سؤال/ ما الفرق بين الأوراق النقدية (أو النقود الورقية) وبين الفلوس؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 12 من 12
9اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By لجين الندى
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By لجين الندى

الموضوع: سؤال/ ما الفرق بين الأوراق النقدية (أو النقود الورقية) وبين الفلوس؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي سؤال/ ما الفرق بين الأوراق النقدية (أو النقود الورقية) وبين الفلوس؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سؤال/ ما الفرق بين الأوراق النقدية (أو النقود الورقية) وبين الفلوس؟
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,665

    افتراضي

    الفلوس في العرف الحالي تشمل الأوراق النقدية والنقود المعدنية؛ وعليه فهي أعم مِنَ الأوراق النقدية.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة لجين الندى
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي

    بارك الله فيكم وجزاكم كل خير

    لكن عند التكييف الفقهي للأوراق النقدية يقولون
    الأوراق النقدية كالفلوس!!

    ما فهمت مقصدهم من هذا؟!
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,665

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم وجزاكم كل خير

    لكن عند التكييف الفقهي للأوراق النقدية يقولون
    الأوراق النقدية كالفلوس!!

    ما فهمت مقصدهم من هذا؟!
    نعم بارك الله فيكم، هم هنا يتكلمون عن الفلوس في الماضي، وليست الفلوس في الحاضر.
    فالفلوس في الحاضر هي الأموال سواء النقدية أو الورقية.
    وأما الفلوس في الماضي فهي: عملة مضروبة من غير الذَّهب والفضَّة كانت تقدَّر في الماضي بسدس الدرهم.
    والمقصود بقولهم: (الأوراق النقدية كالفلوس) أي: في الزكاة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة لجين الندى
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    الأوراق النقدية كالفلوس!!
    ما فهمت مقصدهم من هذا؟!
    نفع الله بكم .
    الفلوس : الفلس لفظ مشتق من اللفظة اليونانية (follis) وكان يرمز لقيمته بالحرف اليوناني (m) على أحد وجهي الفلس ، وأما الوجه الثاني فكان يحمل صورة الإمبراطور البيزنطي المعاصر .
    وقد ذكر المقريزي في كتابه شذرات العقود في ذكر النقود المعروف بـ :"النقود الإسلامية " ص 85 : أن الفلوس هي جمع فلس ، وهي لفظة يونانية الأصل ، استعارها العرب من البيزنطيين ، وكانت تزن ثلاثين غراما ، وقد نقص وزن هذه العملة النحاسية حتى أصبح عند الفتح الإسلامي ستة غرامات .
    وأشار رحمه الله إلى أن أقدم فلس ضربه العرب على طراز عملة هرقل سنة 17 هـ ، وقد استطاع ( stickei ) أن يقرأ اسم الخليفة عمر بن عبد العزيز على هذا الفلس .

    والفلوس ـ في عرف من سبق ـ من غير النقد الصامت ( الذهب والفضة ) المعدنين المعروفين ، إذ كانت الفلوس تصنع من البرونز والنحاس ، وغالبا ما كانت الفوس البيزنطية برونزية المعدن ، حيث يكتب عليها اسم الوالي وعامل الخراج ، كما كانت فلوس مصر برونزية ، بينما كانت فلوس دمشق نحاسية ، وكانت الفلوس قليلة زمن العباسيين في فترتهم المزدهرة ، وظهر تأثير النقد الإسلامي المسيطر على تجارة البحر المتوسط في العملات الأوروبية.
    انظري ـ غير مأمورة ـ : خلف فارس الطراونة ، وناهض عبد الرزاق دفتر ، المسكوكات وقراءة التاريخ ، ص 27 ، و د محمد باقر الحسيني ، تطور النقود العربية والإسلامية ، ص 40 ـ 41.

    وقولهم : الأوراق النقدية كالفلوس ، أي في الأحكام . والله أعلم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة لجين الندى

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    فالفلوس في الحاضر هي الأموال سواء النقدية أو الورقية.
    بارك الله فيك أبا يوسف .
    لعلك تقصد : الأموال المعدنية أو الورقية ؛ لأن الكل نقد في عرف الإقتصاديين.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة لجين الندى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,665

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أبا يوسف .
    لعلك تقصد : الأموال المعدنية أو الورقية ؛ لأن الكل نقد في عرف الإقتصاديين.
    نعم شيخنا بارك الله فيكم، هذا ما كنت أقصده
    أبو مالك المديني و لجين الندى الأعضاء الذين شكروا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي

    الأخوان الكريمان: محمد طه شعبان.. وأبو مالك المديني

    بارك الله فيكما.. ونفع بكما .. وجزاكما كل خير

    فهمت المعنى، ولهذا نجدهم في التكييف الفقهي للأوراق النقدية يختلفون بهذا الشكل:


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي

    سؤال آخر: كنت أقرأ في بعض البحوث التي تعرضت لأحكام الأوراق النقدية، فوجدتها جميعا
    عندما تتحدث عن النقود المعدنية تذكر آراء المذاهب الأربعة.

    لكن عندما تتحدث عن النقود الورقية فإنها لا تذكر سوى آراء علماء معاصرين:
    مثل: الزرقا، القره داغي، عفانة، محمد شبير، .... الخ.

    فما السبب في ذلك؟

    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    النقود المعدنية كانت معروفة منذ آدم ـ فيما يروى ـ أي أنها قديمة جدا ومعروفة ، وأما الفلوس ، فجات بعد ذلك ، وكانت معروفة لدى العلماء السابقين أيضا ، لكن النقود الورقية ليست قديمة بل هي في الأزمنة المتأخرة ، وتكلم العلماء عليها عند ظهورها ، وأذكر أن العلامة علي بن محمد الهندي (1330 ـ 1419 هـ) ممن تكلم في المسألة .
    ثم وجدته ـ والحمد لله ـ في مقال له بعنوان : ( التعامل بالورق ) ، نشر في صحيفة البلاد السعودية ـ العدد (2917) في 22/ 5 / 1378 هـ. وذكر قول العلامة سليمان بن حمدان رحمه الله . ثم أتبعه بكلام العلامة عبد الله البسام رحمه الله ، وكانت بينهما ردود . وذهب الهندي إلى أن الورق بجميع أنواعه ومسمياته لا يدخله الربا ، واعتبرها تشبه عروض التجارة فلا يدخلها الربا.
    انظري : مقالات كبار العلماء في الصحف السعودية القديمة ( المجموعة الثانية ) 6 / 5 وما بعدها ( ط . دار أطلس الخضراء).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة لجين الندى

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي

    بارك الله فيكم .. ونفع بكم .. وزادكم علما..
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    ومما يتعلق بالمسألة أيضا :
    من أسئلة لقاءات الباب المفتوح للشيخ العلامة محمد بن عثيمين رحمه الله - اللقاء الواحد والثلاثون :


    السؤال 937 :
    ذكر الشيخ عبد الرحمن بن سعدي في كتاب الفتاوى : أن الدراهم الموجودة الآن لا تلحق ولا تقوم بالنقدين ، فما وجه قوله ؟ ، وهل هذا صحيح ؟ ، وما الذي ينبني على ذلك ؟.

    الجواب :
    الأوراق النقدية هذه تعرفون أنها حدثت أخيراً ، وأنها لم تكن تعرف فيما سبق ، فاختلف العلماء في شأنها إلى ستة أقوال :
    - فمنهم من يقول : إنها مثل الثياب لا يجري فيها الربا ، و لا تجب فيها الزكاة ، وتعد عروض تجارة ، إن قصد بها الإنسان تجارة ؛ فهي تجارة ، وإن قصد بها النفقة ؛ فليس فيها شيء ، ولو اجتمع عند الإنسان ملايين الملايين ، ولا شك أن هذا القول باطل ولا عبرة به .
    - ومنهم من قال : إنه يجري فيها الربا ؛ ربا الفضل ، وربا النسيئة ، وأنه لا يجوز أن تأخذ ريالاً بريالين ، لا نقداً ، ولا مؤجلاً ، وهذا أيضاً قول شديد .
    - ومنهم من يقول : إذا اختلف الجنس جاز التفاضل دون النسيئة ، فيجوز مثلاً أن أشترى دولاراً يساوي أربعة ريالات بخمسة ريالات ، أو أن أبيعه بثلاثة ريالات وهو يساوي في السوق أربعة ، لكن أنا محتاج له ، فقلت لمن هو عنده : أعطني دولاراً بأربعة ريالات ، أو يساوي أربعة وأنا محتاج للفلوس ، ولم أجد من يشتريه إلا بثلاثة ؛ أبيعه ، أو يكون ورقة ويحتاج الإنسان إلى فلوس نحاس أو حديد فأعطاه ورقة فئة عشرة وأخذ منه تسعة فلا بأس ، لكن يشترط في الجميع القبض في مجلس العقد .

    وهذا القول قول وسط بين المنع مطلقاً ، وبين الإباحة مطلقاً ، وهو اختيار الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله ؛ يرى أن بيع هذه النقود بعضها ببعض لا بأس به متساوياً ومتفاضلاً ، بشرط ألا يكون مؤجلاً ، والشيخ رحمه الله يتوسع أكثر مما قلت ، يعني : يجوز عنده أيضاً أن يتأخر القبض إذا لم يكن محدداً بأجل ، لكن ما ذكرته أنا هو الذي أختاره ؛ أنك إذا بعت ورقة من فئة عشرة بتسعة ولم تقبض فإنه حرام ولا يصح البيع ، وإن قبضت فلا بأس .أهـ


    وقد ورد سؤال للشيخ ابن سعدي رحمه الله في كتابه "الفتاوى السعدية" ص 306:


    س2 - ماهي العلة المؤثرة في الربا عندكم؟

    وذكر الشيخ في جوابه: "وأيضاً ما ناب عن النقدين كالورق المتعامل فيه في هذا الزمان حكمه كالنقدين في جريان الربا والزكاة وغيرهما من الأحكام".

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •