هل الأفضل المشي أمام الجنازة أم خلفها؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5
3اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: هل الأفضل المشي أمام الجنازة أم خلفها؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,790

    افتراضي هل الأفضل المشي أمام الجنازة أم خلفها؟

    قلت: المشيعون للجنازة شخصان:
    الأول: الماشي. والثاني: الراكب.
    وقد جاء عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الرَّاكِبُ يَسِيرُ خَلْفَ الْجَنَازَةِ، وَالْمَاشِي يَمْشِي خَلْفَهَا، وَأَمَامَهَا، وَعَنْ يَمِينِهَا، وَعَنْ يَسَارِهَا قَرِيبًا مِنْهَا، وَالسِّقْطُ يُصَلَّى عَلَيْهِ، وَيُدْعَى لِوَالِدَيْهِ بِالْمَغْفِرَةِ وَالرَّحْمَةِ»([1]).
    فدل هذا الحديث على أنَّ الماشي يمشي حيث شاء مِنَ الجنازة، وأنَّ الأفضل للراكب أنْ يسير خلف الجنازة.
    قلت: وقد أجمع العلماء على أن الأفضل للراكب أنْ يسير خلف الجنازة.
    قال الخطابي رحمه الله: ((فأما الراكب فلا أعلمهم اختلفوا في أنه يكون خلف الجنازة))([2]).
    وأما الماشي فقد اختلفوا هل الأفضل له السير أمامها أم خلفها؟
    قال الخطابي رحمه الله: ((أكثر أهل العلم على استحباب المشي أمام الجنازة، وكان أكثر الصحابة يفعلون ذلك؛ وقد روي عن علي بن أبي طالب وأبي هريرة أنهما كان يمشيان خلف الجنازة.
    وقال أصحاب الرأي: لا بأس بالمشي أمامها، والمشي خلفها أحب إلينا.
    وقال الأوزاعي: هو سعة، وخلفها أفضل))([3]).
    قلت: واستدل القائلون باستحباب سير الماشي أما الجنازة بما رُوِيَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَبَا بَكْرٍ، وَعُمَرَ يَمْشُونَ أَمَامَ الجَنَازَةِ([4]).
    وهو حديث لا يصح؛ ولو صحَّ فلا يدل على الأفضلية؛ لأنه يحمل على التخيير المذكور في حديث المغيرة رضي الله عنه؛ حيث لم يأت حديث ابن عمر رضي الله عنهما بصيغة التَّكرار.
    كما استدلوا بفعل بعض الصحابة. وقد وُجد مَنْ خالفهم من الصحابة.
    وعليه، فالصحيح أنَّ الماشي يمشي حيث شاء مِنَ الجنازة. والله أعلم.



    [1])) أخرجه أحمد (18174)، وأبو داود (3180)، والترمذي (1031)، وقال: ((هذا حديث حسن صحيح))، والنسائي (1942)، وابن ماجه (1481)، وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (3523)، وكذا صححه محققو المسند.

    [2])) ((معالم السنن)) (1/ 308).
    تنبيه: قد وردت أثار عن بعض السلف كما في ((مصنف ابن أبي شيبة)) وغيره أنهم كانوا يسيرون أمام الجنازة وهو راكبون، وهذا لا يعارض الإجماع المنقول؛ لأنَّ الإجماع منعقد على أنَّ السير خلفها هو الأفضل للراكب، والسير أمامها جائز.

    [3])) ((معالم السنن)) (1/ 308).

    [4])) أخرجه أحمد (4539)، وأبو داود (3179)، والترمذي (1007)، والنسائي (1944)، وابن ماجه (1482)، وصححه الألباني في ((الإرواء)) (3/ 189)، قلت: ولكن أطبق الأئمة المتقدمون على ضعف هذا الحديث وأنَّ الصواب فيه الإرسال؛ قال الإمام الترمذي رحمه الله: ((حديث ابن عمر هكذا، رواه ابن جريج، وزياد بن سعد، وغير واحد، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، نحو حديث ابن عيينة، وروى معمر، ويونس بن يزيد، ومالك، وغير واحد من الحفاظ عن الزهري، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمشي أمام الجنازة. وأهل الحديث كلهم يرون أن الحديث المرسل في ذلك أصح»، وسمعت يحيى بن موسى يقول: سمعت عبد الرزاق يقول: قال ابن المبارك: حديث الزهري في هذا مرسل أصح من حديث ابن عيينة)).
    قلت: وقد رجح إرساله الأئمة: أحمد والبخاري والنسائي وابن عدي والخليلي وغيرهم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    قال الحافظ في الفتح 4 / 58 :
    باب الأَمْرِ بِاتِّبَاعِ الجَنَائِز
    وقد علمت ما حقُّ لَفْظِ الاتباع، وأنه أَقْرَبُ بمادَّتِه إلى نظر الحنفية، وأن الخلاف في المشي أمام الجنازة وخلْفَها في الأفضلية دون الجواز.أهـ
    وقال الصنعاني في سبل السلام 2 / 107 وهو يذكر عدد الأقوال في المسألة :
    اختلف العلماء على خمسة أقوال :
    (الأوّل): أن المشي أمام الجنازة أفضل لوروده من فعله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم وفعل الخلفاء وذهب إليه الجمهور والشافعي.
    (والثاني) للهادية والحنفية: أن المشي خلفها أفضل لما رواه ابن طاوس عن أبيه "ما مشى رسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم حتى مات إلا خلف الجنازة" ولما رواه سعيد بن منصور من حديث عليّ عليه السلام قال: المشي خلفها أفضل من المشي أمامها كفضل صلاة الجماعة على صلاة الفذّ. إسناده حسن وهو موقوف له حكم الرفع، وحكى الأثرم أن أحمد تكلم في إسناده.
    (الثالث): أنه يمشي بين يديها وخلفها وعن يمينها وعن شمالها علقه البخاري عن أنس، وأخرجه ابن أبي شيبة موصولاً وكذا عبد الرزاق، وفيه التوسعة على المشيعين وهو يوافق سنة الإسراع بالجنازة وأنهم لا يلزمون مكاناً واحداً يمشون فيه لئلا يشق عليهم أو على بعضهم.
    (القول الرابع) للثوري: أن الماشي يمشي حيث شاء والراكب خلفها لما أخرجه أصحاب السنن وصححه ابن حبان والحاكم من حديث المغيرة مرفوعاً "الراكب خلف الجنازة والماشي حيث شاء منها".
    (القول الخامس) للنخعي: إن كان مع الجنازة نساء مشي أمامها وإلا فخلفها.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,790

    افتراضي

    بارك الله فيكم شيخنا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا حبيبنا أبا يوسف .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,167

    افتراضي رد: هل الأفضل المشي أمام الجنازة أم خلفها؟

    جزاكم الله خيرًا
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •