نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية" - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 36 من 36

الموضوع: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    أثبتُّه لك من القرآن وتريد غيره !!!
    هل أصابك الخرف يا أبتِ ؟. ( مجرد ابتسامة )
    يا بُني! قد نقضتُ عليك تعريفك ومن القرآن!

    أما مسألة المجاز في القرآن فإني أنفيها والمسألة تحتاج إلى موضوع مستقل وما جئت به فليس بدليل على وجود المجاز في القرآن !

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    لولا إعتقادهم ذلك لما تسنى لسيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام أن يقول لهم ( بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون ).
    هذا تبكيت لهم , فلا حجة لك فيه!

    لا تظن أن كل الناس يفكرون تفكيرا واحدا كتفكيرك، وأن مجرد وجود العقل يكفي لدفع الفاسد من الاعتقاد.
    وما يدريك أنهم يرون الحجر قادرا على الخلق بقوة خفية مودعة فيه، إذ ليس الخلق دائما يستوجب آلة أو حركة أو ما إلى ذلك. حتى الله عز وجل يقول للشيء كن فيكون دون الحاجة إلى واسطة كيفما كان نوعها.
    !ومن قال أن الناس يفكرون كتفكيرك, ولا يزال عبدة الأوثان في الأرض منتشرون فسَلْهم إن كانوا يعتقدون أن أوثانهم تَخلق

    فتأمل قول الله تعالى: { أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} [الزمر 3]. وتدبر: {وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ} [يونس 18] , فهذه طوائف من المشركين يزعمون أنهم عبدوا أولياء من دون اللهِ ليُقربوهم إلى الله وليشفعوا لهم عند الله - سبحانه وتعالى- وهذا ينقض عليك تعريفك للفظ "إله", إذ أنهم لم يعتقدوا أنهم يخلقون أو يتصرفون في الكون تصرفا مستقلا, وإلا فكيف لهم أن يظنوا أنَّ عبادتهم لهم تُقربهم إلى الله أو فلماذا يتشفعون بهم إن كانت هذه المعبودات تتصرف تصرفا مستقلا!؟

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد البكري مشاهدة المشاركة
    هذا تبكيت لهم , فلا حجة لك فيه!
    نعم هو كما قلتَ تبكيت لهم ولا أخالفك. لكنه تبكيت لهم بما يعتقدون.

    على كل حال ... فلنترك جانبا تعريف معنى الإله إن كان سيطيل النقاش بلا فائدة، ولنتوجه إلى مسألة أخرى لا أحسبك تحالفني فيها أبدا لو فتحت معي عقلك جيدا. وقد دعوت بنفسك في أحد مواضيعك إلى الأخذ بالكتاب والسنة ونبذ كلام العلماء فاطرح - ولو للحظة وجيزة - كلام ابن عبد الوهاب جانبا لأنه بشر يصيب ويخطئ، ولا تتعصب لأحد إن كنت تريد أن يشرح الله صدرك لفهم كلامه العزيز وتكون من المنصفين.
    قال تعالى ( وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون )
    هذه الآية تصرح تصريحا واضحا بما يعتقده المشركون من ان الآلهة تخلق، ولولا أنهم يعتقدون ذلك لما كان للرد عليهم بهذا الرد المنطقي أي معنى. إذ كيف يرد الله تعالى على قوم لا يرون في الوجود خالقا سواه ويقدم لهم حجة مبنية على أساس لا وجود له ؟
    فالمشركون إذن يعتقدون بنص هذه الآية أن غير الله يخلق. وهذا مخالف لما زعمه محمد ابن عبد من انهم لا يرون في الوجود خالقا سوى الله.



  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    للفائدة والاطلاع


    ثناء العلماء
    على كتاب الدرر السنية


    للشيخ سليمان الخراشي

    جزاه الله تعالى خير الجزاء



    الحمد لله رب العالمين

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    قال تعالى ( وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون )
    هذه الآية تصرح تصريحا واضحا بما يعتقده المشركون من ان الآلهة تخلق، ولولا أنهم يعتقدون ذلك لما كان للرد عليهم بهذا الرد المنطقي أي معنى. إذ كيف يرد الله تعالى على قوم لا يرون في الوجود خالقا سواه ويقدم لهم حجة مبنية على أساس لا وجود له ؟
    فالمشركون إذن يعتقدون بنص هذه الآية أن غير الله يخلق. وهذا مخالف لما زعمه محمد ابن عبد الوهاب من انهم لا يرون في الوجود خالقا سوى الله.


    أصحح خطأ بسيطا وأستدرك كلاما فاتني فأقول :
    في قوله تعالى آخر الآية الكريمة " سبحان الله عما يصفون " تأكيد على أن ذلك وصفهم، فليؤخذ هذا بعين الاعتبار. وليس في القرآن كلام بلا معنى أو فائدة.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد البكري مشاهدة المشاركة
    أما مسألة المجاز في القرآن فإني أنفيها والمسألة تحتاج إلى موضوع مستقل وما جئت به فليس بدليل على وجود المجاز في القرآن !
    عذرا فأنا لم انتبه لهذه المشاركة ولذلك سأرد عليها ولو كان الرد في غير موضعه المناسب.
    إذا كنت تزعم أن ماجئتك به ليس دليلا على وجود المجاز في القرآن فهذا يكفيني منك، وما أسهل ان ترد بلا دليل.
    لعلمك فهذا كلام فحول العربية يا أبت. ولعلك أعلم منهم.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    الخطأ الكبير الذي وقع فيه محمد بن عبد الوهاب والذي تبين بالنص القطعي من القرآن الكريم له عواقب وخيمة على المسلمين لأنه يفتح الباب لرميهم بالشرك بحجة أن لا فرق بينهم وبين مشركي الجاهلية، رغم الفارق الكبير بين المشرك الحقيقي ومن يقول لا إله إلا الله.
    ولذلك فإن هذا الخطأ يربو على أي شيء آخر ولا يستحق به كتاب الدرر السنية أية منقبة.
    فلا حاجة لنقل آراء المادحين لهذا الكتاب وأنتم تقرؤون فيه بأعينكم هذه الغلطة الواضحة والفظيعة.
    هل تريدون أن نصدق كلام من يثنون عليه ونتعامى عن نص كتاب الله العزيز المصرح بخطئه ؟
    اتقوا الله ولا تقدموا على كتاب الله تعالى أي كتاب ولا أي عالم إن كنتم مؤمنين.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    ورقات حول الدرر السنية


    للشيخ محمد السعيدي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء

    http://www.mohamadalsaidi.com/?p=1685

    الحمد لله رب العالمين

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    على كل حال ... فلنترك جانبا تعريف معنى الإله إن كان سيطيل النقاش بلا فائدة
    الخلاف حول هذا!

    ولنتوجه إلى مسألة أخرى لا أحسبك تحالفني فيها أبدا لو فتحت معي عقلك جيدا. وقد دعوت بنفسك في أحد مواضيعك إلى الأخذ بالكتاب والسنة ونبذ كلام العلماء
    يبدو أننا سنظل نعيد ونكرر الكلام : لا تتعجل في الردود! وإلا فأين دعوتُ لطرح كلام العلماء! يا بُني إنما قلتُ أن الأصل في الاحتجاج هو الكتاب والسنة وأن أقوال العلماء يحتج لها ولا يُحتج بها ويُستدل لها ولا يُستدل بها, وأن أهل البدع ومتعصبي التقليد عكسوا الأمر فجعلوا كلام من يتعصبوا لهم من العلماء أصلا! فأين هذا الكلام مما زعمتَ !؟

    قال تعالى ( وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون )
    هذه الآية تصرح تصريحا واضحا بما يعتقده المشركون من ان الآلهة تخلق، ولولا أنهم يعتقدون ذلك لما كان للرد عليهم بهذا الرد المنطقي أي معنى. إذ كيف يرد الله تعالى على قوم لا يرون في الوجود خالقا سواه ويقدم لهم حجة مبنية على أساس لا وجود له ؟
    فالمشركون إذن يعتقدون بنص هذه الآية أن غير الله يخلق. وهذا مخالف لما زعمه محمد ابن عبد من انهم لا يرون في الوجود خالقا سوى الله.
    إن كانت بعض طوائفهم تعتقد ذلك, فلا يعني أن كلهم يعتقدون ما ادعيتَه من أنه لا بد أن يعتقد في معبوده أنه يَخلق ويتصرف في الكون استقلالا وجئناك بآيات تُخبرنا أن طوائف من المشركين كانوا يعتقدون أن معبوداتهم تُقربهم إلى الله زلفى وتشفع لهم عند الله فلو كانت يعتقدون أن معبوداتهم تتصرف في الكون استقلالا فلم يتخذون وسطاء وشفعاء عند الله!

    فتأمل قول الله تعالى: {فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ }, فلو كان المشركون يعتقدون أن معبوداتهم تتصرف في الكون استقلال - بحسب زعمك- فلِمَ لَمْ يدعو معبوداتهم من دون اللهِ!

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    الخطأ الكبير الذي وقع فيه محمد بن عبد الوهاب والذي تبين بالنص القطعي من القرآن الكريم له عواقب وخيمة على المسلمين لأنه يفتح الباب لرميهم بالشرك بحجة أن لا فرق بينهم وبين مشركي الجاهلية، رغم الفارق الكبير بين المشرك الحقيقي ومن يقول لا إله إلا الله.
    ولذلك فإن هذا الخطأ يربو على أي شيء آخر ولا يستحق به كتاب الدرر السنية أية منقبة.
    فلا حاجة لنقل آراء المادحين لهذا الكتاب وأنتم تقرؤون فيه بأعينكم هذه الغلطة الواضحة والفظيعة.
    هل تريدون أن نصدق كلام من يثنون عليه ونتعامى عن نص كتاب الله العزيز المصرح بخطئه ؟
    اتقوا الله ولا تقدموا على كتاب الله تعالى أي كتاب ولا أي عالم إن كنتم مؤمنين.
    المشكلة الحقيقية أنكم تتسرعون في الردود ثم تتهربون ولا تعترفون بأخطائكم! تتبنون مذهب ثم تبحثون عما يمكن أن يعضده!
    وبدل أن تعترفوا أن مذهبكم خطأ فتتهمون مخالفكم بما أنت به أولى!

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    عذرا فأنا لم انتبه لهذه المشاركة ولذلك سأرد عليها ولو كان الرد في غير موضعه المناسب.
    إذا كنت تزعم أن ماجئتك به ليس دليلا على وجود المجاز في القرآن فهذا يكفيني منك، وما أسهل ان ترد بلا دليل.
    لعلمك فهذا كلام فحول العربية يا أبت. ولعلك أعلم منهم.
    قلتُ لك أن مسألة القول بالمجاز في القرآن يحتاج إلى موضوع مستقل, فقد قيل فيه وكتب عنه الكثير!

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    أخي أبا فراس - بارك الله فيك- لو أنك جعلتَ مشاركتك في موضوع مستقل لكان أفضل, وخاصة وأنك ترى أن لدى أخينا عبد الواحد -نفع الله تعالى به- بعض الشبهات والأوهام فكان الأول كشفها له!

    ملاحظة: كما يُلاحظ بعض الإخوة أن ردودي قصيرة وذلك أنني أرى أن إدارة الموقع -حرصا منها على بقاء الموقع ونفع عموم المسلمين- تقوم بحذف الكثير من المواضيع التي تُناقش مثل هذه المسائل, فاحرص على أن لا أطيل في الردود حيث أنها تحتاج لوقت أطول ولتوثيق كل دليل أو قول!

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد البكري مشاهدة المشاركة
    إن كانت بعض طوائفهم تعتقد ذلك, فلا يعني أن كلهم يعتقدون ما ادعيتَه من أنه لا بد أن يعتقد في معبوده أنه يَخلق ويتصرف في الكون استقلالا
    أثبت أولا أن هذا هو اعتقاد بعضهم وليس كلهم وإلا فما أسهل الدعوى.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد البكري مشاهدة المشاركة
    وجئناك بآيات تُخبرنا أن طوائف من المشركين كانوا يعتقدون أن معبوداتهم تُقربهم إلى الله زلفى وتشفع لهم عند الله فلو كانت يعتقدون أن معبوداتهم تتصرف في الكون استقلالا فلم يتخذون وسطاء وشفعاء عند الله!
    كونهم يعبدونهم ليقربوهم إلى الله تعالى هذا لا ينفي اعتقاد خلقهم أو تصرفهم في الكون تصرفا مستقلا عن الله عز وجل. وحتى في معتقد الإغريق هناك آلهة كثيرة تتصرف في الكون منها من يتصرف في المطر ومنها من يتصرف في الرياح وغير ذلك ... وفوقها جميعا إله أكبر يدعى Zeus ولك ان تطالع ذلك على الشبكة أو غيرها. وهذا هو الذي يعتقده المشركون كلهم أن في الكون آلهة ومن فوقها إله أكبر إليه يلتجئون عند الشدائد طمعا في استجابة مضمونة أو سريعة قد لا يوفرها إله أصغر.
    ومن المعلوم المستفيض أن المشركين يزعمون أن آلهتهم تنصرهم في الحروب أو توفر لهم محاصيل جيدة او غير ذلك مما لا يكون إلا بتصرف في الكون. قال تعالى ( وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُحْضَرُونَ ) فلولا اعتقاد المشركين أن الآلهة تتصرف من دون الله لما عبدوها، بل إن توقع النصر بسببها لا يدخل في باب طلب الشفاعة منها عند الله. وحتى لما ذكر الله تعالى كلامهم عقب بما يدل على أنهم كاذبون في زعمهم فقال ( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ ). فقوله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ ) دليل على انهم كاذبون في زعمهم.
    قال الطبري في تفسيره :
    وذلك قول بعضهم لبعض ( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ) خداعًا من بعضهم لبعض وغرورًا، وإنما تزلفهم آلهتهم من النار، وتقصيهم من الله ورحمته. ) اهـ
    الحاصل أن استدلالك ناقص وغير مقبول.

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    دعاوى المناوئين
    لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله


    للشيخ عبد العزيز بن محمد العبد اللطيف
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=7&book=980
    الحمد لله رب العالمين

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    جمهورية مصر العربية
    مجمع اللغة العربية
    الإدارة العامة للمعجمات وإحياء التراث
    اسم الكتاب: معجم ألفاظ القرآن الكريم طبعة منقحة
    إصدار: 1409 هـــ ، 1988 م .

    " إله: كل ما اتخذ معبوداً (وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو) ، (ملك الناس، إله الناس)، (أرأيت من اتخذ إلهه هواه) " انتهى النقل من المعجم.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    لولا إعتقادهم ذلك لما تسنى لسيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام أن يقول لهم (
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون).لا تظن أن كل الناس يفكرون تفكيرا واحدا كتفكيرك، وأن مجرد وجود العقل يكفي لدفع الفاسد من الاعتقاد.
    قال الطبري في تفسير قول الله " أَرَأَيْتَ مَنِ ٱتَّخَذَ إِلَـٰهَهُ هَوَاهُ "
    في موضع الفرقان الآية 43
    يعنـي تعالـى ذكره: { أرَأيْتَ } يا مـحمد { مَنِ اتَّـخَذَ إلَههُ } شهوتَه التـي يهواها وذلك أن الرجل من الـمشركين كان يعبد الـحجر، فإذا رأى أحسن منه رمى به، وأخذ الآخر يعبده، فكان معبوده وإلهه ما يتـخيره لنفسه فلذلك قال جلّ ثناؤه { أرأيْتَ مَنَ اتَّـخَذَ إلَهَهُ هَوَاهُ، أفأنْتَ تَكُونُ عَلَـيْهِ وَكِيلاً } يقول تعالـى ذكره: أفأنت تكون يا مـحمد علـى هذا حفـيظاً فـي أفعاله مع عظيـم جهله؟
    في موضع الجاثية الآية 23
    وأولى التأويلين في ذلك بالصواب قول من قال: معنى ذلك: أفرأيت يا محمد من اتخذ معبوده هواه، فيعبد ما هوي من شيء دون إله الحقّ الذي له الألوهة من كلّ شيء، لأن ذلك هو الظاهر من معناه دون غيره.


    قال ابن كثير
    في موضع الفرقان :
    قال ابن عباس: كان الرجل في الجاهلية يعبد الحجر الأبيض زماناً، فإذا رأى غيره أحسن منه، عبد الثاني، وترك الأول


    في موضع الجاثية :
    أي: إنما يأتمر بهواه، فمهما رآه حسناً فعله، ومهما رآه قبيحاً تركه، وهذا قد يستدل به على المعتزلة في قولهم بالتحسين والتقبيح العقليين، وعن مالك فيما روي عنه من التفسير: لا يهوى شيئاً إلا عبده


    قال محمد متولي الشعراوي الصوفي الأشعري المعاصر:
    في موضع الفرقان:
    فالذي اتبع هواه حتى جعله إلهاً له لا يمكن أنْ تحمله على أنْ يعدل عن هواه


    في موضع الجاثية:
    الإله هو المعبود الذي تكرَّس كلّ حياتك لخدمة مراده منك، وكلمة المعبود كلمة عامة تُطلق على المعبود بحق، وهو الله تعالى الخالق الرازق المبدع لهذا الكون وتُطلق على المعبودات بالباطل كالذين عبدوا الأصنام أو الشمس أو القمر.
    هذه وغيرها معبودات باطلة لا تضر ولا تنفع، وما عبدها الجهلاء إلا لإرضاء عاطفة التدين عندهم، فهم يريدون ديناً بلا تكاليف، وإلهاً بلا أوامر ولا نَواهٍ.
    ومن هذه الآلهة الباطلة الهوى، فمن الناس مَنْ يتخذ إلهه هواه، والهوى في حدِّ ذاته مذموم، لذلك قالوا: آفة الرأي الهوى.
    ولما مدح الحق سبحانه رسول الله قال:
    { وَمَا يَنطِقُ عَنِ ٱلْهَوَىٰ }

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الواحد بن عبد الصمد مشاهدة المشاركة
    وما يدريك أنهم يرون الحجر قادرا على الخلق بقوة خفية مودعة فيه، إذ ليس الخلق دائما يستوجب آلة أو حركة أو ما إلى ذلك. حتى الله عز وجل يقول للشيء كن فيكون دون الحاجة إلى واسطة كيفما كان نوعها.

    قال الله عز وجل عن مشركي العرب وقت النبوة: { قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ ٱلسَّمْعَ وٱلأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ ٱلْحَيَّ مِنَ ٱلْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ ٱلْمَيِّتَ مِنَ ٱلْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ ٱللَّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ }


    قال الطبري: " { فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ } يقول جلّ ثناؤه: فسوف يجيبونك بأن يقولوا الذي يفعل ذلك كله الله. { فَقُلْ أفَلا تَتَّقُونَ } يقول: أفلا تخافون عقاب الله على شرككم وادّعائكم ربًّا غير من هذه الصفة صفته، وعبادتكم معه من لا يرزقكم شيئاً ولا يملك لكم ضرًّا ولا نفعاًولا يفعل فعلاً. " انتهى كلام الطبري


    قال ابن كثير: " يحتج تعالى على المشركين باعترافهم بوحدانيته وربوبيته على وحدانية إلاهيته " ثم قال: " { فَسَيَقُولُونَ ٱللَّهُ } أي: وهم يعلمون ذلك ويعترفون به."


    قال الشعراوي: " والعجيب أن الجميع يجيب بأن الله سبحانه هو الذي خَلَق، فالحق سبحانه يقول:
    { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ.. } [الزخرف: 87]. ويقول أيضاً: { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ.. } [لقمان: 25]. وما دام الله تعالى هو الذي خلق، ورزق، ودبَّر الأمر، فكيف تتركون عبادته وتتجهون لعبادة غيره؟ " .

    قال علماء الأزهر في تفسير (المنتخب) الصادر عن لجنة القرآن والسنة التابعة للأزهر :
    " ادع - أيها الرسول - إلى التوحيد الخالص، وقل: مَنْ الذى يأتيكم بالرزق من السماء بإنزال المطر، ومن الأرض بإخراج النبات والثمر؟ ومَن الذى يمنحكم السمع والأبصار؟ ومن يخرج الحى من الميت كالنبات وهو حى من الأرض وهى موات؟ ومن يخرج الميت من الحى كالإنسان يسلب عنه الحياة؟ ومن الذى يُدَبِّر ويصرف جميع أمور العالم كله بقدرته وحكمته؟ فسيعترفون - لا مناص - بأن الله - وحده - فاعل هذا كله. فقل لهم - أيها الرسول - عند اعترافهم بذلك: أليس الواجب المؤكد أن تذعنوا للحق وتخافوا الله مالك الملك. "

    فإذا كان ابن كثير والطبري والشعراوي وعلماء الأزهر في تفسيرهم يقرّون بتفسير الآية على طريقة محمد بن عبد الوهاب ، فمن أين أتيت بافتراضاتك العجيبة أن المشركين يعتقدون في الحجر الخلق والتدبير ؟

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: نقولات ماتعة نافعة من "الدُّرَر السَّنية في الأجوبة النَّجدية"

    إن كان المشركون يعتقدون أن معبوداتهم تخلق وتتصرف في الكون استقلالا فلماذا يدعون الله في الشدائد!؟ فلجوءهم إلى الله دليل على أنهم لا يعتقدون تصرف معبوداتهم في الكون - كما زعمتَ- بل لجئوا إلى الله لأنهم يعتقدون أن معبوداتهم لا تتصرف ولا تستطيع أن تُنجيهم!

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •