ما حكم هذا الإسناد في معجم الطبراني الكبير؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: ما حكم هذا الإسناد في معجم الطبراني الكبير؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    379

    افتراضي ما حكم هذا الإسناد في معجم الطبراني الكبير؟

    حَدَّثَنَا هَاشِمُ بْنُ مَرْثَدٍ الطَّبَرَانِيُّ ، ثنا صَفْوَانُ بْنُ صَالِحٍ، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ أَبِي الْجَوْنِ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي الْعَلاءِ، عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ k: " عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ، فَإِنَّهُ دَأَبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ، وَمَقْرُبَةٌ لَكُمْ إِلَى اللَّهِ g وَمَكْفَرَةٌ لِلسَّيِّئَاتِ، وَمَنْهَاةٌ عَنِ الإِثْمِ، وَمَطْرَدَةُ الدَّاءِ عَنِ الْجَسَدِ "

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    في عجالة:
    قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (2/251): "رواه الطبراني في الكبير، وفيه عبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون وثقه دحيم وابن حبان وابن عدي وضعفه أبو داود وأبو حاتم".
    وقال الشيخ الألباني في "الإرواء" (2/201): "أخرجه ابن عدى (233/2) وابن عساكر (15/140/2) من طريقين عن الوليد بن مسلم أخبرنى عبد الرحمن بن سليمان بن أبى الجون العنسى عن الأعمش عن أبى العلاء العنزى عن سلمان به.وقال ابن عدى: " وابن أبى الجون عامة أحاديثه مستقيمة , وفى بعضها بعض الإنكار , وأرجو أنه لا بأس به ".
    قلت: وفى " التقريب ": " صدوق يخطىء ".
    وبقية رجاله ثقات غير أبى العلاء العنزى , قال الذهبى: " لا أعرفه ".قلت: ولعله أبو العلاء الشامى الذى روى عن أبى أمامة وعنه أصبغ بن زيد الوراق. قال الحافظ فى " التقريب ": " مجهول". اه
    وقال في "الأحاديث الضعيفة""5348 - (عليكم بقيام الليل؛ فإنه دأب الصالحين قبلكم، ومقربة لكم إلى الله عز وجل، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم، ومطردة للداء عن الجسد) (1) .
    ضعيف
    أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (6/ 317/ 6154) من طريق عبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون عن الأعمش عن أبي العلاء عن سلمان الفارسي رضي الله عنه مرفوعاً.
    قلت: وهذا إسناد ضعيف، وله علتان:
    الأولى: جهالة أبي العلاء هذا؛ قال الذهبي في ترجمة ابن أبي الجون:
    "لا أعرفه". وأشار إلى ذلك الحافظ في ترجمته من (كنى) "اللسان".
    والأخرى: ابن أبي الجون هذا، وهو مختلف فيه؛ كما تراه في "التهذيب"، و"مجمع الزوائد" (2/ 251) .
    وأشار إلى ذلك المنذري في "الترغيب" (1/ 216) ، وأكد ذلك بقوله في ترجمته في آخر كتابه:
    "صويلح".
    وفاته - هو والهيثمي - العلة الأولى، وإعلاله به أولى.
    والحديث؛ أخرجه ابن عدي وابن عساكر؛ كما في "الإرواء"، فراجعه. وقد جاء من طريق أخرى دون قوله: "ومطردة للداء عن الجسد". وهو أقوى من هذا، وله بعض الشواهد مذكورة هناك". اه
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    379

    افتراضي

    بارك الله فيك و جزاك الله خيرا , و لكن جاء في برنامج جوامع الكلم أن أبو العلاء هذا ليس هو المجهول الذي نقلته عن الألباني إنما هو يزيد بن عبد الله العامري و هو ثقة كما قال الحافظ في التقريب .
    فما هو الصواب في اسمه و حاله؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    بارك الله فيك .
    وقال الذهبي في الميزان 2 / 568 :
    4882 - عبدالرحمن بن سليمان [ ق ] بن أبى الجون.
    عن يحيى بن سعيد الانصاري.
    قال أبو حاتم: لا يحتج به.
    وقال ابن عدى: عامة أحاديثه مستقيمة، وفي بعضها إنكار.
    ابن أبى الجون، عن الاعمش، عن أبى العلاء العنزي، عن سلمان، عن النبي صلى الله عليه وسلم: عليكم بقيام الليل فإن دأب الصالحين قبلكم.
    أبو العلاء لا أعرفه.
    وذكر دحيم عبدالرحمن فقال: لا أعلمه إلا ثقة.
    وقال أبو داود: ضعيف.أهـ

    والحديث منكر ، وأنَّى لعبد الرحمن بن سليمان أن يتفرد به عن الأعمش .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    163

    افتراضي

    بسم الله
    و الصلاة و السلام على خير خلق الله !
    الحديث أخرجه الحاكم و الترمذى و ابن خزيمة جميعا عن أبو أمامة الباهلى
    و أخرجه الترمذى و البيهقى و الرويانى جميعا عن بلال بن رباح
    و أخرجه أحمد عن عائشة
    و الطبرانى فى الأوسط عن ابن عباس
    و فى الكبير عن سلمان

    و المشهور طريق أبى امامة الباهلى بغير زيادة (و مطردة الداء)

    فالحديث حسن بطرقه ، و الرواية فى حد ذاتها شاذة ، لشدة التفرد فى السند !

    أما رواية الأعمش عن سلمان ، فأبو معاوية يغلب أن يكون محمد بن خازم الضرير ، و ليس من مشائخ الأعمش ، و إنما هو من تلامذته !!!

    فالإسناد مقلوب ، و يحمل قلبه على ابن أبى الجون !
    و بهذا السند (الضرير عن الأعمش عن سلمان) أخرج أبو داود فى الزهد حديثا مطولا فى قيام الليل ، بواسطة رجلين بين الأعمش و بين سلمان ، و أخرجه غيره معضلا (الضرير عن الأعمش عن سلمان) هكذا !!!

    هذا و الله يعلم
    و السلام عليكم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    379

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا جميعا , و لكن يبقى سؤالي قائما و هو ما الصواب في اسم أبي العلاء المذكور في الإسناد و ما هو حاله؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح محمود مشاهدة المشاركة
    و ما هو حاله؟
    هو مجهول ، كما تقدم.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    قال ابن القطان في بيان الوهم والإيهام :
    (995) وَذكر من طَرِيق أبي أَحْمد ، عَن عبد الرَّحْمَن بن سُلَيْمَان بن أبي الجون ، عَن الْأَعْمَش ، عَن أبي الْعَلَاء الْعَنزي ، عَن سلمَان ، عَن النَّبِي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - قَالَ : " عَلَيْكُم بِقِيَام اللَّيْل ؛ فَإِنَّهُ دأب الصَّالِحين قبلكُمْ .. الحَدِيث .
    ثمَّ قَالَ : قَالَ أَبُو أَحْمد : ابْن أبي الجون أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة .
    هَذَا مَا ذكره بِهِ ، وَفِي ذكره ابْن أبي الجون إِعْرَاض عَمَّن سواهُ .
    وَابْن أبي الجون ، قَالَ أَبُو أَحْمد : أَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ ، أَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة .
    وَلَيْسَ الشَّأْن فِيهِ عِنْدِي ، وَإِنَّمَا الشَّأْن فِي أبي الْعَلَاء الْعَنزي ، فَإِنَّهُ لَا يعرف بِغَيْر هَذَا ، وَلم يذكرهُ البُخَارِيّ ، وَلَا ابْن أبي حَاتِم .
    وَذكره ابْن الْجَارُود غير مُسَمّى ، وَلَا مُعَرفا بِشَيْء من أمره ، إِلَّا رِوَايَته عَن سلمَان ، وَرِوَايَة الْأَعْمَش عَنهُ ، فَاعْلَم ذَلِك .اهـ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •