تخريج حديث : (( إن الله ليؤيد الدين بالرجل الفاجر )) - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 35 من 35
3اعجابات

الموضوع: تخريج حديث : (( إن الله ليؤيد الدين بالرجل الفاجر ))

  1. #21
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: تخريج حديث : (( إن الله ليؤيد الدين بالرجل الفاجر ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    بارك الله فيك ، نعم أحيانًا يعنون بالحُسن الغرابة ، وأحيانًا الحسن اللغوي ؛ لكن ليس هذا الأصل ، فهذا تبينه القرائن ، وعلك عكست المسألة فأنت عليك البينة ؛ لأن الأصل أن المحدث إذا أطلق الحسن فثمَّ الحسن الاصطلاحي المتعارف عليه عند المحدثين .
    قولُكَ "أحيانا" يحتاجُ لدليل عليه - وفقك الله - لأن قولنا بأن الإمام البخاري والترمذي إن أطلقوا الحسن فإنهم يريدون اللغوي لا الاصطلاحي الذي اشتهر عند المتأخرين مبنيٌ على تطبيق لصنيعهم في العلل الكبير والجامع ، وليس مجرد اطلاق أو قاعدة أغلبية على ما اشتهر عليه المتأخرين - غفر الله لي ولك - قولك بأنه إن أطلق الحسن متقدم فإنه الحسن الاصطلاحي هو قولٌ بحاجة لدليل ، لأني وجدتهم يُطلقون الحسن على رواية المجهول ، ويطلقون الحسن على الصحيح ، ويطلقونه على الغريب ، بل الموضوع والمنكر الذي تفرد به ثقة.
    اختلف الأئمةُ المُتأخرين في مُراد الأئمة المُتقدمين من إطلاق : (( حسن )) فقد استعملت لفظة حسن مِن قبل أئمة الحَديث وعرفت قديماً فاستعملها ابن المَديني ، والترمذي ، والشَافعي ، كذا الحافظ يعقوب بن أبي شيبة ، كذا البُخاري فاستعملوا اللفظ : " حسن " على الإصطلاح اللغوي لا الإصطلاحي فأطلقوا على الصَحيح حسناً ، وعلى الحَديث المقبول بالعُموم حسن ومُرادهم مِن الحَسن ما يقابله المُنكر أو الموضوع .
    نَقل الشَيخ المُحمدي في الشاذ والمُنكر قَول الحَافظ الذهبي فقال (312) : (( ويلزم على ذلك أن يكون كل صحيح حسن وعليه عبارات المتقدمين فإنهم قد يقولون فيما صح: هذا حديث حسن )) أ.هـ ، فَيدلك قول الحَافظ الذهبي إلي أن الأئمة المُتقدمين ما كانوا يُطلقونها إلا على المَعنى اللغوي لا المَعنى الإصطلاحي ، يقول الحافظ ابن حجر كما نَقل الشَيخ حمزة المليباري في كِتابه نظرات جديدة (ص22 ) : (( وقد وجد التعبير بالحسن في كلام من هو أقدم من الشافعي، لكن منهم من يريد بإطلاق ذلك المعنى الاصطلاحي، ومنهم من لا يريده ، فأما ما وجد من ذلك في عبارة الشافعي ومن قبله بل وفي عبارة أحمد بن حنبل فلم يتبين لي منهم إرادة المعنى الاصطلاحي، بل ظاهر عبارتهم خلاف ذلك، فإن حكم الشافعي على حديث ابن عمر في استقبال بيت المقدس ... بكونه حسناً خلاف الاصطلاح ، بل هو صحيح متفق على صحته .... وأما أحمد فإنه سُئل فيما حكاه الخلال عن أحاديث نقض الوضوء بمس الذكر فقال: " أصح ما فيها حديث أم حبيبة ".وسُئل عن حديث بسرة فقال صحيح، قال الخلال: إن أحمد بن أصرم سأل أحمد عن حديث أم حبيبة في مس الذكر فقال: هو حديث حسن. فظاهر هذا أنه لم يقصد المعنى الاصطلاحي لأن الحسن لا يكون أصح من الصحيح )) أهـ .
    فإن المُتتبع لصنيع الأئمة المُتقدمين كالبخاري وأحمد ومَن هو أقدم من الإمام الشافعي فإنهُ لا يستعمل لفظة الحَسن على المعنى الدَارج عند الأئمة المُتأخرين مِن المَعنى الإصطلاحي ، وقد رأيتُ الشَيخ المليباري يُحسن التتَبع في مُرادهِ ، كذا أجاد الشَيخ المدخلي وخلصَ كُلٌ منهم إلي أن الحَديث الحسن عند الإمام البخاري هو بمعناهُ اللغوي لا الإصطلاحي وقد يُطلقهُ الإمام على الحَديث المُصطلح عليه عند المُتأخرين بالحَديث الحسن ، كذا يُطلقهُ على الصَحيح عِندهُ المُخرج في الصَحيح الجَامع ، فالحسنُ لفظٌ عامٌ يُطلقه الأئمة المُتقدمين على الصَحيح وعلى الضعيف الذي لم ينحدر إلي درجة التَرك وما بينهما في القبول وخُلاصة الأمر أنهُم يُطلقونهُ على الحَديث المقبول إذ ليس في إصطلاحات المُتقدمين ما يفرق الحَديث الحَسن عن الصَحيح .
    يَقول فضيلة الشَيخ حمزة المليباري - حفظه الله - في نظرات جديدة (ص13) : (( فهذه بعض الأمثلة التي توضح أن مدلول الحسن عام عند المتقدمين ، منا أن مدلول الصحيح لم يكن خاصاً بالحديث الذي تداوله الثقات ، بل يطلق على الحديث الذي رواه الضعيف أيضاً إذا تأكد لديهم سلامته من الخطأ والوهم بل على كل حديث محفوظ سواء أكان محفوظاً عن راو أو عن الصحابي أو عن النبي صلى الله عليه وسلم كما يتبين ذلك جلياً كونه صحيحاً دائماً إلا إذا كان محفوظاً عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن معناه ثبوت الرواية عن شخص ، وقد يكون الشخص خاطئاً أو يكون ما رواه منقطعاً أو مدلساً أو مرسلاً وقد يكون صحيحاً أيضاً )) أ.هـ.
    وقَال أيضاً : (( والجدير بالذكر أن المتقدمين ـ وإن كانوا يوسعون مدلول كلمة (( الحسن )) وإطلاقه على (( الصحيح )) غير ملتزمين بمعناها الذي استقر عليه المتأخرون من بعدهم ـ فإنهم يفرقون عملياً بين الحديث الذي تداوله الثقات المعرفون من دون خطأ ووهم ، وبين الحديث الذب تناقله الضعفاء مع وجود الاعتضاد الخارجي له ، كما يبرهن عليه صنيع الإمام البخاري والإمام مسلم في صحيحهما حيث إنهما تقيدا والتزما في أصولهما بالنوع الأول دون الثاني بخلاف السنن الأربعة فإنها تحتوي على النوعين كليهما ، كما أنهم يقسمون الحديث إلى ثلاث مراتب بالنظر إلى الواقع : مرتبة الاحتجاج ، ومرتبة الترك ، ومرتبة المتوسط بينهما ، غير أنهم لم يتفقوا عملياً على تخصيص هذه المراتب الثلاث بعبارات فنية ، ولهذا نجد المصطلحات المستخدمة لديهم لا تخرج عن ش من هذه المراتب الثلاث ، إذ أنهم بطبيعتهم العلمية الخاصة لم يعطوا اهتماماً بالغاً في جانب الدلالات اللفظية بقدر اهتمامهم بالأمور الأساسية من المسال والمضامين ، ولهذا فإن كتبهم وأقوالهم أصبحت معقدة بكثرة الإشارات اللفظية والألغاز العلمية ، مما يفرض علينا تعميق دراستنا حول أساليبهم ومناهجهم )) أ.هـ.
    ومِن هؤلاء الأئمة المُتقدمين هو الجَبل الحَافظ أمير المؤمنين في الحَديث والعلل مُحمد بن اسماعيل البُخاري فقد أطلق : " حسن " على عَدد من الأحاديث في العلل الكبير للترمذي - رحمه الله - التلميذ النجب والمُحدث الثقة للإمام البخاري - رضي الله عنهم - فإن بعض المُتأخرين ظنوا أن ما ذكرهُ الإمام الترمذي في كِتابه عن الحَسن هُو تعريف الحَسن ! وهذا ليس بصحيح إذ أن الإمام الترمذي يُخبرنا في الجَامع بمنهجيته فيهِ والصَحيح أن الإمام الترمذي على طريقة شَيخه العبقري الإمام البخاري في مَدلول إصطلاح حسن وهذا إن شاء الله مُحيطُ بحثنا وهُو معنى قول الإمام البخاري : " حسن " في العلل الكبير للترمذي .
    [ تَعريف الحَديث الحَسن عند الأئمة المُتقدمين واستعمالاتهم له ]
    اختلف استعمال أئمة الحَديث والنَقد المُتقدمين للفظة الحَسن فاستعملوها وأرادوا مِنها الصَحيح كما وقع مِن صنيع الإمام البُخاري في العلل الكبير للترمذي حَيثُ أطلقها على أحاديث صحيحةً مُتفق عليها في الصحيحن ، كذا صَنع الإمام الشَافعي - رحمهم الله - ، وأطلقهُ الإمام أبو حاتم في العلل ، ويعقوب بن أبي شيبة ، كذا فعل العجلي - رضي الله عنهم - ، وتارة يستعملونها في الغَريب المُستنكر ومِن ذلك ما قيل لشعبة - رضي الله عنه - : (( كيف تركت أحاديث العرزمي وهي حسان؟ ... فقال " من حسنها فررت " )) أهـ .
    وقد يُطلقون حسن على حَسن اللفظ لا المعنى الإصطلاحي ومِن ذلك ما وجدتهُ في صنيع الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله - فقد في كتاب بيان آداب العلم حديث معاذ بن جبل مرفوعا (( تعلموا العلم فإن تعلمه لله خشية وطلبه عبادة ومذاكرته تسبيح والبحث عنه جهاد .. الحديث )) .
    قَال ابن عبد البر عقبه : (( وهو حديث حسن جدا ولكن ليس له إسناد قوي )).
    فأراد بهِ هُنا أنهُ حسنُ اللفظِ لأنهُ من رواية موسى بن محمد البلقاوي عن عبد الرحيم بن زيد العمى ، وهذا الرجل مُتهم بالكذب قد كذبهُ أبو زُرعة وأبو حاتم ، ونسبه ابن حبان والعقيلي إلي الوضع ، والظَاهرُ أن هذا مما قد صنعتهُ يداه ، وفيه عبد الرحيم وهو مَتروك الحَديث . ( الشذا الفياح في علوم ابن الصلاح (1/125) .
    ويُطلقونَ الحَسن ويريدون به الغَريب المُنكر ، فقد روى الخَطيب البغدادي في الجَامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (2/101) : (( عن إبراهيم بن يزيد النخعي، أنه قال: " كانوا يكرهون إذا اجتمعوا، أن يخرج الرجل أحسن حديثه، أو أحسن ما عنده " )) .
    قَال الخَطيب : [ عنى إبراهيم بالأحسن: الغريب؛ لأن الغريب غير المألوف يُستحسن أكثر من المشهور المعروف، وأصحاب الحديث يُعبِّرون عن المناكير يعبرون بهذه العبارة ] .
    وقَد يُطلقون الحَسن ويريدون بهِ الإتقال ومن ذلك ما ذكرهُ الإمام الحافظ الذهبي في ترجمة عباس الدُوري في السير عن الأصمِ أنهُ قال فيه (12/523) : (( لم أر في مشايخي أحسن حديثاً منه )) وعقب الحَافظ فقال : (( يُحتمل أنه أراد بـ " حُسن الحديث ": الإتقان، أو أنه يتبع المتون المليحة، فيرويها، أو أنه أراد علو الإسناد، أو نظافة الإسناد، وتركه رواية الشاذ والمنكر، والمنسوخ، ونحو ذلك؛ فهذه أمور تقتضي للمحدث إذا لازمها أن يقال: ما أحسن حديثه )) .
    وقد يُطلق الحَسن على رواية المَجهول ! فقال الحَافظ الذهبي في سير أعلام النُبلاء (2/94) : (( حَديثاً يرويه أبو صالح ذكوان، عن صهيب مولى العباس )) فقال الحَافظ : (( إسناده حسن، وصهيب لا أعرفه )) أهـ ، فها هو يُطلق الحسن على رواية المَجهول وهذا يُقوي أن الأئمة المُتقدمين كانوا يُطلقون لفظة الحَسن على الأحاديث الصحيحة ، والضعيفة التي لا تَنزل مرتبة التَرك أو الوضع ، كذا كانوا يُطلقونها على ما بين ذلك وذلك ، ورواية الغريب والنكارة ، بل الغريب المُستنكر ، أو ما ينفرد به الرواة في الحَديث .
    وفي العلل لابن المديني (ص94) في حَديث عُمر بن الخطاب - رضي الله عنه - : (( إني ممسك بحُجزكم من النار )) يرويه يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْقُمِّيُّ ، عَنْ حَفْصِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ..
    فقال - رضي الله عنه - : (( هذا حديث حسن الإسناد؛ وحفص بن حميد مجهول، لا أعلم أحداً روى عنه إلا يعقوب القمي، ولم نجد هذا الحديث عن عمر إلا من هذا الطريق؛ وإنما يرويه أهل الحجاز من حديث أبي هريرة )) كذا وصفهُ بالجهالة يعقوب بن أبي شيبة.
    وعلق فضيلة الشَيخ طارق عوض الله فقال : (( ومقتضى هذا؛ أن الحديث منكر عنده من هذا الوجه، وبهذا يظهر معنى قوله: " حسن الإسناد " )) أ.هـ.
    وقد أطلقوا الحَسن على حديثٍ قد تَوجس أئمة النَقد - رضي الله عنهم - مِنهُ خشية الغلط ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه : (( تسحروا فإن في السحور بركة )) ، قال النسائي - رحمه الله - : (( حديث يحيى بن سعيد هذا؛ إسناده حسن، وهو منكر، أخاف أن يكون الغلط من محمد بن فضيل )) ، والحسن هُنا بمعنى الغريب المُستنكر لأن المَعروف عند أهل الإصطلاح أن الحسن الإصطلاحي لا يَكون شاذا أو مُنكراً أو مُعللاً ، وقد أطلق الإمام النسائي هذا على الإسناد دُون المَتن لأن المَتن صحيحٌ ثابت فقد أخرجه الشيخين في الصحيح .
    قَال فضيلة الشَيخ طارق عوض الله : (( ولا يقال: لعل الإمام النسائي إنما يصف الإسناد بالحسن، والمتن بالنكارة وأن الضمير في قوله: " هو " عائد إلى المتن، وكما هو معلوم لا تلازم بين الحكم على الإسناد والحكم على المتن.
    لا يقال ذلك؛ لأن هذه الأوصاف الثلاث " الحسن " و " المنكر " و" الغلط "، إنما أطلقها النسائي على إسناد هذا الحديث دون متنه؛ فإن هذا المتن صحيح ثابت، وقد أخرجه البخاري ومسلم (1) من غير هذا الوجه عن رسول الله * - صلى الله عليه وسلم -، وكذلك؛ أخرجه النسائي في أول الباب من هذا الوجه الصحيح؛ ويُستبعد على مثل الإمام النسائي أن يخفى عليه صحة هذا المتن؛ لاسيما مع قوله: " أخاف أن يكون الغلط من محمد بن فضيل "؛ فإن ابن فضيل لم يتفرد بالمتن، وإنما تفرد بهذا الإسناد فقط؛ فالإمام النسائي إنما ينكر رواية هذا المتن بهذا الإسناد، ويرى أن ابن فضيل أخطأ في إسناده، دخل عليه إسناد حديث في إسناد حديث آخر
    )) أ.هـ.
    وهذا أبو زُرعة الرازي في سؤلات البرذعي (2/361) يقول : (( قال لي أبو زرعة: خالد بن يزيد المصري وسعيد بن أبي هلال صدوقان؛ وربما في قلبي من حسن حديثهما )) ، لكون ما يرويه خالد بن يزيد من الغرائب والغرائب هي التي يخشى فيها الوهم والخطأ والغفلة ، بخلاف المشاهير التي هي من رواية المبرزين المُتقنين الضابطين والتي يَكون قد تُوبع عليها ، فكثيراً ما تَجدهم يُطلقون الحَسن على الغريب المُنكر ومِنهم الإمام الدارقطني - رضي الله عنه - فقد قال عن إسناد فيه ابن لهيعة في حَديث التحيات (1/351) : (( هذا إسناد حسن، وابن لهيعة ليس بالقوي )) ، وأخرجهُ في الغرائب والفرائد فقال : (( غريب من حديث عمر عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، ومن حديث ابن عباس عنه، ولم يروه غير جعفر بن ربيعة عن يعقوب بن الأشج، ولا نعلم أحداً رواه غير الوليد بن مسلم عن ابن لهيعة، وتابعه عبد الله بن يوسف التَّنَّيسي )) فالحَديث مما تفرد به ابن لهيعة وهو ليس بالقوي بل الأرجح ضعفهُ ، وقال أنه حسن !.
    وقد استعمل الأئمة كعلي بن المديني، وأبي زرعة الرازي وأبي حاتم ويعقوب بن شيبة وجماعة لفظة هذا من أحسن الأحاديث إسناداً كما تقدم ، ولكن منهم من إذا أطلقها كما تقدم لا يريد بها المعنى الإصطلاحي بل هو خلاف ما يظن بعض المُعاصرين ، وإن الظَن بأن الإمام الترمذي هو أول من قعد للحسن فذلك ليس بسويٍ كما أسلفنا وذهب إلي ذلك فضيلة الشَيخ حمزة المليباري حفظه الله في كتابه نظرات جديدة ، وأن الإستعمال كان في كلام شيخه ويريد به المعنى اللغوي فإنهُ إن إستعمل حسناً فإنهُ يستعمل الاستعمال اللغوي حالهُ حال شَيخه العبقري الإمام فقد أطلق الحسن على الصحيح والضعيف الذي لا ينزل عن مرتبة الاحتجاج كذا كان شيخ الإمام البخاري علي بن المديني فإن الإمام الترمذي على طريقته في إطلاق الحسن في جامعه وعلل الترمذي الكبير ، فيريد بها اللغوي وقد يريد بها الإصطلاحي وهذا مُقارنة بغيره قليلٌ جداً ، وبهِ يتضح أن الأئمة يستعملون لفظة الحَسن إستعمالا واسعاً فيشمل الصحيح والضعيف والغريب والمنكر وقد ضربنا بعض الأمثلة وقد سبقنا في ذكر الأمثلة كثير من المشايخ فجزاهم الله تعالى كل خيرٍ ونفع الله بهم ، ومَن أراد الفائدة فلينظر التقييد والإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح.يتبع المبحث الثاني إن شاء الله .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: تخريج حديث : (( إن الله ليؤيد الدين بالرجل الفاجر ))

    بارك الله فيكم .
    البخاري لا يقصد الحسن المصطلح عليه عند المتأخرين مطلقا ، أما صنيع الترمذي فهو مصطلح له خاص عرفه بكلامه الذي ذكرته في مشاركة لي سابقة ، وهو ما يعرف أو يساوي ما عرفه المتأخرون من تعريفهم للحسن لغيره ، ولم يقصد البخاري أنه يمشي على هذا المصطلح ، إنما غايته أنه يكون هذا الحديث في مصاف الاحتجاج كما ذكرنا آنفا ، وإذا كان الترمذي يسأله في بعض المواضع ويقول له ، إنهم يتكلمون فيه ( الحديث ) ومع ذلك فالبخاري يقول له : هو حسن ، فهو يعرف أن الحديث معلول ، وكيف لا يعرف ذلك ، وهو شيخ الترمذي ، بل شيخ الإسلام وأمير المؤمنين في الحديث ، كما هو معلوم ، ومع ذلك يقول له : حسن . أي اجتمعت حوله قرائن ، كنصوص أخرى عامة أو آثار في الباب من عمل الصحابة ، فتقوى بعمل الصحابة له ، فأخذ به ، فهو الحسن عنده أي المقبول بما احتف به من القرائن ، فهو مثلا في حديث :
    حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ , حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ , عَنِ الأَعْمَشِ , عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ , عَنْ أَبِي الأَحْوَصِ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ الإِسْلاَمَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ غَرِيبًا كَمَا بَدَأَ فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ.
    سَأَلْتُ مُحَمَّدًا عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَقَالَ : لاَ أَعْلَمُ أَحَدًا رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ غَيْرَ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ وَهُوَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.أهـ
    فهو رحمه الله لم يعرفه إلا من هذا الوجه عن حفص بن غياث ، بهذا الإسناد ، لكنه يعرفه من وجه آخر صحيح عنده ، فالحديث عند مسلم من وجه آخر ، لكن البخاري لما علم أنه صحيح من وجه آخر ، حسن هذا الوجه الآخر؛ لأن له شواهد تعضده ، فهو يحسنه لما له من وجوه أخرى ، فهنا يمكن القول بأنه لا يعني أبدا التحسين الاصطلاحي ، بل يعني شيئا آخر وهو التحسين اللغوي ، فهو يقبله ويعجبه الأخذ بمقتضاه ؛ لما له من شواهد تعضده وتجعله في مصاف الاحتجاج ، كما قلنا سابقا ، والله أعلم .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,993

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    ، إنما غايته أنه يكون هذا الحديث في مصاف الاحتجاج كما ذكرنا آنفًا ، وإذا كان الترمذي يسأله في بعض المواضع ويقول له ، إنهم يتكلمون فيه ( الحديث ) ومع ذلك فالبخاري يقول له : هو حسن ، فهو يعرف أن الحديث معلول ، وكيف لا يعرف ذلك ، وهو شيخ الترمذي ، بل شيخ الإسلام وأمير المؤمنين في الحديث ، كما هو معلوم ، ومع ذلك يقول له : حسن . أي اجتمعت حوله قرائن ، كنصوص أخرى عامة أو آثار في الباب من عمل الصحابة ، فتقوى بعمل الصحابة له ، فأخذ به ، فهو الحسن عنده أي المقبول بما احتف به من القرائن ، فهو مثلا
    شيخنا بارك الله فيك ، أليس هذا الذي ذكرته هو تعريف أوالمقصود بالحديث الحسن ، من حيث القبول والعمل به ؛ لكن الذي يُشكل عليَّ ما الذي يجعلنا نحمل كلامه على الحسن اللغوي ؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    لأنه يعجبه ويستحسنه فهو يقبله ويقول به فقهيا ، كما هو صنيع عمله في تكبيرات العيد سبعا وخمسا ، بالرغم من أنه معلول عنده ، إلا أنه يقول به ، لما عضده من آثار الصحابة رضي الله عنهم .
    والمسألة يسيرة والخطب فيها هين . والحمد لله .
    بارك الله فيكم .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,993

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    لأنه يعجبه ويستحسنه فهو يقبله ويقول به فقهيا ، كما هو صنيع عمله في تكبيرات العيد سبعا وخمسا ، بالرغم من أنه معلول عنده ، إلا أنه يقول به ، لما عضده من آثار الصحابة رضي الله عنهم .
    والمسألة يسيرة والخطب فيها هين . والحمد لله .
    بارك الله فيكم .
    بارك الله فيك شيخنا وفي أبي زرعة الرازي .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #26
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي

    الأخوين الكريمين / أبو مالك ، أبو البراء - وفقكما الله - .
    كان النقاشُ نافعاً طيباً ، أسأل الله أن يرزقنا الله وإياكم علم المتقدمين وامامتهم واتقانهم ومعرفتهم بالحديث وعلله ومُصطلحه وعُلومه كلها.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    الأخوين الكريمين / أبو مالك ، أبو البراء - وفقكما الله - .
    كان النقاشُ نافعاً طيباً ، أسأل الله أن يرزقنا الله وإياكم علم المتقدمين وامامتهم واتقانهم ومعرفتهم بالحديث وعلله ومُصطلحه وعُلومه كلها.
    بورك فيكم

    ===============

    الرد على الخرافيين [محمد علوي مالكي]

    داعية الشرك [محمد علوي مالكي الصوفي]
    الحمد لله رب العالمين

  8. #28
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي

    الأخ الحبيب الغالي / أبو فراس السليماني - وفقك الله - .
    ولك بمثل ما دعوت لأخيك وأسأل الله لك المثل ، وأسألهُ تعالى أن يرزقنا علم المتقدمين وامامتهم واتقانهم ومعرفتهم بالحديث وعلله.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    227

    افتراضي

    واقع الحديث صحيح .. فمازال الساسة والمنافقين - الفجار والذين لا خلاق لهم - يخدمون الدين في عدة مجالات لاسباب تخصهم ومصالحهم مع المجتمع

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,993

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    الأخوين الكريمين / أبو مالك ، أبو البراء - وفقكما الله - .
    كان النقاشُ نافعاً طيباً ، أسأل الله أن يرزقنا الله وإياكم علم المتقدمين وامامتهم واتقانهم ومعرفتهم بالحديث وعلله ومُصطلحه وعُلومه كلها.
    وفيك بارك الله ، أيها الحبيب الفاضل ، استفدت من بحثك كثيرًا والحمد لله .
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #31
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي

    وفيكم بارك الرحمن وأحسن إليكم ، أسأل الله أن يرزقنا وإياكم علم المتقدمين وامامتهم واتقانهم ومعرفتهم للحديث وعلومه وعلله.

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,993

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    وفيكم بارك الرحمن وأحسن إليكم ، أسأل الله أن يرزقنا وإياكم علم المتقدمين وامامتهم واتقانهم ومعرفتهم للحديث وعلومه وعلله.

    آمين وأنت كذلك
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    جعلنا الله وإياكم من المتحبين فيه سبحانه ، وأن يجعلنا ممن يقال لهم يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ، اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي .
    رواه مسلم في الصحيح من حديث أبي هريرة .

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,993

    افتراضي

    بارك الله فيك
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #35
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي

    بارك الله تعالى فيكم وأحسن إليكم.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •