خروج الأعرابي الفصيح عن سنن العرب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خروج الأعرابي الفصيح عن سنن العرب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    833

    افتراضي خروج الأعرابي الفصيح عن سنن العرب

    خروج الأعرابي الفصيح عن سنن العرب
    تمايز مستوى نظم التراكيب في إطار الرتبة
    ماذا صنع؟ وصنع ماذا؟
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ،كما هو الحال في هذين التركيبين اللذين يتمايزان من حيث مستوى النظم في إطار الرتبة نظرا لتغير منزلة المعنى بين أجزاء التركيب:
    يقول العرب : ماذا صنع؟ الأصل - مستوى الكلام المستقيم الحسن .
    ويقول الأعرابي :صنع ماذا؟ العدول عن الأصل - المستوى الأقل جمالا.

    التركيب الأول من مستوى الكلام المستقيم الحسن ،لأن "ماذا "لها الصدارة في الكلام ،وصدارتها نابعة من حاجتها وتأثيرها في معنى ما بعدها ، فعندما يذكرها المتكلم يبقى المستمع في حالة ترقب لما سيأتي بعدها، فإذا جاء انتهى الكلام وانتهى الترقب .
    أما التركيب الثاني فأقل جمالا ، قاله الأعرابي بعد أن سمع المؤذن يقول:أشهد أن محمدا رسولَ الله ، فقال الأعرابي متعجبا:صنع ماذا؟! ، فتعجب من صنيعه ،فخرج بذلك عن سنن العرب في كلامهم ،الذي يعتمد على منزلة المعنى ، فقدم كلمة "صنع" على ماذا" ، وفي هذا التركيب لا يدري السامع هل انتهى الكلام أم لا ، فيبقى في ألم الانتظار، لأن "ماذا " يليها الشيء المسؤول عنه ، ولهذا انخفضت درجة جودة التركيب،إلا أن الكلام مفهوم ،كما أن ما بعد اسم الاستفهام قد يتصل بحسب الأهمية المعنوية بما يليه ؛فيطول الكلام ،انظر إلى قول الحطيئة :
    ماذا أقول لأفراخ بذي مرخ//زغب الحواصل لا ماء ولا شجر
    ألفيت كاسبهم في قعر مظلمة//فارحم عليك سلام الله يا عمر
    وعند تأخير اسم الاستفهام نفقد الاتصال المعنوي بين أجزاء التركيب،ولهذا فالتركيب الأول هو الأفصح.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز مستوى نظم التراكيب.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,301

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    833

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •