القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 132
1اعجابات

الموضوع: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومن أعظم فضائله

    أن جميع الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة

    متوقفة
    في
    قبولها
    وفي كمالها
    وفي ترتب الثواب عليها
    على
    التوحيد .

    فكلما قوي
    التوحيد والإخلاص لله
    كمُلت هذه الأمور
    وتمَّت .

    الحمد لله رب العالمين

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومن فضائله

    أنه يسهل على العبد فعل الخير وترك المنكرات

    ويسليه عن المصيبات :

    فالمخلص لله
    في إيمانه وتوحيده
    تخف عليه الطاعات

    لما يرجو من ثواب ربه ورضوانه

    ويهون عليه ترك ما تهواه النفس من المعاصي

    لما يخشى من سخطه وعقابه.


    الحمد لله رب العالمين

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومنها

    أن التوحيد إذا كمُل في القلب

    حبَّبَ الله لصاحبه الإيمان
    وزيَّنهُ في قلبه

    وكرَّهَ إليه الكفر والفسوق والعصيان

    وجعله من الراشدين ,


    الحمد لله رب العالمين

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومنها


    أنه
    يخفف على العبد المكاره
    ويهون عليه الآلام ,

    فبحسبتكميل العبد
    للتوحيد والإيمان


    يتلقى المكاره والآلام بقلب منشرح ,
    ونفس مطمئنة ,

    وتسليم ورضى
    بأقدار الله المؤلمة .

    الحمد لله رب العالمين

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومن أعظم فضائله


    أنه يُحرِّر العبد
    من
    رقِّ المخلوقين
    والتعلُّق بهم ,

    وخوفهم ورجائهم ,
    والعمل لأجلهم ,


    وهذا هو العزُّ الحقيقي ,
    والشرفُ العالي ,


    ويكون مع ذلك
    متألها
    متعبدا لله

    لا يرجو سواه
    ولا يخشى
    إلا إياه ,

    ولا ينيب إلا إليه ,

    وبذلك يتم فلاحه
    ويتحقق نجاحه .

    الحمد لله رب العالمين

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومن فضائله
    التي لا يلحقه فيها شيء


    أن التوحيد إذا تمَّ وكمُلَ في القلب

    وتحقق تحققا كاملا
    بالإخلاص التام

    فإنه يصير القليل من عمله كثيرا
    وتضاعف أعماله وأقواله
    بغير حصر ولا حساب



    ورجحت
    كلمة الإخلاص في ميزان العبد

    بحيث لا تقابلها السماوات والأرض ,

    وعمارها من جميع خلق الله

    كما في حديث أبي سعيد المذكور في الترجمة

    وفي حديث البطاقة التي فيها
    لا إله إلا الله

    التي وزنت تسعة وتسعين سجلا من الذنوب ,

    كل سجل يبلغ مد البصر ,

    وذلك
    لكمال إخلاص قائلها ,

    وكم ممن يقولها ولا تبلغ هذا المبلغ ,

    لأنه لم يكن في قلبه
    من
    التوحيد والإخلاص الكامل

    مثل ولا قريب
    مما قام بقلب هذا العبد .


    الحمد لله رب العالمين

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومن فضائل التوحيد


    أن الله تكفَّل لأهله
    بالفتح والنصر
    في الدنيا


    والعزِّ والشرَف
    وحصول الهداية
    والتيسير لليسرى ,


    وإصلاح الأحوال ,
    والتسديد في الأقوال والأفعال .


    الحمد لله رب العالمين

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    ومنها

    أن الله يدافع
    عن
    الموحدين أهل الإيمان

    شرور الدنيا والآخرة ,

    ويمنُّ عليهم بالحياة الطيبة والطمأنينة إليه

    والطمأنينة بذكره ,



    وشواهد هذه الجُمَل من الكتاب والسنة
    كثيرة معروفة


    والله أعلم .
    الحمد لله رب العالمين

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب

    باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب


    وهذا الباب تكميل للباب الذي قبله وتابع له ,

    فإن تحقيق التوحيد
    تهذيبه وتصفيته من
    الشرك الأكبر والأصغر ,


    ومن البدع القولية الاعتقادية ,

    والبدع الفعلية العملية ,
    ومن
    المعاصي ,


    وذلك
    بكمال الإخلاص لله

    في الأقوال والأفعال والإرادات ,


    وبالسلامة من الشرك الأكبر المناقض لأصل التوحيد ,

    ومن الشرك الأصغر المنافي لكماله ,

    وبالسلامة من البدع والمعاصي
    التي
    تكدِّر التوحيد
    وتمنع كماله ,


    وتعوقه عن حصول آثاره .


    فمن حقق توحيده
    بأن امتلأ قلبه من
    الإيمان والتوحيد والإخلاص ,


    وصدقته الأعمال
    بأن انقادت لأوامر الله طائعة منيبة مخبتة إلى الله ,


    ولم يجرح ذلك بالإصرار على شيء من المعاصي ,

    فهذا الذي
    يدخل الجنة بغير حساب :


    ويكون من السابقين إلى دخولها
    وإلى تبوء المنازل منها .

    الحمد لله رب العالمين

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب

    ومن أخص ما يدخل في تحقيقه
    كمال القنوت لله
    وقوة التوكل على الله
    :

    بحيث
    لا يلتفت القلب إلى المخلوقين
    في شأن من شئونه
    ,


    ولا يستشرف إليهم بقلبه ,
    ولا يسألهم بلسان مقاله أو حاله ,

    بل يكون ظاهره وباطنه
    وأقواله وأفعاله وحبه وبغضه ,
    وجميع أحواله كلها
    مقصود بها وجه الله
    متبعا فيها رسول الله
    .

    والناس في هذا المقام العظيم درجات
    ( وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا )
    [ سورة الأنعام : الآية 132 ]
    الحمد لله رب العالمين

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب

    وليس تحقيق التوحيد
    بالتمني
    ولا بالدعاوي الخالية من الحقائق ,


    ولا بالحلي العاطلة ,

    وإنما ذلك بما وقر في القلوب
    من عقائد الإيمان وحقائق الإحسان


    وصدقته الأخلاق الجميلة ,
    والأعمال الصالحة الجليلة ,



    فمن حقق التوحيد
    على هذا الوجه


    حصلت له جميع الفضائل المشار إليها
    في الباب السابق بأكملها



    والله أعلم .



    الحمد لله رب العالمين

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب الخوف من الشرك

    باب الخوف من الشرك


    الشرك في توحيد الإلهية والعبادة
    ينافي التوحيد كل المنافاة


    وهو نوعان :
    شرك أكبر جلي , وشرك أصغر خفي ,


    فأما الشرك الأكبر

    فهو أن يجعل لله ندا
    يدعوه كما يدعو الله ,


    أو يخافه
    أو
    يرجوه
    أو
    يحبه
    كحب الله ,


    أو يصرف له نوعا من أنواع العبادة ,

    فهذا الشرك
    لا يبقي مع صاحبه
    من التوحيد شيء :


    وهذا المشرك
    الذي حرَّم الله عليه الجنة ومأواه النار ,


    ولا فرق في هذا
    بين أن يسمي تلك العبادة
    التي صرفها لغير الله
    عبادة

    أو يسميها توسلا
    أو يسميها بغير ذلك
    من الأسماء

    فكل ذلك شرك أكبر

    لأن العبرة بحقائق الأشياء ومعانيها
    دون ألفاظها وعباراتها .

    الحمد لله رب العالمين

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب الخوف من الشرك

    وأما الشرك الأصغر

    فهو جميع الأقوال والأفعال
    التي يتوسل بها إلى الشرك

    كالغلو في المخلوق
    الذي لا يبلغ رتبة العبادة

    كالحلف بغير الله
    ويسير الرياء
    ونحو ذلك

    فإذا كان الشرك ينافي التوحيد
    ويوجب دخول النار والخلود فيها

    وحرمان الجنة إذا كان أكبر

    وأنه لا تتحقق السعادة
    إلا بالسلامة منه


    كان حقا على العبد
    أن يخاف منه
    أعظم خوف


    وأن يسعى في الفرار منه
    ومن طرقه ووسائله وأسبابه


    ويسأل الله العافية منه
    كما فعل ذلك
    الأنبياء والأصفياء وخيار الخلق

    الحمد لله رب العالمين

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب الخوف من الشرك

    وعلى العبد أن يجتهد
    في تنمية الإخلاص في قلبه وتقويته


    وذلك
    بكمال التعلُّق بالله
    تألها
    وإنابة
    وخوفا
    ورجاء
    وطمعا


    وقصدا لمرضاته وثوابه
    في كل ما يفعله وما يتركه
    من الأمور الظاهرة والباطنة


    فإن الإخلاص بطبيعته
    يدفع الشرك الأكبر والأصغر ,


    وكل من وقع منه
    نوع من الشرك
    فلضعف إخلاصه .

    الحمد لله رب العالمين

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله

    باب الدعاء إلى
    شهادة
    أن لا إله إلا الله



    وهذا الترتيب الذي صنعه المؤلف
    في هذه الأبواب في غاية المناسبة ,


    فإنه ذكر في الأبواب السابقة وجوب التوحيد وفضله
    والحث عليه وعلى تكميله ,


    والتحقق به ظاهرا وباطنا ,
    والخوف من ضده :


    وبذلك يكمل العبد في نفسه .


    ثم ذكر في هذا الباب تكميله لغيره

    بالدعوة إلى
    شهادة أن لا إله إلا الله


    فإنه لا يتم التوحيد
    حتى يكمل العبد جميع مراتبه


    ثم يسعى في تكميل غيره ,


    وهذا هو طريق جميع الأنبياء ,

    فإنهم أول ما يدعون إلى
    عبادة الله
    وحده لا شريك له


    وهي طريقة سيدهم وإمامهم
    صلى الله عليه وسلم ,


    لأنه قام بهذه الدعوة أعظم قيام ,

    ودعا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة

    والمجادلة بالتي هي أحسن .

    ولم يفتر ولم يضعف حتى أقام الله به الدين

    وهدى به الخلق العظيم ,

    ووصل دينه ببركة دعوته إلى مشارق الأرض ومغاربها ,

    وكان يدعو بنفسه

    ويأمر رسله وأتباعه أن يدعوا إلى الله

    وإلى توحيده قبل كل شيء

    لأن جميع الأعمال متوقفة
    في صحتها وقبولها
    على
    التوحيد .

    الحمد لله رب العالمين

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله

    فكما أن على العبد أن يقوم
    بتوحيد الله

    فعليه أن يدعو العباد إلى الله
    بالتي هي أحسن :


    وكل من اهتدى على يديه فله مثل أجورهم

    من غير أن ينقص من أجورهم شيء

    وإذا كانت الدعوة إلى الله

    وإلى شهادة أن لا إله إلا الله

    فرضا على كل أحد

    كان الواجب على كل أحد بحسب مقدوره

    فعلى العالم من بيان ذلك والدعوة والإرشاد والهداية
    أعظم مما على غيره ممن ليس بعالم :


    وعلى القادر ببدنه ويده أو ماله أو جاهه وقوله
    أعظم مما على من ليست له تلك القدرة .


    قال تعالى :
    ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )

    [ سورة التغابن : الآية 16 ]

    ورحم الله
    من أعان على الدين

    ولو بشطر كلمة ,


    وإنما الهلاك

    في ترك ما يقدر عليه العبد
    من الدعوة
    إلى هذا الدين
    .
    الحمد لله رب العالمين

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب تفسير التوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله

    باب تفسير التوحيد
    وشهادة
    أن لا إله إلا الله


    هما بمعنى واحد ,
    فهو من باب عطف المترادفين ,


    وهذه المسألة أكبر المسائل وأهمها
    كما قال المصنف رحمه الله .



    وحقيقة تفسير التوحيد

    العلم والاعتراف
    بتفرد
    الرب
    بجميع صفات الكمال

    وإخلاص العبادة له .


    وذلك يرجع إلى أمرين :

    نفي الألوهية كلها عن غير الله

    بأن يعلم ويعتقد
    أنه لا يستحق الإلهية

    ولا شيئا من العبودية
    أحد من الخلق
    ,


    لا نبي مرسل
    ولا ملك مقرب
    ولا غيرهما ,


    وأنه ليس لأحد من الخلق في ذلك
    حظ ولا نصيب .

    الحمد لله رب العالمين

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب تفسير التوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله

    والأمر الثاني

    إثبات
    الألوهية لله تعالى
    وحده لا شريك له


    وتفرده بمعاني الألوهية كلها
    وهي نعوت الكمال كلها .



    ولا يكفي هذا الاعتقاد وحده
    حتى يحققه العبد
    بإخلاص الدين كله لله


    فيقوم بالإسلام والإيمان والإحسان
    وبحقوق الله وحقوق خلقه


    قاصدا بذلك وجه الله وطالبا رضوانه وثوابه ,


    ويعلم أن من تمام تفسيرها وتحقيقها

    البراءة من عبادة غير الله

    وأن اتخاذ أنداد يحبهم كحب الله
    أو يطيعهم كطاعة الله
    أو
    يعمل لهم كما يعمل لله ,


    ينافي معنى لا إله إلا الله أشد المنافاة ,

    وبين المصنف , رحمه الله ,

    أن من أعظم ما يبين معنى لا إله إلا الله

    قوله صلى الله عليه وسلم :

    ( من قال لا إله إلا الله
    وكفر بما يُعبد من دون الله


    حرم ماله ودمه
    وحسابه على الله
    ) ,


    فلم يجعل مجرد التلفظ بها عاصما للدم والمال ,
    بل ولا معرفة معناها مع لفظها بل ولا الإقرار بذلك ,
    بل ولا كونه لا يدعو إلا الله وحده لا شريك له ,
    بل لا يحرم ماله ولا دمه

    حتى يضيف إلى ذلك
    الكـفر بما يُعبَد من دون الله ,

    فإن شك أو توقف
    لم يحرم ماله ولا دمه .

    الحمد لله رب العالمين

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب تفسير التوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله

    فتبين بذلك
    أنه لا بد من اعتقاد
    وجوب عبادة الله
    وحده لا شريك له


    ومن الإقرار بذلك اعتقادا ونطقا ,

    ولا بد من القيام
    بعبودية الله وحده
    طاعة لله وانقيادا


    ولا بد من البراءة
    مما ينافي ذلك عقدا وقولا وفعلا ,


    ولا يتم ذلك إلا بمحبة القائمين
    بتوحيد الله
    وموالاتهم ونصرتهم ,


    وبغض أهل الكفر والشرك
    ومعاداتهم ,



    ولا تغني في هذا المقام الألفاظ المجردة
    ولا الدعاوي الخالية من الحقيقة ,

    بل لا بد أن يتطابق العلم والاعتقاد
    والقول والعمل ,


    فإن هذه الأشياء متلازمة
    متى تخلف واحد منها
    تخلفت البقية


    والله أعلم .

    الحمد لله رب العالمين

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي باب من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع البلاء أو دفعه

    باب من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما
    لرفع البلاء أو دفعه



    وهذا الباب يتوقف فهمه على معرفة أحكام الأسباب ,

    وتفصيل القول فيها

    أنه يجب على العبد أن يعرف في الأسباب
    ثلاثة أمور :


    أحدها
    أن لا يجعل منها سببا
    إلا ما ثبت أنه سبب شرعا أو قدرا .


    ثانيها

    أن لا يعتمد العبد عليها
    بل يعتمد على مسببها ومقدرها
    مع قيامه بالمشروع منها
    وحرصه على النافع منها .


    ثالثها

    أن يعلم أن الأسباب مهما عظمت وقويت
    فإنها مرتبطة
    بقضاء الله وقدره
    لا خروج لها عنه ,


    والله تعالى يتصرف فيها كيف يشاء :
    إن شاء أبقى سببيتها جارية على مقتضى حكمته
    ليقوم بها العباد
    ويعرفوا بذلك تمام حكمته

    حيث ربط المسببات بأسبابها
    والمعلولات بعللها :

    وإن شاء غيَّرها كيف يشاء
    لئلا يعتمد عليها العباد
    وليعلموا كمال قدرته

    وأن التصرف المطلق
    والإرادة المطلقة
    لله وحده .


    فهذا هو الواجب على العبد
    في نظره وعمله بجميع الأسباب .
    الحمد لله رب العالمين

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •