شبهة الإستدلال بحديث حاطب في عدم تكفير من يظاهر الكفار على المسلمين
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28
13اعجابات

الموضوع: شبهة الإستدلال بحديث حاطب في عدم تكفير من يظاهر الكفار على المسلمين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي شبهة الإستدلال بحديث حاطب في عدم تكفير من يظاهر الكفار على المسلمين

    شبهة الإستدلال بحديث حاطب
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـ
    أفسد الأقيسة التي أقابلها كثيراً هي قياس البعض لما يفعله جنود الطواغيت ومعاونيهم من نصرة للشرك وإضعاف لشوكة المسلمين والعمل على هزيمتهم بشتى الطرق على حادثة سيدنا حاطب وعدم تكفير النبي له مع إفشائه سر النبي للمشركين ،حتى بلغني أن بعض المرجئة في الشام لا يكفرون من يقاتل تحت راية بشار مع أن حديث حاطب فيه ما يفسد هذا القياس فسادا تاما ففي بعض رواياته أنه قال للنبي ((فقلت أكتب كتاباً لا يضر الله ولا رسوله)) ، فتأمل في قوله : فقلت أكتب كتاباً لا يضر الله ولا رسوله ، فهذا مانع صريح صحيح في عدم تكفيره ،فحاطب لم يعتقد أصلا أن فعله نصرة للكافرين على المسلمين ، بل إن حاطبا رضي الله عنه في نفس الحديث يقرر أن نصرة الكفار على المسلمين كفر وردة فلما سأله النبي قائلاً : مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْت؟ كان أول ما بادر به حاطب في الجواب هو نفي الردة عن نفسه وإعلان الإيمان والبراءة من النفاق وذلك لأن المتقرر عنده أن نصرة الكفار على المسلمين كفر ثم أبان تأويله في فعله أنه لن يضر الدين بشيء وإليك كلامه قَالَ حَاطِبٌ: ((وَاللَّهِ مَا بِي أَنْ لا أَكُونَ مُؤْمِنًا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)) ((وَلَمْ أَفْعَلْهُ ارْتِدَادًا عَنْ دِينِي وَلا رِضًا بِالْكُفْرِ بَعْدَ الإِسْلام)) ((وَمَا فَعَلْتُ ذَلِكَ كُفْرًا)) ((وَمَا غَيَّرْتُ وَلا بَدَّلْتُ))ِ ((مَا كَانَ بِي مِنْ كُفْرٍ وَلا ارْتِدَادٍ)) ((أَمَا إِنِّي لَمْ أَفْعَلْهُ غِشًّا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلا نِفَاقًا قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ اللَّهَ مُظْهِرٌ رَسُولَهُ وَمُتِمٌّ لَهُ أَمْرَهُ)) ((فقلت أكتب كتاباً لا يضر الله ولا رسوله)) أَرَدْتُ أَنْ يَكُونَ لِي عِنْدَ الْقَوْمِ يَدٌ يَدْفَعُ اللَّهُ بِهَا عَنْ أَهْلِي وَمَالِي وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِكَ إِلاَّ لَهُ هُنَاكَ مِنْ عَشِيرَتِهِ مَنْ يَدْفَعُ اللَّهُ بِهِ عَنْ أَهْلِهِ وَمَالِه.
    فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( صَدَقَ وَلا تَقُولُوا لَهُ إِلاَّ خَيْرًا ) ، وكان الحكم بردة من ينصر الكافرين على المسلمين متقررا عند عمر رضي الله عنه حيث قال للنبي : فَقَالَ عُمَرُ: ((يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ خَانَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالْمُؤْمِنِين َ)) ((دَعْنِي أَضْرِبْ عُنُقَ هَذَا الْمُنَافِقِ)) ((فَإِنَّهُ قَدْ كَفَرَ)) .
    والبحث الهام هنا هل فعل حاطب مع تأويله أنه لن يضر المسلمين شيئاً من الموالاة الكبرى أم الصغرى ؟ بلفظ أخر هل كان في فعله نصرة للكافرين حقيقة أم كان أقصاه طلب المودة فقط ؟


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    ولكن كيف يقال إنه شبهة مع استدلال العلماء بحديث حاطب رضي الله عنه.
    قال ابن تيمية: ((مجموع الفتاوى)) (7/ 522, 523):
    ((الْأَصْلُ الثَّانِي: أَنَّ شُعَبَ الْإِيمَانِ قَدْ تَتَلَازَمُ عِنْدَ الْقُوَّةِ وَلَا تَتَلَازَمُ عِنْدَ الضَّعْفِ فَإِذَا قَوِيَ مَا فِي الْقَلْبِ مِنْ التَّصْدِيقِ وَالْمَعْرِفَةِ وَالْمَحَبَّةِ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ أَوْجَبَ بُغْضَ أَعْدَاءِ اللَّهِ. كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ} وَقَالَ: {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ}, وَقَدْ تَحْصُلُ لِلرَّجُلِ مُوَادَّتُهُمْ؛ لِرَحِمِ أَوْ حَاجَةٍ فَتَكُونُ ذَنْبًا يَنْقُصُ بِهِ إيمَانُهُ وَلَا يَكُونُ بِهِ كَافِرًا كَمَا حَصَلَ مِنْ حَاطِبِ بْنِ أَبِي بلتعة لَمَّا كَاتَبَ الْمُشْرِكِينَ بِبَعْضِ أَخْبَارِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ} . وَكَمَا حَصَلَ لِسَعْدِ بْنِ عبادة لَمَّا انْتَصَرَ لِابْنِ أبي فِي قِصَّةِ الْإِفْكِ. فَقَالَ: لِسَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ: كَذَبْت وَاَللَّهِ؛ لَا تَقْتُلُهُ وَلَا تَقْدِرُ عَلَى قَتْلِهِ؛ قَالَتْ عَائِشَةُ: وَكَانَ قَبْلَ ذَلِكَ رَجُلًا صَالِحًا وَلَكِنْ احْتَمَلَتْهُ الْحَمِيَّةُ))اه ـ.
    وقال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن ((الدررالسنية)) (1/ 472- 474):
    ((وتأمل قصة حاطب بن أبي بلتعة، وما فيها من الفوائد، فإنه هاجر إلى الله ورسوله، وجاهد في سبيله، لكن حدث منه أنه كتب بسر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين من أهل مكة، يخبرهم بشأن رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسيره لجهادهم، ليتخذ بذلك يدا عندهم، تحمي أهله وماله بمكة، فنَزل الوحي بخبره، وكان قد أعطى الكتاب ظعينة جعلته في شعرها، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا والزبير في طلب الظعينة، وأخبرهما أنهما يجدانها في روضة خاخ، فكان ذلك، وتهدداها، حتى أخرجت الكتاب من ضفائرها، فأتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    " فدعا حاطب بن أبي بلتعة، فقال له: ما هذا؟ فقال: يا رسول الله، إني لم أكفر بعد إيماني، ولم أفعل هذا رغبة عن الإسلام، وإنما أردت أن تكون لي عند القوم يد، أحمى بها أهلي ومالي، فقال صلى الله عليه وسلم: صدقكم، خلوا سبيله واستأذن عمر في قتله، فقال: دعني أضرب عنق هذا المنافق، قال: وما يدريك، أن الله اطلع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرت لكم؟ " وأنزل الله في ذلك صدر سورة الممتحنة، فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ} [سورة الممتحنة آية: 1] الآيات.
    فدخل حاطب في المخاطبة باسم الإيمان ووصفه به، وتناوله النهي بعمومه، وله خصوص السبب الدال على إرادته، مع أن في الآية الكريمة ما يشعر أن فعل حاطب نوع موالاة، وأنه أبلغ إليهم بالمودة، وأن فاعل ذلك قد ضل سواء السبيل، لكن قوله: " صدقكم، خلوا سبيله" ظاهر في أنه لا يكفر بذلك، إذا كان مؤمنا بالله ورسوله، غير شاك، ولا مرتاب; وإنما فعل ذلك، لغرض دنيوي، ولو كفر، لما قال: " خلوا سبيله".
    ولا يقال، قوله صلى الله عليه وسلم: " ما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر، فقال اعملوا ما شئتم، فقد غفرت لكم " هو المانع من تكفيره، لأنا نقول: لو كفر لما بقي من حسناته ما يمنع من لحاق الكفر وأحكامه; فإن الكفر يهدم ما قبله، لقوله تعالى: {وَمَنْ يَكْفُرْ بِالأِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ} [سورة المائدة آية: 5] وقوله: {وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}, والكفر، محبط للحسنات والإيمان، بالإجماع، فلا يظن هذا.
    وأما قوله تعالى: {وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} [سورة المائدة آية: 51] ، وقوله: {لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} [سورة المجادلة آية: 22] ، وقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [سورة المائدة آية: 57] فقد فسرته السنة وقيدته، وخصته بالموالاة المطلقة العامة. وأصل الموالاة هو: الحب، والنصرة، والصداقة، ودون ذلك مراتب متعددة; ولكل ذنب حظه وقسطه من الوعيد والذم; وهذا عند السلف، الراسخين في العلم من الصحابة والتابعين، معروف في هذا الباب وفي غيره; وإنما أشكل الأمر وخفيت المعاني، والتبست الأحكام على خلوف من العجم، والمولدين الذين لا دراية لهم بهذا الشأن، ولا ممارسة لهم بمعاني السنة والقرآن))اهـ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي ونفعنا بك فلنجعل النقاش حجة تدفع بحجة وليس قولاً يدفع بقول فكما أنك تأتي بأقوال وأفهام فمن السهل أيضا الإتيان بأقوال بل والغلبة لنا فيها إذ أن الإجماع قد ذكر في المسألة وأذكر طرفا من ذلك على سبيل الإيجاز فأقول :
    قال الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب في نواقض الإسلام: ((الثامن: مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين، والدليل قوله تعالى: {ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين} المائدة:51)) وقال الشيخ حمد بن عتيق في ((الدفاع عن أهل السنة والاتِّباع))(ص32): ((وقد تقدم أنَّ مظاهرة المشركين ودلالتهم على عورات المسلمين أو الذب عنهم بلسان ٍ أو رضى بما هم عليه، كل هذه مُكفِّرات ممن صدرت منه من غير الإكراه المذكور فهو مرتد، وإن كان مع ذلك يُبْغض الكفار ويحب المسلمين)، وقال الشيخ عبدالعزيز بن باز -رحمه الله- في ((مجموع الفتاوى)) (1/274): ((وقد أجمع علماء الإسلام على أنَّ من ظاهر الكفار على المسلمين وساعدهم بأي نوع من المساعدة فهو كافر مثلهم)) . ومن قبلهم الطبري وأيضا ابن حزم وغيرهم الكثير ،ولكني لن أعول على ذلك ولنجعل النقاش حجة بحجة ،وأستفسر منك بارك الله فيك فأقول : هل ظهر لحاطب أن فعله فيه نصرة للكافرين أم أنه كان في صورة النصرة وحقيقته أنه لا نفع فيه للكافرين ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    أخي بارك الله فيك، هذا كلام مجمل ويحمل على المفصل المذكور في الفتاوى التي ذكرتها
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي

    كيف يحمل عليها وعندك قول الشيخ حمد واضح جلي حين قال :
    وإن كان مع ذلك يُبْغض الكفار ويحب المسلمين!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ثروت خليفة مشاهدة المشاركة
    كيف يحمل عليها وعندك قول الشيخ حمد واضح جلي حين قال :
    وإن كان مع ذلك يُبْغض الكفار ويحب المسلمين!
    وكيف وقد قال شيخ الإسلام: ((دخل حاطب في المخاطبة باسم الإيمان ووصفه به، وتناوله النهي بعمومه، وله خصوص السبب الدال على إرادته، مع أن في الآية الكريمة ما يشعر أن فعل حاطب نوع موالاة، وأنه أبلغ إليهم بالمودة، وأن فاعل ذلك قد ضل سواء السبيل، لكن قوله: " صدقكم، خلوا سبيله" ظاهر في أنه لا يكفر بذلك، إذا كان مؤمنًا بالله ورسوله، غير شاك، ولا مرتاب; وإنما فعل ذلك، لغرض دنيوي، ولو كفر، لما قال: " خلوا سبيله")).
    ولذلك نحن نقول: في المسألة خلاف لكن القول الراجح هو قول من جمع بين الأدلة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي

    منذ أن سألتك فقلت
    : هل ظهر لحاطب أن فعله فيه نصرة للكافرين أم أنه كان في صورة النصرة وحقيقته أنه لا نفع فيه للكافرين ؟ ثم لم تجب شعرت بأن هذه المناقشة ليست مجدية ،أسأل الله التوفيق لي ولكم .
    وأود أن أنبه أن الحاجة شديدة لجمع أقوال ابن تيمة رحمه الله جميعها في هذه الباب مع العلم أنه لم يفرد لذلك مبحثا مستقلا وإنما هي كلمات تذكر حين مناسبتها للمقام .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    427

    افتراضي

    شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وغيره لايجعلوا فعل حاطب كُفراً في الأصل فلم يكن في حقيقته لا "مظاهرة" ولا "إعانة" ولا "ممالأة" للكفار على المسلمين والتي هي مناط التكفير وإنما كان خيانةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم،حيث أفشى سره وأظهر ما أمر بكتمانه، إلا أن ما زاد هذه بشاعة وتغليظاً هو أن إفشاءه كان للمشركين؛ ولذلك قربت صورته من المظاهرة وشابهتها ولم تكن إياها في الحقيقة ، فكيف يُقاس فعل يعتبره ابن تيمية كُفر بآخر لايعتبره كُفر ؟!!!! منقول بتصرف
    وإن هذا من المتشابهات والشُبهات التي يفتن الله بها الناس ، أسأل الله إن كُنت علي خطأ أن يردني إلي الصواب

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    أنا لا أنكر أن المسألة فيها خلاف بين أهل السنة، فنحن يسعنا الخلاف كما وسعهم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عُمر مشاهدة المشاركة
    شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وغيره لايجعلوا فعل حاطب كُفراً في الأصل فلم يكن في حقيقته لا "مظاهرة" ولا "إعانة" ولا "ممالأة" للكفار على المسلمين والتي هي مناط التكفير وإنما كان خيانةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم،حيث أفشى سره وأظهر ما أمر بكتمانه، إلا أن ما زاد هذه بشاعة وتغليظاً هو أن إفشاءه كان للمشركين؛ ولذلك قربت صورته من المظاهرة وشابهتها ولم تكن إياها في الحقيقة ، فكيف يُقاس فعل يعتبره ابن تيمية كُفر بآخر لايعتبره كُفر ؟!!!! منقول بتصرف
    وإن هذا من المتشابهات والشُبهات التي يفتن الله بها الناس ، أسأل الله إن كُنت علي خطأ أن يردني إلي الصواب
    هذا كلام طيب ، لذلك أنا قلت في السطر الأخير في بداية الموضوع :
    والبحث الهام هنا هل فعل حاطب مع تأويله أنه لن يضر المسلمين شيئاً من الموالاة الكبرى أم الصغرى ؟ بلفظ أخر هل كان في فعله نصرة للكافرين حقيقة أم كان أقصاه طلب المودة فقط ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    97

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً يا اخي الحبيب ، فالمسألة لها متسع ، وفعلاً قياسها على احكام الجـاسوس قياس فاسد ـ لكن دعنا تنحدث عن الحديث ذاته ، ودلالته العامة .. بالنسبة لسؤالك المميز ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ثروت خليفة مشاهدة المشاركة
    هل فعل حاطب مع تأويله أنه لن يضر المسلمين شيئاً من الموالاة الكبرى أم الصغرى ؟ بلفظ أخر هل كان في فعله نصرة للكافرين حقيقة أم كان أقصاه طلب المودة فقط ؟
    الاجابة هي : نعم ولا ، فلا موالاة كبرى بدون اثبات المحبة القلبية ، فقد يقدم الانسان مساعدة صغيرة للكفار ويكفر بذلك ، وقد يقدم مساعدة عظيمة وخدمة كبيرة للكفار ولا يكفر بذلك ، الفكرة هي ضابط محبة الكفر ... وليس الضابط مقدار الجريمة التي يفعلها المسلم .. ولهذا قال القرطبي - رحمه الله : [ و من كثر تطلعه على عورات المسلمين وينبه عليهم ويعرف عدوهم بأخبارهم لم يكن بذلك كافرا إذا كان فعله لغرض دنيوي واعتقاده على ذلك سليم ]
    - ومع ذلك فان ما فعله حاطب كان (ظاهره) انه نصرة حقيقية للكافرين ، وكفراً صريحاً في "الظاهرفقط" .. وليس بكفر في الحقيقة
    بدليل أن حاطباً رضي الله عنه ، قال : ( وما فعلت ذلك كفراً يارسول الله ) ، وفي رواية ( وما كان ذلك ارتداداً مني يارسول الله ) ، وكل هذا يدل على ان حاطباً رضي الله عنه قد أقرّ فعلاً بان الفعل نفسه ظاهره انه كفر !! وانه اراد ان يدفع عن نفسه التهمة ... ودفعه عن نفسه للتهمة لا يكون الا لو كان ظاهرها كفراً صريحاً ..

    فائدة
    قد سئل الامام الشافعي - رحمه الله عن الجاسوس المسلم فقيل له : أرأيت المسلم يكتب إلى (المشركين) من (أهل الحرب) بأن المسلمين يريدون غزوهم أوبالعورة من عوراتهم هل يحل ذلك دمه ويكون في ذلك دلالة على موالاة المشركين ؟
    فقال - رحمه الله : لا يحل دم من ثبتت له حرمة الاسلام إلا أن يقتل أو يزنى بعد إحصان أو يكفر كفرا بينا بعد إيمان ثم يثبت على الكفر ، وليس الدلالة على عورة مسلم ولا تأييد كافر بأن يحذر أن المسلمين يريدون منه غرة ليحذرها أو يتقدم في نكاية المسلمين بكفر بيّن [ الأم 4 / 263 ]


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابر سبيل الخير مشاهدة المشاركة
    فقد يقدم الانسان مساعدة صغيرة للكفار ويكفر بذلك ، وقد يقدم مساعدة عظيمة وخدمة كبيرة للكفار ولا يكفر بذلك ، الفكرة هي ضابط محبة الكفر ... وليس الضابط مقدار الجريمة التي يفعلها المسلم .. ولهذا قال القرطبي - رحمه الله : [ و من كثر تطلعه على عورات المسلمين وينبه عليهم ويعرف عدوهم بأخبارهم لم يكن بذلك كافرا إذا كان فعله لغرض دنيوي واعتقاده على ذلك سليم ]
    عدتَ فقلتَ ما نقول به.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    97

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    عدتَ فقلتَ ما نقول به.
    ان كنت تقصد ردي هنا بانه تكرار للنقاش بينك وبين الاخ ، فما المشكلة ، ليس كل تكرار للعلم يعني انه لا قيمة للتكرار ، بل ان فيه من التوثيق ، والتاكيد للرأي ما لا ينكره احد ؟
    وقد درسنا في مناهج البحث العلمي انه لو اجرينا بحثاً عن مسألة وخرجت لنا نفس نتيجة البحوث السابقة فان ذلك يعطي قيمة علمية جيدة في المجمل ، لأن تأكيد العلم في ذاته هو علم ..
    ولو كنت تقصد انني اعدت فتح مسألة الجاسوس ، فلقد تعقبتك هناك فلترجع للموضوع ... والله المستعان ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابر سبيل الخير مشاهدة المشاركة

    ان كنت تقصد ردي هنا بانه تكرار للنقاش بينك وبين الاخ ، فما المشكلة ، ليس كل تكرار للعلم يعني انه لا قيمة للتكرار ، بل ان فيه من التوثيق ، والتاكيد للرأي ما لا ينكره احد ؟
    وقد درسنا في مناهج البحث العلمي انه لو اجرينا بحثاً عن مسألة وخرجت لنا نفس نتيجة البحوث السابقة فان ذلك يعطي قيمة علمية جيدة في المجمل ، لأن تأكيد العلم في ذاته هو علم ..
    ولو كنت تقصد انني اعدت فتح مسألة الجاسوس ، فلقد تعقبتك هناك فلترجع للموضوع ... والله المستعان ..
    بل عدتَ فقلتَ ما نقول به من أن الموالاة قد تكون كفرًا وقد لا تكون
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    97

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    بل عدتَ فقلتَ ما نقول به من أن الموالاة قد تكون كفرًا وقد لا تكون
    نعم ، اضحك الله سنّك ، ليس هذا حباً في الجدال بل للاستمتاع بفوائدكم وفوائد الاخوة ولاثراء النقاش ،
    على كل حال مسائل الموالاة لا نجزم فيها بانها كلها كفر او لا ، بل ان من زعم انها كلها كفر فهو مجنون ..
    و هذا صريح من كلام شيخ الاسلام رحمه الله ، فيما نقلته في ردك ، بان الانسان قد يقع في قلبه مودة الكفار لرحم او لحاجة
    فالمودة لذي الارحام نفسها من انواع الموالاة ، وسماها الله بذلك ، ومغ ذلك قال شيخ الاسلام انها قد تكون مجرد ذنب وليست كفراً صريحاً .. !
    والله عزوجل خاطب فاعل بعض ضروب الموالاة قائلاً ( يا ايها الذين آمنوا ) فلم يخرجوا عن وصف الايمان والاسلام
    وقال عن من ( يتولّى ) الكفار : ( وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ) ، فخرج بهذا عن وصف الاسلام
    فالموالاة تنقسم الى ضربين : -
    1 - موالاة كفرية : سواء يسميها بعض اهل العلم ( موالاة كبرى - او موالاة عظمى - او تولّي - او المظاهرة ) كلها اسماء لشئ واحد ، وهي الموالاة التي يثبت انها كفر بيقين ، وانها لم تكن لغرض من اغراض الدنيا التي يعذر الشرع المتذرع بها ..
    2 - الموالاة الصغرى ، ولها اشكال كثيرة مثل مودة ذوي الارحام ، والتجسس تحت اكراه او تهديد ، وهكذا .. والله المستعان
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    وهذا هو ما عليه العلماء وهو ما نقول به، والحمد لله
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    97

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    وهذا هو ما عليه العلماء وهو ما نقول به، والحمد لله
    لو تسمح لي بتفصيل بعض صور الموالاة الصغرى : -
    1 - مودة الكفار ذوي الارحام ، ذكره شيخ الاسلام
    2 - مودة الكفار لحاجة ، ذكره شيخ الاسلام
    3 - اعانة الكفار لغرض دنيوي ، ذكره القرطبي
    4 - أي اعانة يكون "ظاهرها الكفر" كالتجسس وكشف عورات المسلمين والنكاية بهم وقتالهم ! ، مع وجود موانع التكفير المشهورة ( الخطأ - الاكراه والتهديد - التأويل - الجهل ) ! ، وهذا لا يجزم بانه كفر بيّن حقيقي ، وان كان كفراً في الظاهر ، قاله الشافعي .. وهو مما يستفاد من حديث حاطب ان نطرح الحكم باستعمال الظنون
    والله المستعان ..
    محمد طه شعبان و روح النيل الأعضاء الذين شكروا.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,088

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابر سبيل الخير مشاهدة المشاركة

    لو تسمح لي بتفصيل بعض صور الموالاة الصغرى : -
    1 - مودة الكفار ذوي الارحام ، ذكره شيخ الاسلام
    2 - مودة الكفار لحاجة ، ذكره شيخ الاسلام
    3 - اعانة الكفار لغرض دنيوي ، ذكره القرطبي
    4 - أي اعانة يكون "ظاهرها الكفر" كالتجسس وكشف عورات المسلمين والنكاية بهم وقتالهم ! ، مع وجود موانع التكفير المشهورة ( الخطأ - الاكراه والتهديد - التأويل - الجهل ) ! ، وهذا لا يجزم بانه كفر بيّن حقيقي ، وان كان كفراً في الظاهر ، قاله الشافعي ..
    والله المستعان ..
    بارك الله فيكم، ونفع بكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي

    أولا : مسألة تقسيم الموالاة إلى صغرى وكبرى هذا أمر مفروغ منه وموضوعنا في صورة معينة وهي مظاهرة الكافرين على المسلمين والضابط المكفر الذي وضعتموه للحكم بالكفر هو العمل القلبي كمحبة الكفر أو محبة إنتصار الكفر على الإسلام فمهما نصر الطواغيت عندكم وساعدهم في هدم قواعد الدين ورفع راية الشرك فوق راية التوحيد فهو عندكم المسلم الموحد وإن الله تبارك وتعالى لم يقيد حكمه بالكفر على المتولين للكفار بهذا القيد بل قال ربنا (( ومن يتولهم منكم فهو منهم )) وهذا طبعا في التولي المكفر وهذا دليل عام يعم كل أفراد التولي كالتولي بالنصرة أو بالموافقة على الدين أو بالتولي القلبي فإذا أردتم أن تخرجوا فردا من أفراد هذا العموم فهاتوا لنا دليلاً صحيحا صريحا نخرجه به.
    ثانيا : كلام ابن تيمية في الموالاة المكفرة معروف ومشهور كقوله :
    فمن قفز عنهم إلى التتار كان أحق بالقتال من كثير من التتار فإن التتار فيهم المكره وغير المكره , وقد إستقرت السنة بأن عقوبة المرتد أعظم من عقوبة الكافر الأصلى من وجوه متعددة منها أن المرتد يقتل بكل حال ولا يضرب عليه جزية ولا تعقد له ذمة بخلاف الكافر الأصلى ومنها أن المرتد يقتل وإن كان عاجزا عن القتال بخلاف الكافر الأصلى الذى ليس هو من أهل القتال فإنه لايقتل عند أكثر العلماء .. أ.هــــــــ فتأمل بارك الله فيك لحديثه هنا فلم يقيد الحكم بالردة بهذا القيد لأن الكلام عن التولي وليس مجردة المودة .
    أبو عُمر و الوايلي الأعضاء الذين شكروا.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    97

    افتراضي

    اسمع يا محمد ..
    1 - نحن لا نخالفك في ان مظاهرة الكفار والطواغيت هي كفر ، لكن لان المظاهرة في الاصطلاح هي الموالاة والاعانة " التي لا تحتمل التاويل ولا يعذر صاحبها " .. وتكون ساطعة كسطوع الشمس ..
    2 - و اما عن ضابط الموالاة الكفرية ، وتحديده بانها المحبة القلبية ، فليس بكلامنا لكي تغمز وتلمز ، فهو كلام ائمة العقيدة والحديث والفقه واللغة ، فقد قال شيخ الاسلام ابن تيمية : ان اصل الموالاة المحبة ، وقال ابن الاثير ان الولّي هو "المحب" ..
    3 - الجزئية الاهم التي ينخدع فيها بعض المنتسبين للسلفية الجهادية في زماننا وبعض غلاة التكفير ، هي انهم يظنون اننا بتحديد ضابط محبة دين الكفر كشرط لاطلاق الكفر في الموالاة ، اننا سنستوقف كل من اعان الكفار ونشق على قلبه لكي نتاكد من قصده ! وان الاصل عندنا هو عذرهم ! ، طبعاً لا ، وهذا سخف ، بل ان هناك صوراً من صور الموالاة والمظاهرة للكفار لا تحتمل اي عذر ولا تحتمل أي تأويل ... فقد يدل الفعل نفسه ان خرج الانسان المسلم بكامل ارادته ، وبدون اكراه ، بل قد يكون الفعل نفسه في بعض الاحيان صريح جداً بانه لا اكراه فيه وناطق بحمله على التولّي ، وهذا ليس محل النقاش
    4 - كلام شيخ الاسلام حجة عليك ، لا لك ، لانه اعترف ان التتار فيهم المكره ، وهذا نص عذر صريح لبعض الملتحقين بالتتار ..
    5 - اما عن تصريحه بردّة القافز الى التتار ، فهذا كلام له حالة محددة ولا تحتمل عذر ، فهو قال :
    1 - فمن قفز إليهم ، يعني "بمطلق ارادته" من غير اكراه .. فبطل ما تزعم من انه لا يعذر بالاكراه
    2 - و بدليل قال في طياته ( ان التتارفيهم المكره وغير المكره ) ..
    2 - وقبل الجزء الذي قطعته ، صرّح ان معسكر مجاهدي الشام هم آخر معسكرات المسلمين ! بحيث لو انهزموا سيهزم الاسلام كله ، فقال [ الْعِصَابَةَ الَّتِي بِالشَّامِ وَمِصْرَ فِي هَذَا الْوَقْتِ هُمْ كَتِيبَةُ الْإِسْلَامِ وَعِزُّهُمْ عِزُّ الْإِسْلَامِ وَذُلُّهُمْ ذُلُّ الْإِسْلَامِ. فَلَوْ اسْتَوْلَى عَلَيْهِمْ التَّتَارُ لَمْ يَبْقَ لِلْإِسْلَامِ عِزٌّ ]
    فكلامه خاص بحالة وهي من خرج الى معسكر التتار بكامل ارادته بغير اكراه ، مع خذلانه لآخر فرقة معلومة واخر عصابة من المسلمين تحارب التتار ، فهذا لا يشك احد في كفره طبعاً هو ومن يشبهه في زماننا هذا ، لانه لا يخرج احد من صفوف آخر فرقة تذب عن المسلمين ويلتحق بالكفار بارادته ، الا لو كان هذا دليلاً على محبة الكفار بلا شك
    اخيراً : التولّي هو الموالاة ان كانت بغير تأويل وبغير عذر كالمظاهرة .. قال الشيخ صالح آل الشيخ ..
    " ما معنى التولِّي؟ معناه محبة الشرك وأهل الشرك ؛ يعني يحبّ الشرك وأهل الشرك جميعا مجتمعة ، أو أن لا يحب الشرك ولكن ينصرُ المشركَ على المسلم قاصدا ظهور الشرك على الإسلام، هذا الكفر الأكبر الذي إذا فعله مسلم صار رِدَّة في حقه والعياذ بالله " ..
    اما لو فعل ذلك الشخص متأولاً ، فقد قال شيخ الاسلام : ( وإذا كان المسلم متأولا في القتال أو التكفير لم يكفر بذلك ) ..
    فتأمل وفقني الله واياك ، ان اهل العلم جعلوا ضابط التولي إما المحبة ، او قصد نصرة الشرك !

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •