مسألة : فيمن يكفر غيره من المسلمين والكفر الذي يعذر صاحبه بالجهل والذي لا يعذر - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 33 من 33
12اعجابات

الموضوع: مسألة : فيمن يكفر غيره من المسلمين والكفر الذي يعذر صاحبه بالجهل والذي لا يعذر

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    ونحوه قال ابن القيم رحمه الله فإنه قال : " وفسق الاعتقاد : كفسق أهل البدع الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر ، ويحرمون ما حرم الله ، ويوجبون ما أوجب الله ، ولكن ينفون كثيرا مما أثبت الله ورسوله جهلا وتأويلا وتقليدا للشيوخ ، ويثبتون ما لم يثبته الله ورسوله كذلك ، وهؤلاء كالخوارج المارقة ، وكثير من الروافض والقدرية والمعتزلة ، وكثير من الجهمية الذين ليسوا غلاة في التجهم ، وأما غلاة الجهمية فكغلاة الرافضة ليس للطائفتين في الإسلام نصيب ، ولذلك أخرجهم جماعة من السلف من الثنتين والسبعين فرقة ، وقالوا : هم مباينون للملة ". انتهى (20).
    وبالجملة فيجب على من نصح نفسه أن لا يتكلم في هذه المسألة إلا بعلم وبرهان من الله ، وليحذر من إخراج رجل من الإسلام بمجرد فهمه واستحسان عقله ، فإن إخراج رجل من الإسلام أو إدخاله فيه أعظم أمور الدين ، وقد كفينا بيان هذه المسألة كغيرها ، بل حكمها في الجملة أظهر أحكام الدين .
    فالواجب علينا الاتباع وترك الابتداع ، كما قال ابن مسعود رضي الله عنه : اتبعوا ولا تبتدعوا ، فقد كفيتم .
    وأيضا فما تنازع العلماء في كونه كفرا فالاحتياط للدين التوقف وعدم الإقدام ، ما لم يكن في المسألة نص صريح عن المعصوم صلى الله عليه وسلم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عُمر

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وقد استزل الشيطان أكثر الناس في هذه الأزمان في هذه المسألة ، فقصر بطائفة فحكموا بإسلام من دلت نصوص الكتاب والسنة والإجماع على كفره كالذين يدعون الأموات والغائبين ، ويتقربون إليهم بالذبائح والنذور ، ويقول المعتذر عنهم : إنهم يقولون : لا إله إلا الله .
    وتعدى بآخرين فكفروا من حكم الكتاب والسنة مع الإجماع بأنه مسلم .
    ومن العجب أن أحد هؤلاء لو سئل عن مسألة في الطهارة أو البيع ونحوهما لم يفت بمجرد فهمه واستحسان عقله ، بل يبحث عن كلام العلماء ، ويفتي بما قالوه ، فكيف يعتمد في هذا الأمر العظيم الذي هو أعظم أمور الدين وأشد خطرا على مجرد فهمه واستحسانه ؟!
    فيا مصيبة الإسلام من هاتين الطائفتين ، ومحنته من تَيْنِك البليتين !
    نسألك اللهم أن تهدينا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ولا الضالين .
    والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    426

    افتراضي

    " إن في ذلك لذكري لمن كان له قلب أو ألقي السمع وهو شهيد "
    بورك مسعاك وجُعلت الجنة مثوانا ومثواك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    الحواشي :
    _________
    (1) الاستغاثة 2 / 492 ـ 494 .
    (2) أخرجه البخاري ( 6104 ) ، ومسلم ( 60 ) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما .
    (3) شرح مسلم 2 / 50 .
    (4) إحكام الإحكام 4 / 76 ـ 77 بتصرف من الشيخ رحمه الله
    (5) يشير إلى حديث أبي هريرة مرفوعا :" كان تاجر يداين الناس ، فإذا رأى معسرا قال لفتيانه : تجاوزوا عنه لعل الله يتجاوز عنا ، فتجاوز الله عنه ". أخرجه البخاري ( 2078 ) ومسلم (1562) .
    (6) أخرجه مسلم ( 153) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
    (7) شرح مسلم 2 / 188 .
    (8) العدة للقاضي أبي يعلى 2 / 1218 ، وانظر الفروع لابن مفلح 10 / 217 .
    (9) انظر الفروع 10 / 217 .
    (10) روضة الناظر لابن قدامة 2 / 419 .
    (11) مجموع الفتاوى 3 / 395 .
    (12) مجموع الفتاوى 1 / 124 .
    (13) الصارم المسلول 3 / 1108 .
    (14) المصدر السابق 3 / 1110 .
    (15) المصدر السابق 3 / 970 بتصرف .
    (16) الاستغاثة 2 / 492 .
    (17) الاستغاثة 2 / 731 .
    (18) مجموع الفتاوى 18 / 53 ـ 54 ، وانظر : 4 / 54 ـ 55
    (19) الفروع 11 / 340 ، والإنصاف 29 / 347 .
    (20) مدارج السالكين 2 / 362 .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    وقد استزل الشيطان أكثر الناس في هذه الأزمان في هذه المسألة ، فقصر بطائفة فحكموا بإسلام من دلت نصوص الكتاب والسنة والإجماع على كفره كالذين يدعون الأموات والغائبين ، ويتقربون إليهم بالذبائح والنذور ، ويقول المعتذر عنهم : إنهم يقولون : لا إله إلا الله .
    وتعدى بآخرين فكفروا من حكم الكتاب والسنة مع الإجماع بأنه مسلم .
    ومن العجب أن أحد هؤلاء لو سئل عن مسألة في الطهارة أو البيع ونحوهما لم يفت بمجرد فهمه واستحسان عقله ، بل يبحث عن كلام العلماء ، ويفتي بما قالوه ، فكيف يعتمد في هذا الأمر العظيم الذي هو أعظم أمور الدين وأشد خطرا على مجرد فهمه واستحسانه ؟!
    فيا مصيبة الإسلام من هاتين الطائفتين ، ومحنته من تَيْنِك البليتين !
    نسألك اللهم أن تهدينا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ولا الضالين .
    والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .
    نفع الله بك أبا مالك.
    النص هذا تكملة لكلام ابن القيم السَّابق له، أم كلامك أنت؟!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة

    نفع الله بك أبا مالك.
    النص هذا تكملة لكلام ابن القيم السَّابق له، أم كلامك أنت؟!
    بارك الله فيك أبا عاصم .
    ليس من كلام ابن القيم ، ولا من كلامي ، بل هو من كلام العلامة أبي بطين رحمه الله صاحب الكتاب الذي أنقل منه .
    وتلاحظ أنني وضعت كلمة ( انتهى ) عند نهاية كلام ابن القيم بعد كلمته : ( هم مباينون للملة ) .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وبهذا ينتهي الكتاب مع وضع الحواشي .
    والحمد لله رب العالمين .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي

    بارك الله فيك، ونفع بك أبا مالك.
    ظننته بحثًا خاصًا لكم!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وفيك بارك الله .
    إنما هو بحث لأبي بطين رحمه الله .

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,624

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    وقد استزل الشيطان أكثر الناس في هذه الأزمان في هذه المسألة ، فقصر بطائفة فحكموا بإسلام من دلت نصوص الكتاب والسنة والإجماع على كفره كالذين يدعون الأموات والغائبين ، ويتقربون إليهم بالذبائح والنذور ، ويقول المعتذر عنهم : إنهم يقولون : لا إله إلا الله .
    جزاك الله خيرا -ذكر ابن القيم وغيره أن عباد القبور والمشائخ نسبو ا أهل التوحيد والسنة إلى بدعة الخوارج وطريقهم . فالداء قديم ورثه هذا وأمثاله عن الغلاة في عبادة الصالحين وعبادة الشياطين { كذلك قال الذين لا يعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون}والخوارج كفّرت بأمور ظنتها ذنوباً وليست كذلك ، وبذنوب محققة دون الشرك والتنديد . وأما الرسل وأتباع الرسل فكفروا من لم يؤمن بالله ، أي بربوبيته وإلهيته وتوحيده وإفراده بالعبادة . ومن جعل له ندا يدعـوه ويعبده ، ويستغيث به ويتوكل عليه ويعظمه ، كما فعلت الجاهلية من العرب ومشركي أهل الكتاب ، فتكفير هؤلاء ومن ضاهاهم وشابههم ممن أتى بقول أو فعل يتضمن العدل بالله وعدم الإيمان بتوحيده وربوبيته وإلهيته وصفات كماله والإيمان برسله وملائكته وكتبه ، والإيمان بالبعث بعد الموت وكل ما شابه هذا من الذنوب المكفرة كما نص عليه علماء الأمة وبسطوا القول فيه ، حتى كفروا من أنكر فرعاً مجمعا عليه إجماعاً قطعياً ، كما مرت حكايته عن الحنابلة .وهكذا في كل قرن وعصر من أهل العلم والفقه والحديث طائفة قائمة تكفر من كفَّره الله ورسوله، وقام الدليل على كفره لا يتحاشون عن ذلك؛ بل يرونه من واجبات الدين وقواعد الإسلام ، وبعض العلماء يرى أنَّ هذا والجهاد عليه ركن لا يتم الإسلام بدونه.

    وأما الخوارج فلم يفصلوا ولم يفقهوا مراد الله ورسوله ، فكفروا بكل ذنب ارتكبه المسلم . فمن جعل التكفير بالشرك الأكبر من هذا الباب فقد طعن على الرسل وعلى الأمة ولم يميز بين دينهم ومذهب الخوارج ، وقد نبذ نصوص التنزيل واتبع غير سبيل المؤمنين [مصباح الظلام]
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    307

    افتراضي

    جزآكم الله خيرا
    بارك الله فيكم جميعا

    يهمني جدا العذر بالجهل في الشرك, فهو أصل الدين , وكثير يتعذر في ذلك خوفا من تكفير أبائه وعلمائه, ويشهد الله أني أحبك في الله أبو مالك وأحب الشيخ ابا بطين, وأسأل الله أن يجمعني به وأياكم في جنات النعيم

    قال الشيخ رحمه الله (فإن كان مُرتكب الشرك الأكبر معذوراً لجهله ، فمن الذي لا يُعذر ؟! ولازم هذه الدعوى : أنه ليس لله حجة على أحد إلاَّ المعاند ، مع أن صاحب هذه الدعوى لا يمكنه طرد أصله ، بل لا بُد أن يتناقض ، فإنه لا يمكنه أن يتوقف في تكفير من شك في رسالة محمد - صلى الله عليه وسلم - ، أو شك في البعث ، أو غير ذلك من أصول الدين ، والشاك جاهل . والفقهاء يذكرون في كتب الفقه حكم المرتد : أنه المسلم الذي يكفر بعد إسلامه ، نطقاً ، أو فعلاً ، أو شكاً ، أو اعتقاداً ، وسبب الشك الجهل . ولازم هذا : أنّا لا نُكفر جهلة اليهود والنصارى ، والذين يسجدون للشمس والقمر والأصنام لجهلهم ، ولا الذين حرقهم علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - بالنار ، لأنّا نقطع أنهم جُهال ، وقد أجمع المسلمون على كفر من لم يُكفر اليهود والنصارى أو شك في كُفرهم ، ونحن نتيقن أن أكثرهم جهال". الدرر السنية (69/12).
    محمدعبداللطيف و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وجزاكم مثله وفيكم بارك الله ، وأحبك الله الذي أحببتني له .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •