لا خير في صحبة من لا يرى لك كالذي يرى لنفسه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لا خير في صحبة من لا يرى لك كالذي يرى لنفسه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,039

    افتراضي لا خير في صحبة من لا يرى لك كالذي يرى لنفسه

    قال صلى الله عليه وسلم : " لا خير في صحبة من لا يرى لك كالذي يرى لنفسه " .
    ما صحة هذا الحديث ؟

  2. #2
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي

    لا أصل له.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    نفع الله بك أخانا الحبيب أبا زرعة ، اشتقنا إليكم .
    أخرجه ابن عدي في الكامل 3 / 246 - 248 ( ترجمة سليمان بن عمرو بن عبد الله بن وهب أبو داود النخعي ، وهو كذاب يضع الأحاديث)
    قال ابن عدي:
    ثنا الحسين بن إبراهيم السكوني بحمص وأبو عروبة والحسين بن عبد الله القطان والفضل بن عبد الله بن مخلد الجرجاني قالوا ثنا المسيب بن واضح ثنا سليمان بن عمرو النخعي عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"المرء على دين خليله ولا خير في صحبة من لا يرى مثل ما ترى له ". ولم يقل الفضل : المرء على دين خليله.....
    أنا محمد بن تمام البهراني الحمصي وأبو عروبة قالا ثنا المسيب بن واضح ثنا سليمان بن عمرو ثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"الناس سواء كأسنان المشط وإنما يتفاضلون بالعافية والمرء كثير بأخيه يرفده ويجمله ولا خير في صحبة من لا يرى لك مثل ما ترى له". زاد أبو عروبة : يرفده ويكسوه.
    قال ابن عدي : وهذان الحديثان ( وحديثنا هذا منهما ) وضعهما سليمان بن عمرو على إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة...أهـ
    وأخرجه أبو الشيخ في الأمثال (49) ، والشهاب القضاعي في مسنده (907) من طريق المسيب بن واضح ، ثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَمْرٍو النَّخَعِيُّ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ، به.
    وأخرجه أيضا ( 47 ) من طريق المسيب ، ثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَمْرٍو النَّخَعِيُّ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، به.
    وقال العراقي في تخريج الإحياء ( 1841 ) :
    ... رواه ابن عدي في الكامل من حديث أنس بسند ضعيف.أهـ
    وقال الشوكاني في الفوائد المجموعة ص 228 ( 27 ) : أَخْرَجَهُ الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ فِي مُسْنَدِهِ. فَذَكَرَهَا مِنْ حَدِيثِ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ (1) .ـ
    وأورده أيضا ص 260 :
    147 - حديث: "لا خَيْرَ فِي صُحْبَةِ مَنْ لا يَرَى لَكَ مِنَ الْحَقِّ مِثْلَ الَّذِي تَرَى لَهُ.قال الصنعاني: موضوع، وقد تقدم.أهـ

    قلت ( أبو مالك المديني ) : وروي عن مجاهد قوله ، أخرجه البيهقي في الشعب ( 9502) - وغيره - وفي إسناده مقال .
    ______________
    (1) قال المعلمي : في سنده بكار بن شعيب تالف، ترى ترجمته في اللسان وفيها هذا الخبر. وساق له في اللآلىء 2/156 متابعة في سندها من لم أعرفه، وإبراهيم بن فهد وغياث بن عبد الحميد، وهما هالكان .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    وهذا كلام العلامة الألباني في الضعيفة
    ( 596 ) :- الناس كأسنان المشط ، وإنما يتفاضلون بالعافية ، والمرء كثير بأخيه يرفده ويحمله ، ولا خير في صحبة من لا يرى لك مثل ما ترى له.قال الألباني : (2 / 60) : ضَعيفٌ جِدًّا ؛ رواه ابن عدي (153 / 2) عن المسيب بن واضح : حدثنا سليمان بن عمرو : حدثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك مرفوعا وقال : وهذا الحديث وضعه سليمان على إسحاق. ومن طريقه رواه القضاعي (2 / 9 / 1) وابن الجوزي في "الموضوعات" (3 / 80) من طريق ابن عدي ، وتعقبه السيوطي في "اللآلي" (2 / 290) بأن له طريقا أخرى.
    قلت : أخرجه الدولابي (1 / 168) وابن حبان في "المجروحين" (1 / 188 ، 189) والخطابي في "غريب الحديث"(119 / 2) وابن عساكر (2 / 119 / و3 / 205 / 2) وأبو نعيم ببعضه (10 / 25) من طرق عن بكار بن شعيب أبي خزيمة العبدي قال : حدثنا عبد العزيز ابن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد مرفوعا به . وهذا سند ضَعيفٌ جِدًّا بكار بن شعيب قال ابن حبان : يروي عن الثقات ما ليس من حديثهم ، لا يجوز الاحتجاج به. ثم ساق له هذا الحديث منكرا له عليه كما قال الحافظ في "اللسان " وقال الجوزجاني : وهو منكر جدا. لكن قال السيوطي : وقد توبع بكار فقال ابن لال : حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب : حدثنا إبراهيم بن فهد : حدثنا محمد بن موسى حَدَّثنا غياث بن عبد المجيد عن عمر بن سليم عن أبي حازم به.
    قلت : وسكت عليه
    السيوطي ، وهذه متابعة قوية لولا أن الطريق إليها مظلمة ، فإن غياث بن عبد الحميد مجهول كما قال العقيلي : ومحمد بن موسى لم أعرفه ، وفي طبقته بهذا
    الاسم جماعة . وإبراهيم بن فهد قال ابن عدي : سائر أحاديثه مناكير ، وهو
    مظلم الأمر.
    وقال أبو الشيخ : قال البردعي : ما رأيت أكذب منه. قال أبو الشيخ : وكان مشايخنا مضعفونه .
    قلت : فمثل هذا الطريق لا يستشهد به
    لشدة ضعفه . وقد وجدت له طريقا آخر عن سهل بن سعد ، أخرجه أبو الشيخ في"أحاديث أبي الزبير عن غير جابر" (11 / 2) عن سهل بن عامر البجلي حدثنا ميمون بن عمرو البصري عن أبي الزبير عن سهل بن سعد مرفوعا . ولكنه واه جدا ، سهل بن عامر هذا قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (2 / 1 / 202) : قال أبي : وهو ضعيف ، روى أحاديث بواطيل وكان يفتعل الأحاديث. وفي معناه قول البخاري : منكر الحديث. وأما ابن حبان فيبدو أنه لم يتبين له حقيقة أمره
    فلذلك أورده في "الثقات " ! ووجدت له شاهدين آخرين متصل ومرسل . أما المتصل
    فأخرجه ابن عساكر (3 / 205 / 2) عن بشر بن عون : حدثنا بكار بن تميم عن مكحول عن أبي أمامة مرفوعا.
    قلت : وهذا موضوع بكار بن تميم مجهول ، والآفة بشر بن عون قال ابن حبان (1 / 181) : له نسخة عن بكار بن تميم عن مكحول نحو مائة
    حديث كلها موضوعة. وأما المرسل فأخرجه الخطيب (7 / 57) من طريق بشر بن غياث عن البراء بن عبد الله الغنوي عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . وهذا سند ضَعيفٌ جِدًّا ، بشر بن غياث ، قال الذهبي : مبتدع ضال لا ينبغي أن يروى عنه ولا كرامة. " وفي الميزان " : قال الأزدي : زائغ صاحب رأي ، لا يقبل له قول ، ولا يخرج حديثه ولا كرامة إذا كان عندنا على غير طريقة
    الإسلام. ونقل عنه أنه كان ينكر عذاب القبر وسؤال الملكين والصراط والميزان . والبراء بن عبد الله الغنوي ضعفه أحمد وابن معين وغيرهما . والحسن هو البصري فهو مرسل ، وعلى إرساله فالإسناد إليه غير صحيح . وبالجملة
    فالحديث ضَعيفٌ جِدًّا ، وليس في كل هذه الطرق ما يأخذ بعضده . والله أعلم . ثم وجدت له طريقا ثانيا عن أنس ، رواه ابن شاذان الأزجي في "حديثه" (2 / 105 / 2) عن رواد بن الجراح عن أبي سعد الساعدي عن أنس بن مالك مرفوعا . وهذا سند
    تالف ! أبو سعد هذا قال الذهبي : مجهول حدث عنه رواد بن الجراح وليس بعمدة ، وقد ذكره علي بن أحمد السلماني في من يضع الحديث.أهـ
    وقال أيضا :
    4785- لا تصحبن أحدًا لا يرى لك من الفضل كما ترى له.
    قال الألباني : 10/ 327 : ضعيف جدًّا
    أخرجه أبو نعيم في "الحلية" (10/ 25) ، وعنه الديلمي (4/ 199) عن أبي خزيمة بكار بن شعيب عن ابن أبي حازم عن أبيه عن سهل ابن سعد رفعه.
    قلت : وهذا إسناد ضعيف جدًّا ؛ أبو خزيمة هذا ؛ قال ابن حبان : يروي عن الثقات ما ليس من حديثهم ، لا يجوز الاحتجاج به. ثم ساق له هذا الحديث منكرًا له عليه.
    وهو منكر جدًّا ؛ كما قال الحافظ في "اللسان. ثم روى الديلمي (4/ 202) من طريق سليمان بن عمرو النخعي عن إسحاق ابن عبدالله عن أنس رفعه : لا خير للمرء في صحبة من لا يرى [لك] مثلمًا ترى له.
    قلت : والنخعي هذا كذاب وضاع .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •