أين الرقابة على مراكز البحوث الدينية؟!! (بقلم/ حسن الحضري)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أين الرقابة على مراكز البحوث الدينية؟!! (بقلم/ حسن الحضري)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    85

    افتراضي أين الرقابة على مراكز البحوث الدينية؟!! (بقلم/ حسن الحضري)

    أين الرقابة على مراكز البحوث الدينية؟!! (بقلم/ حسن الحضري)
    حين يعبث أصحاب المال من رجال الأعمال بمشروعٍ دنيويٍّ بغرض التربُّح منه؛ فهذا أمرٌ وارد في هذا العصر الذي تحاول فيه الحكومات التفلُّت من دورها مما يتيح لأصحاب المال الفرصة للنفاذ إلى ما يريدون من خلال تبنِّيهم لمشاريع بعينها؛ لكن الطامة الكبرى حين يتعدى عبث هؤلاء ليمسَّ الثوابت الدينية التي أمرنا بها الله ورسوله والتزم بها علماء الأمة منذ صدر الإسلام!!!
    انتشرت المراكز البحثية في السنوات الأخيرة، وكثير منها يعمل في الظلام فلا رقابة ولا حساب، ومنها مراكز البحوث الدينية؛ التي من المفترض أن لها أثرها الواضح من خلال ما تنتج من مطبوعات ومنشورات معظمها مخالفٌ لحقائق الأمور، ورسالتهم الأولى والأخيرة نشر فكرٍ جديد تُعرف به مؤسستهم أو مركزهم البحثي دون اعتبار لمدى صحة هذا الفكر وسلامته من العطب.
    يجب على الأجهزة المعنيَّة أن تضع رقابة حاسمة على مراكز البحوث الدينية؛ من خلال متابعة أفكارها وإنتاجها، بل وفي المقام الأول تقييم المستوى العلمي للباحثين من خلال الوقوف على قدراتهم العلمية والعقلية مِن فهمٍ وتحليل واستنباط وغير ذلك من آليات البحث العلمي، وأيضًا متابعة العلاقة بينهم وبين أصحاب هذه المراكز والمسؤولين عنها؛ الذين يسخِّرون بعض الباحثين مِن مرضى القلوب في الترويج لأفكارهم الخاصة أو في سرقة بحوث زملائهم من الباحثين النابهين والعبث بها على طريقتهم التي لا أثر لها إلا هدم المجتمع وتفتيته.
    حسن الحضري
    عضو اتحاد كتاب مصر
    باحث ومحقق


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الحضري مشاهدة المشاركة
    ومنها مراكز البحوث الدينية؛ التي من المفترض أن لها أثرها الواضح من خلال ما تنتج من مطبوعات ومنشورات معظمها مخالفٌ لحقائق الأمور، ورسالتهم الأولى والأخيرة نشر فكرٍ جديد تُعرف به مؤسستهم أو مركزهم البحثي دون اعتبار لمدى صحة هذا الفكر وسلامته من العطب.
    كلام جميل.
    لكن أخي حسن الخضري، أنتَ زعمتَ أن معظم هذه المراكز البحثية تنشر ما يخالف الحقائق، وبعضها يسطو على جهود الآخرين!!
    لكن لدي تحفظ على قولك "معظمها...تنشر ما يخالف الحقائق"!!
    ومن باب إتمام النصيحة لإخوانك أذكر بعض هذه المراكز، وما هي المواطن التي خالفوا فيها الحقائق، أو سطوا فيها على جهود الآخرين، حتى يكون المرء على بيِّنة من أمرها، ولا يكون الكلام هكذا مرسلا !!
    وجزاك الله خيرًا ونفع بك.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    85

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة
    كلام جميل.
    لكن أخي حسن الحضري، أنتَ زعمتَ أن معظم هذه المراكز البحثية تنشر ما يخالف الحقائق، وبعضها يسطو على جهود الآخرين!!
    لكن لدي تحفظ على قولك "معظمها...تنشر ما يخالف الحقائق"!!
    ومن باب إتمام النصيحة لإخوانك أذكر بعض هذه المراكز، وما هي المواطن التي خالفوا فيها الحقائق، أو سطوا فيها على جهود الآخرين، حتى يكون المرء على بيِّنة من أمرها، ولا يكون الكلام هكذا م رسلا !!
    وجزاك الله خيرًا ونفع بك.
    مرحبًا بك أبا عاصم..
    هذا نَصُّ قولي ليتضح المراد: (انتشرت المراكز البحثية في السنوات الأخيرة، وكثير منها يعمل في الظلام فلا رقابة ولا حساب، ومنها مراكز البحوث الدينية؛ التي من المفترض أن لها أثرها الواضح من خلال ما تنتج من مطبوعات ومنشورات معظمها مخالفٌ لحقائق الأمور، ورسالتهم الأولى والأخيرة نشر فكرٍ جديد تُعرف به مؤسستهم أو مركزهم البحثي دون اعتبار لمدى صحة هذا الفكر وسلامته من العطب.).. أقصد (وكثيرٌ من المراكز البحثية عمومًا وليس الدينية فقط؛ بل منها)، و(مطبوعات ومنشورات معظمها مخالفٌ لحقائق الأمور) الكلام هنا على حديث الباب كما يقول أهل الحديث؛ فهو عائد على مراكز بعينها..
    أما أسماء هذه المراكز فيمكنك معرفتها من خلال قراءة مطبوعاتها.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الحضري مشاهدة المشاركة
    مرحبًا بك أبا عاصم..
    هذا نَصُّ قولي ليتضح المراد: (انتشرت المراكز البحثية في السنوات الأخيرة، وكثير منها يعمل في الظلام فلا رقابة ولا حساب، ومنها مراكز البحوث الدينية؛ التي من المفترض أن لها أثرها الواضح من خلال ما تنتج من مطبوعات ومنشورات معظمها مخالفٌ لحقائق الأمور، ورسالتهم الأولى والأخيرة نشر فكرٍ جديد تُعرف به مؤسستهم أو مركزهم البحثي دون اعتبار لمدى صحة هذا الفكر وسلامته من العطب.).. أقصد (وكثيرٌ من المراكز البحثية عمومًا وليس الدينية فقط؛ بل منها)، و(مطبوعات ومنشورات معظمها مخالفٌ لحقائق الأمور) الكلام هنا على حديث الباب كما يقول أهل الحديث؛ فهو عائد على مراكز بعينها..
    أما أسماء هذه المراكز فيمكنك معرفتها من خلال قراءة مطبوعاتها.
    وبك أخانا الحبيب.
    لكن من إتمام النصيحة= بيان حال هذه المراكز والمؤسسات البحثية، سواء المختصة بالعلوم الشرعية، أو غيرها، حتى يتضح أمرها للناس جميعًا إن كانت هكذا حقًا! أو ربما تكون وجهات نظرٍ تختلف فيها أنظار الناس، فما تراه سيئًا يراه غيرك صالحًا وهكذا.
    كما أن الإنسان لا يسعه أن يطلع على كل نشاطات هذه المراكز المختصة بعلوم الشرع وغيره، حتى يتسنى له الحكم في النهاية على كل منها.
    فلو تفضلت بذكر هذه المراكز التي هي من وجهة نظرك غير مستقيمة، وتنشر ما يخالف قوانين العلم المرسومة، وشروط البحث العلمي الدقيق، وخلافه= لكان في ذلك خيرا كثيرا للناس بمختلف تخصصاتهم العلمية وميولهم الثقافية والفكرية.
    وإن كنتُ أنا وغيري ربما يستطيع أن يقيم بعض منتجات هذه المراكز، كل فيما يحسنه ويختص فيه، لكن ماذا يفعل غير أهل الاختصاص، والدهماء من الناس؟!!
    وفي النهاية: هذه وجهة نظرٍ لي، لك قبولها، أو رفضها!!
    ونفع الله بك، وأحسن إليك.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •