اللهم أجرني من النار سبع مرات نجاه الله منها إن مات من ليلته
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: اللهم أجرني من النار سبع مرات نجاه الله منها إن مات من ليلته

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي اللهم أجرني من النار سبع مرات نجاه الله منها إن مات من ليلته

    قال صلى الله عليه وسلم : من قال حين ينصرف من المغرب اللهم أجرني من النار سبع مرات نجاه الله منها إن مات من ليلته وإن قالها بعد الصبح ومات من يومه نجاه الله منها.
    هل ورد حديث بتمام هذا اللفظ ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,963

    افتراضي

    نعم رواه أحمد في المسند (18054) - حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَسَّانَ الْكِنَانِيِّ، أَنَّ مُسْلِمُ بْنُ الْحَارِثِ التَّمِيمِيَّ، حَدَّثَهُ عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِذَا صَلَّيْتَ الصُّبْحَ، فَقُلْ قَبْلَ أَنْ تُكَلِّمَ أَحَدًا مِنَ النَّاسِ: اللهُمَّ أَجِرْنِي مِنَ النَّارِ، سَبْعَ مَرَّاتٍ، فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ مِنْ يَوْمِكَ ذَلِكَ، كَتَبَ اللهُ لَكَ جِوَارًا مِنَ النَّارِ، وَإِذَا صَلَّيْتَ الْمَغْرِبَ، فَقُلْ قَبْلَ أَنْ تُكَلِّمَ أَحَدًا مِنَ النَّاسِ: اللهُمَّ أَجِرْنِي مِنَ النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ، فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ تِلْكَ، كَتَبَ اللهُ لَكَ جِوَارًا مِنَ النَّارِ).

    قال محققو المسند: (
    إسناده ضعيف، مسلم بن الحارث جهله الدارقطني، ولم يؤثر توثيقه عن غير ابن حبان. وقد اختلف في اسمه واسم أبيه، فقيل كما هو هنا: مسلم ابن الحارث، عن أبيه، وقيل: الحارث بن مسلم، عن أبيه، كما سيأتي في الحديث التالي. قال الحافظ في "تهذيبه": صحح البخاري (التاريخ الكبير
    7/253) وأبو حاتم وأبو زُرعة الرازيان (الجرح والتعديل 3/87-88) والترمذي وابن قانع وغير واحد أن صحابيَّ هذا الحديث اسمه مسلم بن الحارث.
    وقد وقع هذا الاختلاف في حديث الوليد بن مسلم، فروي عنه على الوجهين، وروي عنه على وجه ثالث وهو: الحارث بن مسلم بن الحارث، عن أبيه، عن جده. كما ذكره المزي في "التحفة" 3/8-9. وتابعه على الوجه الثاني: الحارث بن مسلم عن أبيه، صدقةُ بن خالد ومحمدُ بن شعيب بن شابور كما سنبينه، وهما ثقتان، وقد استدل الحافظ بهذه المتابعة على صواب تلك الرواية.
    وذكره ابن حبان في قسم الصحابة من "ثقاته" 3/381 باسم مسلم بن الحارث، وقال: حديثه عند ابنه الحارث، وتناقض فذكر ابنه في قسم التابعين 5/391 باسم مسلم بن الحارث أيضاً، وقال: يروي عن أبيه! وروى الحديث في صحيحه (2022) من رواية مسلم بن الحارث، عن أبيه. قال الحافظ:
    وتصحيح مثل هذا في غاية البعد، لكن ابن حبان على عادته في توثيق من لم يرو عنه إلا واحد إذا لم يكن فيما رواه ما يُنكَر. قلنا: ومع ذلك فقد حسنه الحافظ في "نتائج الأفكار" 2/310!
    وأخرجه البخاري في "التاريخ الكبير" 7/253، وابن أبي عاصم في "الآحاد والمثاني" (1212) عن هشام بن عمار، وأبو داود (5080) ، والنسائي في "عمل اليوم والليلة" (111) ، وابن السني في "عمل اليوم والليلة" (139) من طريق عمرو بن عثمان، وأبو داود (5080) من طريق مؤمل بن الفضل الحراني وعلي بن سهل الرملي، وابن حبان (2022) ، وابن حجر في "نتائج الأفكار" 2/310-311 من طريق داود بن رُشَيد، خمستهم عن الوليد بن مسلم، بهذا الإسناد، وبعضهم ذكره مطولاً.
    وأخرجه البخاري 7/253 عن محمد بن الصلت، وأبو داود (5080) عن محمد بن المصفى، كلاهما عن الوليد بن مسلم، عن عبد الرحمن بن حسان، عن الحارث بن مسلم بن الحارث، عن أبيه. فسمى الصحابي مسلم بن الحارث. ورواية أبي داود مطولة.
    وأخرجه البخاري 7/253، وابن قانع 3/82، والطبراني في "الكبير" 19/ (1052) من طريق صدقة بن خالد، وأبو داود (5079) ، والطبراني في "الكبير" 19/ (1051) ، وفي "الدعاء" (665) ، وابن حجر في "نتائج الأفكار" 2/309-310 من طريق محمد بن شعيب بن شابور، كلاهما عن عبد الرحمن ابن حسان، عن الحارث بن مسلم بن الحارث، عن أبيه، وهو عند بعضهم
    مطول.
    وانظر ما بعده.
    ويغني عنه حديث أنس السالف برقم (13173) ، وفيه: "من استعاذ بالله من النار ثلاثاً، قالت النار: اللهم أعذه من النار". وإسناده صحيح.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,963

    افتراضي

    وجزاك مثله.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    قال الشيخ الألباني في السلسلة الضعيفة ج 4ص127


    1624 - " إذا صليت الصبح فقل قبل أن تكلم أحدا: اللهم أجرني من النار سبع مرات، فإنك إن مت من يومك، كتب الله لك جوارا من النار، وإذا صليت المغرب فقل مثل ذلك، فإنك إن مت من ليلتك، كتب الله لك جوارا من النار ".
    ضعيف.
    أخرجه الحافظ ابن حجر في " نتائج الأفكار " (1 / 162 / 1 - 2) من طريق الحارث بن مسلم بن الحارث التميمي أن أباه حدثه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:. ثم قال:" هذا حديث حسن، أخرجه أبو داود، وأبو القاسم البغوي، والنسائي في " الكبرى "، والطبراني وابن حبان في (صحيحه) ".
    ثم ذكر الحافظ أن بعض الرواة قلب اسم الحارث بن مسلم وأبيه، فقال: مسلم بن الحارث عن أبيه، ثم أخرجها. ثم قال بعد أن ذكر بعض الرواة الذين رووه على الرواية الأولى: " ورجح أبو حاتم وأبو زرعة هذه الرواية، وصنيع ابن حبان يقتضي خلاف ذلك، فإنه أخرج الحديث في " صحيحه " عن أبي يعلى كما أخرجته، فكأنه ترجح عنده أن الصحابي في هذا الحديث هو الحارث بن مسلم ".
    قلت: رحم الله الحافظ، لقد شغله تحقيق القول في اسم الصحابي، عن بيان حال ابنه الراوي عنه، الذي هو علة الحديث عندي، فإنه غير معروف، فتحسين حديثه حينئذ، بعيد عن قواعد هذا العلم، ومن العجيب أنه كما ذهل عن ذلك هنا، ذهل عنه في " التقريب " أيضا، فإنه في ترجمة الحارث بن مسلم، أحال على مسلم بن الحارث، فلما رجعنا إليه فإذا به يقول: " مسلم بن الحارث، ويقال: الحارث بن مسلم التميمي، صحابي، قليل الحديث ". قلت: فأين ترجمة ولده سواء أكان اسمه مسلما أوحارثا؟ وقد جزم الحافظ في " الإصابة " بأن الراجح في اسم أبيه أنه مسلم، وقال ابن عبد البر: " وهو الصحيح ". وكذلك صنع الحافظ في " تهذيب التهذيب "، فلم يجعل للولد ترجمة خاصة، ولكنه ذكره في ترجمة أبيه، ونقل عن الدارقطني أنه مجهول، وذكر أنه لم يجد فيه توثيقا، إلا ما اقتضاه صنيع ابن حبان، حيث أخرج الحديث في " صحيحه "، وما رأيته إلا من روايته. قال الحافظ: " وتصحيح مثل هذا في غاية البعد، لكن ابن حبان على عادته في توثيق من لم يروعنه إلا واحد، إذا لم يكن فيما رواه ما ينكر ". وهذا معناه أن الرجل مجهول، وهو ما صرح به الدارقطني كما في " الميزان "، وقال أبو حاتم: " لا يعرف حاله ". كما في " الفيض "، ومع ذلك ذكره الغماري في " كنزه " (265) !
    والحديث في أبي داود (2 / 326) وابن حبان (2346) وكذا البخاري في " التاريخ الكبير " (4 / 1 / 253) وابن السني في " عمل اليوم والليلة " (رقم 136) وأحمد (4 / 234) ومحمد بن سليمان الربعي في " جزء من حديثه " (214 / 1 - 2) وابن عساكر (4 / 165 / 1 و16 / 234 / 2) وعزاه المنذري (1
    / 167) ثم السيوطي في " الجامع الصغير " للنسائي أيضا، ولم أره في " السنن الصغرى " له، وهو المراد عند إطلاق العزوإليه، فلعله في " الكبرى " له، أو " عمل اليوم والليلة " له. ثم رأيته فيه (111) .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    هل هناك حديث صحيح أننا يجب أن نقول "اللهم أجرني من النار" سبع مرات بعد الفجر وبعد العشاء ؟.




    الجواب :





    الحمد لله
    الحديث رواه الإمام أحمد في المسند ( 17362 ) وأبو داود ( 5079 ) ، ولفظه :

    عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " إذا صليتَ الصبح فقل قبل أن تكلم أحداً من الناس " اللهم أجرني من النار سبع مرات " فإنك إن متَّ مِن يومك ذلك كتب الله لك جواراً مِن النار ، وإذا صليت المغرب فقل قبل أن تكلم أحداً من الناس اللهم لإنس أسألك الجنة ، اللهم أجرني من النار" سبع مرات فإنك إن متَّ مِن ليلتك كتب الله عز وجل لك جواراً مِن النَّار" .
    والحديث فيه أمران :

    1. ليس فيه أنه يقال بعد العشاء كما جاء في السؤال .

    2. الحديث غير صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، انظر " السلسلة الضعيفة " للشيخ الألباني رحمه الله ( 1624 ) .

    وعلى هذا فلا يجب ولا يستحب أن يقول هذا الدعاء بعد صلاة الفجر وصلاة المغرب .
    3. وقد ورد عن أنس رضي الله عنه ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة اللهم أدخله الجنة ، ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار اللهم أجره من النار" .
    رواه الترمذي ( 2572 ) وابن ماجه ( 4340 ) ، وهو حديث صحيح ، صححه الشيخ الألباني رحمه الله في " صحيح الجامع " ( 6275 ) .
    لكنه غير مقيد بشيء من الصلوات ولا بوقت من الأوقات .
    فيستحب للمؤمن أن يكثر من سؤال الله الجنة ، والاستجارة من النار ، من غير أن يقيد ذلك بشيء من لا صلوات ، ولا بوقت من الأوقات .
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    - حكم حديث إذا صليت الصبح فقل قبل أن تتكلم : اللهم أجرني من النار ، سبع مرات س : هناك حديث رواه ابن مسلم التميمي أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال له : إذا صليت الصبح فقل قبل أن تتكلم : اللهم
    (الجزء رقم : 9، الصفحة رقم: 96)
    أجرني من النار ، سبع مرات وكذلك قال له بعد صلاة المغرب
    ج : نعم ، هذا رواه أبو داود ، ولا بأس به ، بعضهم جرحه ؛ لأن التابعي فيه جهالة ، ولكن إذا فعله الإنسان نحسن الظن إن شاء الله ؛ لأن الغالب على التابعين الخير ، فلا بأس إذا قال بعد المغرب والفجر : اللهم أجرني من النار . سبع مرات ، فهو حسن إن شاء الله .
    http://www.alifta.net/fatawa/fatawaDetails.aspx?View=Page&P ageID=1786&PageNo=1&BookID=5&l anguagename=

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •