ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    الحمد لله وبعد .
    ظهرت بدعة جديدة تكفر الذين يعذرون بالجهل .
    فمن رد عليهم من أهل العلم ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة
    الحمد لله وبعد .
    ظهرت بدعة جديدة تكفر الذين يعذرون بالجهل .
    فمن رد عليهم من أهل العلم ؟
    فلكي يكون الجواب سديدًا، يلزمه أن يكون السؤال دقيقًا.
    فسؤالي لك:
    مَنْ هؤلاء أصحاب البدعة هذه؟
    وما هي المسائل التي يكفرون بها من يعذر بالجهل، أم أنهم-كما يتوهم من سؤالك-، يكفرون من يعذر بإطلاق هكذا؟
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة

    فلكي يكون الجواب سديدًا، يلزمه أن يكون السؤال دقيقًا.
    فسؤالي لك:
    مَنْ هؤلاء أصحاب البدعة هذه؟
    وما هي المسائل التي يكفرون بها من يعذر بالجهل، أم أنهم-كما يتوهم من سؤالك-، يكفرون من يعذر بإطلاق هكذا؟
    ليست بدعة بل هناك تفصيل!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة
    الحمد لله وبعد .
    ظهرت بدعة جديدة تكفر الذين يعذرون بالجهل .
    فمن رد عليهم من أهل العلم ؟
    ما علاقة هذا السؤال بعنوان المشاركة؟
    ونقلب عليك السؤال: ما الدليل على أن "تكفير العاذر" بدعة! ومن العلماء قال أنها بدعة!؟

    قال الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى- : (وقد ذكر في الإقناع عن الشيخ تقي الدين، أن من دعا علي ابن أبي طالب فهو كافر، وإن من شك في كفره فهو كافر، فإذا كان هذا حال من شك في كفره مع عداوته له ومقته له، فكيف بمن يعتقد أنه مسلم ولم يعاده، فكيف بمن أحبه، فكيف بمن جادل عنه وعن طريقته!!) [مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد- ص 27].

    http://www.islamhouse.com/453247/ar/ar/books/%D9%85%D9%81%D9%8A%D8%AF_%D8%A 7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%8 1%D9%8A%D8%AF_%D9%81%D9%8A_%D9 %83%D9%81%D8%B1_%D8%AA%D8%A7%D 8%B1%D9%83_%D8%A7%D9%84%D8%AA% D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,385

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    زعم الـ. د. سعد الدين الهلالي - في حوار تلفزيوني- أن اليهود والنصارى ليسوا بكفار, فردَّ عليه محاوره بأنهم كفار بصريح آيات القرآن والأحاديث الصحاح وأن من لا يكفرهم فهو مُكذب لله تعالى ورسوله - صلى الله عليه وسلم-, ثم عذره بقوله موجها إياه للهلالي: إن الإسلام يعذر بالجهل ولذلك فإني لا أكفرك لأنك جاهل!

    فما تقول في هذا العاذر!؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,156

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة
    ظهرت بدعة جديدة تكفر الذين يعذرون بالجهل
    ومن قال بأنها بدعة؟!
    بل من قال من السلف أساسًا بأن هناك عذر بالجهل في أصل الدين؟!
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,156

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    من أقوال ابن تيمية في تكفير العاذر ( 1 ) . لفضيلة الشيخ : أحمد بن عمر الحازمي -حفظه الله-

    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,156

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    من أقوال ابن تيمية في تكفير العاذر ( 2 ) . لفضيلة الشيخ: أحمد بن عمر الحازمي -حفظه الله-

    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,156

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    من مناطات تكفير العاذر . لفضيلة الشيخ: أحمد بن عمر الحازمي -حفظه الله-

    https://www.youtube.com/watch?v=irO8pkQAeP0
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة
    الحمد لله وبعد .
    ظهرت بدعة جديدة تكفر الذين يعذرون بالجهل .
    فمن رد عليهم من أهل العلم ؟
    حقيقة هؤلاء الذين يكفرون العاذر بالجهل من هم ؟ هل هم من العلماء هل هم من الراسخين هل هم على الجادة ؟ من هم بأسمائهم حتى نستطيع الكلام ؟
    أهو الشيخ الفوزان أم الشيخ الراجحي أو المفتي العام أو الشيخ البراك أم اللجنة الدائمة أو الشيخ العباد من هم هؤلاء ؟ هذا أولا .
    ثانيا : قلت وكررت في هذا المنتدى وغيره من المنتديات أنه لا يوجد شيء اسمه عذر مطلقا أو ليس هناك عذر مطلقا ، فالذي يعذر مطلقا هذا مذهب المرجئة ومن لا يعذر مطلقا هذا مذهب الخوارج ، أما أهل السنة فعندهم التفصيل أصول الدين لا يعذرون فيها وأما الفروع فيعذرون .

    فلذلك السؤال أصلا فيه إبهام شديد ، فهل مثلا هؤلاء الذين يعذرون ، يعذرون اليهود والنصار أو يعذرون ساب الله والمستهزئ بالدين والمصحف والرسول صلى الله عليه وسلم هل يعذرون من يدعو غير الله هل يعذرون عباد القبور ؟

    هنا السؤال ومربط الفرس وفقك الله .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    المتأول ..معذور والله أعلم ..فإن بين له فلا يعذر والله أعلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    هناك كلام نفيس للإمام ابن القيم حول هذه المسألة في كتابه الماتع طريق الهجرتين ( طبقة المقلدين ))

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,159

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    فتوى اللجنة الدائمة رقم (11043):
    السؤال: عندنا تفشي ظاهرة عبادة القبور وفي نفس الوقت وجود من يدافع عن هؤلاء ويقول: إنهم مسلمون معذورون بجهلهم فلا مانع من أن يتزوجوا من فتياتنا وأن نصلي خلفهم وأن لهم كافة حقوق المسلم على المسلم ولا يكتفون، بل يسمون من يقول بكفر هؤلاء: إنه صاحب بدعة يعامل معاملة المبتدعين، بل ويدعوا أن سماحتكم تعذرون عباد القبور بجهلهم حيث أقررتم مذكرة لشخص يدعى الغباشي يعذر فيها عباد القبور، لذلك أرجو من سماحتكم إرسال بحث شاف كاف تبين فيه الأمور التي فيها العذر بالجهل من الأمور التي لا عذر فيها، كذلك بيان المراجع التي يمكن الرجوع إليها في ذلك، ولكم منا جزيل الشكر.
    الجواب: يختلف الحكم على الإنسان بأنه يعذر بالجهل في المسائل الدينية أو لا يعذر باختلاف البلاغ وعدمه، وباختلاف المسألة نفسها وضوحا وخفاء وتفاوت مدارك الناس قوة وضعفا.
    فمن استغاث بأصحاب القبور دفعا للضر أو كشفا للكرب بُيِّنَ له أن ذلك شرك، وأقيمت عليه الحجة؛ أداء لواجب البلاغ، فإن أصر بعد البيان فهو مشرك يعامل في الدنيا معاملة الكافرين واستحق العذاب الأليم في الآخرة إذا مات على ذلك، قال الله تعالى: {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}، وقال تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا}، وقوله تعالى: {وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ}، وثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار» رواه مسلم إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث الدالة على وجوب البيان وإقامة الحجة قبل المؤاخذة، ومن عاش في بلاد يسمع فيها الدعوة إلى الإسلام وغيره ثم لا يؤمن ولا يطلب الحق من أهله فهو في حكم من بلغته الدعوة الإسلامية وأصر على الكفر، ويشهد لذلك عموم حديث أبي هريرة رضي الله عنه المتقدم، كما يشهد له ما قصه الله تعالى من نبأ قوم موسى إذ أضلهم السامري فعبدوا العجل وقد استخلف فيهم أخاه هارون عند ذهابه لمناجاة الله، فلما أنكر عليهم عبادة العجل قالوا: لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى، فاستجابوا لداعي الشرك، وأبوا أن يستجيبوا لداعي التوحيد، فلم يعذرهم الله في استجابتهم لدعوة الشرك والتلبيس عليهم فيها لوجود الدعوة للتوحيد إلى جانبها مع قرب العهد بدعوة موسى إلى التوحيد.
    ويشهد لذلك أيضا ما قصه الله من نبأ نقاش الشيطان لأهل النار وتخليه عنهم وبراءته منهم، قال الله تعالى: {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُم ْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ ي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}، فلم يعذروا بتصديقهم وعد الشيطان مع مزيد تلبيسه وتزيينه الشرك وإتباعهم لما سول لهم من الشرك لوقوعه إلى جانب وعد الله الحق بالثواب الجزيل لمن صدق وعده فاستجاب لتشريعه واتبع صراطه السوي.
    ومن نظر في البلاد التي انتشر فيها الإسلام وجد من يعيش فيها يتجاذبه فريقان فريق يدعو إلى البدع على اختلاف أنواعها شركية وغير شركية، ويلبس على الناس ويزين لهم بدعته بما استطاع من أحاديث لا تصح وقصص عجيبة غريبة يوردها بأسلوب شيق جذاب، وفريق يدعو إلى الحق والهدى، ويقيم على ذلك الأدلة من الكتاب والسنة، ويبين بطلان ما دعا إليه الفريق الآخر وما فيه من زيف، فكان في بلاغ هذا الفريق وبيانه الكفاية في إقامة الحجة وإن قل عددهم، فإن العبرة ببيان الحق بدليله لا بكثرة العدد فمن كان عاقلا وعاش في مثل هذه البلاد واستطاع أن يعرف الحق من أهله إذا جد في طلبه وسلم من الهوى والعصبية، ولم يغتر بغنى الأغنياء ولا بسيادة الزعماء ولا بوجاهة الوجهاء ولا اختل ميزان تفكيره، وألغى عقله، وكان من الذين قال الله فيهم: {إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا}، {خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا}، {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولاَ}، {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلاَ}، {رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا}.
    أما من عاش في بلاد غير إسلامية ولم يسمع عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن القرآن والإسلام فهذا - على تقدير وجوده - حكمه حكم أهل الفترة يجب على علماء المسلمين أن يبلغوه شريعة الإسلام أصولا وفروعا إقامة للحجة وإعذارا إليه، ويوم القيامة يعامل معاملة من لم يكلف في الدنيا لجنونه أو بلهه أو صغره وعدم تكليفه، وأما ما يخفى من أحكام الشريعة من جهة الدلالة أو لتقابل الأدلة وتجاذبها فلا يقال لمن خالف فيه: آمن وكفر ولكن يقال: أصاب وأخطأ، فيعذر فيه من أخطأ ويؤجر فيه من أصاب الحق باجتهاده أجرين، وهذا النوع مما يتفاوت فيه الناس باختلاف مداركهم ومعرفتهم باللغة العربية وترجمتها وسعة اطلاعهم على نصوص الشريعة كتابا وسنة ومعرفة صحيحها وسقيمها وناسخها ومنسوخها ونحو ذلك.
    وبذا يعلم أنه لا يجوز لطائفة الموحدين الذين يعتقدون كفر عباد القبور أن يكفروا إخوانهم الموحدين الذين توقفوا في كفرهم حتى تقام عليهم الحجة؛ لأن توقفهم عن تكفيرهم له شبهة وهي اعتقادهم أنه لا بد من إقامة الحجة على أولئك القبوريين قبل تكفيرهم بخلاف من لا شبهة في كفره كاليهود والنصارى والشيوعيين وأشباههم، فهؤلاء لا شبهة في كفرهم ولا في كفر من لم يكفرهم، والله ولي التوفيق، ونسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يعيذنا وإياهم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، ومن القول على الله سبحانه وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم بغير علم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    نائب لرئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: ما حكم من كفَّر من عذر بالجهل ؟

    هذا دأب الراسخين جزاكم الله خيرا أبا يوسف على فتاوى السادة العلماء الراسخين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •