دراسة حديث" النوم أخو الموت، ولا ينام أهل الجنة"
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 19 من 19
7اعجابات
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة

الموضوع: دراسة حديث" النوم أخو الموت، ولا ينام أهل الجنة"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي دراسة حديث" النوم أخو الموت، ولا ينام أهل الجنة"

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
    فهذه مناقشةٌ حديثيةٌ مع محدِّثٍ جليلٍ هو الشيخ محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله تعالى-، حيث ذهب إلى تصحيح حديث" النوم أخو الموت، ولا ينام أهل الجنة".
    وقد ظهر لي أنَّ في هذا التصحيح نظرًا، وهذه الدراسة المختصرة ستبين ما ذهبتُ إليه، والله الموفق.
    أقول وما توفيقي إلا بالله:
    جاء هذا الحديث من رواية صحابيينِ جليلينِ:
    أولًا: حديث جابر رضي الله عنه.
    ومداره على محمد بن المُنكَدِر ، وقد رواه عنه ثلاثةٌ من الرواة:
    الأول: سفيان الثوري.
    وقد اختلف عليه على وجهين:
    الوجه الأول: سفيان عن محمد بن المُنكَدِر عن جابر مرفوعًا.
    رواه جملة من الرواة:
    الأول: عبد الله بن المغيرة.
    أخرج ذلك العقيلي في الضعفاء(2/406) والطبراني في المعجم الأوسط(8/342) وتمام في الفوائد(1/74)، وابن جُميع في معجم الشيوخ(1/73)، وأبو نُعيم في حلية الأولياء(7/90) وصفة الجنة (1/262) كلهم عن الْمِقْدَامِ بْنِ دَاوُدَ، وأخرجه ابن عدي في الكامل(4/218) عن محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي، وهما( المقِدام، والبرقي) عن ابن المغيرة به.
    الثاني: معاذ بن معاذ العنبري
    أخرجه البيهقي في شعب الإيمان(4/183) والآداب(2/439) والبعث(1/452) عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي عن عبد الله بن هاشم عن معاذ به.
    الثالث: مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الْفِرْيَابِيُّ
    واختلف عليه على وجهين:
    الوجه الأول: عن سفيان عن ابن المُنكَدِر عن جابر مرفوعًا
    كما أخرجه البزار في مسنده-كشف الأستار(4/193)-قال: حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ يَعْقُوبَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الْفِرْيَابِيُّ به.
    الوجه الثاني: عن سفيان عن ابن المُنكَدِر مرسلًا.
    كما أخرجه البيهقي في "البعث والنشور"(1/453) قال: حدثنا أبو الحسن، أنبأ عبد الله بن محمد بن الحسن، ثنا محمد بن يحيى، ثنا محمد بن يوسف، عن سفيان به.

    دراسة الأسانيد والصواب في هذا الاختلاف
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــــــ
    إسناد البزار لا بأس به، وأما إسناد البيهقي ففيه عبد الله بن محمد الشرقي، وسأذكر ما وقفت عليه من كلام النقاد حول روايته وما اتُّهمَ به.
    جاء في تاريخ الإسلام في ترجمة ابن الشرقي(7/551): (قال الحاكم: تُوُفّي في ربيع الآخر، وله اثنتان وتسعون سنة، وقد رأيته: شيخ طوال، أسمر، له أُذُنان كأنهما مرَوْحتان، وأصحاب المحابر بين يديه، ولم أرزق السماع منه، وكان أوحد وقته في معرفة الطّبّ، ولم يدع الشرب إلى أن مات، فذلك الّذي نقموا عليه، وكان أخوه لا يرى لهم السماع منه لذلك).
    وقال الخليلي في الإرشاد(3/838): (أخو أبي حامد وهو أكبر سنًا منه، سمع عبد الله بن هاشم ومحمد بن يحيى وأبا الأزهر وأقرانهم، ليس بالقوي عندهم مات قبل أخيه بمديدة سمع منه الكبار الذين سمعوا من أخيه، حدثني محمد بن أحمد بن عبدوس عنه عن أبي الأزهر الحديث الذي أنكروه على أبي الأزهر عن عبد الرزاق، لم أر أحدًا ذكره بالشرِّ إلا أنه ليس بمحل أخيه في العلم والديانة).
    وقال السمعاني في الأنساب(3/419): ( أخو أبي حامد أحمد بن محمد، وظني أنه إنما قيل له الشرقي لأنه يسكن الجانب الشرقي بنيسابور، وعبد الله هو الأكبر، سمع محمد بن يحيى الذهلي وعبد الله بن هاشم، وعبد الرحمن بن بشر وغيرهم، وروى عنه أبو بكر بن إسحاق، وأبو علي الحافظ، ولد سنة ست وثلاثين ومائتين، وكان متقدما في صناعة الطب، ولم يدع الشرب إلى أن مات، وهو الذي نقموا عليه، وهو في الحديث ثقة مأمون، مات في شهر ربيع الآخر سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة).
    هنا أمران:
    الأول: أنَّ كلام السمعاني أشار إلى الشراب، وهو غير صريح في الخمر، فلعل ابن الشرقي كان يشرب النبيذ المختلف فيه.
    ثانيًا: ظاهر من كلام السمعاني انفكاك الجهة عنده بين مسألة الشرب والرواية عند أبي محمد، فهو أشار إلى مسألة الشرب لكنه لم يرَ هذه المسألة مؤثرةً في الضبط ولذا قال:
    ( وهو في الحديث ثقة مأمون).
    الخلاصة أنَّ ظاهر كلام السمعاني والحاكم ينصرفُ إلى النبيذ المختلف فيه، وبسببه تكلَّم النقاد في ابن الشرقي.
    وأما كلام الخليلي فليس فيه إشارة إلى مسألة الشرب، بل ظاهره يتَّجه إلى الضبط والرواية وحسب، مع نفي علمه أنَّ ابن الشرقي ذُكِرَ بشرٍّ.
    وجاء في لسان الميزان(4/569): (عبد الله بن محمد بن الشرقي أبو محمد
    أخو الحافظ أبي حامد، سماعاته صحيحة من مثل الذهلي وطبقته، ولكن تكلموا فيه لإدمانه شرب المسكر. انتهى.
    وقال الحاكم في التاريخ: كان قد اختلف في صباه إلى أيوب الرهاوي طبيب عبد الله بن طاهر فكان لأجل ذلك أوحد أهل نيسابور في وقته في معرفة الطب.
    سمعت الحسن بن سابور الطبري الوراق يقول: كنت أقرأ على عبد الله بن الشرقي أحاديث عبد الله بن هاشم فتقدمت امرأة تسأله من عليل فنظر في الدليل فقال: قد قلت غير مرة اسقوا عليلكم هذا الخمر العتيق.
    قال: فوضعت الكتاب من يدي وقلت: ألا تستحي حولك أصحاب الحديث تسمع منك حديث رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأنت تأمر بهذا فقال: يا جاهل هذه إنما تسألني عن الطب فأجبتها بما عندي من العلم وهؤلاء يسألوني أن أحدثهم بما سمعت من الحديث فأحدثهم به.
    وقد روى عنه أبو علي الحافظ وأبو بكر بن إسحاق وأبو محمد بن سعد وأحمد بن الخضر الشافعي وجماعة، وقال الحاكم: رأيته ولم أسمع منه، مات قبل الثلاثين وثلاثة مِئَة).
    الظاهر من كلام الذهبي حيال مسألة الشرب أنه يأتي بالمعنى الذي تم تقريره من كلام السمعاني والحاكم؛ لأنه لو كان يشربُ الخمر لسقطت عدالته ولا كرامة، وأمَّا عن الحادثة التي رواها الحسن بن سابور الوراق، فإني لم أجد له ترجمة، ولم أرَ من تكلَّم فيه جرحًا ولا تعديلًا، كما أنَّ كلام الذهبي يتوافق مع كلام السمعاني من انفكاك الجهة عنده بين رواية ابن الشرقي وسماعه ومسألة شربه، ومع هذا فهو لا يبلغ شأو أخيه أبي حامد، وهو بلا شكٍ دونه بمراتب.

    الوجه الراجح عن الفريابي
    لا يبعدُ أنَّ الفريابي روى كلا الوجهين، إلا أني أميل إلى أنَّ الإرسال -وهو ما رواه الإمام الذهلي- هو الأخير عنه؛ لأنه هو الذي رواه الحفاظ الأثبات عن الثوري، فوجه الإرسال متابع عليه من الحفاظ الكبار كالقطان، وابن مهدي، ووكيع وغيرهم.

    الرابع: الحسين بن حفص
    أخرجه أبو الشيخ في طبقات المحدثين بأصبهان(3/35)حدثنا أبو أسيد قال ثنا النضر قال ثنا الحسين بن حفص به.
    الخامس: عبد الله بن حيان.
    أخرجه النجيرمي في " الفوائد "-كما في الصحيحة للألباني(3/161)- من طريق عبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي حدثنا عبد الله بن
    حيان به .
    السادس: عبد الله بن جبلة بن أبي رواد.
    أخرج ذلك البيهقي في" البعث والنشور"(1/454) قال: حدثنا أبو الحسن العلوي ، وأبو القاسم عبد الواحد ، أنبأ أبو نصر محمد بن حمدويه بن سهل المروزي ، ثنا عبد الوهاب الخوارزمي ، ثنا عبد الله بن جبلة بن أبي رواد به.
    السابع: الحسين بن الوليد القرشي.
    أخرجه ابن الجوزي في العلل المتناهية(2/931) عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي قال نا فطر بن ابراهيم النيسابوري قال نا الحسين بن الوليد به.
    • الوجه الثاني: سفيان عن ابن المُنكَدِر مرسلًا.
    أخرجه عن ابن المبارك نُعيم بن حمَّاد -زوائد الزهد-(1/79) وعبد الله بن أحمد- في زوائده على الزهد-(1/9) عن جرير الضبي ووكيع، والعقيلي في الضعفاء (2/406) عن قطبة بن العلاء ، وعبيد الله بن موسى، والبيهقي في البعث(1/453) عن قبيصة،كلهم( ابن المبارك، جرير، وكيع، قطبة، عبيد الله، قبيصة بن عقبة، القطان
    (1 )، ابن مهدي(2 ) الأشجعي(3 )) عن سفيان به.

    دراسة الأسانيد:

    • أولًا: إسناد عبد الله بن المغيرة، لا يصحُّ، قال ابن عدي عن ابن المغيرة:( وسائر أحاديثه عامتها مما لا يتابعُ عليه، ومع ضعفه يكتبُ حديثه).
    • ثانيًا: إسناد معاذ بن معاذ العنبري، قال البيهقي: هذا الحديث غريب بهذا الإسناد، والإسناد ظاهره الصحة.
    • ثالثًا: إسناد الفريابي، والراجح عنه الإرسال.
    • رابعًا: إسناد الحسين بن حفص، وهذا إسنادٌ لا بأس به.
    • خامسًا: إسناد عبد الله بن حيان، ذكره ابن أي حاتم في الجرح والتعديل(5/41) ولم يحكِ فيه جرحًا ولا تعديلًا.
    • سادسًا: عبد الله بن جبلة بن أبي رواد.
    في إسناده عبد الوهاب الخوارزمي، ولم أعرفه، كما أنَّ عبد الله لم أعرفه أيضًا.
    • سابعًا: الحسين بن الوليد القرشي.
    الراوي عنه لم أعثر له على ترجمة.

    بيان الصواب في الاختلاف على الثوري

    الخلاصة أنَّ المحفوظ عن الثوري هو الوجه الثاني-المرسل-، وقرائن ترجيح ذلك هي:
    1- أن أصحاب سفيان الذين في الطبقة الأولى على ذلك، ****ع ناهيك عن القطان وعبد الرحمن بن مهدي.
    2- أنَّ أكثر الرواة على هذا.
    3- أنَّ من روى الوجه المرسلَ قد خالف الجادَّة، ومن خالف الجادة أضبط ممَّن سلكها.
    2- يحيى بن سعيد الأنصاري
    أخرج ذلك الطبراني في المعجم الأوسط(1/282) و ابن عدي في الكامل(6/365) عن عمرو بن محمد الناقد قال حدثنا سليمان بن عبيد الله الرقي قال حدثنا مصعب بن إبراهيم قال حدثنا عمران بن الربيع الكوفي عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن المُنكَدِر عن جابر بن عبد الله قال * سئل نبي الله فقيل يا رسول الله أينام أهل الجنة فقال رسول الله النوم أخو الموت وأهل الجنة لا ينامون.
    دراسة الإسناد
    هذا الإسناد ساقط، فيه مصعب بن إبراهيم، قال عنه ابن عدي:( وهو مجهول ليس بالمعروف، وأحاديثه عن الثقات ليست بالمحفوظة).
    3-نوح بن أبي مريم
    أخرج الخطيب البغدادي في الموضح(1/502) وأبو نُعيم في حلية الأولياء(1/106) كلاهما عن أبي عصمة نوح بن أبي مريم ، عن محمد بن المُنكَدِر به.
    دراسة الإسناد
    هذا إسناد تالف، فيه ابن أبي مريم، قال عنه البخاري في التاريخ الكبير(8/111): (ذاهب الحديث جدًا).
    الثاني: حديث ابن أبي أوفى رضي الله عنه
    أخرج أبو نُعيم في صفة الجنة(1/263) قال: حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن أبي حاتم ، ثنا محمد بن أبي الثلج ، ثنا يونس بن محمد ، ثنا أبو عبيدة سعيد بن زربي ، عن ثابت البناني ، عن نفيع بن الحارث ، عن ابن أبي أوفى ، قال : قال رجل : يا رسول الله ، إن النوم مما يقر الله عز وجل أعيننا في الدنيا ، فهل في الجنة نوم ؟ قال : لا ، ألا إن النوم شريك الموت ، وليس في الجنة موت ، قال : فما راحتهم ؟ قال : فأعظم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذلك وقال : ليس فيها لغوب ، كلُّ أمرهم راحة ، قوله : لا يمسهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين.
    دراسة الإسناد
    هذا إسناد ضعيفٌ جدًا، فيه سعيد بن زَربِي قال عنه الحافظ: " منكر الحديث" كما في التقريب(1/235).
    الخلاصة
    أنَّ هذا الحديث لا يصحُّ مرفوعًا للنبي صلى الله عليه وسلم، وأنَّ الصواب فيه أنه مرسل.

    وقفات مع تصحيح العلامة الألباني للحديث:

    قال رحمه الله في السلسة الصحيحة(3/74):

    ((الخامس : الفريابي عن سفيان به أخرجه البزار في " مسنده " ص 318 من زوائده : حدثنا الفضل بن يعقوب حدثنا محمد بن يوسف الفريابي به .
    و قال : " لا نعلم أسنده من هذا الطريق إلا سفيان و لا عنه إلا الفريابي" .
    قلت : و هو ثقة من رجال الشيخين و كذا من فوقه ، و لهذا قال الهيثمي في " المجمع " ( 60 / 415 ) : " رواه الطبراني في " الأوسط " و البزار و رجال البزار رجال الصحيح " .
    قلت : الفضل بن يعقوب هذا هو أبو العباس الرخامي ، و هو ثقة من شيوخ البخاري، و قد ترجم له الخطيب ( 12 / 316 ) و ذكر في شيوخه الفريابي هذا ، فصح الإسناد، و الحمد لله على توفيقه))

    وسأقف مع كلام الشيخ هنا وقفتين:

    الأولى: سبق أن ذكرتُ أن الفريابي قد اختلف عليه الرواة على وجهين، وذكرتُ أنَّ الوجه المرسل عنه هو الوجه الموافق لرواية الحفاظ الثقات من أصحاب الثوري.
    الثاني: لو سلمنا بأن الوجه الموصول هو المحفوظ عن الفريابي فإن هذا مما لا يُفرح به؛ لأنَّ الفريابي متكلمٌ في روايته عن الثوري، قال ابن رجب في شرح العلل(2/170): (قال إسحاق بن هانئ : قلت لأبي عبد الله : أيما أثبت في سفيان الثوري : أبو نعيم أو وكيع ؟ قال : لا يقاس بوكيع، قلت أنا له: في الصلاح لا يقاس بوكيع ، فأيما أصح حديثًا ؟ فقال : أبو نُعيم أصح حديثًا، ثم ابتدأ فذكر الفريابي فقال : ما رأيتُ أكثر خطأ في الثوري من الفريابي.
    وقال العجلي قال لي بعض البغدايين : أخطأ الفريابي في خمسين ومائة حديث من حديث سفيان ).
    وجاء في تهذيب التهذيب(9/472): (قال ابن أبي خيثمة: سئل ابن معين عن أصحاب الثوري أيهم أثبت؟ فقال: هم خمسة: القطان، ووكيع، وابن المبارك، وابن مهدي، وأبو نُعيم، وأمَّا الفريابي وأبو حذيفة، وقبيصة، وعبيد الله بن أبي موسى، وأبو أحمد الزبيري، وعبد الرزاق، وأبو عاصم، والطبقة فهم كلهم في سفيان بعضهم قريب من بعض وهم ثقات كلهم، دون أولئك في الضبط والمعرفة).
    والفريابي هنا مخالفٌ لمن هو أثبت منه في سفيان حيث أرسلوا الخبر.

    * قال الشيخ:
    ((فهذه طرق خمس عن سفيان الثوري ليس فيها متهم باستثناء الأولى منها يدل مجموعها على أن للحديث أصلا أصيلا ، لاسيما و الطريق الثانية و الخامسة، إسنادهما في الصحة كما عرفت)).
    قد بان أنَّ هؤلاء الرواة لا ينفكُّ الضعف عنهم وعن بعض رواة الطرق إليهم، وهم لا يضارعون مجتمعين رواية وكيع-منفردًا- عن سفيان، فكيف بوكيع والقطان وابن مهدي وغيرهم من الحفاظ الثقات؟

    *قال الشيخ:
    ((ب - و أما المرسل فرواته خمسة أيضا :
    الأول : عبد الله بن المبارك ، فقال في " الزهد " ( 279 ) : أنبأنا سفيان عن محمد بن المُنكَدِر أنه حدثهم : قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أينام أهل الجنة ؟ فقال : فذكره إلا أنه قال : " و لا يموت أهل الجنة ")).
    في ثبوت هذا الطريق عن ابن المبارك نظر، لأنها من رواية نُعيم بن حماد، ونعيم متكلَّم في روايته، ولم أرَ واحدًا من الحفاظ أشار إلى رواية ابن المبارك هذه، فعدُّه مع من أرسلَ الخبر محلُّ نظر.

    *قال الشيخ:
    ((هؤلاء الخمسة كلهم ثقات غير قطبة بن العلاء ، و لا شك أن روايتهم المرسلة أقوى من رواية الذين أسندوه ، فلو كان الذي أسنده فردًا لكانت روايتهم تجعلنا نعتقد أنه وهم في إسناده ، أما وهم جمع أيضا ، فلا سبيل إلى توهيمهم ، فالصواب القول بصحته مسندا و مرسلا و لا منافاة بينهما ، فإن الراوي قد ينشط أحيانا فيسنده ، و لا ينشط تارة فيرسله)).

    كلام الشيخ بحفظ كلا الوجهينِ يتَّجه لو كان رواة الوجه المرسل والمسند متقاربون في الضبط والإتقان عن الثوري، أما أن يكون الثقات الأثبات المقدمون في الثوري يروون الإرسال، كما أنَّ في روايتهم مخالفة للجادة فهذا يُرجِّح حفظ الإرسال دون المسند عن الثوري.
    ولهذا صحَّح جمع من الحفاظ المتقدمين إرسال الخبر، وهم:
    1- أبو حاتم الرازي في علل الحديث(2/219).
    2- العُقيلي في الضعفاء (2/406).
    3- الدارقطني في العلل (13/337).
    والله أعلم.
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    (1)ذكر روايته الدارقطني في العلل(13/337).
    (2) أعلاه.
    (3)ذكر روايته العُقيلي في الضعفاء(2/406).
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    لي بحث موسع لهذا الحديث لطرقه وشواهده، فلعلِّي أبحث عنه في (الملفات)، ولو فيه جديد ومزيد؛ أتحفتكم به، ولو فاتني شيءٌ؛ أفادته منكم. نفع الله بكم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي

    بارك الله فيك أبا عاصم وأحسن إليك، إن كان لديك إضافة فاتحفنا به، والله الموفق.
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاب الحميري مشاهدة المشاركة
    3-نوح بن أبي مريم
    أخرج الخطيب البغدادي في الموضح(1/502) وأبو نُعيم في حلية الأولياء(1/106) كلاهما عن أبي عصمة نوح بن أبي مريم ، عن محمد بن المُنكَدِر به.
    (2/406).
    رجعتُ إلى الموضع المشار إليه من "حلية الأولياء"، فلم أظفر به، ولا أظنه فيه من هذا الطريق، ولكن أخرجه أبو نعيم نفسه في "صفة الجنة" (90)، من طريق نوح الجامع، عن ابن المنكدر به، فلعلَّه المقصود.
    والذي جرى= سبق قلمٍ غير مقصود!
    نفع الله بك.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    الثاني: معاذ بن معاذ العنبري
    أخرجه البيهقي في شعب الإيمان(4/183) والآداب(2/439) والبعث(1/452) عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي عن عبد الله بن هاشم عن معاذ به.
    ومن هذا الطريق كذلك: أخرجه أبو عثمان البحيري في "الثاني من فوائده/خ/جوامع" (12)، فقال: أخبرنا عبد الله بن حامد الأصبهاني المزكي، ثنا عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي به. وقد ذكره الشيخ الألباني.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    الله المستعان.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    2- يحيى بن سعيد الأنصاري
    أخرج ذلك الطبراني في المعجم الأوسط(1/282) و ابن عدي في الكامل(6/365) عن عمرو بن محمد الناقد

    في مطبوعة "الكامل/ط. دار الفكر"-في الموضع المشار إليه-: تحرَّف (يحيى بن سعيد)، إلى (يحيى بن سلمة)، وكان يجب عليك التنبيه على هذا، فصنيعك يوهم أنك وقفت عليه هناك على الصواب!!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    الثاني: معاذ بن معاذ العنبري
    أخرجه البيهقي في شعب الإيمان(4/183) والآداب(2/439) والبعث(1/452) عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي عن عبد الله بن هاشم عن معاذ به.
    ومن طريق البيهقي: أخرجه الذهبي في "تذكرة الحفاظ" (2/133). وقال: "غريبٌ جدًا".
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاب الحميري مشاهدة المشاركة
    الأول: عبد الله بن المغيرة.
    أخرج ذلك العقيلي في الضعفاء(2/406) والطبراني في المعجم الأوسط(8/342) وتمام في الفوائد(1/74)، وابن جُميع في معجم الشيوخ(1/73)، وأبو نُعيم في حلية الأولياء(7/90) وصفة الجنة (1/262) كلهم عن الْمِقْدَامِ بْنِ دَاوُدَ، وأخرجه ابن عدي في الكامل(4/218) عن محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي، وهما( المقِدام، والبرقي) عن ابن المغيرة به.
    .
    وأخرجه كذلك ابن مردويه في "التفسير"-كما في "البداية والنهاية" (20/355)، و"تفسير ابن كثير" (7/262)-، حدثنا أحمد بن القاسم بن صدقة المصري، حدثنا المقدام بن داود، حدثنا عبد الله بن محمد بن المغيرة به.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    ورواه-كذلك-، على الوجه الأول عن الثوري:
    قطبة بن العلاء، وعبيد الله بن موسى، وأخرج روايتهما: العقيلي في "الضعفاء الكبير" (ترجمة عبد الله بن المغيرة) (3/330)، حدثناه محمد بن إسماعيل، قال: حدثنا قطبة بن العلاء، (ح) وحدثناه محمد بن موسى البلخي، قال: حدثنا عبيد الله بن موسى، قالا: حدثنا سفيان الثوري به.
    قال العقيلي: "ورواه الأشجعي، ومخلد بن يزيد، وغير واحد، هكذا مرسلا".
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاب الحميري مشاهدة المشاركة
    السابع: الحسين بن الوليد القرشي.
    أخرجه ابن الجوزي في العلل المتناهية(2/931) عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقي قال نا فطر بن ابراهيم النيسابوري قال نا الحسين بن الوليد به.
    • سابعًا: الحسين بن الوليد القرشي.
    الراوي عنه لم أعثر له على ترجمة.
    ولا سبيل إلى ترجمته وهو محرَّف!!
    فقد تحرَّف من (قطن بن إبراهيم النيسابوري)، إلى (فطر بن إبراهيم النيسابوري). وقطن هذا: مختلف فيه، وقال عنه الحافظ: "صدوق يخطئ".
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,566

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    لي عودة بإذن الله تعالى.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العطاب الحميري
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة

    رجعتُ إلى الموضع المشار إليه من "حلية الأولياء"، فلم أظفر به، ولا أظنه فيه من هذا الطريق، ولكن أخرجه أبو نعيم نفسه في "صفة الجنة" (90)، من طريق نوح الجامع، عن ابن المنكدر به، فلعلَّه المقصود.
    والذي جرى= سبق قلمٍ غير مقصود!
    نفع الله بك.
    أحسنت أبا عاصم وتفضلت، بارك الله فيك.
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة
    ورواه-كذلك-، على الوجه الأول عن الثوري:
    قطبة بن العلاء، وعبيد الله بن موسى، وأخرج روايتهما: العقيلي في "الضعفاء الكبير" (ترجمة عبد الله بن المغيرة) (3/330)، حدثناه محمد بن إسماعيل، قال: حدثنا قطبة بن العلاء، (ح) وحدثناه محمد بن موسى البلخي، قال: حدثنا عبيد الله بن موسى، قالا: حدثنا سفيان الثوري به.
    قال العقيلي: "ورواه الأشجعي، ومخلد بن يزيد، وغير واحد، هكذا مرسلا".
    راجع هذا التعليق حفظك الله، فقطبة وعبيد الله-الضعفاء(2/406)ط.التأصيل- قالا: حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن النبي صلى الله عليه وسلم...نحوه.
    ورواه الأشجعي ومخلد بن يزيد ، وغير واحد، هكذا، مرسل).
    فمن أين أنهما رويا الوجه الأول الموصول؟ وظاهر عبارة العقيلي أنهما رويا الوجه المرسل؟؟؟
    كما أنَّ الشيخ الألباني جعلهما من رواة الوجه المرسل؟
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة

    ولا سبيل إلى ترجمته وهو محرَّف!!
    فقد تحرَّف من (قطن بن إبراهيم النيسابوري)، إلى (فطر بن إبراهيم النيسابوري). وقطن هذا: مختلف فيه، وقال عنه الحافظ: "صدوق يخطئ".
    أصبتَ بارك الله فيك وأخطأتُ.
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    أحسنتَ أبا أنس أن أوردت هذا الرابط.
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    200

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل سليمان القطاوي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، ونفع بكم.
    نرجو نشره هنا (المجلس العلمي)، حتى تعم الفائدة، وتسهل المناقشة.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •