أسباب قلة إنتشار المذهب الحنبلي في بعض الأمصار
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 8 من 8
5اعجابات
  • 4 Post By خالد بن قاسم
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: أسباب قلة إنتشار المذهب الحنبلي في بعض الأمصار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    49

    افتراضي أسباب قلة إنتشار المذهب الحنبلي في بعض الأمصار

    بسم الله الرحمان الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله
    أما بعد
    فقد إنتهيت من كتاب مفاتيح الفقه الحنبلي للشيخ سالم علي الثقفي وهو كتاب نفيس طبع في مجلدين جمع ما كتب في أصول المذهب وأراء الأصحاب وزاد عليه مسائل وأبواب عديدة ينبغي لطالب العلم أن يعتني بها
    ومما شد ذهني من هذا الكتاب أسباب قلة إنتشار المذهب الحنبلي في بعض الأمصار فأحببت أن أنفع إخواني بها
    واما أسباب قلة اتباعه إذا قيس بغيره إلى جانب الأسباب المتعمدة للتقليل منهم فمنها :

    أولا : ما يصد ق عليه قول بعض المؤرخين انه جاء بعد إن احتلت المذاهب الثلاثة التي سبقته في الأمصار الإسلامية قلوب اكثر العامة فكان في اكثر نواحي العراق مذهب أبى حنيفة وفي مصر المذهب الشافعي والمالكي وفي المغرب والأندلس المذهب المالكي بعد مذهب الاوزاعي

    والمؤلف يشير بهذا إلى الظاهرة النفسية الوحيدة عند البشر التي عبر عنها الشاعر بقوله


    وينشا ناشئ الفتيان منا ......... على ما كان عودوه أبوه

    ولكن رغم تمكن هذه الظاهرة النفسية من نفوس الجماهير من المسلمين في بعض الأمصار إلا انه في اكبر مدن الإسلام ـ يومئذ بغداد ـ قد رأينا أن مذهب الأمام احمد جذبهم بما استمالهم به من قوة الإقناع وجلاء الوضوح في مرئياته

    ثانيا: انه لم يكن منه قضاة . والقضاة إنما ينشرون المذهب الذي يتبعونه فأبو يوسف ومن بعده محمد بن الحسن رحمهما الله نشرا المذهب العراقي وخصوصا آراء أبى حنيفة وتلاميذه وسحنون نشر المذهب المالكي وعمل على نشره أيضا الحكم الأموي في الأندلس ولم ينل المذهب الحنبلي تلك الحظوة ألا في بغداد أيام شاته وألا في الجزيرة العربية أخيرا وفي الشا م وقتا من الزمن

    ثالثا : شدة الحنابلة على أهل البدع والضلالات وتمسكهم بالأمر عن الوقوع في المأثم واتباعا منهم لاصلهم الذي تمسكوا به اكثر من سواهم وهو سد الذرائع

    وفي هذا الصد د حكى ابن الأثير قصة ما حصل منهم في سنة 323 هجري حينما قويت شوكتهم فصاروا يكبسون على دور القواد والعامة فان وجدوا نبيذا أراقوه وان وجدوا مغنية ضربوها وكسروا آلة اللهو حتى ارهجوا بغداد

    وهناك في رأيي سبب أقوى من كل ذلك يمكن إجماله:

    في أن الأكابر من اتباعه حين يبلغون درجة الإمامة يستبد بهم الورع عن إغراء الناس بمغريات الدنيا التي تجتذبهم إلى تمجيد المذهب في عيون العامة والسواد العام اكتفاء بعنصر الإقناع المتجسد في منهج المذهب الحنبلي

    في حين إن ذلك ليس بكاف في نظر السواد الأعظم الذين لم يبلغوا درجة أدراك التميز بين المناهج ولو أخذنا لذلك مثالا أو شبهه فان لقصة الخطيب البغدادي صاحب تاريخ بغداد مغزى قريبا من ذلك وقصة تقسيم القاضي أبى يوسف ثروته الضخمة أرباعا بين أهل بغداد ومكة وغيرهما فيها دلالة ذات مغزى من جهة استمالة الناس وإغرائهم بالتمسك ببعض المذاهب فضلا عن الضغوط التي مارستها الدولة العثمانية على اتباع المذهب الحنبلي حتى تلاشوا من موطنه ألأم أولا بغداد ونواحيها ثم الشام وغيرهما من البلاد الأخرى

    وهذا سبب سياسي قوي الأثر إذا ما اخذ في الاعتبار اغتنام شدة تمسك الحنابلة في التشهير من قبل خصومهم بمذهبهم الذي كان بمثابة المرتع الخصيب للمناوئين له إن قل للذين يهدفون لاحلال مذاهبهم محله من هنا تضافرت عوامل عدة على محاصرته في كل مكان ولا أقوى شاهد لذلك من قصة إجراء الصلح مع رئيس الحنابلة والشيخ أبى إسحاق الشيرازي ريئس ألاشعرية بواسطة الوزير النظام حين لم يكن ذلك الصلح ألا مؤامرة على إبعاد زعيم الحنابلة الشريف أبى جعفر عن ممارسة الحياة العلمية في جوامع بغداد ومدارسها وذلك عندما أنهي الوزير ما جرى فخرج في الجواب إلى الخليفة أي في المحضر عرف ما أنهيته في حضور ابن العم يعني الشريف ابن عمه الحنبلي شيخهم كثر الله في الأولياء مثله وحضور من حضر من أهل العلم

    والحمد لله الذي جمع الكلمة وضم الألفة فليؤذن للجماعة في الانصراف وليقل لابن أبى موسى انه قد افرد له موضع قريب من الخدمة ليراجع في كثير من الأمور الدينية وليترك بمكانه فلما سمع الشريف هذا قال : فعلتموها

    ولم يكتف بهذا بل لما كان الناس يدخلون عليه مديدة قيل له : قد كثر استطراق الناس دار الخلافة فاقتصر على من يعين دخوله

    فتلك الأسباب مجتمعة ضيقت الخناق عنى انتشاره بين المسلمين ولذلك جاء فيما صوره المرحوم تمور باشا في قوله قلنا :

    مهما يكن من انتشاره في من البلدان فإن مقلديه فيها قليلون في كل عصر

    والى ذلك يشير الخفاجى في الريحانة في ترجمة زين الدين محمد الأنصاري الخزرجى بقوله تفقه على مذهب أحمد بن حنبل

    فكان لطلابه سهل المورد عذب المنهل وللناس فيما يعشقون مذاهب وهم في كل عصر اقل من القليل وهكذا الكرام كما قيل :


    يقولون لي قد قل مذهب أحمـــد ............. وكل قليل في الأنام ضئيل

    فقلت لهم : سهلا غلطتم بزعمكم............. ألم تعلموا أن الكرام قليل

    وما ضـرنا أنا قليــــــل وجــــــــــارن ا .............عزيز وجار ألا كثيرين ذليل


    ولم نسمع بغلبته على ناحية إلا على البلاد النجدية وكثير من نواحي الجزيرة العربية الآن وعلى بغداد في القرن الرابع واستفحل أمره منذ حوالى 323 هجري على ما تقدم

    ولا يفوتني تعليل لقلة اتباعه ذكره ابن خلدون بما يشبه الذم في صورة المدح إذ يقول فأما أحمد بن حنبل فمقلده قليل ليعد مذهبه عن الاجتهاد وأصالته في معاضدة الرواية وللأخبار بعضها ببعض واكثر هم بالشام والعراق من بغداد ونواحيها وهم اكثر الناس حفظا للسنة ورواية الحديث

    يريد بقوله ذلك لبعد مذهبه عن الاجتهاد من أعمال الرأي والبحث عن الأدلة الفرعية التي لا نص فيها أو تخالف النصوص لان في يد إمامه الأدلة من النصوص متوافرة بما معها لا يحتاج لغير الأصالة المعاضدة بالرواية وهل بعد هذا فضيلة اهـ
    كتبه أبو سلمان خالد بن قاسم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,030

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن قاسم مشاهدة المشاركة

    ثالثا : شدة الحنابلة على أهل البدع والضلالات وتمسكهم بالأمر عن الوقوع في المأثم واتباعا منهم لاصلهم الذي تمسكوا به اكثر من سواهم وهو سد الذرائع .

    قولكم: " شدة الحنابلة على أهل البدع والضلالات "، هل من توضيح أكثر ، فالموضوع عن المذاهب الفقهية، والبدع والضلالات تتعلق بالمعتقد؟
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,521

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    قولكم: " شدة الحنابلة على أهل البدع والضلالات "، هل من توضيح أكثر ، فالموضوع عن المذاهب الفقهية، والبدع والضلالات تتعلق بالمعتقد؟
    المقصود أنَّ أغلب المتبعين للمذهب الحنبلي في الفروع، هم على عقيدة ومنهج السلف أهل السنة والجماعة، بخلاف أتباع المذهب الحنفي مثلًا فأغلبهم يتبعون مذهب الخلف في العقيدة والمنهج.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    49

    افتراضي

    في الحقيقة وُجدت بعض وقائع التي تكلّم فيها أرباب الطبقات والتواريخ
    كحادثتي الحنابلة مع القرطبي والنابلسي الأولى في العراق والثانية في الشام
    وأحيلكم أيها الأفاضل على رسالتين نفيستين تجدون فيها مثل هذه الأمور
    الأولى الإنصاف في بيان أسباب الإختلاف للعلاّمة ولي الله الدهلوي رحمه الله عز وجل
    الثانية بعنوان نقض كلام المفترين على الحنابلة السلفيين للشيخ أحمد بن حجر آل بوطامي قاضي المحكمة الشرعية الأولى بقطر
    ولا أدري هل الرسالتان موجودتان على الشبكة أو لا
    وفق الله الجميع للعلم النافع المورث لخشيته عز وجل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,521

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    المقصود أنَّ أغلب المتبعين للمذهب الحنبلي في الفروع، هم على عقيدة ومنهج السلف أهل السنة والجماعة، بخلاف أتباع المذهب الحنفي مثلًا فأغلبهم يتبعون مذهب الخلف في العقيدة والمنهج.
    فقد كان ابن أبي العز الحنفي رحمه الله من أكابر من يسيرون على منهج وعقيدة أهل السنة والجماعة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,030

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    58

    افتراضي

    لكن السؤال الذي يراودني :
    مَن الذي تسبّب في انتشار مذهب الحنابلة في جزيرة العرب أكثر من غيره في زماننا هذا ؟.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله

    أما الشدة على أهل البدع فلعلماء المذاهب منها نصيب كالعز بن عبدالسلام رحمه الله وهو أشعري صوفي ولكنه كان أعجوبة سبحان الله
    ومن الشافعية كثيرون شديدون على أهل البدع كابن كثير والذهبي وبن الصلاح والحافظ والنووي وبن دقيق والمزي على أشعرية في بعضهم

    والله أعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •