حسن وجوه أهل السنة وقبح وجوه أهل البدعة !من كلام شيخ الاسلام
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حسن وجوه أهل السنة وقبح وجوه أهل البدعة !من كلام شيخ الاسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,190

    افتراضي حسن وجوه أهل السنة وقبح وجوه أهل البدعة !من كلام شيخ الاسلام

    قال شيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام - قدس الله روحه - :
    ( و " الرافضة " فيهم من لعنة الله وعقوبته بالشرك ما يشبهونهم به من بعض الوجوه ، فإنه قد ثبت بالنقول المتواترة : أن فيهم من يمسخ كما مسخ أولئك ، وقد صنف الحافظ : أبو عبد الله ، محمد بن عبد الواحد المقدسي كتابًا سماه : " النهي عن سب الأصحاب ، وما ورد فيه من الذم والعقاب " ، وذكر فيه حكايات معروفة في ذلك ، وأعرف أنا حكايات أخرى لم يذكرها هو ) .
    " منهاج السنة النبوية " : (1/485) .


    وقال - أيضًا - : ( وهذا الحسن والجمال : الذي يكون عن الأعمال الصالحة في القلب يسري إلى الوجه ، والقبح والشين الذي يكون عن الأعمال الفاسدة في القلب يسري إلى الوجه ؛ كما تقدم .

    ثم إن ذلك يقوى بقوة الأعمال الصالحة ، والأعمال الفاسدة فكلما كثر البر والتقوى : قوى الحسن والجمال ، وكلما قوى الإثم والعدوان : قوى القبح والشين حتى ينسخ ذلك ما كان للصورة من حسن وقبح .

    فكم ممن لم تكن صورته حسنة ، ولكن من الأعمال الصالحة ما عظم به جماله وبهاؤه حتى ظهر ذلك على صورته ، ولهذا ظهر ذلك ظهورًا بينًا عند الإصرار على القبائح في آخر العمر عند قرب الموت ، فنرى وجوه " أهل السنة والطاعة " كلما كبروا ازداد حسنها وبهاؤها ، حتى يكون أحدهم في كبره أحسن وأجمل منه في صغره .

    ونجد وجوه " أهل البدعة والمعصية " كلما كبروا عظم قبحها وشينها حتى لا يستطيع النظر إليها من كان منبهرًا بها في حال الصغر لجمال صورتها .

    وهذا ظاهر لكل أحد فيمن يعظم بدعته وفجوره مثل : " الرافضة " ، وأهل المظالم ، والفواحش من الترك ، ونحوهم .

    فإن " الرافضي " كلما كبر قبح وجهه ، وعظم شينه حتى يقوى شبهه بالخنزير ، وربما مسخ خنزيرًا وقردًا ؛ كما قد تواتر ذلك عنهم .

    ونجد المردان من الترك ونحوهم قد يكون أحدهم في صغره من أحسن الناس صورة ثم إن الذين يكثرون الفاحشة تجدهم في الكبر أقبح الناس وجوهًا ، حتى إن الصنف الذي يكثر ذلك فيهم من الترك ، ونحوهم يكون أحدهم أحسن الناس صورة في صغره ، وأقبح الناس صورة في كبره .


    وليس سبب ذلك أمرًا يعود إلى طبيعة الجسم بل العادة المستقيمة تناسب الأمر في ذلك بل سببه ما يغلب على أحدهم من الفاحشة ، والظلم فيكون مخنثًا ، ولوطيًا ، وظالمًا ، وعونًا للظلمة فيكسوه ذلك قبح الوجه وشينه ، ومن هذا أن الذين قوي فيهم العدوان مسخهم الله قردة ، وخنازير من الأمم المتقدمة .

    وقد ثبت في " الصحيح " : أنه سيكون في هذه الأمة - أيضًا - من يمسخ قردة وخنازير ، فإن العقوبات والمثوبات من جنس السيئات والحسنات ؛ كما قد بين ذلك في غير موضع .

    ولا ريب أن ما ليس محبوبًا لله من مسخوطاته ، وغيرها تزين في نفوس كثير من الناس حتى يروها جميلة وحسنة يجدون فيها من اللذات ما يؤيد ذلك ، وإن كانت اللذات متضمنة لآلام أعظم منها ، كما قال تعالى : ( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ) .

    وقال - عز وجل - : ( أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء ) " الإستقامة " : (1/364) .

    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    1,179

    افتراضي

    سبحان الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •