من أحكام النساء : الحيض
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من أحكام النساء : الحيض

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    210

    افتراضي من أحكام النساء : الحيض



    محاضرات وكلمات
    من أحكام النساء :
    الحيض
    فضيلة الشيخ : زيد بن مسفر البحري
    ـــــــــــــــ ــــــــ
    وما يتعلق بمسائل النساء :
    وللنساءحظ ونصيب من هذه الدروس
    وهي أحكام الحيض والنفس
    الحيض :
    يختلف عن الاستحاضة
    أو ما يسمى بدم الفساد :
    دم الحيض :
    دم جبلة وطبيعة وكتبه الله على بنات آدم
    لما حجتعائشة رضي الله مع النبي عليه الصلاة والسلام فحاضت بسرف فدخل عليها وهي تبكي
    سرف: يعني موضع قريب من مكة
    فدخل عليها وهي تبكي فقال : أنفستِ ؟
    يعني: حضت
    قالت: نعم
    وكانت محرمة وكانت متمتعة وتريد أن تأخذ عمرة مستقلة عن الحج
    فقال النبي عليه الصلاة والسلام :
    (( إن هذا شيء قد كتبه الله على بنات آدم ))
    أما دم الاستحاضة :
    فهو دم ما هو طبيعي دم عرق
    كما قال النبي عليه الصلاة والسلام
    إذاً :
    دم الفساد أو دم الاستحاضة لا يترتب عليه ما يترتب على دم الحيض
    والحيض له أسماء :
    ذكرها العلماء ، وهي عشرة:
    قالوا :
    حيض
    نفاس
    دراس
    طمث
    إعصار
    ضحك
    عراك
    فراك
    طمس
    إكبار

    وقلنا :

    الإناث اللواتي يحضن ثمانية جمعت في بيت :
    إن اللواتي يحضن الكل قد جُمعت
    في ضمن بيت فكن ممن لهن يعي
    المرأة
    الناقة
    الأرنب
    الفرس
    الضبعة
    الوزغ
    الخفاش
    الكلب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2021
    المشاركات
    154

    افتراضي رد: من أحكام النساء : الحيض

    قيل هنا: الإناث اللواتي يحضن ثمانية جمعت في بيت : إن اللواتي يحضن الكل قد جُمعت في ضمن بيت فكن ممن لهن يعي
    المرأة الناقة الأرنب الفرس الضبعة الوزغ الخفاش الكلب ...

    قلت وائل: لكن الصحيح أنه لا يحيض إلا المرأة
    والثدييات العليا مثل القردة والأورانج والشمبانزي فهي التي تحيض ولها دورة رحمية كاملة

    قلت: وبالنسبة لمسألة حيض أنثى الأرانب: فهناك أشعار عن العرب أن الأرانب تحيض وهو قول كثير من المعاجم ولا يعلم في المعاجم ما يخالف ذلك وهو قول معظم كتب المذاهب وكثير من الذين اتبعوا قول الحافظ في الحيوانات التي تحيض/وقد أوصل البعض الحيوانات التي تحيض إلى عشرة/ومعظم المصادر الإسلامية على أن الأرنب الأنثى تحيض/وخالف القليل في ذلك فلا يرى أن الأرنب تحيض بل تنزل دما في بعض الأوقات/فهو حيض لغوي لا شرعي بمعنى نزول الدم وهو ليس في كل شهر وليس معتادا/قال د.محمد علي البار: إن أنثى الإنسان .. والثدييات العليا مثل القردة والأورانج والشمبانزي هي التي تحيض ولها دورة رحمية كاملة .. أما بقية الحيوانات فلا تحيض إناثها رغم ما يشاع عن حيض الأرنب والضبع والخفاش .. فهذه جميعا لا تحيض وإن كانت تنزل دما من أرحامها عند اهتياجها الجنسي الشديد/أما الحديث الذي حسنه الشيخ الألباني في قول الأعرابي للنبي عليه السلام: رأيتها تدمي فهذا على ظن العرب أن هذا حيض لكن النبي صلى الله عليه وسلم أجاز له أكلها والأعرابي لم يقل للنبي أنها تحيض بل قل هي تدمى ولو فرض أنه أقره أنها تحيض فهو حيض لغوي لا شرعي فليس في وقت معتاد من الشهر بسبب البويضة/ثم وجدت أن الحديث ضعيف ضعفه الألباني ولم يصححه فالصحيح أن الألباني يضعف حديث قول الأعرابي للنبي عليه السلام أنه رأى الأرنب تدمى فقد ضعفه في سنن النسائي رقم 2427 وضعفها في ابن خزيمة رقم 2127 لضعف ابن الحوتكية واسمه يزيد وهو لا يعرف فهو مجهول/أما تحسينه للحديث في النسائي رقم 4311 فهو يقصد تحسين صيام البيض الغر يوم 13 و 14 و 15 ولا يقصد سند هذا الحديث لأنه عن ابن الحوتكية فلا يقصد متنه الأول إنما يقصد جملة الصوم ثلاثة أيام/وقال السرخسي: (وقول) الأعرابي: إني رأيت دما مراده ما يقول جهال العرب: أن الأرنبة تحيض كالنساء فبين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن ذلك ليس بشيء/وفي حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح: والحيض المنسوب إلى هذه الحيوانات بمعنى السيلان/وفي الجوهرة النيرة على مختصر القدوري: والحيض في اللغة اسم لخروج الدم من الفرج على أي صفة كان من آدمية أو غيرها حتى قالوا حاضت الأرنبة إذا خرج من فرجها الدم وفي الشرع عبارة عن دم مخصوص أي دم بنات آدم من مخرج مخصوص وهو موضع الولادة من شخص مخصوص احترازا عن الصغيرة والآيسة في وقت مخصوص وهو أن يكون في أوانه يمتد مدة مخصوصة أي لا يزيد على العشر ولا ينقص عن الثلاث ويقال في تفسيره شرعا أيضا هو الدم الخارج من رحم امرأة سليمة من الداء والصغر/وقال العيني في البداية شرح الهداية: وقال الأترازي: الحيض في اللغة: خروج الدم، يقال: حاضت الأرنب إذا خرج منها الدم. وقال الأكمل: الحيض في اللغة الدم الخارج، ومنه حاضت الأرنب، وكذلك قال السغناقي وتاج الشريعة. قلت: ليس كذلك، بل الحيض في اللغة عبارة عن السيلان، سواء كان دما أو ماء أو نحوهما، يقال: حاض السيل والوادي، وحاض المشجون إذا قذف شيئا أحمر يشبه الدم. وفي " المبسوط ": حاضت السمرة: إذا خرج منا الصمغ الأحمر/وفي خاشية الشرواني الشافعي: (قوله يخرج) أي من عرق في أقصى رحم المرأة على سبيل الصحة ولو حاملا لأن الأصح أن الحامل تحيض وشملت الجنية فحكمها حكم الآدمية في ذلك على الصحيح. وأما غيرها من الحيوانات فلا حيض لها شرعا وما يرى لها من الدم فهو من الحيض اللغوي ولا يتعلق به الحكم إلا في التعليق في نحو الطلاق والعتق كأن قال إن سال دم فرسي فزوجتي طالق أو فعبدي حر/وفي حاشية قليوبي: قال بعضهم: ولعل معنى حيض غير المرأة رؤية دمها، وليس حيضا حقيقة فلا يعتبر له أقل ولا أكثر ولا غيرهما من الأحكام وقد جمعها بعضهم بقوله: ثمانية من جنسها الحيض يثبت ***ولكن في غير النسا لا يؤقت--- نساء وخفاش وضبع وأرنب***وناقة مع وزغ وحجر وكلبة/وفي حاشية الجمل: والظاهر أن ذلك لا أثر له في الأحكام حتى لو علق طلاق مثلا بحيض شيء من المذكورات لم يقع، وإن خرج منها دم مقدار أقل الحيض أما أولا فكون هذه المذكورات يقع لها الحيض ليس أمرا قطعيا وذكر الجاحظ أو غيره له لا يقتضي ثبوته في الواقع ولا القطع به وأما ثانيا فلأنه يجوز أن يكون حيض المذكورات في سن وعلى وجه مخصوص لا يتحقق بعد التعليق نعم إن أريد بحيضها مجرد خروج دم منها اعتبر اهـ برماوي/وفي حاشية الجمل: المراد بحيض غير النساء رؤية دم لها من غير اعتبار زمن لها ولا غيره فهو حيض لغوي. قال العلامة سم ولا أثر لحيض غير النساء في شيء من الأحكام حتى لو علق الطلاق على شيء منها لم يقع، إلا إن أراد مجرد خروج الدم منها؛ إذ لا وقت له معين في شيء منها إلا في النساء، وقد أشار إلى هذا بعض من نظمها من الطويل بقوله: ثمانية من جنسها الحيض يثبت ***ولكن في غير النسا لا يؤقت--- نساء وخفاش وضبع وأرنب***وناقة مع وزغ وحجر وكلبة/وقال الشيخ العباد: ما أدري هل الأرنب تحيض أو لا تحيض/وقال الشيخ النجمي في تأسيس الأحكام: حكيت كراهة لحمه عن بعض السلف وزعموا أن الأرنب تحيض ولا دليل على ذلك إلا ما حكاه ......... نبئت أنها تدمى) وسنده ضعيف/وقال الشيخ الإتيوبي: لكن قال بعضهم: رد هذا القول الأطباء، فقالوا: إن هذا الدم يسيل منها عند الجماع خاصة. والله تعالى أعلم بحقيقة الحال/وقال الشيخ عبد الكريم الخضير: هناك قول شاذ أنها لا تؤكل، وأنها تحيض وما أشبه ذلك من الأقوال التي لا مستند لها/وبالنسبة للقول أن الضبع تحيض فقد كان ابن دريد يرد هذا ويقول من شاهد الضباع عند حيضها فيعلم أنها تحيض




الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •