المذي ... هل غسله على الفور ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 19 من 19
1اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: المذي ... هل غسله على الفور ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي المذي ... هل غسله على الفور ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فقد يداعب الرجل زوجته في الليل فيخرج منه المذي فيكسل أن يقوم بغسل مذاكيره وينضح لباسه ولما يستيقظ يجده قد جف ... وقد يخرج منه وهو في طريق يمشي أو راكب !
    فهل يلزم عند خروج المذي من أحدنا غسله على الفور أم أن الجفوف يكفي ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,299

    افتراضي

    أخانا الحبيب، الجفوف لا يكفي لتطهير الشيء الذي طرأت عليه النجاسة، بل يجب ذهاب عين النجاسة؛ فالنجاسة عين لا تطهر إلا بذهابها، وأما مجرد الجفوف فإنه لا يُطَهِّر. والله أعلم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,299

    افتراضي

    من أحكام صلاة من بثوبه مذي
    السؤال:
    ماحكم إنزال المذي على الملابس والصلاة في نفس الملابس وعدم غسل الملابس منه مع العلم أنه قد نشف؟
    الإجابــة:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فالمذي هو كما قال النووي: ماء أبيض رقيق لزج يخرج عند شهوة ، لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور، وربما لا يحس بخروجه. انتهى.
    ويخرج عند الملاعبة والتقبيل وثوران الشهوة، ويكون ذلك للرجل والمرأة، يقال: مذَىَ وأَمذْىَ، ومذَّى.
    وهو نجس يجب غسل ما أصابه من البدن ، سواء كان رطباً أو ناشفاً، ففي الصحيحين عن علي قال: كنت رجلاً مذاءً، وكنت أستحي أن أسأل النبي صلى الله عليه وسلم لمكان ابنته، فأمرت المقداد بن الأسود فسأله فقال: يغسل ذكره ويتوضأ.
    وما أصاب من الثياب يجزئ فيه النضح، لحديث سهل بن حنيف قال: كنت ألقى من المذي شدة، وكنت أكثر من الاغتسال، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: إنما يجزيك من ذلك الوضوء، قلت: يا رسول الله، فكيف بما يصيب ثوبي منه ؟ قال: يكفيك أن تأخذ كفاً من ماء فتنضح بها من ثوبك حيث ترى أنه أصابه. أخرجه أبو داود وهو حديث حسن.
    إذا تقرر هذا.. فإن من صلى في ثياب قد أصابها المذي ولم يطهرها مع علمه بوجود المذي ونجاسته لم تصح صلاته؛ لأنها فقدت شرطاً من شروط صحتها، وهو طهارة الثياب، لقول النبي صلى الله عليه وسلم لـ أسماء في دم ا لحيض: حتيه، ثم اقرصيه، ثم اغسليه وصلِّي فيه. فدل هذا على أن المسلم ممنوع من الصلاة بثياب فيها نجاسة قبل غسلها.
    وإن كان يجهل نجاسة المذي أو كان يعلم نجاسته ولكنه نسي أن يطهره حتى صلى، أو لم يعلم بوجوده في ثيابه إلا بعد الصلاة فصلاته صحيحة في أصح قولي العلماء، لما رواه أبو داود عن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم خلع نعليه في الصلاة، فخلع القوم نعالهم، فلما قضى صلاته قال: ما لكم خلعتم نعالكم ؟ قالوا: رأيناك خلعت فخلعنا، قال: إني لم أخلعها من بأس، ولكن جبريل أخبرني أن فيها قذراً.
    ولو بطلت الصلاة بوجود النجاسة مع الجهل لاستأنف الصلاة ولم يبن على ما مضى منها، والنسيان مثل الجهل لقوله تعالى: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286].
    وقد ثبت في صحيح مسلم أن الله قد تقبل هذا الدعاء.
    وروى أحمد والبيهقي عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. وهو حديث صحيح.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=30872
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    جزاك الله خيرا ... لايخفى عليك شيخنا العزيز قول من يقول أن زوال النجاسة لايشترط لها الماء بل متى مازالت عينها أو استحالت فقد طهرت فالجفاف الذي يُذهب اللون والطعم والرائحة مطهِّر على الصحيح؛ وهو قول الحنفية وترجيح شيخ الإسلام ابن تيمية.ومما هو مشهور حديث ابْنُ عُمَرَ كُنْتُ أَبِيتُ في الْمَسْجِدِ في عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَكُنْتُ فَتًى شَابًّا عَزَبًا وَكَانَتِ الْكِلاَبُ تَبُولُ وَتُقْبِلُ وَتُدْبِرُ في الْمَسْجِدِ فَلَمْ يَكُونُوا يَرُشُّونَ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ.
    فهل جفاف المذي بطول المدة لا يطهر به الثوب على مانقلته ، هو لسبب بقاء أثره على اللباس ؟ أم هو ترجيح لما نص عليه الحديث في طريقة تطهيره ؟
    ولايخفى عليك قول من قال بطهارة المذي ومن قال بخفة نجاسته .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    صفة تطهير المذي من الملابس والبدن

    السؤال
    إني رجل مذاء، وقد علمت حديث علي رضي الله عنه في ذلك، ولكن بالنسبة للباس إذا أصابه المذي هل يغسل، أم يرش عليه الماء، أم يمر عليه بالماء؟ وهل الجواب يشمل ما خالط البول باعتبار نجاسة المذي والبول على السواء؟


    الجواب
    للشيخ عبد الله بن جبرين رحمه الله

    قد ورد فيه حديث علي المشار إليه، قال: ( كنت رجلاً مذاءً، فاستحييت أن أسأل النبي صلى الله عليه وسلم لمكان ابنته مني، فأمرت المقداد فسأله، فقال: فيه الوضوء -أو: منه الوضوء - )، وفي رواية: ( قال: يغسل ذكره ويتوضأ ) ، وفي رواية: ( قال: اغسل ذكرك وأنثييك، وتوضأ وضوءك للصلاة ) ، ولم يذكر في الحديث غسل ذلك المذي الذي يصيب الثوب، ولا غسل ما يصيب الجسد منه، ولكن ذلك مأخوذ من أحاديث أخرى.
    ويذهب بعض من العلماء إلى أن المذي طاهر، وأكثرهم على أنه نجس والذين قالوا: إنه طاهر قالوا: غسله من باب إزالة الوسخ ومن باب إزالة القذر، كما يغسل من البصاق ونحوه.
    وعلى هذا ما دام أن هذا السائل يخرج منه هذا المذي بكثرة لقوة الغلمة وشدة الشهوة، يخرج منه بأدنى خطرة وبأدنى نظرة، كما يخرج من كثير من الشباب عندما يخطر بباله خاطر أو ينظر أدنى نظرة إلى امرأة أو إلى امرأته، فمثل هذا قد يتضرر بغسله من ثيابه ومن بدنه كل وقت، فنقول له: احرص على تنظيفه إذا تمكنت، ولو بمسحه بمنديل أو مسحه بخرقة أو نحو ذلك، وإذا صليت به أحياناً في الثوب أو في البدن فلا تعد صلاتك، والأصل أنه مثل المني أو أخف منه عند كثير منهم، وإن كان بعضهم ذهب إلى أنه مثل البول، وقال: يغسل كما يغسل البول.
    وهو قول الكثير من العلماء، وبعضهم قال: يطهره الغسل والفرك والحك وما أشبه ذلك.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,299

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ... لايخفى عليك شيخنا العزيز قول من يقول أن زوال النجاسة لايشترط لها الماء بل متى مازالت عينها أو استحالت فقد طهرت فالجفاف الذي يُذهب اللون والطعم والرائحة مطهِّر على الصحيح؛ وهو قول الحنفية وترجيح شيخ الإسلام ابن تيمية.ومما هو مشهور حديث ابْنُ عُمَرَ كُنْتُ أَبِيتُ في الْمَسْجِدِ في عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَكُنْتُ فَتًى شَابًّا عَزَبًا وَكَانَتِ الْكِلاَبُ تَبُولُ وَتُقْبِلُ وَتُدْبِرُ في الْمَسْجِدِ فَلَمْ يَكُونُوا يَرُشُّونَ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ.
    فهل جفاف المذي بطول المدة لا يطهر به الثوب على مانقلته ، هو لسبب بقاء أثره على اللباس ؟ أم هو ترجيح لما نص عليه الحديث في طريقة تطهيره ؟
    ولايخفى عليك قول من قال بطهارة المذي ومن قال بخفة نجاسته .
    نعم بارك الله فيكم ذهاب عين النجاسة بأي طريقة زالت بها يطهر؛ وإنما قلتُ: إن الجفوف ليس مطهرًا، أي: حيث لا يذهب بعين النجاسة، فإن ذهب بعين النجاسة فهو مطهر على الراجح.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    جزاك الله خيرا ... ينظر الواحد منا في ثوبه فيرى بقعة أثر بعد الجفوف قد يبست وقد لاتزول إلا بالماء .. فما حكمها؟ هل نقول قد استحالت أم لا تزال تأخذ حكم المذي ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,299

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ... ينظر الواحد منا في ثوبه فيرى بقعة أثر بعد الجفوف قد يبست وقد لاتزول إلا بالماء .. فما حكمها؟ هل نقول قد استحالت أم لا تزال تأخذ حكم المذي ؟
    هذه البقعة هي عين النجاسة، وفرق بين الجفاف وبين الاستحالة؛ لأن الاستحالة هي تحول الشيء إلى شيء آخر؛ كتحول الخمر إلى خل، أو تحول الميتة إلى ملح.
    وأما الجفاف - كجفاف البراز والبول وغيره - فلا يُعد تحولًا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    بارك الله فيك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    معلومات للفائدة انقلها هنا ..من هذا الرابط http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=24844
    روى عبد الرزاق عن سعيد بن المسيب أنه قال: «إني لأجد المذي على فخذي ينحدر وأنا أصلي، فما أبالي ذلك». وقال سعيد، عن عمر ‏بن الخطاب ‏‎‎‏: «إني لأجد المذي على فخذي ينحدر وأنا على المنبر، ما أبالي ذلك».

    قال ابن قدامة في المغني (1\413): «وروي عن أحمد –رحمه الله– "أنه (أي المذي) بمنزلة المني" (أي كلاهما طاهر). ‏قال –في رواية محمد بن الحكم– إنه سأل أبا عبد الله (الإمام أحمد) عن المذي أشد أو المني؟ قال (الإمام): "هما سواء: ‏ليسا من مخرج البول، إنما هما من الصلب والترائب، كما قال ابن عباس: هو عندي بمنزلة البصاق والمخاط". وذكر ‏ابن عقيل نحو هذا. وعلّل بأن المذي جزء من المني، لأن سببهما جميعا الشهوة، ولأنه خارج تحلله الشهوة أشبه المني».‏


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    الدولة
    Tehran
    المشاركات
    2

    افتراضي

    المذي طاهر

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,936

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حميد الصفار مشاهدة المشاركة
    المذي طاهر

    لو كان كلامك هذا سؤال؟
    فجوابه أن المذي غير طاهر؛ لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بغسله.

    أما إن كان كلامك تقرير لحكم المذي؟
    فما أبعده عن الصواب، والله أعلم، وبارك الله فيك.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    قال ابن قدامة في المغني (1\413): «وروي عن أحمد –رحمه الله– "أنه (أي المذي) بمنزلة المني" (أي كلاهما طاهر). ‏قال –في رواية محمد بن الحكم– إنه سأل أبا عبد الله (الإمام أحمد) عن المذي أشد أو المني؟ قال (الإمام): "هما سواء: ‏ليسا من مخرج البول، إنما هما من الصلب والترائب، كما قال ابن عباس: هو عندي بمنزلة البصاق والمخاط". وذكر ‏ابن عقيل نحو هذا. وعلّل بأن المذي جزء من المني، لأن سببهما جميعا الشهوة، ولأنه خارج تحلله الشهوة أشبه المني».‏
    وكذلك هو قول الأطباء اليوم ينقلون عنهم أنهم يقولون مخرج المني هو مخرج المذي .. فالمذي جزء من المني ويشتركان في نفس الخلايا من جهة الافراز .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,936

    افتراضي

    قال القرطبي في: (المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم)(4/ 37): (والمذي: ماء أبيض رقيق يخرج عند الملاعبة والتذكار، أكثر خروجه من العَزب، وهو نجسٌ باتفاق العلماء، إلا ما يحكى عن أحمد بن حنبل من أنه طاهر كالمني عنده، وهو خلافٌ شاذٌ، وقد تقدم القول في نجاسة المني، ويقال فيه: مَذْي، بسكون الذال وتخفيف الياء. ومَذِيٌّ بكسر الذال، وتشديد الياء، ويقال: مذَى وأَمذَى، لغتان).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,936

    افتراضي

    قال النووي في شرح مسلم (3/ 213): (وَأَمَّا حُكْمُ خُرُوجِ الْمَذْيِ: فَقَدْ أَجْمَعَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّهُ لَا يُوجِبُ الْغُسْلَ، قَالَ أَبُو حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيُّ وَأَحْمَدُ وَالْجَمَاهِيرُ يُوجِبُ الْوُضُوءَ؛ لِهَذَا الْحَدِيثِ، وَفِي الْحَدِيثِ مِنَ الْفَوَائِدِ: أَنَّهُ لَا يُوجِبَ الْغُسْلَ، وَأَنَّهُ يُوجِبُ الْوُضُوءَ، وَأَنَّهُ نَجَسٌ؛ وَلِهَذَا أَوْجَبَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَسْلَ الذَّكَرِ).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,936

    افتراضي

    قال ابن رجب في الفتح (1/ 305): (فأما إن أصاب المذي غير الفرج من البدن أو الثوب، فالجمهور على أنه نجس يجب غسله كالبول.وعن أحمد رواية: أنه يعفى عن يسيره كالدم.
    وعنه رواية ثالثة: أن نجاسته مخففة، يجزىء نضحه بالماء، كبول الغلام الذي لم يأكل الطعام؛ لعموم البلوى به، ومشقة الاحتراز منه).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    بارك الله فيك ... فما تقول في قول سعيد بن المسيب وكذا ما نقله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,936

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    قال ابن قدامة في المغني (1\413): «وروي عن أحمد –رحمه الله– "أنه (أي المذي) بمنزلة المني" (أي كلاهما طاهر). ‏قال –في رواية محمد بن الحكم– إنه سأل أبا عبد الله (الإمام أحمد) عن المذي أشد أو المني؟ قال (الإمام): "هما سواء: ‏ليسا من مخرج البول، إنما هما من الصلب والترائب، كما قال ابن عباس: هو عندي بمنزلة البصاق والمخاط". وذكر ‏ابن عقيل نحو هذا. وعلّل بأن المذي جزء من المني، لأن سببهما جميعا الشهوة، ولأنه خارج تحلله الشهوة أشبه المني».‏
    ولماذا لم تذكر كلام ابن قدامة بتمامه، وهو: (وَأَمَّا الْمَذْيُ، فَهُوَ مَاءٌ لَزِجٌ رَقِيقٌ يَخْرُجُ عَقِيبَ الشَّهْوَةِ، عَلَى طَرَفِ الذَّكَرِ، فَظَاهِرُ الْمَذْهَبِ أَنَّهُ نَجِسٌ. قَالَ هَارُونُ الْحَمَّالُ: سَمِعْت أَبَا عَبْدِ اللَّهِ يَذْهَبُ فِي الْمَذْيِ إلَى أَنَّهُ يَغْسِلَ مَا أَصَابَ الثَّوْبَ مِنْهُ، إلَّا أَنْ يَكُونَ يَسِيرًا. وَقَدْ ذَكَرْنَا الِاخْتِلَافَ فِي الْعَفْوِ عَنْ يَسِيرِهِ فِيمَا مَضَى وَرُوِيَ عَنْ أَحْمَدَ - رَحِمَهُ اللَّهُ - أَنَّهُ بِمَنْزِلَةِ الْمَنِيِّ. قَالَ فِي رِوَايَةِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَكَمِ: إنَّهُ سَأَلَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عَنْ الْمَذْيِ أَشَدُّ أَوْ الْمَنِيُّ، قَالَ: هُمَا سَوَاءٌ، لَيْسَا مِنْ مَخْرَجِ الْبَوْلِ، إنَّمَا هُمَا مِنْ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ، كَمَا قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: هُوَ عِنْدِي بِمَنْزِلَةِ الْبُصَاقِ وَالْمُخَاطِ.وَ َكَرَ ابْنُ عَقِيلٍ نَحْوَ هَذَا، وَعَلَّلَ بِأَنَّ الْمَذْيَ جُزْءٌ مِنْ الْمَنِيِّ؛ لِأَنَّ سَبَبَهُمَا جَمِيعًا الشَّهْوَةُ، وَلِأَنَّهُ خَارِجٌ تُحَلِّلُهُ الشَّهْوَةُ، أَشْبَهَ الْمَنِيَّ فَظَاهِرُ الْمَذْهَبِ أَنَّهُ نَجِسٌ لِأَنَّهُ خَارِجٌ مِنْ السَّبِيلِ، لَيْسَ بَدْءًا لِخَلْقِ آدَمِيٍّ، فَأَشْبَهَ الْبَوْلَ).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,936

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ... فما تقول في قول سعيد بن المسيب وكذا ما نقله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
    الأثر الذي ذكرته أخرجه: عبد الرزاق(613)، قال: عن ابن عيينة، عن يحيى بن سعيد، عن ابن المسيب،
    عن عمر، قال: (إني لأجد المذي على فخذي ينحدر وأنا على المنبر ما أبالي بذلك).
    قلت: (أبو البراء): إسناده منقطع: في سماع ابن المسيب من عمر خلاف بين أهل العلم، والراجح عدم سماعه منه.

    وأحسن منه ما رواه: مالك في الموطأ (1/51) عن زيد بن أسلم، عن أبيه، أن عمر بن الخطاب قال: (إني لأجد ينحدر مني مثل الخزيزة، فإذا وجد أحدكم، فليغسل ذكره وليتوضأ وضوءه للصلاة، يعني: المذي).

    قلت: (أبو البراء): ولو صحَّ فيحمل على يسير المذي، أو أنه قول عمر ويكون الحجة في المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الصديق
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •