يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 19 من 19

الموضوع: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد تأصيل علمي لتلك القاعدة وفهم صحيح لها
    أتمنى الإفادة إما منكم أو مرجع لأحد علمائنا أتعلم منه
    حول (يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع )
    و كيف نرد على ذلك بقول الإمام الطحاوي فى متن العقيدة الطحاوية(ونرى المسح على الخفين في السفر والحضر , كما جاء فى الأثر)؟

    خصوصا أن الشبهات فى ذلك كثيرة .فالبعض يقول مادام الأمر بعيد عن العقيدة أو الأصول فلا توجد أي مشكلة! وغير ذلك الكثير مما لايخفى عليكم

    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    اختنا الفاضلة :
    الاختلاف نوعان : سائغ وغير سائغ فالاختلاف السائغ هو الذي يسعنا الخلاف فيه سواء كان في الفروع او الاصول وقد اختلف الصحابة في مسائل في العقيدة التي تعني عند البعض الاصول ومع ذلك وسعهم الخلاف مثل اختلافهم في رؤية النبي لربه في الاسراء والمعراج كذلك في الفروع مثل حديث صلاة العصر في بني قريظة وهكذا فما دام الخلاف سائغا والدليل يحتمله فلا حرج ان نوسع على انفسنا .
    النوع الثاني : الاختلاف غير السائغ وهو مذموم حتى لو كان في الفروع مثل مسالة المسح على الخفين كما اشرت .
    اما ايراد الطحاوي للمسح على الخفين في عقيدته فهي من باب اظهار خصيصة تميز اهل السنة والجماعة عن الروافض ، وكأن الامام الطحاوي رحمه الله اراد ان يقول انني لست رافضيا .
    مكتب البحث العلمي لتفريغ أشرطة أهل العلم للتواصل:
    abuaslmm@hotmail.com
    نماذج من شغلنا: http://www.mediafire.com/?9nnqn6ddibzncn5#2

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسلم مشاهدة المشاركة
    وقد اختلف الصحابة في مسائل في العقيدة التي تعني عند البعض الاصول ومع ذلك وسعهم الخلاف مثل اختلافهم في رؤية النبي لربه في الاسراء والمعراج .
    جزيت خيرا على تحرير الإشكال يا أبا اسلم
    وأحسنت في التفريق بين ما يسوغ الخلاف فيه وما لا يسوغ فيه .
    ولكن يا أخي قولك (أن الصحابة قد اختلفوا في العقيدة) غير مسلم به وفيه نظر .
    فرؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه جل في علاه لا يترتب عليه عقيدة ولا عمل هذا أولا .
    ثانيا : ما ظنه البعض خلافا بين الصحابة رضي الله عنهم قد جمع بينه أهل العلم بأن ابن عباس رضي الله عنه يقصد رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه بقلبه والصحابة مجمعون على نفي الرؤية بالعين في الدنيا.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
    وَقَدْ اتَّفَقَ أَئِمَّةُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ أَحَدًا مِنْ الْمُؤْمِنِينَ لَا يَرَى اللَّهَ بِعَيْنِهِ فِي الدُّنْيَا وَلَمْ يَتَنَازَعُوا إلَّا فِي النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَاصَّةً مَعَ أَنَّ جَمَاهِيرَ الْأَئِمَّةِ عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَرَهُ بِعَيْنِهِ فِي الدُّنْيَا وَعَلَى هَذَا دَلَّتْ الْآثَارُ الصَّحِيحَةُ الثَّابِتَةُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالصَّحَابَةِ وَأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ . وَلَمْ يَثْبُتْ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ وَلَا عَنْ الْإِمَامِ أَحْمَدَ وَأَمْثَالِهِمَ ا : أَنَّهُمْ قَالُوا إنَّ مُحَمَّدًا رَأَى رَبَّهُ بِعَيْنِهِ بَلْ الثَّابِتُ عَنْهُمْ إمَّا إطْلَاقُ الرُّؤْيَةِ وَإِمَّا تَقْيِيدُهَا بِالْفُؤَادِ وَلَيْسَ فِي شَيْءٍ مِنْ أَحَادِيثِ الْمِعْرَاجِ الثَّابِتَةِ أَنَّهُ رَآهُ بِعَيْنِهِ وَقَوْلُهُ : { أَتَانِي الْبَارِحَةَ رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ } الْحَدِيثُ الَّذِي رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَغَيْرُهُ إنَّمَا كَانَ بِالْمَدِينَةِ فِي الْمَنَامِ هَكَذَا جَاءَ مُفَسَّرًا . وَكَذَلِكَ حَدِيثُ أُمِّ الطُّفَيْلِ وَحَدِيثُ ابْنِ عَبَّاسٍ وَغَيْرِهِمَا - مِمَّا فِيهِ رُؤْيَةُ رَبِّهِ - إنَّمَا كَانَ بِالْمَدِينَةِ كَمَا جَاءَ مُفَسَّرًا فِي الْأَحَادِيثِ وَالْمِعْرَاجُ كَانَ بِمَكَّةَ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى } .اهـ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    اخي الكريم انا اقصد العقيدة بالمفهوم السائد عند الجميع وللعلم فهذا ليس كلامي بل هو للشيخ ابن عثيمين رحمه الله وقد ضرب امثلة لاختلاف الصحابة في مسائل العقيدة ولعلي آت لك بفتوى ابن عثيمين قريبا .
    مكتب البحث العلمي لتفريغ أشرطة أهل العلم للتواصل:
    abuaslmm@hotmail.com
    نماذج من شغلنا: http://www.mediafire.com/?9nnqn6ddibzncn5#2

  5. #5
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    قاعدة يعذر بعضنا بعضا فيما اختفنا فيه له توجيه سائغ ذكره الشيخ عبدالعزيز بن باز في إحدى أعداد مجلة البحوث لا يحضرني الآن موضعها، فلعلك تراجعيها فيما بعد.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    244

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    لتوضيح هذه المسئلة يرجى مراجعة كتاب فقه الخلاف للشيخ ياسر برهامى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    الإخوة والأخوات الكرام

    هذه القاعدة هي من تقعيد ( حسن البنا ) مؤسس جماعة الإخوان المسلمين السياسية في مصر . لكنه يعممها على كل خلاف بين المسلمين فيما بينهم, وكل خلاف بينهم وبين غيرهم . وهي ضلالة من سياسي جاهل منافية لقوله تعالى ( إن الإنسان لفي خسر (2) إلا اللذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) . فالتواصي بالحق أمر مطلوب بل وخسر من تعمد تركه . وقال جل وعلا ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ) فالاجتماع بالاعتصام بحبل الله لازمه أن يـُنهى عن كل ما ليس بحبل الله فيما يكون من أفراد جماعة المسلمين .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي خالد الخالدي من ادخل الحسن البنا رحمه الله في الموضوع وثانيا قوله هذا لا يخالف منهج اهل السنة اصلا ولو قالها الحسن البنا رحمه الله فلا ادري هل وجدت فرصة حتى تطعن في هذا الرجل الذي هو اشرف بكثير من كثير ممن يدعي السلفية الذين لا علم لاهم الا الوقوع في اعراض المسلمين والدفاع عن المجرمين والفجرة والظالمين
    اما قولك :لكنه يعممها على كل خلاف بين المسلمين فيما بينهم, وكل خلاف بينهم وبين غيرهم
    كما اشرت لا علم لك الا انك امعة لا تع ما تقول فالاخ ذكر القاعدة يا ريت انك قراتها قبل ان تكتب هذا الكلام فالقاعدة هي:يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع ) قال الفرووووووووووو وووووووووووع فانتبه قبل ان تتكلم بكلام لا يعود عليك الا بالضرر
    اما الكلام عن القاعدة فالخلاف انواع كما ذكر بعض الاخوة هناك خلاف معتبر وخلاف تضاد وخلاف تنوع
    فخلاف التنوع هو ان يختلف اهل السنة في مسالة اجتهادية تحتمل هذا وهذا وان يختلفوا ايضا في صحة حديث ما او ان يختلفوا في الناسخ والمنسوخ فبعضهم يقول هذا الحديث نسخ بهذا والاخر يقول العكس وكذلك في وجه الاستدلال بالحديث وكذلك في علة المستنبطة من الحديث ولا سيما ان كانت علة غير منصوصة ففي هذه الحالة يكون هذا خلاف معتبر اضرب لك امثلة اخي: كاختلاف مثلا في مس الذكر فهل ينقض الوضوء ام لا فبعضهم يرى انه ينقض وبعضهم يرى انه لا ينقض وبعضهم قال ينقض ان مسه لشهوة فالذين ذهبوا الى ان ينقضه استدلوا بحديث من مس ذكره فليتوضا فقالوا هذا حيدث واضح الدلالة على ان مس الذكر من نواقض الوضوء واجابوا عن حديث هو قطعة من جسدك انه منسوخ بهذا الحديث وقال اذلين لا يرون انه من نواقض الوضوء ان الدليل على ذلك حديث انه قطعة من جسدك واجابوا على حديث من مس ذكرة الحديث قالوا انه منسوخ بحديث انه قطعة من جدسك الحديث والاخرون جمعوال بين الحديثين فقالوا المقصود من حديث من مسه اي من مسه لشهوة الى اخره وكثير من المسائل انصحك اخي ان تقرا رفع الملام لشيخ الاسلام حتى تعرف اسباب الخلاف
    اما خلاف التضاد فهو الاختلاف في المسائل التي لا يسوغ فيها الاجتهاد اصلا كمسائل الغيبية فلا مجال للاجتهاد فيها وكذلك في النصوص التي لا تحمل اكثر من وجه وهي واضحة الدلالة وكذلك التي علتها علة منصوصة مثال: الخلاف في طهورية البحر لا يعتد به ولا يعتبر خلاف معتبر لانه جاء فيه حديث صريح بان ماؤه ماء طهور قال النبي صلى الله عليه وسلم: هو الطهور ماؤؤه الحل ميتته. وكاشتراط الولي في العقد مثلا فجائت احاديث صريحة صحيحة في اشتراط الولي في العقد وكذلك مثلا في مسالة نكاح المراة التي بانت من زوجها بينونة كبرى فلا يجوز لها ان ترجع الى زوجها الاول الا بعد ان تنكح زوجها الثاني لقول النبي صلى الله عليه وسلم : لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك الى غير ذلك فلا يعتد بقول من خالف هذه الاحاديث وقال بخلاف هذه الاحاديث كائن من كان هذه امثلة في مسائل الاحكام فقط والامثلة كثيرة جدا .
    اما خلاف التنوع: فهو الخلاف الذي يكون فيه كلا الطرفين مصيب للحق مثلا اختلف الفقهاء هل من السنة غسل اليدين الى المرفقين ثلاث ام مرتين فقوم قال من السنة ان يغسلهما ثلاث وقوم قال من السنة ان يغسلهما مرتين وكلاهما اعتمدا على احاديث صحيحة وكلاهما على الحق فيقال لهما من السنة ان تغسلهما تارة مرتين وتارة ثلاث وكذلك في دعاء الاستفتاح وغير ذلك فيسمى هذا اختلاف تنوع وبالله التوفيق واسللام عليكم ورحمة الله وبركاته

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الخالدي مشاهدة المشاركة
    وهي ضلالة من سياسي جاهل .
    ياترى هذه الكلمة في ميزان حسناتك ام في ميزان سيئاتك ؟
    مكتب البحث العلمي لتفريغ أشرطة أهل العلم للتواصل:
    abuaslmm@hotmail.com
    نماذج من شغلنا: http://www.mediafire.com/?9nnqn6ddibzncn5#2

  10. #10
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    لم يكن الحسن البنَّا رحمه الله سياسيًا جاهلًا، بل كان رجل دعوة وإصلاح، خريج دار العلوم، بشهادة بعض معاصريه من المصلحين الذين لم ينخرطوا في سلكه ولا انتهجوا نهجه، مع كون الرجل فيه إنحراف عن السُّنَّة في أمور، وشيءٌ من تلبُّسٍ ببدعةٍ.
    ولكن.. لعلَّ الله يعذره فيها لنشأته عليها، ولم نعلم هل أتيحت فرصةٌ لنصحه فيها وتركه لها، وكثيرٌ من أمثال هؤلاء الدعاة الذين خرجوا في زمن قلَّ فيه المصلحون =هم أقرب ما يكونون في العذر من أمثال الأئمَّة ابن حجر والنووي وغيرهما، ممَّن لهم هفواتٌ في العقيدة وغيرها.
    إذْ أقرب ما يُقال فيهم: إنَّه لا يعلم عنهم إلَّا أنَّهم طلَّاب حقٍّ وخيرٍ، ولم يُعلَم هل قامت عليهم حُجَّة الله فيما أخطأوه ممَّا رأوه حقًّا، والله يغفر لهم ما هم فيه.
    وما كان عليه أتباعه اليوم من إنحراٍ ظاهر وصلف وعناد وبدع هو منها بريءٌ، كبراءة كثير من المتبوعين، والإنصاف عزيزٌ، والله يغفر للحسن البنَّا ولنا ولجميع موتى المسلمين.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    85

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    لقاء الباب المفتوح [75]للشيخ : ( محمد بن صالح العثيمين )


    السؤال: فضيلة الشيخ! من المعلوم أن الشيعة و المرجئة هؤلاء كلهم يختلفون مع أهل السنة والجماعة اختلافاً عظيماً، وهناك قاعدة عند بعض العلماء يسمونها القاعدة الذهبية: (يعين بعضنا بعضاً فيما اتفقنا ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا) فكيف نعذر هؤلاء الشيعة؟ الجواب: هذه القاعدة الذهبية ليست قاعدة ذهبية ولا تستحق أن تكون قاعدة، بل ما اتفقنا فيه فهو من نعمة الله عز وجل، والاتفاق خير من الاختلاف، وما اختلفنا فيه فقد يعذر فيه المخالف وقد لا يعذر، فإذا كان الاختلاف في أمر يسوغ فيه الاختلاف فهذا لا بأس به، ولا زال الأئمة يختلفون، فالإمام أحمد والشافعي ومالك وأبو حنيفة كلهم يختلفون، وأما إذا كان الخلاف لا يعذر فيه كالخلاف في العقائد، فإنه لا يعذر بعضنا بعضاً، بل الواجب الرجوع إلى ما دل عليه الكتاب والسنة، فعلى المرجئة وعلى الشيعة وعلى كل مبتدع أن يرجع إلى الكتاب والسنة ولا يعذر، فهذه القاعدة ليست قاعدة ذهبية، ولعلك تسميها قاعدة خشبية. عرفت الآن الذي يسوغ فيه الاجتهاد، هذا لا بأس أن نسمح للمخالف، والذي لا يسوغ فيه الاجتهاد كمسائل العقائد التي يخالف فيها الإنسان السلف لا يمكن أن يعذروا.

  12. #12
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    وهذه شهادةٌ عاليةٌ من عالم صادق صدَّاحٍ بالحقِّ.
    قال الشيخ الفقيه القاضي الأديب المربِّي علي بن مصطفى الطنطاوي رحمه الله في كلامه عن رحلته لمصر في الذكريات (1/260-262) : (( كانت بداية الدعوة المنظَّمة بإنشاء ( جمعية الشبَّان المسلمين ) .
    وكان الذي فكَّر بإنشائها صاحب [ مجلة ] الفتح محب الدين الخطيب ، وقد سمعت ذلك منه ؛ وخلاصته :
    إنه في عام 1346 هـ ( 1927 م ) قبل وصولي إلى مصر بسنة أو نحوها ، كان أصحاب دور النشر ، ومنهم صاحب المطبعة السلفية ، وهو محب الدين يجتمعون لتكوين رابطة بينهم ، أو نقابة لهم ، في دار الشبَّان المسيحية ، وهي إحدى المؤسسات التبشيرية ( أي : التنصيرية التكفيرية ) ؛ فلما رآها فكَّر أن يكون للشبَّان المسلمين جمعية مثلها .
    فعرض الفكرة على صديقيه الأستاذين الجليلين : السيد محمد الخضر حسين ، والوجيه العالم أحمد تيمور باشا ، وعلى مجموعة من الشبَّان ( الشبَّان يومئذٍ وهم جميعاً في مثل سني ) ؛ منهم الأستاذ عبدالسلام هارون ، وعبدالمنعم خلاف ، ومحمود شاكر ، وكل هؤلاء من أصدقائي .
    ولئلاَّ يتنبَّه أعداء الإسلام ، وما كان أكثرهم يومئذٍ ، وأكثرهم في هذه الأيام = تواصوا أن يكون نشر الفكرة بحكمة ، والدعوة إليها بلا إعلان .
    وكان كل من سمَّيت من الشبَّان يدعو أصدقاءه ؛ فيقبلون بها ويُقبِلُونَ على الانضمام إلى أهلها .
    وكان اجتماعهم وكان لقاؤهم بالشيوخ الثلاثة ؛ الخضر ، وتيمور ، ومحب الدين في المطبعة السلفية ، في شارع الاستئناف ، وهو شارعٌ صغير ، يتصل بميدان باب الخلق .
    حتى إذا قويت الفكرة وانتشرت وكثر أتباعها ولم يعد يُخشى عليها عقد أول اجتماع عام لإقرار قانون الجمعية وانتخاب مجلسها الإداري ، في دار سينما ( كوزمو ) ، ودفع أجرة الدار ( شوقي ) أمير الشعراء من ماله .
    وأعلن عن الجمعية وانتخب لرياستها ( عبدالحميد سعيد ) ، الذي أتاه الله بسطة في الجسم ، وسعة في المال ، ووجاهة عند الناس ، وكان عضواً دائماً في مجلس النواب .
    والسيد محب الدين الخطيب أميناً عاماً .
    وأحمد تيمور باشا أميناً للصندوق .
    واستؤجرت للجمعية دار كبيرة ، في شارع قصر العيني ، بجانب مجلس النواب ، لما وصلتُ مصر كانت فيها .
    ثم أنشأ السيد الخضر حسين ( جمعية الهداية الإسلامية ) .
    جمعية الشبَّان المسلمين لم تكن تجديداً في فهم الإسلام ، ولم يكن لها عمل جدِّي في الدعوة إليه ، ولا كانت تصحيحاً لمعتقدات العوام ، ولا محاربة لبدعٍ كانوا يتوَّهمون أنها من الإسلام .
    وإنما كانت - وأنا هنا لبيان الحق لا المجاملات - كانت تنظيماً ظاهرياً فقط .
    ولعلَّ اشتغال أصحابها بالرياضة وإقامة الحفلات لها أكثر من اشتغالهم بالعلم والدعوة .
    وجمعية الهداية كانت تنظيماً ظاهرياً لعمل المشايخ في الدعوة إلى الله .
    تُلقى فيها محاضرات لا تحسُّ أنَّ فيها جديداً .
    أما الدعوة المنظَّمة الحقيقية فقد بدأت على يد شاب اسمه ( حسن البنا ) .
    كان ممن يتردَّد على خالي محب الدين في المطبعة السلفية .
    عرفته من يومئذٍ هاديء الطبع ، رضيَّ الخلق ، صادق الإيمان ، طلق اللسان ، آتاه الله قدرة عجيبة في الاقناع ، وطاقة نادرة على توضيح الغامضات وحلِّ المعقَّدات والتوفيق بين المختلفين .
    لم يكن ثرثارا ، بل كان يحسن الإصغاء كما يحسن الكلام .
    وضع الله له المحبة في قلوب الناس .
    تخرَّج من دار العلوم في السنة التي دخلت فيها الدار ، لم ألقه فيها ، إنما لقيت سيِّد قطب وكنت معه في فصل واحد على ما أذكر ، وكلاهما أسنُّ مني بثلاث سنوات .
    وأنا على طريقتي التي لزمتها عمري كله لم أدخل يوماً حزباً ، ولم أنتسب إلى جماعة ، ولا ربطت فكري بفكر غيري ، إلاَّ أن يكون الله ألزمني باتباع رأيه وإطاعة أمره ، من مبلِّغٍ حكم الله ، او حاكم مسلم لا يأمر بما يخالف شرع الله ، أو أب ، أو استاذٍ يأمر بخير يحبه الله .
    بل إنَّ المسلم يسمع كلمة الحق من كل من ينطقه الله بها ، صغيراً كان أم كبيرا .
    أنا أسير في الخط الذي أُريتُ أنه الطريق الصحيح ؛ فمن وجدُّته يمشي معي فيه أيَّدته وناصرته ، وإن حاد عنه ضالاً هديته .
    وإن كان متعمِّداً نصحته وزجرته .
    لذلك أيَّدت بقلمي وبلساني الإخوان المسلمين في مواقف ، ونقدتهم ي مواقف .
    وما رجوت شكراً على تأييد ولا وجدته .
    ولا خفت لوماً على نقد ولا باليته .
    وذلك كله على ضعفي الذي أقرُّ به ولا أنكره ، وعلى إيثاري دائماً العزلة والانفراد )) .
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  13. #13
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    وهذا مقال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله في مجلة البحوث الإسلامية (10/284): " نقل في المقال المذكور عن الشيخ حسن البنا رحمه الله ما نصه ( نجتمع على ما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ) .
    والجواب أن يقال : نعم يجب أن نتعاون فيما اتفقنا عليه من نصر الحق والدعوة إليه والتحذير مما نهى الله عنه ورسوله ، أما عذر بعضنا لبعض فيما اختلفنا فيه فليس على إطلاقه بل هو محل تفصيل ، فما كان من مسائل الاجتهاد التي يخفى دليلها فالواجب عدم الإنكار فيها من بعضنا على بعض ، أما ما خالف النص من الكتاب والسنة ، فالواجب الإنكار على من خالف النص بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن عملا بقوله تعالى : سورة المائدة الآية 2 وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وقوله سبحانه : سورة التوبة الآية 71 وَالْمُؤْمِنُون َ وَالْمُؤْمِنَات ُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ الآية .
    وقوله عز وجل : سورة النحل الآية 125 ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم : من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ، وقوله صلى الله عليه وسلم : من دل على خير فله مثل أجر فاعله أخرجهما مسلم في صحيحه . والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    احسن الله اليك يا شيخ عدنان .
    مكتب البحث العلمي لتفريغ أشرطة أهل العلم للتواصل:
    abuaslmm@hotmail.com
    نماذج من شغلنا: http://www.mediafire.com/?9nnqn6ddibzncn5#2

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    حسن البنا يطلق العذر في قوله (ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه) ولا يقيده بالفروع ولا حتى بالجماعات الإسلامية !!
    فالنصارى المصريون (الأقباط) يُعذرون إذا توحد هدفهم مع هدف حسن البنا ويدخلهم في قاعدته المسماة بالذهبية ؟
    فهذه القاعدة تُنكر إذا طبقت مع الرافضة والصوفية (الحصافية خصوصا) فكيف إذا طبقت على من هم ليسوا في دين الإسلام ؟!

    فبهذا يكون حسن البنا رجل دعوة إلى ما يشتهيه لا إلى الدين الصافي الصحيح يا عدنان هداك الله
    فرحم الله حسنا البنا وعفا عنه وكفى المسلمين منهجه الفاسد

  16. #16
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسلم مشاهدة المشاركة
    احسن الله اليك يا شيخ عدنان .
    آمين.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    ... فبهذا يكون حسن البنا رجل دعوة إلى ما يشتهيه لا إلى الدين الصافي الصحيح يا عدنان هداك الله
    فرحم الله حسنا البنا وعفا عنه وكفى المسلمين منهجه الفاسد
    أمَّا إطلاق أنَّه كان يدعو النَّاس إلى ما يشتهيه، ويتعمَّد ذلك! فهذا دخولٌ في الخفايا والطوايا، ستكتب في صحيفتك مع غيرها.
    وأمَّا الثانية: فهل قلتُ في شيءٍ من تعقيباتي السَّابقة إنَّ دعوة حسن البنَّا إلى الدِّين صافية، صحيحةٌ مطلقًا، لا خطأ ولا انحراف فيها؟! سبحان الله على هذا الفهم والتعنُّت فيه!
    انظر فتح الله عليك ورزقك الفهم:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    لم يكن الحسن البنَّا رحمه الله سياسيًا جاهلًا، بل كان رجل دعوة وإصلاح، خريج دار العلوم، بشهادة بعض معاصريه من المصلحين الذين لم ينخرطوا في سلكه ولا انتهجوا نهجه، مع كون الرجل فيه إنحراف عن السُّنَّة في أمور، وشيءٌ من تلبُّسٍ ببدعةٍ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    وأنا على طريقتي التي لزمتها عمري كله لم أدخل يوماً حزباً ، ولم أنتسب إلى جماعة ، ولا ربطت فكري بفكر غيري ، إلاَّ أن يكون الله ألزمني باتباع رأيه وإطاعة أمره ، من مبلِّغٍ حكم الله ، او حاكم مسلم لا يأمر بما يخالف شرع الله ، أو أب ، أو استاذٍ يأمر بخير يحبه الله .
    بل إنَّ المسلم يسمع كلمة الحق من كل من ينطقه الله بها ، صغيراً كان أم كبيرا .
    أنا أسير في الخط الذي أُريتُ أنه الطريق الصحيح ؛ فمن وجدُّته يمشي معي فيه أيَّدته وناصرته ، وإن حاد عنه ضالاً هديته . وإن كان متعمِّداً نصحته وزجرته .
    لذلك أيَّدت بقلمي وبلساني الإخوان المسلمين في مواقف ، ونقدتهم في مواقف ...
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    آمين.
    أمَّا إطلاق أنَّه كان يدعو النَّاس إلى ما يشتهيه، ويتعمَّد ذلك! فهذا دخولٌ في الخفايا والطوايا، ستكتب في صحيفتك مع غيرها.
    :
    (ستكتب في صحيفتك)
    أنا اعلم ذلك يا عدنان وقد اعددت للسؤال جوابا !
    وكن كذلك فسوف تسأل عن كلامك أيضا ؟!
    وأما شنشة (الدخول في الخفايا والطوايا) فقد عرفناها من أخزم وليتك تطبقها معي كما تطبقها مع من تلبس بشرك الدعاء وشرك الألفاظ وموالاة النصارى والرافضة ما توحدت الأهداف الدنيوية ؟!
    ثم اعلم أن مدحك لحسن البنا المفصل وذمك المجمل ليس من منهج أهل الحق وفيه تغرير بإخوانك هداك الله.
    فالحق في حسن البنا رحمه الله وأمثاله الذين قد وجد من يغتر بطريقتهم المخالفة للسنة أن يذموا بما فيهم بالتفصيل ويمدحوا أيضا بما فعلوه بالإجمال .
    فقولك (فيه انحراف عن السنة في أمور) !!
    أليس بعض هذه الأمور طواف بالقبور وشد الرحال إليها ودعاء النبي صلى الله عليه وسلم من دون الله وزعم أنه يعلم علم اللوح والقلم ؟!!
    وقولك ( وشيءٌ من تلبُّسٍ ببدعةٍ...)
    من يقرأ هذا التعبير يعتقد أن حسن البنا كان يتلفظ بالنية قبل الصلاة أو يقع في إقامة صلاة الرغائب أو غيرها من البدع التي لا تُذكر بجانب بدعه الكبرى من عقد البيعة والولاء والبراء على حزبه المكون من كل جنس والله المستعان

  18. #18
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    قرأتُ خطبتك، وكالعادة: لا جديد.
    ((اعلم وفَّقك الله تعالى)) أنَّ كلامي المفصَّل أوالمجمل أوالمبهم عن الحسن البنَّا لن يقدِّم ولن يؤخِّر قِيد ملم واحد في المسألة؛ لأنَّ كلامي السَّابق ((وفَّقك الله تعالى)) إنَّما كان ردًّا على مَن غمط الرجل ووصفه بالجاهل السياسي، ولم يكن موازنةً بين الحسنات والسيئات؟!!، أوالتحذير، أوالتحذير من التحذير، وبس!
    ودعك ((وفقك الله تعالى)) من البناء على الأوهام، والخطب الحماسيَّة التي توضع في غير موضعها .
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: يعذر بعضنا بعضا فيما أختلفنا فيه من الفروع (أرجو التوضيح)

    معاذ الله أن نبني حكما على مسلم بالأوهام عافاك الله وإيانا من الظلم
    وإنما هو منهج سنه الفاروق عمر رضي الله عنه كما أخرج لنا البخاري في صحيحه قال:
    2498 - حدثنا الحكم بن نافع أخبرنا شعيب عن الزهري قال حدثني حميد بن عبد الرحمن بن عوف أن عبد الله بن عتبة قال سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : (( إن أناسا كانوا يؤخذون بالوحي في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم وإن الوحي قد انقطع وإنما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم فمن أظهر لنا خيرا أمناه وقربناه وليس إلينا من سريرته شيء الله يحاسبه في سريرته ومن أظهر لنا سوءا لم نأمنه ولم نصدقه وإن قال إن سريرته حسنة )).

    - وإنما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم .
    - فمن أظهر لنا خيرا أمناه وقربناه وليس إلينا من سريرته شيء الله يحاسبه في سريرته .
    - ومن أظهر لنا سوءا لم نأمنه ولم نصدقه وإن قال إن سريرته حسنة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •