ما اللطيفة في هذه الآيات من سورة الرحمن .في المقربين وأصحاب اليمين ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما اللطيفة في هذه الآيات من سورة الرحمن .في المقربين وأصحاب اليمين ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي ما اللطيفة في هذه الآيات من سورة الرحمن .في المقربين وأصحاب اليمين ؟

    تكلم الله سبحانه في سورة الرحمن فذكر في المقربين الفرش قبل النساء
    وفي أصحاب اليمين النساء قبل الفرش .
    فما اللطيفة من وراء ذلك؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    3,367

    افتراضي

    المقربون وأصحاب اليمين ورد ذكرهما في سورة الواقعة وليس في سورة الرحمن
    يلاحظ أن الحور العين وصفن بالجمع في الحالتين (فيهن) بينما وصف غير ذلك ب (فيهما)
    ذكر الفرش في الأولى والرفرف في الثانية والرفرف غير الفرش
    رجعت إلى حادي الأرواح وبعض كتب التفسير فلم أجد إجابة على سؤالك, وفقك الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    هل جزاء الإحسان إلا الإحسان .
    في المقربين يرحمكم الله كما ذكره صاحب أضواء البيان رحمه الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    ولعلي لم أبن لظني أنه من المسلمات ، لأني أكتب في مجلس التفسير
    فالخطأ عندي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    منقول من أحمد بو عسلة جزاه الله عنا خيرا

    من المعلوم أن الله تعالى حين يصف شيئا في القرآن يصور لك المشهد وكأنك تراه و بخاصة اذا تعلق الأمر بالجنة فهو سبحانه يرغب عباده ترغيبا شديدا حتى يخيل للمرء أن الجنة أمامه وهو ينظر اليها فاذا ازداد تدبره للقرآن و قربه من الرحمن صار كأنه وسط تلك الجنان , قال تعالى (إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا) وقال (وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا ) و كلمة (ثم) بالثاء المنصوبة هي ظرف مكان معناها (هناك في الجنة) فتأمل كيف وضعت وسط هاتين الكلمتين وهما كلمة واحدة وكأن كل شيء موجود في الجنة قد أحطته ببصرك فمها نظرت هناك وقلبت بصرك فلن تر الا النعيم والملك الكبير , اذا تقرر هذا فاعلم أن الله تعالى حين يبدأ بوصف الجنة فسيعرضها أمامك كأنك تراها و الجنة هي دار ولكل دار باب فأنت ستدخل من الباب وكلك شوق لتكتشف ما في داخلها وأول شيء ستراه هو أشجارها وأغصانها وخضرتها لذلك سميت جنة يعني بستان ذات أشجار كثيفة لكثافتها و كثرتها تجن (تستر) ما بداخلها لذلك بدأ الله تعالى في وصف جنة المقربين ب (ذواتا أفنان ) فهذا أول شيء ستراه حين دخولك , الأفنان يعني أغصان الأشجار وطبعا مع كل هذه الأشجار الملتفة والمخضرة والعالية , من أسفلها تجري الأنهار ( فيهما عينان تجريان ) فاذا أنت دخلت على أكرم الأكرمين في دار الكرامة فينبغي أن يكرم ذوالجلال والاكرام أولياءه المقربين فتلك الأشجار كلها حوت كل أصناف الفاكهة و كل فاكهة فيها زوجان [فيهما من كل فاكهة زوجان[( سنتحدث على تناسق الزوجية فيما بعد) فهلموا يا أهل الجنة الى ما أعد لكم الرحمن من فرش وأرائك واجلسوا واتكؤوا فسوف يطعمكم الله ويسقيكم [متكئين على فرش بطائنها من استبرق وجنا الجنتين دان ] ولا تعب فيها ولا نصب فلا يذهب أحد الى الثمرة ليجنيها بل هي التي تاتي اليه وتدنو منه ليقطفها فكما تقربوا الى الله في الدنيا تقرب اليهم كل شيء في الجنة فكل أنواع النعم تصل اليهم وهم متكئون , فاذا هم جلسوا و اتكؤوا وأكلوا وشربوا وتآنسوا فقد حان الوقت كي ينصرف وينقلب كل الى أهله وهوفي أشد الشوق للقاء زوجته التي لم يخلقها الله الا لأجله و لا تعرف أحدا سواه وهي منذ أن خلقها الله وهي تنتظر مقدمه اليها , ودخوله عليها , وهي أشد شوقا اليه منه اليها [فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن قبلهم انس ولا جان [ قصرت طرفها عليه فليست نرى منذ خلقت أحدا سواه وهو لم ير مذ خلق أجمل ولا أحسن منها [كأنهن الياقوت والمرجان [] ونترك عباد الله مع أزواجهم في الخيام , والى هنا نكون قد عرفنا لماذا لم يبدأ الله تعالى بالحور العين ههنا, وفي المرة القادمة باذن الله سنذهب الى الصنف التاني أقل منزلة من هؤلاء المقربين ونكتشف أحوالهم ونعيمهم والفرق بينهم وبين الأولين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •