سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22

الموضوع: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حديث "إذا أتيت على حائط بستان فناد صاحب البستان ثلاث مرات , فإن أجابك , وإلا فكل غير أن لا تفسد ".

    قال الألباني عنه:
    إرواء الغليل (8/ 161)
    [قلت: إن كان يعنى أن السند إلى حماد بن سلمة بذلك ليس بالقوى , فممكن وإن كان يعنى أن حمادا نفسه ليس بالقوى أو أنه روى عنه فى الاختلاط , فليس بصحيح , لأن حمادا ثقة , وفيه كلام لا يضر , وقد روى عن الجريرى قبل الاختلاط , قال العجلى: " بصرى ثقة , اختلط بآخره , روى عنه فى الاختلاط يزيد بن هارون وابن المبارك وابن أبى عدى , وكلما روى عنه مثل هؤلاء الصغار فهو مختلط , إنما الصحيح عنه حماد بن سلمة والثورى وشعبة ... ".
    علما أن اختلاط الجريرى لم يكن فاحشا كما قال يحيى بن سعيد القطان].

    سلسلة الأحاديث الصحيحة (7/ 325)
    [".. وإذا أتيت على حائط بستان؛ فنادِ صاحب البستان ثلاث مرات، فإن أجابك، وإلا؛ فكل، غير أن لا تفسد، وفي رواية: ولا يحملن ".
    وإسناده جيد، وهو مخرج في "الإرواء" (2521)] .

    صحيح وضعيف سنن ابن ماجة (5/ 300، بترقيم الشاملة آليا)

    [(سنن ابن ماجة)
    2300 حدثنا محمد بن يحيى حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا أتيت على راع فناده ثلاث مرار فإن أجابك وإلا فاشرب في غير أن تفسد وإذا أتيت على حائط بستان فناد صاحب البستان ثلاث مرات فإن أجابك وإلا فكل في أن لا تفسد.

    تحقيق الألباني:
    صحيح، المشكاة (2953 / التحقيق الثانى) ، الإرواء (2521)]

    اذن رأي الألباني أنه (حديث صحيح باسناد جيد)
    السؤال/ ما الفرق بين (اسناد جيد) و (اسناد صحيح)؟
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .جيد بين الحسن والصحيح ، فهو أعلى من الحسن وأقل من الصحيح ، والأمر قريب ، ويمكن استخدامهما بمعنى واحد .قال السيوطي في تدريب الراوي 1 : 178 :فأما الجيد فقال شيخ الإسلام ( يعني ابن حجر ) في الكلام على أصح الأسانيد لما حكى ابن الصلاح عن أحمد بن حنبل أن أصحها الزهري عن سالم عن أبيه عبارة أحمد أجود الأسانيد كذا أخرجه الحاكم قال : هذا يدل على أن ابن الصلاح يرى التسوية بين الجيد والصحيح ، ولذا قال البلقيني بعد أن نقل ذلك من ذلك يعلم أن الجودة يعبر بها عن الصحة وفي جامع الترمذي في الطب هذا حديث جيد حسن وكذا قال غيره : لا مغايرة بين جيد وصحيح عندهم إلا أن الجهبذ منهم لا يعدل عن صحيح إلى جيد إلا لنكتة كأن يرتقي الحديث عنده عن الحسن لذاته ويتردد في بلوغه الصحيح فالوصف به أنزل رتبة من الوصف بصحيح .أهـ

    وقال الزركشي في النكت على ابن الصلاح :
    فائدة :
    وقع في عبارة بعضهم " الجيد " كالترمذي في الطب من جامعه ومراده الصحيح .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    والأمر سهل في مثل هذا ، بارك الله فيكم .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    السؤال/ ما الفرق بين (اسناد جيد) و (اسناد صحيح)؟



    قولهم: (إسناده جيد)= إسناده حسن، في الغالب.
    أما قولهم: (إسناده صحيح)، فهو ما توفر فيه شروط الصحيح المشهورة.
    هذا الجواب على قدر السؤال المذكور.
    أم كلام الشيخ، يعوزه مراجعة مني، وسأفعل، ولو عندي شيء سأذكره، إن شاء الله.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .جيد بين الحسن والصحيح ، فهو أعلى من الحسن وأقل من الصحيح ، والأمر قريب ، ويمكن استخدامهما بمعنى واحد .قال السيوطي في تدريب الراوي 1 : 178 :فأما الجيد فقال شيخ الإسلام ( يعني ابن حجر ) في الكلام على أصح الأسانيد لما حكى ابن الصلاح عن أحمد بن حنبل أن أصحها الزهري عن سالم عن أبيه عبارة أحمد أجود الأسانيد كذا أخرجه الحاكم قال : هذا يدل على أن ابن الصلاح يرى التسوية بين الجيد والصحيح ، ولذا قال البلقيني بعد أن نقل ذلك من ذلك يعلم أن الجودة يعبر بها عن الصحة وفي جامع الترمذي في الطب هذا حديث جيد حسن وكذا قال غيره : لا مغايرة بين جيد وصحيح عندهم إلا أن الجهبذ منهم لا يعدل عن صحيح إلى جيد إلا لنكتة كأن يرتقي الحديث عنده عن الحسن لذاته ويتردد في بلوغه الصحيح فالوصف به أنزل رتبة من الوصف بصحيح .أهـ

    وقال الزركشي في النكت على ابن الصلاح :
    فائدة :
    وقع في عبارة بعضهم " الجيد " كالترمذي في الطب من جامعه ومراده الصحيح .
    أحسن الله اليكم .. وبارك فيكم
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة

    قولهم: (إسناده جيد)= إسناده حسن، في الغالب.
    أما قولهم: (إسناده صحيح)، فهو ما توفر فيه شروط الصحيح المشهورة.
    هذا الجواب على قدر السؤال المذكور.
    أم كلام الشيخ، يعوزه مراجعة مني، وسأفعل، ولو عندي شيء سأذكره، إن شاء الله.
    نفع الله بكم .. وزادكم علما
    بانتظار فوائدكم
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    فأما الجيد فقال شيخ الإسلام ( يعني ابن حجر ) في الكلام على أصح الأسانيد لما حكى ابن الصلاح عن أحمد بن حنبل أن أصحها الزهري عن سالم عن أبيه عبارة أحمد أجود الأسانيد .
    للفائدة :
    هكذا نقل السيوطي عن ابن حجر قوله هذا ، وقال ابن حجر في النكت على ابن الصلاح وقد وجدنا في عبارة جماعة من أهل الحديث ألفاظا يوردونها في مقام القبول ينبغي الكلام عليها وهي:
    الثابت والجيد والقوي والمقبول والصالح وسنستوفي الكلام على هذه الأنواع في آخر الكتاب إن شاء الله كما وعدنا في الخطبة -والله أعلم -1.
    ____________
    1 قال المعلق ربيع بن هادي : لم يقدر الحافظ رحمه الله أن يكمل هذا الكتاب وللفائدة أنقل معاني هذه الألفاظ من تدريب الراوي للسيوطي. فالثابت: بمعنى الصحيح.
    والجودة: يعبر بها عن الصحة، فلا مغايرة بين جيد وصحيح عندهم إلا أن الجهبذ لا يعدل عن الصحيح إلى جيد إلا لنكتة كأن يرتقي الحديث عنده عن الحسن لذاته ويتردد في بلوغه الصحيح فالوصف به أنزل رتبة عن الوصف بصحيح.
    وكذا القوي. والصالح: يشمل الصحيح والحسن لصلاحيتهما للاحتجاج ويستعمل أيضا في ضعيف يصلح للاعتبار. تدريب الراوي ص 104- 105.
    ولم يتكلم السيوطي على المقبول، والظاهر أنه أعم من هذه الألفاظ كلها ما عدا الصالح.
    والصالح: يشمل الصحيح والحسن لصلاحيتهما للاحتجاج ويستعمل أيضا في ضعيف يصلح للاعتبار. تدريب الراوي ص 104- 105.
    ولم يتكلم السيوطي على المقبول، والظاهر أنه أعم من هذه الألفاظ كلها ما عدا الصالح.أهـ
    "فأما الجيد فقال شيخ الإسلام (1)
    __________
    (1) قال د. عبد الرحمن الزيد في بحث له سأذكره لاحقا: يعني بذلك شيخه الحافظ ابن حجر العسقلآني وقد بحثت عن كلامه فلم أجده وقد ذكر في كتابه النكت على ابن الصلاح في خاتمة الكلام على الحديث الصحيح والحسن قوله:" قد وجدنا في عبارة جماعة من أهل الحديث ألفاظا يوردونها في مقام القبول ينبغي الكلام عليها وهي الثابت والجيد والقوي ... وسنستوفي الكلام على هذه الأنواع في آخر الكتاب ان شاء الله .وعلق المحقق في الحاشية د.ربيع عمير:لم يقدر للحافظ رحمه الله أن يكمل هذا الكتاب .
    أقول : نقْل السيوطي تلميذه يدل على أنه تكلم على الجيد ، لكن يظهر أن ذلك في نسخة لم يطلع عليها المحقق ، حيث إن النسخ التي اعتمد عليها لم تتجاوز المقلوب بينما أشار السخاوي في الجواهر والدرر كما نقل المحقق نفسه أنه تجاوز المقلوب . (انظر : النكت على كتاب ابن الصلاح 1/196 ، 197) .
    .. قلت هذا ، لكن أثناء الطبع للبحث طبع كتاب البحر الذي زخر شرح ألفية أهل الأثر للسيوطي ، وعند كلامه على الجيد نقل الكلام السابق في التدريب ، وذكر أنه من النكت الكبرى على ابن الصلاح لشيخه ابن حجر ، وذكر أنه لم يقدر له إتمام النكت الصغرى ؛ فتبين بهذا أن ابن حجر رحمه الله له النكت الكبرى وفيها الكلام على الجيد والنكت الصغرى وهي المطبوعة ، وقد أثبت ذلك وحققه محقق ((البحر الذي زخر)) في الملحق رقم (1) .
    .. انظر : البحر الذي زخر ، شرح ألفية أهل الأثر للسيوطي (1/51) بتحقيق : أنيس بن أحمد الأندونيسي .




  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    وكتب الدكتور عبد الرحمن بن عبد الكريم الزيد في مجلة الأحمدية (18/202-248 /1425هـ) بحثاً بعنوان (مصطلح الحديث الجيد عند أهل السنن الأربعة) ، قال في أوله معرّفاً به :
    (يطلق علماء الحديث لفظ (جيد الحديث) أو (إسناد جيد) ، ويكثر هذا عند المتأخرين، فما مرادهم بهذا الاصطلاح؟
    عند البحث في كتب المصطلح لا نجد في هذا الموضوع إلا كلاماً يسيراً عند الحافظ السيوطي في (تدريب الراوي) ، وذكر فيه أن الجيد بمعنى الصحيح، أو هو مرتبة بينه وبين الحسن.
    وهذا بحث استقرائي لمعرفة مراد العلماء في ذلك، خصصته بكتب السنة [كذا] السنن الأربعة ، فهم المتقدمون والمقدَّمون في هذا الفن.
    وقد قمت فيه بدراسة ستة عشر حديثاً هي جميع ما أُطلق عليه (جيد) في السنن، فخرجت الأحاديث وجمعت طرقها وترجمت للرواة في كل إسناد، وذكرت ما تبين به حال الراوي من جرح أو تعديل، ثم الحكم على الحديث بمقتضى قواعد وضوابط أهل الحديث .
    فتبين لي بعد البحث أنهم يطلقون (الجيد) غالباً على الحديث الحسن لذاته أو لغيره؛ وقد يطلقونه نادراً على الصحيح الذي فيه كلام يسير؛ وذكرتُ ما يؤيد ذلك من استعمالات بعض المحدثين ؛ وختمت البحث بتنبيه حول القوي وأنه يستعمل أيضاً بمعنى الحسن).

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    والأمر قريب سهل كما ذكرت آنفا ، والحمد لله .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    أحسن الله اليكم .. ونفع بكم .. وجزاكم كل خير

    سؤال أيضا: هل هذا الحديث خاص في حالة الاضطرار(المخمص ) أم أنه عام في حالة الاضطرار وفي حالة الاختيار؟

    ومثله حديث "إذا أتى أحدكم على ماشية: فإن كان فيها صاحبها فليستأذنه، فإن أذن له فليحتلب وليشرب، فإن لم يكن فيها فليصوت ثلاثا، فإن أجابه فليستأذنه، وإلا فليحتلب وليشرب ولا يحمل".
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    فتبين لي بعد البحث أنهم يطلقون (الجيد) غالباً على الحديث الحسن لذاته أو لغيره؛ وقد يطلقونه نادراً على الصحيح الذي فيه كلام يسير؛ وذكرتُ ما يؤيد ذلك من استعمالات بعض المحدثين ؛ وختمت البحث بتنبيه حول القوي وأنه يستعمل أيضاً بمعنى الحسن).

    الحمد لله رب العالمين.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    أحسن الله اليكم .. ونفع بكم .. وجزاكم كل خير

    سؤال أيضا: هل هذا الحديث خاص في حالة الاضطرار(المخمص ) أم أنه عام في حالة الاضطرار وفي حالة الاختيار؟

    ومثله حديث "إذا أتى أحدكم على ماشية: فإن كان فيها صاحبها فليستأذنه، فإن أذن له فليحتلب وليشرب، فإن لم يكن فيها فليصوت ثلاثا، فإن أجابه فليستأذنه، وإلا فليحتلب وليشرب ولا يحمل".
    جزاكم الله خيرا .
    الحديث دال على العموم ، ولكن قال بعضهم : هذا في المضطر الذي لا يجد طعاماً وهو يخاف على نفسه التلف فإذا كان كذلك جاز له أن يفعل هذا الصنيع .
    وذهب بعضهم : أن ذلك محمول على ما إذا علم طيب نفوس أرباب الأموال بالعادة أو بغيرها .
    ومنهم من قال : إن التمسك بالقاعدة المعلومة أولى وهو عدم الأخذ من مال أحد إلا بإذنه ؛ لأنه الأصل .

    ومنهم من قال : إن حديث النهي أصحُّ سندًا ، فهو أرجح .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    قال الحافظ في الفتح 5 / 89 : وأجيب عنه بأن حديث النهي أصح فهو أولى بأن يعمل به وبأنه معارض للقواعد القطعية في تحريم مال المسلم بغير إذنه فلا يلتفت إليه ومنهم من جمع بين الحديثين بوجوه من الجمع منها حمل الإذن على ما إذا علم طيب نفس صاحبه والنهي على ما إذا لم يعلم ومنها تخصيص الإذن بابن السبيل دون غيره أو بالمضطر أو بحال المجاعة مطلقا وهي متقاربة ...أهـ
    وقال ملا علي القاري في مرقاة المفاتيح : قال التوربشتى : وحمل بعضهم هذه الأحاديث على المجاعة والضرورة ولأنها لا تقاوم النصوص التي وردت في تحريم مال المسلم قال النووي رحمه الله : غير المضطر إذا كان له إدلال على صاحب الطعام بحيث يعلم أو يظن أن نفسه تطيب بأكله منه بغير إذنه فله الأكل .أهـ

    قلت : وحمله الخطابي في معالم السنن ـ وغيره ـ على المضطر .

    وقال الشنقيطي في أضواء البيان 1 / 71 : وَمَنْ مَرَّ بِبُسْتَانٍ لِغَيْرِهِ فِيهِ ثِمَارٌ وَزَرْعٌ ، أَوْ بِمَاشِيَةٍ فِيهَا لَبَنٌ ، فَإِنْ كَانَ مُضْطَرًّا اضْطِرَارًا يُبِيحُ الْمَيْتَةَ فَلَهُ الْأَكْلُ بِقَدْرِ مَا يَرُدُّ جُوعَهُ إِجْمَاعًا ، وَلَا يَجُوزُ لَهُ حَمْلُ شَيْءٍ مِنْهُ ، وَإِنْ كَانَ غَيْرَ مُضْطَرٍّ فَقَدِ اخْتَلَفَ الْعُلَمَاءُ فِي جَوَازِ أَكْلِهِ مِنْهُ . فَقِيلَ : لَهُ أَنْ يَأْكُلَ فِي بَطْنِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَحْمِلَ مِنْهُ شَيْئًا ، وَقِيلَ : لَيْسَ لَهُ ذَلِكَ ، وَقِيلَ بِالْفَرْقِ بَيْنَ الْمُحَوَّطِ عَلَيْهِ فَيُمْنَعُ ، وَبَيْنَ غَيْرِهِ فَيَجُوزُ ، وَحُجَّةُ مَنْ قَالَ بِالْمَنْعِ مُطْلَقًا : مَا ثَبَتَ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مِنْ عُمُومِ قَوْلِهِ : «إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا» وَعُمُومُ قَوْلِهِ تَعَالَى : (لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ) [4 \ 29] وَنَحْوِ ذَلِكَ مِنَ الْأَدِلَّةِ .
    وَحُجَّةُ مَنْ قَالَ بِالْإِبَاحَةِ مُطْلَقًا : مَا أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ سَمُرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ : «إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ عَلَى مَاشِيَةٍ ، فَإِنْ كَانَ فِيهَا صَاحِبُهَا فَلْيَسْتَأْذِن ْهُ ، فَإِنْ أَذِنَ فَلْيَحْتَلِبْ وَلْيَشْرَبْ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهَا فَلْيُصَوِّتْ ثَلَاثًا ، فَإِنْ أَجَابَ فَلْيَسْتَأْذِن ْهُ ، فَإِنْ أَذِنَ لَهُ وَإِلَّا فَلْيَحْتَلِبْ وَلْيَشْرَبْ ، وَلَا يَحْمِلْ» اهـ . وَمَا رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمٍ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ : «مَنْ دَخَلَ حَائِطًا فَلْيَأْكُلْ ، وَلَا يَتَّخِذْ خُبْنَةً» قَالَ : هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ ، لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمٍ . وَمَا رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ أَيْضًا مِنْ حَدِيثِ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - سُئِلَ عَنِ الثَّمَرِ الْمُعَلَّقِ فَقَالَ : «مَنْ أَصَابَ مِنْهُ مِنْ ذِي حَاجَةٍ غَيْرَ مُتَّخِذٍ خُبْنَةً فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ» قَالَ فِيهِ : حَدِيثٌ حَسَنٌ .وَمَا رُوِيَ عَنْ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - أَنَّهُ قَالَ : «إِذَا مَرَّ أَحَدُكُمْ بِحَائِطٍ فَلْيَأْكُلْ مِنْهُ ، وَلَا يَتَّخِذْ ثِبَانًا» ....... وَمَا رُوِيَ عَنْ أَبِي زَيْنَبَ التَّيْمِيِّ ، قَالَ : سَافَرْتُ مَعَ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ ، وَأَبِي بُرْدَةَ ، فَكَانُوا يَمُرُّونَ بِالثِّمَارِ ، فَيَأْكُلُونَ بِأَفْوَاهِهِمْ ، نَقَلَهُ صَاحِبُ «الْمُغْنِي» ، وَحَمَلَ أَهْلُ الْقَوْلِ الْأَوَّلِ هَذِهِ الْأَحَادِيثَ وَالْآثَارَ عَلَى حَالِ الضَّرُورَةِ ، وَيُؤَيِّدُهُ مَا أَخْرَجَهُ ابْنُ مَاجَهْ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ عَنْ عَبَّادِ بْنِ شُرَحْبِيلَ الْيَشْكُرِيِّ الْغُبَرِيِّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَالَ : أَصَابَتْنَا عَامًا مَخْمَصَةٌ فَأَتَيْتُ الْمَدِينَةَ ، فَأَتَيْتُ حَائِطًا مِنْ حِيطَانِهَا ، فَأَخَذْتُ سُنْبُلًا فَفَرَكْتُهُ وَأَكَلْتُهُ ، وَجَعَلْتُهُ فِي كِسَائِي ، فَجَاءَ صَاحِبُ الْحَائِطِ فَضَرَبَنِي ، وَأَخَذَ ثَوْبِي ، فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَخْبَرْتُهُ فَقَالَ : «مَا أَطْعَمْتُهُ إِذْ كَانَ جَائِعًا أَوْ سَاغِبًا وَلَا عَلَّمْتُهُ إِذْ كَانَ جَاهِلًا» ، فَأَمَرَهُ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَرَدَّ إِلَيْهِ ثَوْبَهُ ، وَأَمَرَ لَهُ بِوَسْقٍ مِنْ طَعَامٍ ، أَوْ نِصْفِ وَسْقٍ ، فَإِنَّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ الدَّلَالَةَ عَلَى أَنَّ نَفْيَ الْقَطْعِ وَالْأَدَبِ إِنَّمَا هُوَ مِنْ أَجْلِ الْمَخْمَصَةِ .
    وَقَالَ الْقُرْطُبِيُّ فِي «تَفْسِيرِهِ» عَقِبَ نَقْلِهِ لِمَا قَدَّمْنَا عَنْ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ : وَإِنَّمَا يُوَجِّهُ هَذَا الْحَدِيثَ أَنَّهُ رَخَّصَ فِيهِ لِلْجَائِعِ الْمُضْطَرِّ ، الَّذِي لَا شَيْءَ مَعَهُ يَشْتَرِي بِهِ ، أَلَا يَحْمِلَ إِلَّا مَا كَانَ فِي بَطْنِهِ قَدْرَ قُوُتِهِ ، ثُمَّ قَالَ : قُلْتُ : لِأَنَّ الْأَصْلَ الْمُتَّفَقَ عَلَيْهِ تَحْرِيمُ مَالِ الْغَيْرِ إِلَّا بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ .فَإِنْ كَانَتْ هُنَاكَ عَادَةٌ بِعَمَلِ ذَلِكَ كَمَا كَانَ فِي أَوَّلِ الْإِسْلَامِ أَوْ كَمَا هُوَ الْآنَ فِي بَعْضِ الْبُلْدَانِ فَذَلِكَ جَائِزٌ . وَيُحْمَلُ ذَلِكَ عَلَى أَوْقَاتِ الْمَجَاعَةِ وَالضَّرُورَةِ ، كَمَا تَقَدَّمَ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ . اهـ مِنْهُ .
    وَحُجَّةُ مَنْ قَالَ بِالْفَرْقِ بَيْنَ الْمُحَوَّطِ وَبَيْنَ غَيْرِهِ ، أَنَّ إِحْرَازَهُ بِالْحَائِطِ دَلِيلٌ عَلَى شُحِّ صَاحِبِهِ بِهِ وَعَدَمِ مُسَامَحَتِهِ فِيهِ ، وَقَوْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ : إِنْ كَانَ عَلَيْهَا حَائِطٌ فَهُوَ حَرَامٌ فَلَا تَأْكُلْ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ عَلَيْهَا حَائِطٌ فَلَا بَأْسَ ، نَقَلَهُ صَاحِبُ «الْمُغْنِي» وَغَيْرُهُ ، وَمَا ذَكَرَهُ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنَ الْفَرْقِ بَيْنَ مَالِ الْمُسْلِمِ فَيَجُوزُ عِنْدَ الضَّرُورَةِ ، وَبَيْنَ مَالِ الْكِتَابِيِّ (الذِّمِّيِّ) فَلَا يَجُوزُ بِحَالٍ غَيْرِ ظَاهِرٍ ...إلخ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    أحسن الله اليكم .. ونفع بكم .. وزادكم علما
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    بارك الله فيكم .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    فَإِنَّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ الدَّلَالَةَ عَلَى أَنَّ نَفْيَ الْقَطْعِ وَالْأَدَبِ إِنَّمَا هُوَ مِنْ أَجْلِ الْمَخْمَصَةِ .
    بارك الله فيكم.
    هل الأدب هنا بمعنى: الأدب المتعارف عليه من عدم الأكل بدون إذن
    أم أن له مقصد آخر؟


    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,166

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    [size=5]

    بارك الله فيكم.
    هل الأدب هنا بمعنى: الأدب المتعارف عليه من عدم الأكل بدون إذن
    أم أن له مقصد آخر؟



    نعم ، الظاهر ذلك ، بارك الله فيكم .
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    بارك الله فيكم
    الحمد لله رب العالمين

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    كفانا أخونا الفاضل أبو البراء المؤنة وأجاب ، سدده الله .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,166

    افتراضي رد: سؤال عن/ حديث "إذا أتيت على حائط بستان ...."

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    كفانا أخونا الفاضل أبو البراء المؤنة وأجاب ، سدده الله .
    بارك الله فيك شيخنا .
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •