الحمد لله رزقت أمس بمولود سميته أحمد . وبعض الأحكام
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الحمد لله رزقت أمس بمولود سميته أحمد . وبعض الأحكام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,451

    افتراضي الحمد لله رزقت أمس بمولود سميته أحمد . وبعض الأحكام

    الحمد لله من الله علي بمولود سميته أحمد

    اللهم بارك فيه وفي أولاد المسلمين

    بينما أنا بالمسجد الحرام جاءني خبر خروج مولود جديد لى إلى دنيا الناس اللهم بارك فيه وفي أولاد المسلمين

    ادعو له بالعافية ولأمه يرحمكم الله
    وما ذكرته إلا لالتماس بركة دعاء المسلمين الموحدين ولن أجدهم إلا في وسط المنتديات العلمية الشرعية
    اللهم عافهما وعاف أولاد المسلمين آمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,451

    افتراضي

    1 - كانت عائشةُ رضي اللهُ عنها إذا وُلِدَ فيهم مولودٌ ( يعني من أهلِها ) لا تسألْ : غلامًا ولا جاريةً ، تقول : خُلِقَ سويًّا ؟ فإذا قيل : نعم ، قالت : الحمدُ لله ربِّ العالمينَ


    الراوي : كثير بن عبيد المحدث : الألباني
    المصدر : صحيح الأدب المفرد الصفحة أو الرقم: 951 خلاصة حكم المحدث : حسن الإسناد موقوفا




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,451

    افتراضي

    السؤال:
    أسمع الناس كثيراً ما يقولون لمن رزق بمولود: "بورك لك في الموهوب، وشكرت الواهب، وبلغ أشده، ورزقت بره"، هل ورد في هذا الدعاء أثر صحيح؟ وهل وردت أحاديث صحيحة لأدعية تقال في مثل هذه المناسبة؟ أفتونا جزاكم الله خيراً.

    الإجابة:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

    هذا الدعاء الذي ذكرتم يُروى عن الحسن البصري رحمه الله، ولم يثبت عنه بسند صحيح، بل طرقه إليه شديدة الضعف، ولا أعلم أنه روي مرفوعاً أصلاً، وإنما الذي ثبت في هذا المقام الدعاء والتبريك دون تخصيص بصيغة معينة.

    ففي صحيح البخاري عن أسماء رضي الله عنها قالت: حملت بعبد الله بن الزبير، فخرجت وأنا متم فأتيت المدينة فنزلت بقباء فولدته بقباء، ثم أتيت به النبي صلى الله عليه وسلم، فوضعته في حجره، ثم دعا بتمرة فمضغها ثم تفل في فيه، فكان أول شيء دخل جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم حنكه بتمرة ثم دعا له وبرك عليه، وكان أول مولود ولد في الإسلام.

    وفي صحيح البخاري كذلك عن أبي موسى رضي الله عنه قال: ولد لي غلام فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم، وحنَّكَه بتمرة ودعا له بالبركة، ودفعه إليَّ، وكان أكبر ولد أبي موسى رضي الله عنه.

    وقد ورد عند الطبراني في الدعاء من طريق السري بن يحيى رحمه الله قال: وُلد لرجل ولد فهنَّأه رجلٌ فقال: "لِيْهَنَك الفارسُ"، فقال الحسن البصري: وما يدريك، قل: "جعله الله مباركاً عليك وعلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم"، وإسناده حسن.

    وجاء عن أيوب السختياني عند الطبراني في الدعاء، وابن أبي الدنيا في كتاب العيال من طريق حماد بن زيد قال: كان أيوب إذا هنأ رجلاً بمولود قال: "جعله الله مباركاً عليك، وعلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم".

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,451

    افتراضي

    باب فضل من يعول يتيما له-
    99/132 (صحيح) – عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: جاءتني امرأة معها ابنتان لها، فسألتني فلم تجد عندي إلا تمرة واحدة، فأعطيتها، فقسمتها بين ابنتيها، ثم قامت، فخرجت، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته، فقال: "
    من يلي من هذه البنات شيئا، فأحسن إليهن، كن له سترا من النار".


    صحيح الأدب المفرد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,451

    افتراضي

    - سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بأُذُنيَّ هاتَين ، يقولُ " إنَّ النطفةَ تقعُ في الرحمِ أربعين ليلةً . ثم يتصوَّرُ عليها الملَكُ " . قال زهير : حسبته قال الذي يخلقُها " فيقول : يا ربِّ ! أذكرٌ أم أنثى ؟ فيجعلُه اللهُ ذكرًا أو أنثى . ثم يقول : يا ربِّ ! أسوِيٌّ أو غيرُ سَوِيٍّ ؟ فيجعلُه اللهُ سويًّا أو غيرَ سويٍّ . ثم يقولُ : يا ربِّ ! ما رزقُه ؟ ما أجلُه ؟ ما خلقُه ؟ ثم يجعلُه اللهُ شقيًّا أو سعيدًا " . وفي رواية : " أنَّ ملَكا موكَّلًا بالرحمِ . إذا أراد اللهُ أن يخلقَ شيئًا بإذنِ اللهِ ، لبِضعٍ وأربعين ليلةً "

    الراوي : حذيفة بن أسيد الغفاري المحدث : مسلم
    المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 2645 خلاصة حكم المحدث : صحيح

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,451

    افتراضي

    وجاء عن أيوب السختياني عند الطبراني في الدعاء، وابن أبي الدنيا في كتاب العيال من طريق حماد بن زيد قال: كان أيوب إذا هنأ رجلاً بمولود قال: "جعله الله مباركاً عليك، وعلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم".

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •