تحسين خلقك مع الحق
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3
1اعجابات
  • 1 Post By أم رفيدة المسلمة

الموضوع: تحسين خلقك مع الحق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,116

    Lightbulb تحسين خلقك مع الحق

    قال ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين ( 2 / 308 - 309 ) :
    فصل

    قال : (( الدرجة الثانية : تحسين خلقك مع الحق . وتحسينه منك : أن تعلم أن كل ما يأتي منك يوجب عذرا ، وأن كل ما يأتي من الحق يوجب شكرا ، وأن لا ترى له من الوفاء بدا)).

    هذه الدرجة مبنية على قاعدتين :

    إحداهما : أن تعلم أنك ناقص . وكل ما يأتي من الناقص ناقص . فهو يوجب اعتذاره منه لا محالة . فعلى العبد أن يتعذر إلى ربه من كل ما يأتي به من خير وشر . أما الشر : فظاهر . وأما الخير : فيعتذر من نقصانه . ولا يراه صالحا لربه .

    فهو - مع إحسانه - معتذر في إحسانه . ولذلك مدح الله أولياءه بالوجل منه مع إحسانهم بقوله : { والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجله } وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (هو الرجل يصوم ، ويتصدق . ويخاف أن لا يقبل منه ) فإذا خاف فهو بالاعتذار أولى .

    والحامل له على هذا الاعتذار أمران :

    أحدهما : شهود تقصيره ونقصانه .

    والثاني : صدق محبته . فإن المحب الصادق يتقرب إلى محبوبه بغاية إمكانه . وهو معتذر إليه ، مستحيي منه : أن يواجهه بما واجهه به . وهو يرى أن قدره فوقه وأجل منه . وهذا مشاهد في محبة المخلوقين .

    القاعدة الثانية : استعظام كل ما يصدر منه سبحانه إليك ، والاعتراف بأنه يوجب الشكر عليك ، وأنك عاجز عن شكره . ولا يتبين هذا إلا في المحبة الصادقة . فإن المحب يستكثر من محبوبه كل ما يناله . فإذا ذكره بشيء وأعطاه إياه : كان سروره بذكره له ، وتأهيله لعطائه : أعظم عنده من سروره بذلك العطاء بل يغيب بسروره بذكره له عن سروره بالعطية . وإن كان المحب يسره ذكر محبوبه له ، وإن ناله بمساءة . كما قال القائل :

    لئن ساءني أن نلتني بمساءة
    *** لقد سرني أني خطرت ببالكا

    فكيف إذا ناله محبوبه بمسرة - وإن دقت - فإنه لا يراها إلا جليلة خطيرة . فكيف هذا مع الرب تعالى الذي لا يأتي أبدا إلا بالخير ؟ ويستحيل خلاف ذلك في حقه . كما يستحيل عليه خلاف كماله . وقد أفصح أعرف الخلق بربه عن هذا بقوله : (
    والشر ليس إليك )أي لا يضاف إليك . ولا ينسب إليك . ولا يصدر منك . فإن أسماءه كلها حسنى ، وصفاته كلها كمال ، وأفعاله كلها فضل وعدل ، وحكمة ورحمة ومصلحة . فبأي وجه ينسب الشر إليه سبحانه وتعالى ؟ فكل ما يأتي منه فله عليه الحمد والشكر . وله فيه النعمة والفضل .

    قوله : ((وأن لا يرى من الوفاء بدا )).

    يعني : أن معاملتك للحق سبحانه بمقتضى الاعتذار من كل ما منك ، والشكر على ما منه - عقد مع الله تعالى لازم لك أبدا ، لا ترى من الوفاء به بدا . فليس ذلك بأمر عارض ، وحال يحول . بل عقد لازم عليك الوفاء به إلى يوم القيامة .
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,116

    افتراضي

    للرفع
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    623

    افتراضي

    رفع الله قدرك أم علي .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •