من السُّنَّة أن يلبس يوم الجمعة أحسن ثيابه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من السُّنَّة أن يلبس يوم الجمعة أحسن ثيابه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,292

    افتراضي من السُّنَّة أن يلبس يوم الجمعة أحسن ثيابه

    عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ وَجَدَ حُلَّةً مِنْ إِسْتَبْرَقٍ تُبَاعُ بِالسُّوقِ، فَأَخَذَهَا، فَأَتَى بِهَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، ابْتَعْ هَذِهِ فَتَجَمَّلْ بِهَا يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَلِلْوَفْدِ؟ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا يَلْبَسُ الْحَرِيرَ فِي الدُّنْيَا مَنْ لَا خَلَاقَ لَهُ فِي الْآخِرَةِ»([1]).
    فأقره النَّبِي صلى الله عليه وسلم على التجمل؛ وإنما لَمْ يقره على لبس الحرير.
    وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ رضي الله عنه، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عَلَى الْمِنْبَرِ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ: «مَا عَلَى أَحَدِكُمْ لَوِ اشْتَرَى ثَوْبَيْنِ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ، سِوَى ثَوْبِ مِهْنَتِهِ»([2]).
    وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنهما، قَالَا: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَلَبِسَ مِنْ أَحْسَنِ ثِيَابِهِ، وَمَسَّ مِنْ طِيبٍ إِنْ كَانَ عِنْدَهُ، ثُمَّ أَتَى الْجُمُعَةَ فَلَمْ يَتَخَطَّ أَعْنَاقَ النَّاسِ، ثُمَّ صَلَّى مَا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ، ثُمَّ أَنْصَتَ إِذَا خَرَجَ إِمَامُهُ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْ صَلَاتِهِ، كَانَتْ كَفَّارَةً لِمَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ جُمُعَتِهِ الَّتِي قَبْلَهَا، وَزِيَادَةُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ»([3]).



    [1])) متفق عليه: أخرجه البخاري (886)، ومسلم (2068).

    [2])) أخرجه أبو داود (1078)، وابن ماجه (1095)، وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (5635).

    [3])) أخرجه أحمد (11768)، وأبو داود (343)، وهو عند أحمد (23571)، عن أبي أيوب، وعند أحمد (21539) وابن ماجه (1097) عن أبي ذر، وصححه الألباني في ((صحيح أبي داود)) (371)، وكذا محققو المسند.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,292

    افتراضي

    وأفضل الثياب هي البياض؛ لحديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَيْرُ ثِيَابِكُمُ الْبَيَاضُ؛ فَالْبَسُوهَا، وَكَفِّنُوا فِيهَا مَوْتَاكُمْ»([1]).


    [1])) أخرجه أحمد (2219)، وأبو داود (3878)، والترمذي (994)، وقال: «حديث حسن صحيح، وهو الذي يستحبه أهل العلم»، وابن ماجه (3566)، وهو عند أحمد (20105)، والترمذي (2810)، والنسائي في ((المجتبى)) (1896)، وفي ((الكبرى)) (2034)، وابن ماجه (3567)، عن سمرة بن جندب رضي الله عنه، وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (1235، 1236)، وكذا محققو المسند.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •