جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية - الصفحة 9
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 9 من 13 الأولىالأولى 12345678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 161 إلى 180 من 259

الموضوع: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

  1. #161
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    المثال الرابع: ما ذكره صاحب " تذكير الناس " عن أحمد بن حسن العطاس

    أنه ذكر حكاية طويلة منها أن عبدالرحمن بن مصطفى العيدروس دخل مصر، قال:

    (وحصلت بينه وبين أهل مصر مناظرة في الإمامة،

    وقال لهم: أنا أحق بها منكم؛ لِمَا اجتمعَ فيَّ من الشرف والعلم والتبرع،

    فقالوا له: لا نسلم لك إلا بدليل،

    فتوجه بحاله إلى القناديل التي في المسجد فابتلعها،

    فقالوا له: هذه ولاية، ومسلّمون لك فيها) [8].

    والحكاية ظاهرة الدلالة على أن برهان الولاية

    هو هذه الخوارق التي لا يبعد أن تكون من السحر.
    الحمد لله رب العالمين

  2. #162
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    المثال الخامس: ما حكاه الشلي في ترجمة محمد بن علي مولى الدويلة، قال:

    (وأكثر أعماله قلبيات، وكان يخفي أعماله عن أصحابه حتى عن أهله،

    وربما اعترض عليه بعض من اتصف بالعلم وليس من أهله،

    حتى إن بعضهم قام يصلي، والسيد عنده نائم،

    فقال في نفسه: أنا ساجد وقائم وهذا مضطجع نائم،

    ويدّعون أنه قدوة للعالم.

    فلما سجد عجز عن رفع رأسه، فتاب عما وقع له في نفسه،

    فأمر صاحب الترجمة بعض من عنده بأن يرفع رأسه من السجود،

    ولما فرغ اعتذر إليه، وعاهده على أن لا يعود) [9].

    فانظر إلى ما لقي هذا العالم من العقوبة والتأديب

    لقاء اعتراضه على هذا الولي،

    ثم كيف سلَّم له ولايته، وتاب من الاعتراض عليه.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #163
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    المثالان السادس والسابع: ما تقدم [10] نقله عن " تاج الأعراس "

    في مطلب استخدام الجن حيث نقلنا هناك حكاية سالم العطاس

    الذي كان له جني، اسمه " مزنقب "،

    وكيف سلطه على تلك القبيلة التي أبت أن تستقبل الركب العطاسي حسب تعبير المؤلف:

    ( فصرخ بهم مزنقب صرخات، روّع بها نساء القبيلة وأطفالها؛

    مما اضطر رجال القبيلة إلى الرضوخ لآل العطاس واسترضائهم

    والاعتذار إليهم وضيافتهم).

    وحكايته مع شريف مكة وكيف فجّر"مزنقب" الماء في مجلس الشريف

    مما اضطره للتسليم له كذلك.

    ================
    [1] تقدم تعريف الخرافة في الباب الثاني ص ( 364 )
    [2]الشعوذة : خفة في اليد وأخذ كالسحر ، يرى الشيء بغير ما عليه أصله في رأي العين ،
    وهو مُشعْوِذ ، ومشعوَذ . انظر:القاموس المحيط ص(427 ) .
    [3] المشرع (1/200-201 ) .
    [4] المصدر السابق (2/242).
    [5] المصدر السابق ( 2/242-243 ) .
    [6] انظر : ص ( 235 ) .
    [7] وانظر أيضاً : طبقات الخواص ص(73 ) .
    [8] تذكير الناس ص( 129-130 ) . و انظر: تاج الأعراس ( 1/ 342-343 ) .
    [9] المشرع ( 1/200) .
    [10] انظر ما تقدم ص ( 351 ) .


    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    للحصول على نسخة من الكتاب

    تفضل يا رعاك الله


    المؤلف / الشيخ أحمد بن حسن المعلم

    جزاه الله تعالى خيرا
    الحمد لله رب العالمين

  4. #164
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 46 ]

    ويقول الشّيخ محمّد الغـزالي – عليه رحمة الله
    في كتابه (مائة سؤال عن الإسلام):


    " رفع محمد بن عبد الوهاب شعار التوحيد،
    وحُقَّ له أن يفعل؛

    فقد وجد نفسه في بيئة تعبد القبور،
    وتطلب من موتاها ما لا يُطلَب إلا من الله سبحانه.

    وقد رأيت بعيني من يقبِّلون الأعتاب،
    ويتمسحون بالأبواب،
    ويجأرون بدعاء فلان أو فلان كي يفعل لهم كذا وكذا!

    ما هذا الزيغ؟

    ما الذي أنسَى هؤلاء ربَّهم
    وصرفهم عن النطق باسمه والتعلق به؟
    وماذا يرجو العبيد من عبد مثلهم
    لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًّا؟

    إنه لو كان حيًّا ما مَلَكَ لهم شيئًا،
    فكيف وهو ميت؟.

    وتذكرت قوله تعالى:
    ( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ
    مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ
    وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ )

    (الأحقاف: 5)

    وقوله:

    ( أم اتَّخَذوا من دونه أولياءَ
    فاللهُ هو الوليُّ وهو يُحيي الموتى
    وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ)
    (الشورى: 9).

    إن هذا المسلك ينافي جملة وتفصيلاً
    عقيدة التوحيد!
    وإنكارُه واجبُ كل مؤمن غيور.

    بل إنني أذهب إلى أبعد من هذا فأقول:
    كل إنسان له بشخص ما أو بشيء ما
    صلةٌ تشبه من كل ناحية صلةَ المشرِك القديم باللات والعزى
    فهو مثله وحكمه حكمه.

    لقد رأيت من يَهاب بشرًا أكثرَ مما يَهاب اللهَ،
    ومن يرجوه أكثر مما يرجو الله،


    فكيف أعُدُّ هذا مؤمنًا
    وليس في قلبه اتجاه إلى الله!
    إن قلبه خالٍ من ربه مليءٌ بغيره،
    فلماذا يكون خيرًا ممن
    عبَد اللاتِ أو عبَد العُزَّى!.


    الذي أراه أن عبادة القبور وعبادة القصور
    ـ أعني عبادة الأموات وعبادة الأحياء ـ
    آثار متشابهة وخواتيمها سوء !".

    منقوووول
    الحمد لله رب العالمين

  5. #165
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 47 ]


    حكم كتابة الدعوة الجلجلوتية وحملها


    رقم الفتوى: 122551
    التصنيف: الصوفية


    هل كتابة الدعوة الجلجلوتية وحملها من المحرمات؟

    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فقد سبق أن ذكرنا في الفتوى رقم: 74824

    أن الجلجوتية من الطرق الصوفية

    وأن فيها مخالفات شرعية مفضية إلى الشرك بالله تعالى,

    إن لم تكن شركا محضاً.


    وسبق كذلك أن بينا في الفتوى رقم: 10927

    أنه لا ينبغي أن يغتر المسلم بما عليه بعض المبتدعة من المتصوفة وغيرهم
    ممن يستعملون هذه الأسماء البرهتية والجلجلوتية الغريبة

    التي لا يعلم معناها وربما كانت أسماء للشياطين

    كتلك التي يستعملها السحرة في باطلهم.

    الحمد لله رب العالمين

  6. #166
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    قال الشيخ محمود المراكبي في كتابه:
    عقائد الصوفية في ضوء الكتاب والسنة:

    يشرح البوني في كتابه: منبع أصول الحكمة. أسرار البرهتية بقوله:

    فاعلم أن أسماء البرهتية هي القسم المعّول عليه من قديم الزمان،

    وكان القدماء يسمونه بالعهد القديم، والميثاق العظيم، والسر المصون.

    وقد تكلم به الحكماء الأُول، ثم السيد سليمان بن داود عليه السلام،

    ثم آصف بن برخيا، ثم الحكيم قلفطيروس،

    ثم تتلمذ له إلى يومنا هذا،

    وهو قسم عظيم لا يتخلف عنه ملك

    ولا يعصيه جني ولا عفريت،

    ولا مارد، ولا شيطان،

    وكل طالب لم تكن عنده أو لم يكن له علم بها فعلمه أجذم.

    وبالجملة فهذه الأسماء قسم جليل عظيم الشأن كثير البركة والبرهان،

    يغني عن جميع ما عداه من العزائم والأقسام،

    ويتصرف في جميع الأعمال من استنزال أملاك، واستحضار أعوان،

    وجلب ودفع، وصرع وقهر، وإخفاء وإظهار.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #167
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ثم يشرح فوائد كل اسم من البرهتية وما تستخدم فيه فيقول:

    كرير، إن من خواصه أن من واظب على قراءته
    كل ليلة مائة مرة،

    فإنه يجتمع بالجن عيانا،

    وربما يصيرون له خداما،

    ومن واظب على ذكر برهتيه كرير تتليه...

    خضعت له الأرواح العلوية والسفلية.
    الحمد لله رب العالمين

  8. #168
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    أما الجلجوتية، فيشرحها البوني أيضا في كتابه:

    شمس المعارف الكبرى-وهو كتاب لتعليم السحر-


    ولا يخرج الكلام فيها عما سبق بيانه عن البرهتية،

    وهكذا يتلقى المريد علوم السحر

    على أنها فتوحات وأسرار وإلهامات ربانية،

    وبرغم اعتراف البوني أن هذه الأسرار

    ينسبها تارة إلى علوم الحكماء والفلاسفة،

    وينسبها تارة أخرى إلى علوم سليمان عليه الصلاة والسلام ،

    إلا أن المشايخ، والمريدين

    يرونها أرقى الفتوحات في الإسلام.

    انتهى.
    الحمد لله رب العالمين

  9. #169
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وأمثال هؤلاء المبتدعة من الصوفية

    يقول عنهم الشقيري في السنن والمبتدعات:

    هم ومشايخهم لا يحسنون قراءة الفاتحة.

    هذا مع إتقانهم لحفظ الكثير من الألفاظ الشيطانية كقولهم:

    سبابينير ادنبدادنبي كراكرتدي سرسر

    أندي سبر سبر تمونا كد كردد طهور

    بدعق محببه سققاطيس.. إلخ،

    ويحفظون الجلجلوتية كلها والبرهتية كلها. انتهى.

    وعلى ذلك فحمل مثل هذه الكتب

    واستعمال ما فيها من طلاسم من المحرمات قطعا،

    بل قد يكون من الشرك والعياذ بالله،

    وللمسلم بحمد الله تعالى في كتاب ربه

    وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم

    ما يكفيه ويغنيه،

    فعلى السائل الكريم أن يعتني بذلك

    ولا يلتفت إلى ما سواه.

    والله أعلم.

    الحمد لله رب العالمين

  10. #170
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 48 ]

    الرد على القبوريين

    للشّيخ محمّد الغزالي رحمه الله تعالى

    كلمات للشّيخ رحمه الله

    في نسف شبهات القبوريين من كتابه ( عقيدة المسلم )

    لعلّ الله يجعلها سببا في هداية من أراد هدايته:

    يقول الشّيخ – طيّب الله ثراه -:

    " وقد رأينا كيف أنّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

    أرسل علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ ،

    وأمره أن يسوي بالأرض كل قبر وأن يهدم كل صنم.

    فجعل الأضرحة العالية والأصنام المنصوبة سواء في الضلالة.

    وقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

    في البيان عن سفاهة القدامى وفي التحذير من متابعتهم :

    ( لعن الله اليهود والنصارى،

    اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد،
    ألا لا تتخذوا القبور مساجد،
    إني أنهاكم عن هذا ).

    وكان يرفع الخُمرة عن وجهه في مرض الموت ويكرر هذا المعنى.

    وكأنه توجس شرًّا مما يقع به فدعا الله:

    ( اللهم لا تجعل قبري من بعدي وثنًا يعبد ).
    الحمد لله رب العالمين

  11. #171
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ومع كثرة الدلائل التي انتصبت في الإسلام
    دون الوقوع في هذا المحظور،


    فقد أقبل المسلمون على بناء المساجد فوق قبور الصالحين.

    وتنافسوا في تشييد الأضرحة،

    حتى أصبحت تبنى على أسماء لا مسميات لها،

    بل قد بنيت على ألواح الخشب وجثث الحيوانات.

    ومع ذلك فهي مزارات مشهورة معمورة،

    تقصد لتفريج الكرب، وشفاء المرضى، وتهوين الصّعاب!.


    وأحبّ ألا أثير فتنة عمياء بهدم هذه الأضرحة.

    فإنّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ امتنع عن هدم الكعبة

    وإعادة بنائها على قواعد إبراهيم

    لأنّ العرب كانوا حديثي عهد بشرك.


    وجماهير العامة الآن
    ينبغي أن تساق سوقًا رفيقًا إلى حقائق الإسلام،
    حتى تنصرف ـ في هدوء ـ
    عن التوجه إلى هذه
    الأضرحة

    وشدّ الرّحال إلى ما بها من جثث.
    الحمد لله رب العالمين

  12. #172
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وإخلاص المعلم وأسلوبه في الدعوة،

    عليهما معول كبير في تمحيص العقيدة ممّا علق بها من شوائب وعلل.

    وقد تكون لدى بعضهم شبه في معنى التوسل.

    فلنفهم أولئك القاصرين أنّ التوسل في دين الله،

    إنما هو بالإيمان الحق والعمل الصالح،

    وقد جاء في السنة:

    ( اللهم إني أسألك بأنك أنت الله
    الذي لا إله إلا هو،


    الأحد الصمد،
    الذي لم يلد ولم يولد
    ولم يكن له كفوًا أحد
    ).


    فهذا توسل بالإيمان بذات الله .

    وجاء ـ كذلك توسّل بالعمل الصالح في حديث الثلاثة الذين آواهم الغار.
    وجاء توسل بمعنى دعاء المرء لأخيه بظهر الغيب.

    ودعاء المسلم للمسلم مطلوب على أية حال.

    ولا نعرف في كتاب الله ولا في سنة رسوله
    ـ صلى الله عليه وسلم ـ

    توسلاً بالأشخاص مهما علت منزلتهم

    - سواء أكانوا أحياء أو أمواتًا -

    على هذا النحو الذي أطبق عليه العامة
    وحسبوه من صميم الدين،
    ودافعوا عنه بحرارة وعنف
    ضد المنكرين والمستغربين.
    الحمد لله رب العالمين

  13. #173
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    حول توحيد العامّة جاءتني رسالة كريمة الأسلوب، حسنة الجدال،

    من طالب أديب يذكر فيها حجج القائلين بالوسيلة
    وفسّرها على النحو الآتي:


    1-جمهور الناس عصاة، والله إنّما يتقبّل من المتّقين.

    فلو ذهب الإنسان إلى ربه وهو موقر بالسيّئات،

    لم يجب له سؤالاً، ولم يسق له فضلاً.

    ومن ثم فعلى الإنسان أن يبحث عن وساطة مقبولة، كولي صالح مثلاً.


    2-لا يسوغ القول بأنّ هذا شرك،

    لأنّ النية هي الحكم على الأعمال،

    والمتوسّلون لم ينووا شركًا أو يرضوا به.


    3-الصّحابة والفقهاء والأئمّة جميعًا كانوا يتوسّلون إلى الله بالأنبياء والأولياء.

    وقد توسّل عمر بالعباس عمّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ.


    4-يتساءل الكاتب عن قول الله فى جدار الغلامين اليتيمين

    (وكان أبوهما صالحا).

    أليس في ذلك ما يفيد أنّ بركة الأموات تتعدّى إلى الأحياء؟

    وفي قوله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ :

    ( ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله...) .

    أليس في الآية ما ينصّ على التوسل؟.

    الحمد لله رب العالمين

  14. #174
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وجاءتنا رسالة من أزهري يقول:
    إنّ أحد العلماء الرّسميين يقول:
    إنّ التوسل بأصحاب القبور واجب،

    فإنّ لصاحب القبر تأثيرًا أقوى من تأثير الحيّ،

    ولا حرج في ذلك ما دام المتوسّل يعتقد أنّ الله هو الفاعل.

    ويقول: إنّ الآيات التي استشهدنا بها على نفي هذه المزاعم

    نزلت في المشركين خاصّة،

    وأنّ الرسول أمر الأعمى أن يتوسّل به إلى الله،
    فردّ الله عليه بصره...إلخ.

    الحمد لله رب العالمين

  15. #175
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    هذه هي جملة الشّبه التي تعلّق بها طائفة من النّاس

    وبنوا عليها مسالك طائشة، عكرت رونق التوحيد الخالص،

    وردّت كثيرًا من المسلمين إلى جاهلية طامسة مهلكة.

    ونحن نغالب السآمة التي تعترينا
    كلما خضنا في هذاالحديث،
    أو سطرنا فيه حرفًا.

    فإنّ الجدل فيه طال
    مع وضوح الحق واستبانة النهج،
    ولم يبق إلا أن يحمل الناس حملاً.

    الحمد لله رب العالمين

  16. #176
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وإليك البيان الحاسم لما سبق سرده من شبهات:

    فأما أنّ العاصي ليس له اللجوء إلى الله مباشرة،

    وأنّه أولى به أن يستصحب أحد المقربين قبل مناجاة رب العالمين،

    فكلام لا أصل له في الإسلام قط.


    إن إبليس دعا ربه مباشرة وأجيب..!!

    (قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون *

    قال فإنك من المنظرين * إلى يوم الوقت المعلوم).


    والمشركون دعوا الله مباشرة وأجيبوا:

    ( دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين *

    فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ).

    فهل عصاة المسلمين يُحرمون من حق
    أخذه إبليس وجنوده؟

    إنّ أيّ مسلم يقع فى خطأ،

    فعليه أن يجأر بالدعاء إلى الله على عجل،

    من غير توسيط نبيّ،
    ولا وليّ،
    ولا إنسان،
    ولا شيطان.

    (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم
    ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم

    ومن يغفر الذنوب إلا الله ).

    الحمد لله رب العالمين

  17. #177
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ثمّ إنّ الرّجل إذا كان بحالة لا يقبل منه دعاء معها،

    فلن يقبل فيه دعاء غيره له، ولو كان الداعي سيد الأنبياء.

    ألا ترى كيف رفض استغفار الرّسول

    ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعبد الله بن أبي؟

    فأما المسلم المعتاد،
    فله - بل عليه - أن يدعو الله،

    ولا ينظر في هذا الضرب من العبادة إلى مخلوق أبدًا...

    وصحيح أنّ إجابة الدعاء تقتضي الإخلاص والتقوى.
    ولكن ما صلة ذلك بما نحن فيه؟


    أتظنّ أنّ الرجل إذا فقد الحرارة والصّدق والتقى
    يذهب إلى ميت أو حي
    ليجد لديه العوض عما فقده،

    هذا زعم باطل،


    وليس فى دين الله ما يؤيده، بل إنّ دين الله ضدّه.
    الحمد لله رب العالمين

  18. #178
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    والقول بأنّ العمل لا ينظر إليه، وإنما تعتبر النية المصاحبة له،
    غير صحيح،
    فالعمل المقبول- دينًا - يجب أن تتوافر فيه


    أولاً: النية الصالحة،

    وثانيًا: الصّورة المشروعة.


    وفقدان العمل لأحد هذين الركنين يبطله.

    فالعمل المتفق ظاهرة مع الشّرع
    إذا كان صاحبه مرائيًا أو منافقًا يحبط أجره.
    والقصد الصّالح إذا لم يجر في طريقه الذي رسمه الدين
    فلا قيمة له ولا يلتفت إليه،

    والتشريعات الوضعية لا تكترث بحسن النية عند ارتكاب محظور،
    وترى أن الجهل بالقانون لا يمنع من تطبيق القانون،

    وذلك سدًّا للاحتيال وحماية للحقيقة.
    فهل يكون دين الله أنزل من هذه التشريعات؟.
    الحمد لله رب العالمين

  19. #179
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولماذا نستحي من وصف القبوريين بالشرك؟،

    مع أنّ الرّسول وصف المرائين به فقال:
    ( الرياء شرك ).


    إن واجب العالم المسلم
    أن يرمق هذه التوسلات النابية باستنكار،

    ويبذل جهده في تعليم ذويها طريق الحق،
    لا أن يفرغ وسعه في التمحل والاعتذار!

    ولست ممن يحب تكفير الناس بأوهى الأسباب،
    ولكن حرام أن ندع الجهل يفتك بالعقائد ونحن شهود.

    أي جريمة يرتكبها الطبيب
    إذا طمأن المريض ومنع عنه الدواء،
    وأوهمه أنه سليم معافى؟
    إن ذلك لا يجوز.

    الحمد لله رب العالمين

  20. #180
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    أمّا القول بأنّ الصحابة كانوا يتوسلون إلى الله
    بأشخاص الأحياء أو الأموات


    فمنكر قبيح.

    وما يروي من شعر منسوب إلى الإمام الشافعي فمنحول لا أصل له.

    وقد ذكرنا - نحن- أنّ دعاء الإنسان لنفسه ولغيره مطلوب.

    وقد جاء ذلك في القرآن على لسان النبيين والصالحين.


    فمن دعاء إبراهيم:

    (ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب)

    ومن أدعية نوح:

    (رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا
    وللمؤمنين والمؤمنات) .


    (والذين جاءوا من بعدهم يقولون
    ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان).


    وقد أمرنا النبي ـ صلى الله عليه وسلم
    ـ أن يدعو بعضنا لبعض بظهر الغيب.

    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •