التوسل الممنوع وأمثلة عليه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: التوسل الممنوع وأمثلة عليه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,717

    افتراضي التوسل الممنوع وأمثلة عليه

    التوسل الممنوع:

    قال الجبرين: لَما كان التوسل جزءًا من الدعاء، والدعاء عبادة من العبادات؛ كما ثبَت في الحديث: ((الدعاء هو العبادة))؛ أخرجه أبو داود والترمذي، وصحَّحه العدوي، وقد وردَت النصوص الصحيحة الصريحة بتحريم إحداث عبادةٍ لمتَرِد في النصوص الشرعية، فإن كان توسُّلٌ لم يَرِد في النصوص ما يدل على مشروعيَّته، فهو توسُّل بِدعيٌّ محرَّم.

    ومن أمثلة هذه التوسُّلات المحرَّمة:

    1- أن يتوسَّل إلى الله تعالى بذات نبي أو عبدٍ صالح، أو الكعبة، أو غيرها من الأشياء الفاضلة؛ كأن يقول: اللهمَّ إني أسألك بذات أبينا آدمَ - عليه السلام - أن ترحمني....".

    2- أن يتوسَّل بحقِّ نبي أو عبدٍ صالح، أو الكعبة أو غيرها.

    3- أن يتوسَّل بجاه نبي أو عبدٍ صالح، أو بركته أو حُرمته، أو بحقِّ غيره، ونحو ذلك، فلا يجوز للمسلم أن يدعو الله تعالى بشيء من هذه التوسُّلات؛ ولذلك لم يَثبُت في رواية صحيحة صريحة أن أحدًا من الصحابة والتابعين توسَّل إلى الله تعالى بشيء منها، ولو كان خيرًا، لسبَقونا إليه، ولقد نُقِلت عنهم أدعية كثيرة جدًّا، وليس فيها شيء من هذه التوسلات، وهذا إجماع أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - والتابعين على عدم مشروعيَّة هذه التوسلات"، وقال العدوي في الهامش: وقد حكَى إجماعَ الصحابة والتابعين على ترْك هذه التوسُّلات - جمْعٌ من أهل العلم؛ منهم شيخ الإسلام ابن تيميَّة في مجموع الفتاوى: (1/202، 27/ 83، 85/ 133)، وقال الشيخ محمد الشقيري المصري في "القول الجلي في حكم التوسل بالنبي والولي"، ص (55): "التوسُّل بحق النبي أو الولي، أو بجاهه أو ببركته، أو بحق قبره أو قُبَّته، وهذا مفهوم منهي عنه بلا نزاعٍ".

    وقد ذكر الشيخ جيلان العروسي السوداني ما يقرب من خمسة عشر دليلاً لتحريم هذا التوسل البدعي في كتاب "الدعاء"، ص (636، 647).

    وقد نصَّ على تحريم هذه التوسُّلات أو بعضها، جَمٌّ غفيرٌ من فقهاء الحنفية والمالكية والحنابلة وغيرهم، وفي مقدمتهم أبو حنيفة وأبو يوسف؛ يُنظر على سبيل المثال لا الحصر: كتاب "بداية المبتدي" مع شرحه "الهداية" وشرحهما البناية في الفقة الحنفي، كتاب الكراهية (11/ 277 - 281)، و"صيانة الإنسان عن وسوسة الشيطان"؛ للسهسواني الهندي، ص (187- 206، 273 - 274)، و"الشرك ومظاهره"؛ للميلي الجزائري، ص (213).

    ثم قال الجبرين:

    وهذا لا يدل على نقص مكانة أو جاه أحدٍ من الأنبياء والصالحين بوجه من الوجوه، ومَن شكَّ في ذلك، فقد وهم، فمكانة الأنبياء والصالحين كبيرة، وجاهُهم عظيم، ولكن جاههم منزلة لهم خاصة بهم، وهم يشفعون في حياتهم في الدنيا وفي الآخرة لمن شاء، وليس هناك دليلٌ على أن غيرهم يتوسَّل إلى الله بذَواتهم أو بجَاههم.

    ثم نقل العدوي في الهامش كلام ابن تيميَّة في مجموع الفتاوى (27 / 133 - 9/ 134):

    "التوسل إلى الله بالنبيين: هو التوسُّل بالإيمان بهم وبطاعتهم؛ كالصلاة والسلام عليهم، ومحبَّتهم ومُوالاتهم، أو بدعائهم وشفاعتهم، وأما نفْس ذواتهم، فليس فيها ما يَقتضي حصول مطلوب العبد، وإن كان لهم عند الله الجاه العظيم، والمنزلة العالية"، ثم قال الجبرين: "وليس للذين أجازوا التوسُّلات البِدعية دليلٌ صحيح يُعتمد عليه، وقد احتجُّوا ببعض الأحاديث والآثار التي فيها الحثُّ بالتوسُّل بجاه النبي أو بجاه غيره من الأنبياء، ولكنها كلها موضوعة أو واهية".

    وقال العدوي في الهامش:

    ومن ذلك حديث: ((إذا سألتُم الله، فاسألوه بجاهي؛ فإن جاهي عند الله عظيم))، وهو حديث موضوع لَم يَرِد في شيءٍ من كُتب المسلمين التي يُعتمَد عليها في رواية الحديث، ويُنظر: "الشرك ومظاهره"؛ للميلي الجزائري، ص (38 - 144)، و"التوصل إلى حقيقة التوسُّل"؛ للرفاعي الحنبلي، ص (246، 331).كما احتجُّوا ببعض الأحاديث الصحيحة، ولكنها غير صريحة؛ مثل: توسُّل عمر والصحابة بالعباس؛ قال العدوي في الهامش: وهذا الحديث يدل على عدم مشروعيَّة هذا التوسُّل؛ لأنه لو كان جائزًا، لَما عدَل عمر عن التوسُّل بجاه النبي إلى جاه العباس؛ لأن جاه النبي أعظمُ، ولأن جاهه لا يَنقص بعد موته؛ نقلاً عن كتاب "تهذيب تسهيل العقيدة الإسلامية"؛ للجبرين؛ تحقيق العدوي، ص (176 إلى 179).

    وقال الشيخ الفوزان:

    التوسُّل غير المشروع: هو التوسُّل بما عدا الأنواع المذكورة في التوسُّل المشروع؛ كالتوسل بطلب الدعاء والشفاعة من الأموات، والتوسل بجاه النبي - صلى الله عليه وسلم - والتوسل بذات المخلوقين أو حقِّهم؛ نقلاً عن كتاب "عقيدة التوحيد"؛ للفوزان.

    وقال العزازي:

    أما التوسل غير المشروع، فهو التوسل بالأولياء والصالحين؛ كأن يتوسَّل بالنبي وبجاه النبي، فكل ذلك باطلٌ لا يَصِح، وليس مع الذين يُجيزون هذا التوسل دليلٌ صحيح صريحٌ في جوازه؛ نقلاً عن كتاب "ماذا يعني انتمائي لأهل السنة والجماعة؟"؛ للعزازي، ص (67).

    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/46303/#ixzz3BxMDcO7u

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: التوسل الممنوع وأمثلة عليه

    نفع الله بك أبا البراء .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,717

    افتراضي رد: التوسل الممنوع وأمثلة عليه

    وبك شيخنا
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •