التبيان في ضعف حديث جنبوا مساجدكم الصبيان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: التبيان في ضعف حديث جنبوا مساجدكم الصبيان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    55

    افتراضي التبيان في ضعف حديث جنبوا مساجدكم الصبيان

    «جنبوا مساجدكم صبيانكم، ومجانينكم، وسل سيوفكم، وإقامة حدودكم».
    روي هذا اللفظ من حديث مكحول الشامي، واختلف فيه على مكحول اختلافا كثيرا، وأسانيده كلها ضعيفة؛ كما سيأتي.
    أخرجه عبد الرزاق في "المصنف" (1726) عن محمد بن مسلم، عن عبد ربه بن عبد الله، عن مكحول، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «جنبوا مساجدكم مجانينكم، وصبيانكم، ورفع أصواتكم، وسل سيوفكم، وبيعكم، وشراءكم، وإقامة حدودكم، وخصومتكم، وجمروها يوم جمعكم، واجعلوا مطاهركم على أبوابها».
    وعن عبد الرزاق، أخرجه إسحاق بن راهويه في "مسنده" – كما في "إتحاف الخيرة" (2/41)، و"المطالب العالية" (3/504)-.
    قال البوصيري: «وكذا رواه الطبراني في "الكبير" من رواية مكحول، عن معاذ، ولم يسمع منه».
    وقال الحافظ ابن حجر: «هذا منقطع».
    وأخرجه الطبراني في "الكبير" (20/173رقم 369) من طريق سعيد بن أبي مريم، عن محمد بن مسلم الطائفي، عن عبد ربه بن عبد الله الشامي، عن يحيى بن العلاء، عن مكحول، عن معاذ بن جبل، به. فزاد في الإسناد: «يحيى بن العلاء» بين عبد ربه ومكحول.
    وأخرجه الطبراني في "مسند الشاميين" (3591) من طريق أحمد بن عبد الرحمن، عن محمد بن مسلم الطائفي، عن عبد ربه بن عبد الله الشامي، عن مكحول، عن يحيى بن العلاء، عن معاذ بن جبل، به. هكذا بجعل يحيى بن العلاء بين مكحول ومعاذ.
    قال البيهقي في "السنن الكبرى" (10/103): «وقيل: عن مكحول، عن يحيى بن العلاء، عن معاذ؛ مرفوعا، وليس بصحيح».
    وسنده ضعيف جدا لانقطاعه بين مكحول وبين معاذ بن جبل، ولتفرد محمد بن مسلم الطائفي به، وهو صدوق يخطئ من حفظه كما في "التقريب".
    وأما عبد ربه بن عبد الله، فهو: عبد الله بن عبد ربه الثقفي وقد قلب اسمه وهو مجهول، ذكره البخاري وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا وذكره ابن حبان على عادته في "الثقات"، انظر: "التاريخ الكبير" (5/141)، و"الجرح والتعديل" (5/105)، و"الثقات" (7/48).
    ويحيى بن العلاء إن كان هو الرازي فإنه رمي بالوضع كما في "التقريب" وإلا فهو مجهول.
    وأخرجه ابن شبة في "تاريخ المدينة" (1/35)، و ابن ماجه (750)، والطبراني في "المعجم الكبير" (22/57 رقم 136)، وفي "مسند الشاميين" (3385) من طريق الحارث بن نبهان، عن عتبة بن يقظان عن أبي سعيد الشامي، عن مكحول، عن واثلة بن الأسقع، به. هكذا عن واثلة بدلا من معاذ.
    ووقع عند ابن شبة: «عتبة بن يقظان أبي سعد»، وهو خطأ، وصوابه: «عتبة بن يقظان عن أبي سعد». ووقع في مسند الشاميين: «عقبة بن يقظان عن أبي سعد الشامي- هو عبد القدوس بن حبيب-». ووقع عند ابن ماجه: «أبي سعيد» دون نسبة.
    سنده ضعيف جدا؛ لانقطاعه بين مكحول وواثلة. انظر المراسيل لابن أبي حاتم (ص 213).
    وأبو سعيد الشامي، مجهول كما في "التقريب".
    قال مغلطاي في "شرح ابن ماجه" (4/1245-1246): «هذا الحديث معلل بأمور منها: الحارث بن نبهان الجرمي القائل فيه أحمد: هو رجل صالح، لم يكن يعرف الحديث ولا يحفظه، وهو منكر الحديث، وقال ابن معين: لا يكتب حديثه ليس بشيء، وفي رواية: كثير الغلط، وقال أبو حاتم: متروك الحديث ضعيف الحديث منكره، ......، الثّاني: عتبة بن يقظان وإن ذكره ابن حبان في كتاب الثقات، فقد قال النسائي: كان غير ثقة، وقال علي بن الحسن بن الجنيد: لا يساوي شيئا فيما ذكره ابن أبي حاتم».
    وأخرجه عبد الرزاق في "المصنف" (1727) عن عبد القدوس بن حبيب، عن مكحول، مرسلا.
    وسند ضعيف جدا؛ لإرساله، وعبد القدوس بن حبيب متروك الحديث، انظر: "التاريخ الكبير" (6/119-120)، و"الضعفاء" للعقيلي (3/96)، و"الجرح والتعديل" (6/55)، و"المجروحين" (2/131)، و"الكامل" لابن عدي (5/343)، و"ميزان الاعتدال" (2/643).
    وأخرجه العقيلي في "الضعفاء"(3/347-348)، والطبراني في "مسند الشاميين" (3436)، وفي "المعجم الكبير" (8/156 رقم 7601)، وابن عدي في "الكامل" (5/219)، والبيهقي في "الكبرى" (10/103) من طريق أبي نعيم هانئ بن عبد الرحمن النخعي عن العلاء بن كثير، عن مكحول، عن أبي الدرداء، وأبي أمامة، وواثلة، به.
    ومن طريق العقيلي أخرجه ابن الجوزي في "العلل المتناهية" (1/402-403).
    قال العقيلي في الموضع السابق: «الرواية فيها لين».
    وقال ابن عدي: «وللعلاء بن كثير عن مكحول، عن الصحابة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، نسخ كلها غير محفوظة، وهو منكر الحديث».
    وقال البيهقي: «العلاء بن كثير هذا شامى منكر الحديث».
    وقال في "الصغرى" (9/19): «ورُوِي عن العلاء بن كثير - وهو ضعيف- عن مكحول، عن أبي الدرداء، وواثلة، وأبي أمامة، ومكحول لم يثبت سماعه منهم».
    وقال عبد الحق في "الأحكام الوسطى" (1/297): «العلاء بن كثير...ضعيف عندهم».وانظر: "بيان الوهم والإيهام" (3/189-190)؛ فإنه مهم.
    وقال ابن الجوزي: «هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه و سلم، قال أحمد بن حنبل: العلاء ليس بشيء، وقال البخاري: منكر الحديث، وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الأثبات».
    وقال الحافظ ابن حجر في "الفتح" (13/157): «والمشهور فيه حديث مكحول عن أبي الدرداء وواثلة وأبي أمامة مرفوعا: «جنبوا مساجدكم صبيانكم» الحديث، وفيه: «وإقامة حدودكم»؛ أخرجه البيهقي في الخلافيات، وأصله في ابن ماجه من حديث واثلة فقط، وليس فيه ذكر الحدود، وسنده ضعيف».
    وأخرجه ابن أبي شيبة في "المصنف" (29247)، وإسحاق بن راهويه- كما في "فتاوى السبكي" (2/338)- عن محمد بن فضيل ، عن محمد بن خالد الضبي ، عن مكحول ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «جنبوا مساجدكم إقامة حدودكم". ولفظ إسحاق أتم من هذا، وقد وقع في المطبوع من الفتاوى: «أبي فضيل»، وصوابه: "ابن فضيل".
    وسنده ضعيف لإرساله وهو صحيح إلى مرسله.
    وأخرجه ابن المرجى المقدسي في "فضائل بيت المقدس" (ص: 417-418) من طريق خالد بن معدان، عن معاذ بن جبل، به.
    وسنده ضعيف؛ لانقطاعه بين خالد بن معدان ومعاذ. انظر: "المراسيل" لابن أبي حاتم (ص 52).
    وللحديث شواهد ببعض لفظه لا يخلو أحدها من نكارة أو شدة ضعف. انظر: "البدر المنير" (9/565-567)
    اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
    galas_good89@hotmail.com
    01115157017

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التبيان في ضعف حديث جنبوا مساجدكم الصبيان

    الحمد لله رب العالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: التبيان في ضعف حديث جنبوا مساجدكم الصبيان

    وفيكم بارك الله أخي الحبيب
    اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
    galas_good89@hotmail.com
    01115157017

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •