كتاب بحر الأسانيد في صحاح المسانيد / لم يقع في الإسلام مثله .
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By التبيني

الموضوع: كتاب بحر الأسانيد في صحاح المسانيد / لم يقع في الإسلام مثله .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي كتاب بحر الأسانيد في صحاح المسانيد / لم يقع في الإسلام مثله .

    ( كتاب بحر الأسانيد في صحاح المسانيد / لم يقع في الإسلام مثله )

    قال الإمام الذهبي رحمه الله تعالى في سير أعلام النبلاء :

    الإِمَامُ ، الحَافِظُ ، الرَّحَّالُ ، أَبُو مُحَمَّدٍ الحَسَنُ بنُ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ قَاسم بن جَعْفَرٍ السَّمَرْقَنْدي ، الكُوَخْمِيثنِي .
    وُلِدَ:سَنَةَ تِسْعٍ وَأَرْبَعِ مائَة ................... وَقَالَ عُمَرُ بنُ مُحَمَّدٍ النسفِي فِي كِتَابِ (القنْد) :هُوَ الإِمَامُ الحَافِظُ ، قِوَامُ السُّنَّة أَبُو مُحَمَّدٍ ، نَزِيْلُ نَيْسَابُوْر، لَمْ يَكُنْ فِي زَمَانِهِ مِثْلُهُ فِي فَنِّه فِي الشَّرْق وَالغرب، لَهُ كِتَاب بَحر الأَسَانِيْد فِي صِحَاح المسَانِيْد جمع فِيْهِ مائَة أَلْف حَدِيْث ، فَرتَّب وَهذَّب ، لَمْ يَقع فِي الإِسْلاَمِ مِثْلُه، وَهُوَ ثَمَان مائَة جُزْء اهـ .

    وقد ذكر ذلك أيضا في تاريخ الإسلام ، وتذكرة الحفاظ ، وهو من الكتب المفقودة .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    120

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    ( كتاب بحر الأسانيد في صحاح المسانيد / لم يقع في الإسلام مثله )

    قال الإمام الذهبي رحمه الله تعالى في سير أعلام النبلاء :

    الإِمَامُ ، الحَافِظُ ، الرَّحَّالُ ، أَبُو مُحَمَّدٍ الحَسَنُ بنُ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ قَاسم بن جَعْفَرٍ السَّمَرْقَنْدي ، الكُوَخْمِيثنِي .
    وُلِدَ:سَنَةَ تِسْعٍ وَأَرْبَعِ مائَة ................... وَقَالَ عُمَرُ بنُ مُحَمَّدٍ النسفِي فِي كِتَابِ (القنْد) :هُوَ الإِمَامُ الحَافِظُ ، قِوَامُ السُّنَّة أَبُو مُحَمَّدٍ ، نَزِيْلُ نَيْسَابُوْر، لَمْ يَكُنْ فِي زَمَانِهِ مِثْلُهُ فِي فَنِّه فِي الشَّرْق وَالغرب، لَهُ كِتَاب بَحر الأَسَانِيْد فِي صِحَاح المسَانِيْد جمع فِيْهِ مائَة أَلْف حَدِيْث ، فَرتَّب وَهذَّب ، لَمْ يَقع فِي الإِسْلاَمِ مِثْلُه، وَهُوَ ثَمَان مائَة جُزْء اهـ .

    وقد ذكر ذلك أيضا في تاريخ الإسلام ، وتذكرة الحفاظ ، وهو من الكتب المفقودة .
    من العجيب بعد ذلك أنا لم نجد عزوًا إليه ولا نقلًا منه ؟!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة خالد الشافعي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •