سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    463

    افتراضي سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    على عبدالعال




    غياب تام للسلفيين عن مشهد التغيير
    في غمار الحراك السياسي الذي تشهده مصر حضر الجميع وغاب السلفيون، وفي جدل الشارع المصري حول الإصلاح كان لافتًا تصدر الإخوان المسلمين للمشهد وقيادتهم للمعارضة وحركة الشارع بدءًا من قضايا التعديلات الدستورية وانتخابات الرئاسة والبرلمان، وليس انتهاء بانتخابات المجالس المحلية في حين توارى تمامًا عن المشهد التيار السلفي الذي يكاد يتفق المراقبون على انتشاره وحضوره الواسع إن لم يكن الأوسع بين التيارات الإسلامية.

    وإذا كان ذلك مفهومًا بحق بعض الاتجاهات والمدارس السلفية؛ نظرًا لطبيعة تصوراتها للسياسة ومجمل العمل السياسي برمته فقد جاء مستغربًا في حق المدرسة السلفية في الإسكندرية التي يُعِدّها الكثيرون أهم التيارات السلفية وأكثرها نضجًا في مصر، حيث عرفت تاريخيًّا بحركية قيادتها ورموزها البارزين منذ بداية العمل الطلابي في الجماعات في السبعينيات، كما عرفت أدبياتها وإنتاجها الفكري برغبة في الانفتاح ومحاولات للاشتباك مع القضايا والإشكالات الفكرية والسياسية المستحدثة، إضافة إلى ما تمتعت به من علاقات من بقية مكونات الحالة الإسلامية. فلماذا يخفت صوت المدرسة السلفية في الإسكندرية في لحظة مصيرية يحتدم فيها الجدل حول مستقبل البلاد؟ وهل يعكس غيابها تحولا في قناعتها وأفكارها؟ أم أن اعتزال السياسة صار الخيار المتفق عليه بين عموم السلفية في مصر؟

    انشغال كامل بالسياسة

    لعل المتتبع لأدبيات هذه الحركة، من خُطب وكتابات إلى كافة أشكال نتاجها الفكري -وهو كثير- يُدرك مدى الأهمية التي يوليها دعاة وعناصر وشيوخ المدرسة السلفية للسياسة العامة وشئون الحكم، ليس في مصر وحدها، بل وفي العالم أجمع، وربما جزء كبير من هذا الاهتمام يرجع إلى مدى إيمانهم بـ"عالمية الإسلام" و"الخلافة الإسلامية" كنظام حكم واحد يجمع كافة أقطار الأمة الإسلامية من مشرق الأرض إلى مغربها.

    في مقال له بعنوان "حول الدولة المدنية" يتحدث د.علاء بكر -أحد أبرز دعاة الجيل الثاني من السلفيين في الإسكندرية عن الدعائم الثلاث التي تقوم عليها الدولة في المدينة الغربية الحديثة؛ وهي: (العلمانية أو اللادينية secularism، والقومية أو الوطنية nationalism، والديمقراطية أو حكم الشعب democracy)، ثم يرد على كل واحدة من هذه الثلاث بالترتيب: فـ"الإسلام دين ودولة"، و"الإسلام يرفض استعلاء جنس على جنس أو قومية على قومية، ودعوة الإسلام دعوة عالمية، لا تنحصر في إقليم أو حدود أرضية أو جنس". و"الإسلام يجعل الهداية في شرع الله تعالى ويستمد قوانين الأمة منه، في ظل ثوابت عقائدية وأخلاقية وتعبدية لا تتغير ولا تتبدل".

    وفي تعليقه على انتخابات الرئاسة الأمريكية والتنافس المحموم بين المتسابقين الديمقراطيين عليها، يقول السيد عبد الهادي: "نحن لا يعنينا كثيرًا من يفوز بانتخابات الرئاسة، فالمعلوم أن الرئيس الأمريكي ليس إلا واجهة لتنفيذ توجيهات (المطبخ السياسي)".. "والذي يعنينا هو التنبيه على عداوة القوم للإسلام".. يتابع: "والعجب من العلمانيين وأذناب الغرب ممن ينبهر بديمقراطية هذا السباق، فيتمنى أن يكون للمرأة في مصر والدول العربية دورًا مثل (هيلاري)، فترشح نفسها للمناصب العليا، بل والأدهى أنه يستنكر لماذا لا يكون رئيس غير مسلم أو وزير أجنبي، فض الله فاه".

    فكم من اليسير على القارئ أن يقف هنا على إسقاطات الكاتب، من خلال نقده لما يجوز في شرائع الأمريكيين، بينما لا يجوز في السياسة الشرعية الإسلامية، والمحك يدور حول الحكم في تولي المرأة والذمي للولاية العامة بالدولة الإسلامية.

    وفي مبحثه "المشاركة السياسية - وموازين القوى" يذهب الشيخ ياسر برهامي أحد شيوخ السلفية، إلى أن: "معظم السلفيين لا يشاركون في اللعبة السياسية ليس لأنه لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين كما يصرح بذلك العلمانيون (...)، بل إن أهل الإسلام عمومًا وأهل السنة وأتباع السلف خصوصًا يعتقدون شمولية الإسلام لكل جوانب الحياة، الفردية منها والجماعية، الوطنية منها والدولية، الاعتقادية والعبادية والأخلاقية، وجوانب المعاملات والسياسة والاقتصاد والاجتماع، وأنظمة الحياة كلها تحقيقًا؛ لقول الله تعالى: "قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ" (الأنعام 162 - 163)".

    ويعلق السلفي عبدالمنعم الشحات على خبر نشرته صحيفة "المصريون" تتهم فيه شيخًا سلفيًّا -لم تسمّه- سأل عما يجري في غزة فقال "لا أتكلم في السياسة"،: "جانب الصواب ذلك الشيخ السلفي؛ لأن هذه المسألة، لا سيما مع كثرة الشبهات فيها، لا بد أن تدخل في أولويات الدعوة إلى الله على منهج أهل السنة والجماعة".

    ويتابع: "والأدهى من ذلك أن ينشر الخبر بصورة توحي أن هذا هو موقف (شيوخ السلفيين)، مما يخالف الحقيقة، ومن هنا يتضح أننا بحاجة أكبر إلى فهم أصول السياسة الشرعية قبل الخوض في أي عمل عام، ولو كان تحرير صفحة مقتطفات الأخبار في جريدة (الكترونية)".

    وعلى موقع الحركة الرسمي على شبكة الإنترنت "صوت السلف" يمكننا أن نطالع ما يقرب من (100) مادة ومقالة كلها تندرج تحت باب "قضايا معاصرة"، يمكنك أن تقتبس منها عناوين كالتالي "السياسة.. ما نأتي منها وما نذر"، "تأملات ونظرات في وثيقة ترشيد العمل الجهادي"، "الإعلام وصناعة الوهم"، "الحجاب والمادة الثانية من الدستور"، "مولد سيدهم 11 سبتمبر" ، "تعليق على تصريحات د.عبد المنعم أبو الفتوح"، "مبادرة الجماعة الإسلامية وتصريحات أيمن الظواهري".

    رفض العمل السياسي



    ياسر برهامي

    وهنا تتجلى الإشكالية التي تعكسها -فقط للوهلة الأولى- صورة الحركة أمام المشاركة السياسية الفعلية، خاصة إذا كان المجتمع المصري يمر بعدد من المحطات الجدلية (سياسيًّا، واجتماعيًّا، وثقافيًّا، واقتصاديًّا، وأمنيًّا) حتمًا سيكون لها تأثيرها على مستقبله واستقراره، مما كان يستدعي تحريك كل ما هو ساكن في نفوس الأفراد والجماعات، كالموقف من قضية "التوريث"، والانتخابات (الرئاسية والبرلمانية)، وانتفاضة القضاة، ومرض رئيس الجمهورية، وسحل الصحفيين، والاعتقالات السياسية، والغلاء الفاحش للأسعار، وانتشار الفساد والرشوة والاحتكار والمحسوبية.

    لكن اختار السلفيون الإعراض عن المشاركة في اللعبة السياسية: "لأن معطيات هذه اللعبة -حسبما يرى الدكتور ياسر برهامي في مقاله "المشاركة السياسية"- في ضوء موازين القوى المعاصرة عالميًّا وإقليميًّا وداخليًّا، لا تسمح بالمشاركة إلا بالتنازل عن عقائد ومبادئ وقيم لا يرضى أحدٌ من أهل السنة أن يضحي بها في سبيل الحصول على كسب وقتي، أو وضع سياسي، أو إثبات الوجود على الساحة". فهذه المبادئ أغلى وأثمن من أن تُبَاع لإثبات موقف أو لإسماع صوت بطريقة عالية، ثم لا يترتب على هذه المواقف في دنيا الواقع شيء يذكر من الإصلاح المنشود والتطبيق الموعود لشرع الله.

    وفي مقاله "السياسة.. ما نأتي منها وما نذر" يوضح عبد المنعم الشحات: "إن الخلاف إنما هو في صلاحية المشاركة السياسية لأن تكون طريقًا لتطبيق دين الله عز وجل في الأرض"، مضيفًا: "والدعوة السلفية ترى أن الخوض في جزئيات (السياسة) التي يعنيها هؤلاء هو نوع من تضييع الأعمار والأوقات".. لكن "هذا لا يعني خلو الخطاب السلفي من السياسة، بل الخطاب السلفي يتناول السياسة الشرعية من جهة التأصيل العلمي العقدي الذي يعرف عند السياسيين بالأيدلوجية". فالمسألة عند السلفيين شرعية في الأساس، بمعنى أنهم مقيدون بما يجوز ولا يجوز في الشرع، والأولوية تبقى لاستمرار الدعوة إلى الله؛ لأنها الغاية عندهم، والسياسة إنما هي فقط وسيلة الوصول إلى هذه الغاية.

    وبالتالي "فموقفنا -كما يقول الشحات- هو تجنب (المشاركة السياسية) والتجنب هنا ليس سلبيًّا؛ لأنه مبني على أدلة شرعية، ومبني على ربط المسألة بالعقيدة، وبإمكانية النفع الذي يأتي من جراء هذه المسالك، لكن مع ذلك لو ذهب إنسان ينتخب الإخوان المسلمين فإننا لا نزجره"؛ وذلك احترامًا للخلاف الفقهي في هذه المسألة: "لا سيما إذا كان المرشح أمامه معاديًا للإسلام أو من هؤلاء القوم الذين يستعينون بأمريكا التي تسنّ لنا السكين".


    يقول الشيخ محمد إسماعيل المقدم: "ومن أبى إلا الدخول فلا نضلله؛ لأن دخوله مبني على اجتهاد ونظر، وهو أيضًا لا يجوز له أن يضلِّل من خالفه، والواجب علينا أن نعذر بعضنا بعضًا في المسائل الاجتهادية التي يسوغ فيها الخلاف".


    السياسة والحكم


    محمد إسماعيل المقدم

    من أكبر الأسباب التي حملت السلف على موقفهم القاطع من المشاركة السياسية -على الأقل في الوقت الحالي- حصاد التجارب الإسلامية السابقة غير المشجع: "فالإخوان المسلمون لهم أكثر من سبعين سنة وهم يحاولون الدخول في البرلمانات وإحداث التغيير من خلالها ولم يفلحوا، حتى إن حسن البنا -رحمه الله- رشح نفسه في البرلمان مرتين، ولكن أجبر على التراجع".

    وهناك أيضًا تجربة الجزائر التي فازت فيها "الجبهة الإسلامية للإنقاذ"، ثم انقلب العسكر عليهم مدعومين من فرنسا -التي كان رئيسها يقول: "لو نجح الإسلاميون في الجزائر فسوف نحتلها". فالغرب يشجع الديمقراطية في بلاد المسلمين لأي اتجاه غير الاتجاه الإسلامي؛ لأن الديمقراطية لعبة غربية لا مكان فيها لأعداء الحضارة الغربية.

    وما أسرع ما تلتهم (الديمقراطية) إذا وقفت في طريق العسكر، ففي تركيا مثلاً لديهم انتخابات حرة، وليس عندهم التزوير الذي يحدث في عالمنا العربي، لكن عند ساعة الحسم وأمام أي اختراق إسلامي لا مانع لقطع الطريق أمام هذه الديمقراطية ويُحل البرلمان. كما حدث في عهد رئيس الوزراء الأسبق "نجم الدين أربكان"، وكما يحدث الآن مع حكومة حزب "العدالة والتنمية ".


    في محاضرته التي ألقاها بعنوان "حول دخول البرلمان"، يقول الشيخ محمد إسماعيل المقدم -وهو أبرز علماء الدعوة السلفية- "ونحن نتعرض لموضوع الساعة وهو ما يتعلق بالعمل السياسي في المفهوم الإسلامي فلا ينبغي أن ننحصر في مفهوم (الحكم)، فإذا قلنا: العمل (السياسي في الإسلام) فلا نعني فقط ما يتعلق بالحكم، وإنما مصطلح العمل السياسي أوسع بكثير من مجرد الحكم، فالسياسة تشمل قيادة الناس، والاهتمام بالأمور العامة، وشئون الحكم منها، وعلاقة الدول بعضها ببعض، وغير ذلك، ومن المسلّمات التي لا يقول بعكسها إلا من ليس له حظ في الإسلام أن الإسلام دين ودولة".

    وهنا يشير إلى أن السياسة أعم من ممارسة شئون الحكم؛ إذ إنها تتسع لتشمل كل ما يهم شئون المسلمين في دينهم ودنياهم، من حراسة الدين، وصيانة الشرع، وحماية التراث، والدفاع عن العقيدة، ونشر العلم الشرعي. فمن أعظم وظائف الدولة الإسلامية وظيفة حراسة الدين، ثم سياسة الدنيا بالدين، وحراسة الدين تكون بأساليب كثيرة جدًّا، لا تتوقف على الحكم وحده، فالحكم يبقى فقط جزئية من جزئيات ما دام الهدف هو أن يظل الطريق معبّد أمام الدعوة إلى الله.


    --------------------------------------------------------------------------------

    صحفي مصري

    http://www.islamonline.net/servlet/S...wa%2FDWALayout

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    463

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    نشرت الخبر ؛ لأن موقعًا كبيرًا كالإسلام على الإنترنت لن ينشر هذا الخبر إلا إذا كانت الدعوة السلفية في الإسكندرية لاعبًا رئيسيًا في الأحداث الجارية ، وهذا ما أسعدني ؛ لذلك نشرته ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فقد قال الإمام أحمد في المسند (نسخة المكنز):
    18616 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ سُفْيَانَ حَدَّثَنِى أَبُو حَصِينٍ عَنِ الشَّعْبِىِّ عَنْ عَاصِمٍ الْعَدَوِىِّ عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ قَالَ خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَوْ دَخَلَ وَنَحْنُ تِسْعَةٌ وَبَيْنَنَا وِسَادَةٌ مِنْ أَدَمٍ فَقَالَ « إِنَّهَا سَتَكُونُ بَعْدِى أُمَرَاءُ يَكْذِبُونَ وَيَظْلِمُونَ فَمَنْ دَخَلَ عَلَيْهِمْ فَصَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَأَعَانَهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَلَيْسَ مِنِّى وَلَسْتُ مِنْهُ وَلَيْسَ بِوَارِدٍ عَلَىَّ الْحَوْضَ وَمَنْ لَمْ يُصَدِّقْهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَيُعِنْهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَهُوَ مِنِّى وَأَنَا مِنْهُ وَهُوَ وَارِدٌ عَلَىَّ الْحَوْضَ » . تحفة 11110 معتلى 6979

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
    نشرت الخبر ؛ لأن موقعًا كبيرًا كالإسلام على الإنترنت لن ينشر هذا الخبر إلا إذا كانت الدعوة السلفية في الإسكندرية لاعبًا رئيسيًا في الأحداث الجارية ، وهذا ما أسعدني ؛ لذلك نشرته ..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #4
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    3,953

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
    نشرت الخبر ؛ لأن موقعًا كبيرًا كالإسلام على الإنترنت لن ينشر هذا الخبر إلا إذا كانت الدعوة السلفية في الإسكندرية لاعبًا رئيسيًا في الأحداث الجارية ، وهذا ما أسعدني ؛ لذلك نشرته ..
    بارك الله فيك
    تحليلات موقع إسلام أولاين، غالبا هي أيضاً بحاجة للتحليل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    223

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    هذا التحليل سيء وقاصر .
    ويستحضر للساحة الصراع القديم بين الإخوان والسلفية .
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    602

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    بارك الله فيكم جميعا!

    أخي محمد جصاص، أين محل السوء في التحليل، هل تقصد تحليل الصحفي في ذاته أم في المقتطفات المنقولة عن الأساتذة والشيوخ المذكورين؟

    أما استحضار الصراع القديم بين السلفيين والاخوان، فماذا تقصد بهذا الكلام؟
    فإما أن الصراع واقع حاضر، أم أنه غير حاضر فلن يستحضره مقال مثل هذا.

    كأني فهمت من كلام المتحدثين عدم الإنكار في مسائل دخول البرلمان من عدمها، لأنها مسألة اجتهادية حسب رأيهم. وإذا حصلت مسألة عدم الإنكار فإن الصراع سيخف ولن يزيد.

    فما رأي الاخوة في الموضوع؟

    بالتوفيق لما يحبه الله ويرضاه ،،
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    مصر - الإسكندرية
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    جزاكم الله خيرًا يا أخ محمد .
    ونسأل المولى عزَّ وجلَّ أن يُبارك لنا في مشايخ الدعوة السلفية بالثغر السكندري وخارجه .
    وهذه النظرة الثاقبة ... ليست وجهة نظر ، أو محل إقتراح لمشايخنا في الإسكندرية فقط ، بل هي وجهة نظر كل السلفيين ، رغم اختلافتهم المنهجية البسيطة .
    أمَّا العنوان المنقول إلينا عن طريق أخينا العبادي - وفقه الله - أرى فيه قصور شديد ! [ سلفيو الإسكندرية: .... !!! ] وكأن بي أقرأ العنوان : [ بابغضك ... ولكنني في حاجة إليك ] ، فهذه سياسة عوجّاء ، وعبقرية شطحاء من صحافة: إسلام أون لاين .
    ونسأل الله تعالى أن يهدي الجميع إلى ما يحبه ويرضاه .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    463

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم ..
    أخي الكريم أبا مريم :
    شكرًا على إضافة هذا الحديث الشريف ..
    * أخي الكريم أسامة :
    بلا شك فكثير من تحليلات موقع الإسلام على الإنترنت بها خلل ، لكن هذا التحليل أرى أن الموقع التزم الإنصاف ؛ حيث إنه أتى بأقوال الاتجاه نفسه ، ولم يأت بأفكارهم عن طريق خصومه ومناوئيه ؛ لذلك فعلينا أن نشكرهم على هذه الخطوة ؛ لأن كثيرا من تحليلات الموقع حول السلفية كان فيها قدر كبير من المبالغة والتهويل وأحيانًا الظلم ..
    * أخي الكريم القصاص :
    حبذا التوضيح أكثر ؛ خاصة لأمر الصراع بين السلفيين والإخوان ؛ لأنني أرى أن الموضوع ليس له علاقة بالأمر ، إنما هو يناقش أمرًا سلفيًا داخليًا - إن صح التعبير - ..

    * أخي الكريم الجزائري :
    نعم المسألة فيها خلاف سائغ لكن بشرط التزام المشارك بالضوابط الشرعية ، لكن المشكلة تكمن إما في إنكار بعض الإخوة السلفيين للخلاف اًلًا ، أو في تفريط بعض الإخوة المشاركين في الضوابط ..
    * أخي الكريم عمر :
    اعتبار أن عدم المشاركة السياسية هو رأي السلفيين ككل كلام غير صحيح في وجهة نظري ، فكثير من مشايخنا الكبار على المشاركة كالشيخ عبد الرحمن بن عبد الخالق والدكتور صلاح الصاوي وغيرهما من أهل الفضل ...
    وحبذا لو وضحتم أكثر وجه السوء في العنوان ؛ علما أنني نقلته حرفيًا من الموقع ، فهو ليس من صياغتي ..
    وجزاكم الله خيرًا ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,501

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    للربط

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    223

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛ :ـ
    الموضوع تحليل لمدرسة من مدرسة مخالفة ، والموضوع يلقي بكلمة مفادها أن السلفيون على أبواب المشاركة السياسية ، أو يشاركون ولا يشاركون ، في حين أن من يتابع أطروحات المخالفين للعمل السياسي ، ومن يتابع تجربة ( الإخوان ) في مصر تحديداً يعلم أن رفض العمل السياسي هو الأولى .
    وودت لو أن الموقع بدل أن يقرأ هو في مقالات الشيوخ ، أن يحاورهم وينشر للناس حوارهم . ولكن ـ كما قدمت ـ التحليل غرضه إلقاء جملة ... السلفيون قربوا من منهج الإخوان .. كما قيل عن الجماعة الإسلامية يوم راجعت وتراجعت .. وكما قيل عن بعض الشيوخ في السعودية حين غير شيئاً من مفاهيمه ... مع أن الملاحظ أن جماعة الإخوان في مصر الآن تتنكر لمبادئها هي .
    وقد كتبتُ عن ذلك وفصّلتُ الأمر في عدة مقالات منها :
    لهذا نتحفظ على العمل السياسي كوسيلة للتغير . ( لواء الشريعة , وصيد الفوائد )
    إخوان مصر إلى انحلال أم تقوقعٌ وانحسار ؟... ( القلم .. الصفحة الخاصة ....)
    تصريحات العريان وبداية انحسار الإخوان ( المصريون .. الصفحة الخاصة .. )
    إسلاميون في الاتجاه المعاكس ( لواء الشريعة .. طريق الإسلام .. الصفحة الخاصة ... )

    ومن أراد أن يستوضح عن نقطة معينة يحدد وأنا أجيب إن شاء الله . وأهلا وسهلا بكم جميعاً .
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    326

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    من عرف أقوال الإخوان الآن ومبادئهم التي يرفعونها في مشاركاتهم السياسية وترويجهم لنظريتهم فإنه لن يشك لحظة في أن هذه علمانية وما مناداتهم بالدولة المدنية ومحاولتهم استغفال البسطاء عنا ببعيد وإذا كان الوضع القائم كذلك فمن الظلم وعدم الأمانة نقل الخلاف في حكم المشاركة السياسية في البرلمانات وغيرها واستصحاب بعض الفتاوى القديمة وتنزيلها على المشاركة بوضعها الحالي .

    وأقول عن خبرة بتاريخ مشاركات الإخوان بأنهم لم يلتزموا يوما من الأيام بالضوابط التي وضعها من أباح المشاركة في البرلمانات ولم يذكروا هم الفتاوى عن بعض العلماء الذين يخالفونهم في المنهج - كالشيخ ابن باز- إلا لذر الرماد في العيون.

    وأرجو ألا يكون التعقيب عاطفيا فالمسألة ليست شخصية بل هو دين ومن أكبر الكبائر القول على الله بغير علم.

    وأما الكلام على مشاركة السلفيين وعدمها فهو موضوع طويل وليس بالصورة الساذجة التي يعرضها هذا الخبر الصحفي في موقع معروف بعدائه للمنهج السلفي ورموزه .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    223

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    العجيب أن الإخوان طالبوا شنودة بفتوى يحرم فيها تعدي الدولة على مرشحيهم في المحليات .
    وهذه سابقة خطيرة . وإقرار لشنودة بأنه صاحب رأي ، وصاحب دين يستفتى .

    أقول : ومن قبل طلب الإخوان من الأقباط أن يتبنوا قضاياهم . في مجلس الشعب ولم يرض الأقباط . !!
    ثم لا يتعظون ، ويريدون وضع النصارى في الصورة ، بما يشبه العلمانية .بل هي علمانية . كان أفرادها يوماً ما إسلاميين .

    .وفي أحداث اسكندرية في رمضان قبل الفائت ، وكانت غيرة من عامة الناس لعرض النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن سارع الإخوان التبرء من هذا الأمر دون أن يتكلموا للنصارى بكلمة ، اللهم كلمات خفية تلقى على استحياء .
    هذا والدولة . والمتابعين . كانوا يعلمون الفاعل الحقيقي للازمة ـ وهو الجماهير المكبوتة الغيورة على دينها ـ . والإخوان اشتدوا في التبرء .
    ثم اليوم يعقدون آمالاً على جمال مبارك .!!
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    326

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    هذه بعض نقولات من مسودة بحث عندي عن الاعتصام بالكتاب والسنة يسر الله إتمامه:
    - أهل الاعتصام بالكتاب والسنة أهل ثبات على الحق لا يتلونون ولا ينتقلون من قول إلى قول ولا يغيرون من منهج الكتاب والسنة ...إلخ
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    (الْوَجْهُ الثَّانِي أَنَّك تَجِدُ أَهْلَ الْكَلَامِ أَكْثَرَ النَّاسِ انْتِقَالًا مِنْ قَوْلٍ إلَى قَوْلٍ وَجَزْمًا بِالْقَوْلِ فِي مَوْضِعٍ وَجَزْمًا بِنَقِيضِهِ وَتَكْفِيرِ قَائِلِهِ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ وَهَذَا دَلِيلُ عَدَمِ الْيَقِينِ . فَإِنَّ الْإِيمَانَ كَمَا قَالَ فِيهِ قَيْصَرُ لَمَّا سَأَلَ أَبَا سُفْيَانَ عَمَّنْ أَسْلَمَ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : " هَلْ يَرْجِعُ أَحَدٌ مِنْهُمْ عَنْ دِينِهِ سَخْطَةً لَهُ بَعْدَ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : وَكَذَلِكَ الْإِيمَانُ إذَا خَالَطَ بَشَاشَتُهُ الْقُلُوبَ لَا يَسْخَطُهُ أَحَدٌ " وَلِهَذَا قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ - عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَوْ غَيْرُهُ - : " مَنْ جَعَلَ دِينَهُ غَرَضًا لِلْخُصُومَاتِ أَكْثَرَ التَّنَقُّلَ " . وَأَمَّا أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْحَدِيثِ فَمَا يُعْلَمُ أَحَدٌ مِنْ عُلَمَائِهِمْ وَلَا صَالِحِ عَامَّتِهِمْ رَجَعَ قَطُّ عَنْ قَوْلِهِ وَاعْتِقَادِهِ بَلْ هُمْ أَعْظَمُ النَّاسِ صَبْرًا عَلَى ذَلِكَ وَإِنْ اُمْتُحِنُوا بِأَنْوَاعِ الْمِحَنِ وَفُتِنُوا بِأَنْوَاعِ الْفِتَنِ وَهَذِهِ حَالُ الْأَنْبِيَاءِ وَأَتْبَاعِهِمْ مِنْ الْمُتَقَدِّمِي نَ كَأَهْلِ الْأُخْدُودِ وَنَحْوِهِمْ وَكَسَلَفِ هَذِهِ الْأُمَّةِ مِنْ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَغَيْرِهِمْ مِنْ الْأَئِمَّةِ حَتَّى كَانَ مَالِكٌ رحمه الله يَقُولُ : " لَا تَغْبِطُوا أَحَدًا لَمْ يُصِبْهُ فِي هَذَا الْأَمْرِ بَلَاءٌ " . يَقُولُ : إنَّ اللَّهَ لَا بُدَّ أَنْ يَبْتَلِيَ الْمُؤْمِنَ فَإِنْ صَبَرَ رَفَعَ دَرَجَتَهُ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { الم } أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ { وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَالْعَصْرِ } { إنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ } { إلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } . وَمَنْ صَبَرَ مِنْ أَهْلِ الْأَهْوَاءِ عَلَى قَوْلِهِ فَذَاكَ لِمَا فِيهِ مِنْ الْحَقِّ إذْ لَا بُدَّ فِي كُلِّ بِدْعَةٍ - عَلَيْهَا طَائِفَةٌ كَبِيرَةٌ - مِنْ الْحَقِّ الَّذِي جَاءَ بِهِ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم وَيُوَافِقُ عَلَيْهِ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْحَدِيثِ : مَا يُوجِبُ قَبُولَهَا إذْ الْبَاطِلُ الْمَحْضُ لَا يُقْبَلُ بِحَالِ . وَبِالْجُمْلَةِ : فَالثَّبَاتُ وَالِاسْتِقْرَا رُ فِي أَهْلِ الْحَدِيثِ وَالسُّنَّةِ أَضْعَافُ أَضْعَافِ أَضْعَافِ مَا هُوَ عِنْدَ أَهْلِ الْكَلَامِ وَالْفَلْسَفَةِ ) الفتاوى 4/50-51.
    - ما يراه الناس مقربا إلى الله أو نصرة لدينه وقد نهى عنه الشرع فإنه لابد أن يكون ضرره أكثر من نفعه
    قال شيخ الإسلام رحمه الله في كلام له:
    (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . أَصْلُ جَوَابِ هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ وَمَا أَشْبَهَهَا : أَنْ يُعْلَمَ أَنَّ اللَّهَ بَعَثَ مُحَمَّدًا - صلى الله عليه وسلم - بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاَللَّهِ شَهِيدًا . وَأَنَّهُ أَكْمَلَ لَهُ وَلِأُمَّتِهِ الدِّينَ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا } . وَأَنَّهُ بَشَّرَ بِالسَّعَادَةِ لِمَنْ أَطَاعَهُ وَالشَّقَاوَةِ لِمَنْ عَصَاهُ فَقَالَ تَعَالَى : { وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } وَقَالَ تَعَالَى : { وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا } .
    وَأَمَرَ الْخَلْقَ أَنْ يَرُدُّوا مَا تَنَازَعُوا فِيهِ مِنْ دِينِهِمْ إلَى مَا بَعَثَهُ بِهِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا } وَأَخْبَرَ أَنَّهُ يَدْعُو إلَى اللَّهِ وَإِلَى صِرَاطِهِ الْمُسْتَقِيمِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي } . وَقَالَ تَعَالَى : { وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } { صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ } .
    وَأَخْبَرَ أَنَّهُ يَأْمُرُ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَى عَنْ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ الْخَبَائِثَ . كَمَا قَالَ تَعَالَى : { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ } { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } .
    وَقَدْ أَمَرَ اللَّهُ الرَّسُولَ - صلى الله عليه وسلم - بِكُلِّ مَعْرُوفٍ وَنَهَى عَنْ كُلِّ مُنْكَرٍ . وَأَحَلَّ كُلَّ طَيِّبٍ . وَحَرَّمَ كُلَّ خَبِيثٍ . وَثَبَتَ عَنْهُ - صلى الله عليه وسلم - فِي الصَّحِيحِ أَنَّهُ قَالَ : " { مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إلَّا كَانَ حَقًّا عَلَيْهِ أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ عَلَى خَيْرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ شَرِّ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ } "
    وَثَبَتَ عَنْ { العرباض بْنِ سَارِيَةَ قَالَ : وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - مَوْعِظَةً وَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ وَذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ . قَالَ : فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ كَأَنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةَ مُوَدِّعٍ فَمَاذَا تَعْهَدُ إلَيْنَا فَقَالَ : أُوصِيكُمْ بِالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا . فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ مِنْ بَعْدِي تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ . فَإِنَّ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ } .
    وَثَبَتَ عَنْهُ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : " { مَا تَرَكْت مِنْ شَيْءٍ يُبْعِدُكُمْ عَنْ النَّارِ إلَّا وَقَدْ حَدَّثْتُكُمْ بِهِ } " . وَقَالَ : { تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلِهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إلَّا هَالِكٌ } " .
    وَشَوَاهِدُ هَذَا " الْأَصْلِ الْعَظِيمِ الْجَامِعِ " مِنْ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ كَثِيرَةٌ وَتَرْجَمَ عَلَيْهِ أَهْلُ الْعِلْمِ فِي الْكُتُبِ . " كِتَابُ الِاعْتِصَامِ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ " كَمَا تَرْجَمَ عَلَيْهِ الْبُخَارِيُّ والبغوي وَغَيْرُهُمَا فَمَنْ اعْتَصَمَ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ كَانَ مِنْ أَوْلِيَاءِ اللَّهِ الْمُتَّقِينَ وَحِزْبِهِ الْمُفْلِحِينَ وَجُنْدِهِ الْغَالِبِينَ وَكَانَ السَّلَفُ - كَمَالِكِ وَغَيْرِهِ - : يَقُولُونَ السُّنَّةُ كَسَفِينَةِ نُوحٍ مَنْ رَكِبَهَا نَجَا وَمَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا غَرِقَ وَقَالَ الزُّهْرِيُّ : كَانَ مَنْ مَضَى مِنْ عُلَمَائِنَا يَقُولُونَ : الِاعْتِصَامُ بِالسُّنَّةِ نَجَاةٌ .
    إذَا عُرِفَ هَذَا فَمَعْلُومٌ أَنَّمَا يَهْدِي اللَّهُ بِهِ الضَّالِّينَ وَيُرْشِدُ بِهِ الْغَاوِينَ وَيَتُوبُ بِهِ عَلَى الْعَاصِينَ لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ فِيمَا بَعَثَ اللَّهُ بِهِ رَسُولَهُ مِنْ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَإِلَّا فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ مَا بَعَثَ اللَّهُ بِهِ الرَّسُولَ - صلى الله عليه وسلم - لَا يَكْفِي فِي ذَلِكَ لَكَانَ دِينُ الرَّسُولِ نَاقِصًا مُحْتَاجًا تَتِمَّةً .
    وَيَنْبَغِي أَنْ يُعْلَمَ أَنَّ الْأَعْمَالَ الصَّالِحَةَ أَمَرَ اللَّهُ بِهَا أَمْرَ إيجَابٍ أَوْ اسْتِحْبَابٍ . وَالْأَعْمَالُ الْفَاسِدَةُ نَهَى اللَّهُ عَنْهَا . وَالْعَمَلُ إذْ اشْتَمَلَ عَلَى مَصْلَحَةٍ وَمَفْسَدَةٍ فَإِنَّ الشَّارِعَ حَكِيمٌ . فَإِنْ غَلَبَتْ مَصْلَحَتُهُ عَلَى مَفْسَدَتِهِ شَرَعَهُ وَإِنْ غَلَبَتْ مَفْسَدَتُهُ عَلَى مَصْلَحَتِهِ لَمْ يُشَرِّعْهُ ; بَلْ نَهَى عَنْهُ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } وَقَالَ تَعَالَى : { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا } وَلِهَذَا حَرَّمَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى بَعْدَ ذَلِكَ . وَهَكَذَا مَا يَرَاهُ النَّاسُ مِنْ الْأَعْمَالِ مُقَرِّبًا إلَى اللَّهِ وَلَمْ يُشَرِّعْهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ; فَإِنَّهُ لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ ضَرَرُهُ أَعْظَمَ مِنْ نَفْعِهِ وَإِلَّا فَلَوْ كَانَ نَفْعُهُ أَعْظَمَ غَالِبًا عَلَى ضَرَرِهِ لَمْ يُهْمِلْهُ الشَّارِعُ ; فَإِنَّهُ - صلى الله عليه وسلم - حَكِيمٌ لَا يُهْمِلُ مَصَالِحَ الدِّينِ وَلَا يُفَوِّتُ الْمُؤْمِنِينَ مَا يُقَرِّبُهُمْ إلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ . 11/621 وما بعدها .
    وما حال من ترك الاعتصام بالكتاب والسنة في الاعتقاد والعلم والعمل والدعوة و السعي لإقامة دينه تعالى في الأرض ما حاله إلا كما قال شيخ الإسلام رحمه الله:"
    فَعَلَى الْمُسْلِمِ الِاعْتِصَامُ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَأَنْ يَجْتَهِدَ فِي أَنْ يَعْرِفَ مَا أَخْبَرَ بِهِ الرَّسُولُ وَأَمَرَ بِهِ عِلْمًا يَقِينِيًّا ; وَحِينَئِذٍ فَلَا يَدَعُ الْمُحْكَمَ الْمَعْلُومَ لِلْمُشْتَبِهِ الْمَجْهُولِ فَإِنَّ مِثَالَ ذَلِكَ مِثْلُ مَنْ كَانَ سَائِرًا إلَى مَكَّةَ فِي طَرِيقٍ مَعْرُوفَةٍ لَا شَكَّ أَنَّهَا تُوَصِّلُهُ إلَى مَكَّةَ إذَا سَلَكَهَا فَعَدَلَ عَنْهَا إلَى طَرِيقٍ مَجْهُولَةٍ لَا يَعْرِفُهَا وَلَا يَعْرِفُ مُنْتَهَاهَا وَهَذَا مِثَالُ مَنْ عَدَلَ عَنْ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ إلَى كَلَامِ مَنْ لَا يَدْرِي هَلْ يُوَافِقُ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ أَوْ يُخَالِفُ ذَلِكَ .

    وَأَمَّا مَنْ عَارَضَ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ بِمَا يُخَالِفُ ذَلِكَ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ كَانَ يَسِيرُ عَلَى الطَّرِيقِ الْمَعْرُوفَةِ إلَى مَكَّةَ فَذَهَبَ إلَى طَرِيقِ قُبْرُصَ يَطْلُبُ الْوُصُولَ مِنْهَا إلَى مَكَّةَ فَإِنَّ هَذَا حَالُ مَنْ تَرَكَ الْمَعْلُومَ مِنْ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ إلَى مَا يُخَالِفُ ذَلِكَ مِنْ كَلَامِ زَيْدٍ وَعَمْرٍو كَائِنًا مَنْ كَانَ فَإِنَّ كُلَّ أَحَدٍ مِنْ النَّاسِ يُؤْخَذُ مِنْ قَوْلِهِ وَيُتْرَكُ إلَّا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَقَدْ رَأَيْت فِي هَذَا الْبَابِ مِنْ عَجَائِبِ الْأُمُورِ مَا لَا يُحْصِيهِ إلَّا الْعَلِيمُ بِذَاتِ الصُّدُورِ .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    الله يصلح الحال ويرد أهل مصر للخير ويأخذ على يد الظالم فمستريح أو مستراح منه..

    أعجبتني كلمة الشيخ المقدم رائعة وهذا يدل على رسوخ نفع الله به

    يقول الشيخ محمد إسماعيل المقدم -وهو أبرز علماء الدعوة السلفية- "ونحن نتعرض لموضوع الساعة وهو ما يتعلق بالعمل السياسي في المفهوم الإسلامي فلا ينبغي أن ننحصر في مفهوم (الحكم)، فإذا قلنا: العمل (السياسي في الإسلام) فلا نعني فقط ما يتعلق بالحكم، وإنما مصطلح العمل السياسي أوسع بكثير من مجرد الحكم، فالسياسة تشمل قيادة الناس، والاهتمام بالأمور العامة، وشئون الحكم منها، وعلاقة الدول بعضها ببعض، وغير ذلك، ومن المسلّمات التي لا يقول بعكسها إلا من ليس له حظ في الإسلام أن الإسلام دين ودولة".

    وهنا يشير إلى أن السياسة أعم من ممارسة شئون الحكم؛ إذ إنها تتسع لتشمل كل ما يهم شئون المسلمين في دينهم ودنياهم، من حراسة الدين، وصيانة الشرع، وحماية التراث، والدفاع عن العقيدة، ونشر العلم الشرعي. فمن أعظم وظائف الدولة الإسلامية وظيفة حراسة الدين، ثم سياسة الدنيا بالدين، وحراسة الدين تكون بأساليب كثيرة جدًّا، لا تتوقف على الحكم وحده، فالحكم يبقى فقط جزئية من جزئيات ما دام الهدف هو أن يظل الطريق معبّد أمام الدعوة إلى الله.
    روى البيهقي في مناقب الشافعي (2 ـ208) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الله الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول : لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: سلفيو الإسكندرية: ننشغل بالسياسة ولا نشتغل بها

    سبحان الله .. كنت أتجول في المجلس ..فوقفت على هذه الموضوع .. يا ترى كيف حال سلفيي مصر -لا الإسكندرية فحسب - اليوم؟!! سقطت كل أوراق التوت!! وإنا لله وإنا إليه راجعون ....

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •