تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    قال شيخ الإسلام قدس الله روحه كما في مختصر الفتاوى لبدر الدين البعلي ص 578 ( ط الفقي ) : ومن قال : الله أكبر عليك . فهو من نحو الدعاء عليه ، فإن لم يكن بحق ولا كان ظالما له ، يستحق الانتصار منه لذلك ؛ إما بمثل قوله ، وإما بتعزيزه .
    وقال رحمه الله ـ كما في الفروع 10 / 119 ، والإنصاف 10 / 189 : وقوله: الله أكبر عليك ، كالدعاء عليه وشتمه بغير فرية ، نحو : يا كلب .
    فله قوله له أو تعزيره ، ولو لعنه فهل له أن يلعنه؟ ينبني على جواز لعنه المعين .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    وفي دقائق أولي النهى ( شرح منتهى الإرادات ) للعلامة منصورالبهوتي رحمه الله قال : ( وكدعاء عليه وشتمه بغير فرية ) فإن شتمه بالفرية أي القذف بصريح الزنا أو اللواط حُدَّ ( وكذا ) قوله لغير ولده ( الله أكبر عليك ، ونحو ذلك )

    وكذا هو في مطالب أولي النهى .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,230

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    جزاك الله خيرا
    وعفا عنا وعنك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    آمين ، بارك الله فيك ، ونفع بك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    وإذا قال الرجل لصاحبه : الله أكبر عليك. فإنه يعزر. إلا أن يعفو عنه خصمه . قاله في الدرر الملتقطة للدميري ، وهو من الشافعية .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    وهي كلمة دائرة على الألسنة بين العامة في زماننا ، يقصدون بها المدح والدعاء له .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الله أكبر عليك .

    وقد يقال : العبرة بالمقاصد .
    لكن البعد عنه أولى ، والله أعلم .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    12,006

    افتراضي

    الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..
    فاستعمال كلمة "الله أكبر عليك" تستخدم من قبل بعض المجتمعات، ويختلف المقصود منها.فبعضهم يستخدمها دعاء عند الغضب ونحوه، فإذا تشاجر مع شخص ورأى أنه ظلمه قال له: الله أكبر عليك، وبعضهم يستخدمها عند التعجب، فإذا أعجبه موقف أو شخص كبَّر، والأصل أن التكبير وذكر الله عموما وعند التعجب أو الغضب وغيرهما من المواقف التي تحصل للشخص أنه لا بأس به.فقد قال البخاري رحمه الله في صحيحه: (باب التكبير والتسبيح عند التعجب وفيه: عن عمر - رضي الله عنه - قال: قلت للنبي - صلى الله عليه وسلم - : طلقت نساءك قال: (( لا ))، قلت : الله أكبر)قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى:(قال ابن بطَّال: التسبيح، والتكبير، معناه تعظيم الله وتنزيهه عن السوء، واستعمال ذلك عند التعجُّب، واستعظام الأمر: حسن، وفيه تمرين اللسان على ذكر الله تعالى، وهذا توجيه جيد ، كأنَّ البخاري رمز إلى الرد على من منع ذلك )، والله أعلم.


    والخلاصة

    لا بأس باستخدام كلمة الله أكبر عند التعجب أو الغضب لما فيه من ذكر الله تعالى وتعويد اللسان على الخير، والله أعلم.

    http://www.awqaf.gov.ae/Fatwa.aspx?S...D=9&RefID=7710

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    12,006

    افتراضي


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    12,006

    افتراضي

    جزاك الله خيرا شيخنا .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..
    فاستعمال كلمة "الله أكبر عليك" تستخدم من قبل بعض المجتمعات، ويختلف المقصود منها.فبعضهم يستخدمها دعاء عند الغضب ونحوه، فإذا تشاجر مع شخص ورأى أنه ظلمه قال له: الله أكبر عليك، وبعضهم يستخدمها عند التعجب، فإذا أعجبه موقف أو شخص كبَّر، والأصل أن التكبير وذكر الله عموما وعند التعجب أو الغضب وغيرهما من المواقف التي تحصل للشخص أنه لا بأس به.فقد قال البخاري رحمه الله في صحيحه: (باب التكبير والتسبيح عند التعجب وفيه: عن عمر - رضي الله عنه - قال: قلت للنبي - صلى الله عليه وسلم - : طلقت نساءك قال: (( لا ))، قلت : الله أكبر)قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى:(قال ابن بطَّال: التسبيح، والتكبير، معناه تعظيم الله وتنزيهه عن السوء، واستعمال ذلك عند التعجُّب، واستعظام الأمر: حسن، وفيه تمرين اللسان على ذكر الله تعالى، وهذا توجيه جيد ، كأنَّ البخاري رمز إلى الرد على من منع ذلك )، والله أعلم.


    والخلاصة

    لا بأس باستخدام كلمة الله أكبر عند التعجب أو الغضب لما فيه من ذكر الله تعالى وتعويد اللسان على الخير، والله أعلم.

    http://www.awqaf.gov.ae/Fatwa.aspx?S...D=9&RefID=7710
    جزاك الله خيرا .
    لكن ليست المشكلة في التكبير عند التعجب ونحوه ، المشكلة هي أن يكون التكبير عليك ، كأنك قلت : الله أكبر عليك ، أي سيكون عليك بقوته سبحانه ، أو نحو هذا المعنى ، فهذا مثابة الدعاء على الشخص ، والله أعلم .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    12,006

    افتراضي

    بارك الله فيك شيخنا صدقت وبررت .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي

    أحسن الله إليكم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •