جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية - الصفحة 8
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 8 من 13 الأولىالأولى 12345678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 160 من 259

الموضوع: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

  1. #141
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 37 ]

    الفرق بين ابن عربي وابن العربي‏


    السؤال: أجد خلطًا بين ابن عربي وابن العربي،

    أرجو أن تبينوا لنا الفرق بينهما وأشهر مؤلفاتهما‏؟‏

    الإجابة:

    الفرق بينهما واضح،

    فابن عربي بدون أل وهو الملحد المشهور
    الذي يقول بوحدة الوجود،

    وهو من غلاة الصوفية

    الذين آل بهم الأمر إلى الإلحاد والقول بوحدة الوجود،

    ومن أخبث مؤلفاته‏:‏ ‏"‏الفتوحات المكية‏"‏، و‏"‏فصوص الحِكم‏"‏،

    وهذه كلها كتب إلحاد منادية بوحدة الوجود

    وأنه لا فرق بين الخالق والمخلوق،

    وأن الوجود في عقيدته كله هو الله،

    تعالى الله عما يقول‏.‏


    وأما ابن العربي بأل المعرفة فهو الإمام الجليل المشهور‏:‏

    أبو بكر بن العربي المالكي،

    له مؤلفات جليلة في الحديث والتفسير،

    وله الكتاب الجليل في الذب عن الصحابة الذي سماه‏:‏

    ‏"‏العواصم من القواصم‏"‏،

    يدافع فيه عن الإسلام وعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم،

    وهو كتاب جليل،

    وله كتاب ‏"‏تفسير آيات الأحكام‏"‏ في مجلدين ضخمين‏.‏

    وله شرح سنن الترمذي واسمه‏:‏

    ‏"‏عارضة الأحوذي في شرح سنن الترمذي‏"‏،

    وهذه كتب كلها مطبوعة وموجودة والحمد لله‏.‏

    فبين الرجلين فرق واضح،

    هذا كافر وضال وهو ابن عربي الحاتمي الطائي،

    وهذا ابن العربي إمام جليل
    مشهور بالاستقامة والعلم والتقى رحمه الله‏.




    الحمد لله رب العالمين

  2. #142
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 38 ]


    هل جلال الدين بن الرومي صوفي ؟

    السؤال:

    هل كان جلال الدين بن الرومي صوفي منحرف أم عالم تقي؟

    وهل تنصحون بقراءة كتابة "المثنوي معنوي" .

    الجواب :
    الحمد لله
    جلال الدين الرومي (ت : 672هـ)
    من مشاهير الصوفية الذين سلكوا طريق محي الدين ابن عربي الصوفي
    في القول بوحدة الوجود ، والحلول والاتحاد ،
    وهي من الأصول الإلحادية
    التي قال بها من قال من ضلال الصوفية .
    ولذلك فهو يقول ، كما قال أستاذه ابن عربي من قبل :

    وقال جلال الدين الرومي في إحدى قصائده

    التي يتشبه فيها بأستاذه ابن عربي:
    انظر إلى العمامة أحكمها فوق رأسي

    بل انظر إلى زنار زاردشت حول خصري

    فلا تنأ عني لا تنأ عني

    مسلم أنا ولكني نصراني وبرهمي وزرادشتي
    توكلت عليك أيها الحق الأعلى
    ليس لي سوى معبد واحد
    مسجداً أو كنيسة أو بيت أصنام

    ووجهك الكريم فيه غاية نعمني

    فلا تنأ عني لا تنأ عني !!

    ينظر : "دراسات في التصوف" ،
    صالح الرقيب (195) .

    فأي ضلال ، وأية زندقة بعد ذلك ،
    والعياذ بالله .
    وقد أسس الرومي طريقة صوفية بدعية ،
    تسمى الطريقة (المولوية) ،
    على نفس طريقه في البدعة والضلالة ،

    بل بلغوا من ضلالهم ،
    كما ذكر الشيخ حسين مخلوف ،
    مفتي الديار المصرية ، رحمه الله :

    " ومنها سجودهم أثناء الذكر لأسماء هؤلاء الأئمة ولأشياخهم
    كما يفعل المولوية عند ذكر على وجلال الدين الرومي
    ويحاولون تأويل السجود بأنه ليس سجود عبادة
    وإنما هو سجود تكريم واحترام "
    اهـ من "فتاوى الأزهر" . .


    ولذلك لا ننصح بقراءة المثنوي ،

    ولا غيره من كتبه أو أشعاره ،

    وفيما صنفه أهل السنة والاستقامة

    ما ينفعك ويغـنـيـك .

    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب


    الحمد لله رب العالمين

  3. #143
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 39 ]


    ما قولكم في التصوف والصوفية
    مع العلم أن التاريخ الإسلامي قد حفظ لنا من خريجي التصوف من غير حصر
    رجالاً لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله
    وهذه حقيقة لا تحتاج إلى مزيد من البحث
    فنرجو منكم الإجابة حول هذا؟


    ماحكم الطريقة الصوفية؟
    هل الطرق الصوفية مبتدعة؟
    هل من التصوف مايوصل إلى الشرك
    ومنها ما يوصل الفسق؟
    على ماذا بنيت الطرق الصوفية؟



    الجواب صوتيًا
    لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    رحمه الله تعالى

    http://alandals.net/Node.php?fid=268&id=14493


    الحمد لله رب العالمين

  4. #144
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 40 ]


    الاجتماع على رفع الصوت بالذكر في المساجد
    من
    البدع المحدثات



    السؤال:

    أود المكوث في مجلسي لأداء الأذكار بعد صلاة الفجر
    ولكن ما يضطرني للمغادرة
    هو أن القائمين على المسجد من
    المتصوفة
    الذين يؤدون الذكر بشكل جماعي،

    فهل أغادر أم أجلس وأتجاهل ما يفعلون؟



    الجواب :

    الحمد لله

    أولا :

    قد وردت السنة بالترغيب في المكث في المسجد عقيب الصلوات المكتوبات ،
    والانشغال بذكر الله ؛

    فروى البخاري (659) ومسلم (649)
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

    ( الْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَى أَحَدِكُمْ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ مَا لَمْ يُحْدِثْ ، تقول :
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ .
    لَا يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاةٍ مَا دَامَتْ الصَّلَاةُ تَحْبِسُهُ ،
    لَا يَمْنَعُهُ أَنْ يَنْقَلِبَ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا الصَّلَاةُ ) .


    ويتأكد ذلك بعد صلاتي الفجر والعصر ؛
    للانشغال بأذكار الصباح والمساء .

    فروى أبو داود (3667)
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ :
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    ( لَأَنْ أَقْعُدَ مَعَ قَوْمٍ يَذْكُرُونَ اللَّهَ تَعَالَى مِنْ صَلَاةِ الْغَدَاةِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ
    أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتِقَ أَرْبَعَةً مِنْ وَلَدِ إِسْمَعِيلَ ،
    وَلَأَنْ أَقْعُدَ مَعَ قَوْمٍ يَذْكُرُونَ اللَّهَ مِنْ صَلَاةِ الْعَصْرِ إِلَى أَنْ تَغْرُبَ الشَّمْسُ
    أَحَبُّ إِلَيَّ مَنْ أَنْ أَعْتِقَ أَرْبَعَةً )
    حسنه الألباني في "الصحيحة" (2916) .

    الحمد لله رب العالمين

  5. #145
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ثانيا :

    السنة في حق من جلس في المسجد لذكر الله ،

    أو تلاوة القرآن ، أو الصلاة :
    أن يخفض صوته بذلك كله ، ما دام هناك غيره ؛
    لئلا يصل صوته إلى الآخرين فيشوش عليهم أمرهم ،
    ويلبس عليهم عبادتهم .

    وكما أن ذلك هو الذي مضت به السنة ،
    فهو أجمع للقلب على الله ،
    وأدنى إلى الإخلاص ، إن شاء الله .

    روى الإمام أحمد رحمه الله (18543)
    عَنِ فروة بن عمرو رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    خَرَجَ عَلَى النَّاسِ وَهُمْ يُصَلُّونَ وَقَدْ عَلَتْ أَصْوَاتُهُمْ بِالْقِرَاءَةِ فَقَالَ :

    ( إِنَّ الْمُصَلِّي يُنَاجِي رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَلْيَنْظُرْ مَا يُنَاجِيهِ ،
    وَلَا يَجْهَرْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ بِالْقُرْآنِ ) .

    ورواه ابن الجعد في "مسنده" (1575) وزاد :
    ( فتؤذوا المؤمنين ) .
    وصححه الألباني في "الصحيحة" (1597)

    قال علماء اللجنة الدائمة :

    " ذكر الله جماعة بصوت واحد على طريقة الصوفية بدعة ،
    وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
    ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) "
    انتهى .


    "فتاوى اللجنة الدائمة" (1 / 138) .

    الحمد لله رب العالمين

  6. #146
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ثالثا :

    إذا أمكنك الجلوس في مصلاك ، بعيدا عن التشويش ،
    لتقرأ أذكارك وأورادك في نفسك : فهو طيب ؛
    فتكون حصلت الخير الذي قصدته ،
    وتركت ما هم عليه من بدعتهم ، من غير أذى ولا ضرر .

    اللهم إلا أن يكون في جلوسك منفردا عنهم :
    إيغار للصدور ، وفتح لباب العداوات والشحناء ،
    وربما تطور إلى مفاسد أخرى :
    فهنا يكون خروجك من المسجد ،
    وقراءتك لأذكارك في بيتك أفضل .

    وهكذا الحال : إذا كان صوتهم مرتفعا ،
    بحيث لو جلست شوشوا عليك أمرك ،
    فلا تجلس معهم ، وأكمل أذكارك في بيتك .

    لكن إن أمكنك أن تنصح لهم بالحسنى ،
    وغلب على ظنك
    أنهم سيستمعون لك من غير مفسدة ولا تحريك عداوة :
    فالواجب عليك ألا تعتزلهم حتى تنصح لهم ،
    حتى ولو لم يتركوا ما هم فيه ؛
    فتكون أنت قد فعلت الواجب عليك .

    وإن وجدت مسجدا آخر ، أقرب إلى السنة ،
    وأبعد من البدعة ،
    فاجعل صلاتك وجلوسك للذكر فيه ،
    فهو أنفع لك ، وأسلم لقلبك ،
    بعد أن تكون قد نصحت لهم بما عندك ،
    كما سبق .

    والله أعلم .
    راجع إجابة السؤال رقم : (10491)




    الإسلام سؤال وجواب

    الحمد لله رب العالمين

  7. #147
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 41 ]

    لي زوجة لم أدخل بها بعد تقوم بتحفيظ القرآن الكريم
    في أحد المساجد للطرق الصوفية بدون أجر
    هل هذا العمل حلال
    وهل هذا العمل فيه موالاة للطرق الصوفية
    وهل هذا العمل يضر بعقد الزوجية؟



    الجواب صوتيًا
    لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    رحمه الله تعالى


    الحمد لله رب العالمين

  8. #148
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 42 ]

    يقام في بلدنا كل يوم خميس حلقات دينية في بيوت المشايخ
    يقوم صاحب الزاوية أو الشيخ الذي تقام في داره الحلقة
    بتعليم الناس الذين يأتون لحضور هذه الحلقة
    ويقومون بمدح الرسول والصحابة والشيخ عبد القادر والشيخ الرفاعي وغيرهم
    كما يضربون على الدفوف ويتحركون حركات هادئة تشبه الركوع
    ولكنها كثيرة وسريعة ماذا تقولون في مثل هؤلاء؟
    هل من المدائح مما يصل إلى الكفر؟
    ما حكم المدائح النبوية؟
    ما حكم عبادة الله عز وجل بضرب الدفوف في الزوايا؟


    الجواب صوتيًا

    لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    رحمه الله تعالى

    الحمد لله رب العالمين

  9. #149
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 43 ]

    كثرت الفرق الضالة في زماننا هذا
    ومن هذه الفرق الضالة الصوفية والتيجانية
    حيث أن لها أنصار يدعون أنهم على طريقة صحيحة
    وأنهم على حق نرجو منكم معالجة هذه الطرق
    الباطلة
    وإبانة الحق لأولئك
    المنخدعين والمغرورين بهذه الطرق الضالة؟

    ماذا كان يقول صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة؟
    ما حكم اعتقاد أن أن أحد الناس أو الأموات أنهم من أولياء الله
    وأنهم يعلمون الغيب أو يجلبون نفعاً أو ضرراً ؟

    من أعظم الناس عبودية لله تعالى؟
    هل ينشرح الصدر للكفر والعياذ بالله؟




    الجواب صوتيًا

    لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    رحمه الله تعالى

    http://alandals.net/Node.php?fid=268&id=14029



    الحمد لله رب العالمين

  10. #150
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 44 ]


    وحدة الوجود.. عقيدة كل الصوفية

    الحمد لله رب العالمين،
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد الأمين،
    وعلى آله وصحابته أجمعين.

    أما بعد:


    إن الصوفيين كلهم، من أولهم إلى آخرهم،
    يؤمنون
    بوحدة الوجود.

    يقول أبو بكر الكلاباذي في التعرف:

    قال الجنيد:
    المعرفة وُجودُ جهلك عند قيام علمه.
    قيل له: زدنا.
    قال:
    هو العارف وهو المعروف.


    يفسر أبو بكر الكلاباذي هذا الكلام فيقول:
    (معناه: أنك جاهل به من حيث أنت،
    وإنما عرفته من حيث هو)([1]).


    - قوله: (العارف هو المعروف)، واضح تماماً،
    فالعارف (وهو مخلوق) هو نفس المعروف (الذي هو الله).

    - وقول الكلاباذي:
    (أنك جاهل به من حيث أنت..)،
    فضمير المخاطب (أنت) يرمز به إلى (الفرق)،

    فهو يريد أن يقول: (إنك جاهل به) (أي: بالحق)
    من حيث تعتقد أنك (أنت) ولست (هو)،
    وإنما عرفته من حيث أنك (هو).


    وبيت لابن الفارض قد يساعد على توضيح المعنى، يقول:

    فقد رُفِعت تاء المخاطب بيننا ** وفي رفعها عن فرقة الفرق رِفعتي

    - هذا هو نفس المعنى الذي أراده الجنيد بقوله:
    (المعرفة وجود جهلك..).


    ـــــــــــــــ
    ([1]) التعرف لمذهب أهل التصوف، باب: (22)، (ص:66).

    الحمد لله رب العالمين

  11. #151
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وقال أيضاً (أي: الجنيد):

    حقيقة التوكل:
    أن يكون لله تعالى كما لم يكن،
    فيكون الله له كما لم يزل([2]).

    - قوله: أن يكون (أي: المتوكل الذي هو خلق)،
    كما لم يكن (أي: كأنه غير موجود كما كان سابقاً)،

    وهذا ما يسمونه (الفناء عن الخلق)،

    فيكون الله له كما لم يزل
    (أي: هو الموجود الوحيد ولا موجود غيره).


    ويقول سهل بن عبد الله التّستري:

    يا مسكين!
    كان ولم تكن، ويكون ولا تكون.
    فلما كنت اليوم صرت تقول: أنا وأنا!

    كن الآن كما لم تكن،
    فإنه اليوم كما كان([3])...


    - قول سهل هذا، هو نفس قول الجنيد،
    لكنه أكثر وضوحاً منه،
    وهو في الواقع لا يريد من جملته كلها إِلا قوله:
    (كان ولم تكن، وإنه اليوم كما كان)،
    وليس في باقي كلامه معنى يزيد على هذا.

    ـــــــــــــــ
    ([2]) التعرف، باب: (44)، (ص:101).

    ([3]) إحياء علوم الدين: (4/222).

    الحمد لله رب العالمين

  12. #152
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ويقول أبو نصر الطوسي في (اللمع):

    وبلغني عن أبي حمزة (الصوفي)([4])
    أنه دخل دار حارث المحاسبي،
    وكان لحارث دار حسنة وثياب نظاف،
    وفي داره شاة مُرغية،
    فصاحت الشاة مرغية،
    فشهق أبو حمزة شهقة،
    وقال:
    (لبيك يا سيدي)،


    قال: فغضب الحارث وعمد إلى سكين،
    فقال: إن لم تتب من هذا الذي أنت فيه أذبحك.
    قال: فقال له أبو حمزة:
    أنت إذا لم تحسن هذا الذي أنت فيه
    فلِمَ لا تأكل النخالة بالرماد..



    يعلق الطوسي على هذا الكلام فيقول:

    يريد (أبو حمزة) بذلك أن إنكارك عليّ
    يشبه أحوال المريدين والمبتدئين
    ([5]).



    - أي: إن الشاة هي الله (أو جزء منه)
    وإن صوتها صوته (!)

    تعالى الله علواً كبيراً.
    ـــــــــــــــ

    ([4]) قُتل على الزندقة، ولم أقف على تاريخ قتله، وهو من أقران الجنيد.

    ([5]) اللمع، (ص:495)،
    وقد أورد القصة أيضاً عبد الفتاح أبو غدة في ترجمته للحارث المحاسبي
    في (رسالة المسترشدين)، (ص:23).

    الحمد لله رب العالمين

  13. #153
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية


    وتكلم أبو حمزة في جامع طرسوس فقبلوه،
    فبينا هو ذات يوم يتكلم،
    إذ صاح
    غراب على سطح الجامع،
    فزعق أبو حمزة، وقال: لبيك لبيك،
    فنسبوه إلى الزندقة،
    وقالوا:
    حُلولي زنديق،
    وبيع فرسه بالمناداة على باب الجامع:
    (هذا فرس الزنديق)
    [6]


    وأبو الحسين النوري:
    سمع
    أذان المؤذن فقال:
    طعنة وشم الموت،

    وسمع
    نباح الكلاب،
    فقال: لبيك وسعديك([7]).


    - وهذا يعني أن الله هو كل ما نرى
    (وما لا نرى) بما في ذلك ( ؟! )
    تعالى الله.


    ـــــــــــــــ
    ([6]) تلبيس إبليس، (ص:169).

    ([7]) اللمع، (ص:492).

    الحمد لله رب العالمين

  14. #154
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وقد مر معنا قول الشبلي، وهو يجيب الجنيد:
    (أنا أرى وأنا أسمع،
    فهل في الدارين
    غيري).


    وهذا قول بعيد الإشارة بعض الشيء،
    على أن الشبلي يكون أكثر وضوحاً
    عندما يقول لبعض زواره عند خروجهم من عنده:

    أنا معكم حيثما كنتم،
    أنتم في رعايتي وكلاءتي([8]).

    يقول الطوسي شارحاً:

    (أراد بقوله ذلك:
    إن الله تعالى معكم
    حيث ما كنتم وهو يرعاكم..).


    ويقول الشبلي أيضاً:

    كنت أنا والحسين بن منصور شيئاً واحداً،
    إلا أنه أظهر وكتمت([9]).
    -----------
    ([8]) اللمع، (ص:478).

    ([9]) من كتاب (الحلاج) لـ (طه عبد الباقي سرور)،
    وهو شيخ الصوفية في مصر، معاصر، (ص:104).


    الحمد لله رب العالمين

  15. #155
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ويقول أبو يزيد البسطامي:

    غبتُ في الجبروت، وخضت بحار الملكوت، وحُجُبَ اللاهوت،
    حتى وصلتُ إلى العرش،
    فإذا هو خالٍ، فألقيت نفسي عليه،
    وقلت: سيدي أين أطلبك؟
    فكشف، فرأيت أني أنا، فأنا أنا،
    أوّلي فيما أطلب،
    وأنا لا غيري فيما أسير([10]).


    وقال عندما تجلى له هذا النور
    (أي: نور وحدة الوجود):

    (سبحاني ما أعظم شأني)([11])!!

    والله أعلم،
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد
    وعلى آله وصحابته أجمعين.

    اقتبس هذا المقال من كتاب:
    (الكشف عن حقيقة الصوفية لأول مرة في التاريخ)
    للمؤلف: (محمود عبد الرؤوف القاسم).
    ـــــــــــــــ

    ([10]) شطحات الصوفية، (ص:164).

    ([11]) إيقاظ الهمم، (ص:156).
    ===========
    منقول


    الحمد لله رب العالمين

  16. #156
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    519

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ذكر الشيخ فلاح مندكار قصة لابن سعدي مع أمان الجامي لما كان صغيرا كان لهم شيخ صوفي في القرية إذا جاء وقت الصلاة صرفهم و جعل خدامه يرفعون غطاء عليه و يخفظونه ثم يقول للناس كنت أصلي في الحرم فضحك بن سعدي كثيرا و قال صحيح أنكم عبيد أين ذهبت عقولكم هل وقت الصلاة في السودان هو نفسه في مكة فقال أمان الجامي و الله ما انتبهت إلا يومها
    القصة موجودة في اليوتيوب
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  17. #157
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة
    ويقرأ عما يتحدث به الشعراني عن سيده (علي وحيش) فيقول:

    "وكان إذا رأى شيخ بلد أو غيره ينزله من على الحمارة

    ويقول له أمسك رأسها حتى أفعل فيها


    فإن أبى شيخ البلد تسمر في الأرض لا يستطيع أن يمشي خطوة".


    ويعقب فضيلته على ذلك بقوله:

    "هذه بعض كرامات الصوفية المخففة
    التي تسمح الآداب العامة بذكرها


    دون أن نتعرض لنماذج أخرى فاضحة

    امتلأ بها كتاب الطبقات الكبرى للشعراني،

    وهو كتاب أطالب بإعدامه
    لما اشتمل عليه من خزي وتشويه للعقيدة".



    شكرا لمرورك أستاذ بو قاسم رفيق
    الحمد لله رب العالمين

  18. #158
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 45 ]


    الصوفية واستخدام الخرافة والشعوذة

    والاستعانة بالجن لإرهاب المخالف

    للشيخ أحمد المعلم

    يقول الشيخ أحمد بن حسن المعلم في كتابة الرائع "القبورية"

    في مبحث أساليب القبورية في محاربة مخالفيها

    فصل (الإرهاب الفكري من أقوى أسلحة القبورية)
    ص 499- 501 :

    المطلب الثاني:

    استخدام الخرافة [1] والشعوذة [2]
    والاستعانة بالجن لإرهاب المخالف:

    لقد سعى الصوفية والباطنية
    لترسيخ وتعميق القدرات الخارقة للأئمة والأولياء،
    حتى لقد بالغوا في ذلك،
    فوصفوهم بعلم الغيب وتصريف الكون
    والقدرة على إظهار الخوارق التي لم يُظهر مثلها الأنبياء،
    وأنهم قادرون على أن يتجزءوا بأجسادهم،
    وأن يكون الواحد منهم في عدة أماكن في آن واحد،
    وكل ذلك قد مر،
    حتى أصبح حكم الناس على صلاح الشخص هو
    إظهاره تلك الخوارق مع ادعاء الولاية،

    وعندما ترسَّخ ذلك في أذهان المجتمع، وتربى عليه،
    بادروا بافتراء الأكاذيب ورواية الخرافات
    عمن يريدون أن يسبغوا عليهم صفة الولاية
    حتى يقنعوا الناس بولايتهم،
    كما بادر طلاب الجاه والمناصب
    في الرياضات الموصلة إلى خرق العادات،


    وتعلموا أنواعاً من علوم السحر،
    حتى أتقنوا ذلك، وعملوا به،
    وعقدوا الصلح مع الجن؛
    ليقوموا لهم بأعمال خارقة يطلعونهم على مغيبات واقعة،

    ثم جعلوا ذلك كله سلاحاً يشهرونه
    في وجه كل من يخالفهم، وينكر عليهم،

    وهذه عدة أمثلة توضح ذلك وتثبته:

    المثال الأول: ما ذكره الشلي في ترجمة محمد بن علي مولى الدويلة، قال:

    (وتواجد يوماً بحضرة عمه الشيخ الإمام عبدالله بن علوي حتى غُشي عليه،

    ثم أقيمت الصلاة، فصلى معهم، فلما فرغوا،

    قال العارف بالله علي بن سلم لعمه عبدالله:

    صلى ابن أخيك بلا وضوء؛ لأنه زال عقله،

    فأخبره عمه بقول الفقيه علي بن سلم فقال:

    وعزة الحق إني توضأت، وشربت من الكوثر، ونفض لحيته، فتقاطر منها الماء،

    ثم قال:يا فقيه، نزل علينا شيء لو نزل على الجبال لدكت،

    ثم أنشأ يقول:

    الـحب حبي والحبيب حبيبي والسبق سبقي قـبل كــل مجيب

    نوديت فأجبت المنادي مسرعاً وغطست في بحر الهوى وغدي بـي

    لي تسعة وثلاثة مع تسعــة والعقد لي وحدي وعـلا نصـيبي

    ما تعلموا أني المقدم في الـملا ليلة سرى باليثربي ســـرى بي)[3].

    فانظر إلى هذه الدعوى العريضة والتي برهانها أنه نفض لحيته،

    فتقاطر الماء منها، ولو كان ذلك الماء من ماء الكوثر،

    هل سيذهب هكذا هدراً ولا يعرف له ميزة عن غيره من المياه،

    ولا تظهر له رائحة، ولا يبقى في موضعه؟

    إلى آخر ما يمكن أن يظهر من الدلائل،

    ثم أعجبُ لهذا الفقيه وسرعة تصديقه وتسليمه واقتناعه

    بما حكى هذا الرجل عن نفسه!.

    الحمد لله رب العالمين

  19. #159
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    المثال الثاني: ذكر الشلي في ترجمة الشيخ عمر المحضار أنه قال:

    (قال لابن أخيه الشيخ عبدالله العيدروس:

    أن رجلاً يغضب لغضبه جبار السماوات، وأشار إلى نفسه) [4]،

    ثم استدل الشلي على إثبات ذلك بقوله:

    (وكان إذا غضب على أحد أصابه الجذام وغيره من الأسقام بعد ثلاثة أيام،

    فقيل له: أما تخشى أن ينالك بهذا شيء؟

    فقال: إني لم أدعُ على أحد، ولكني إذا غضبت على أحد،

    وقع في باطني نار لا تنطفئ إلا بعد ما يصيبه ذلك المرض، أو يتوب) [5].

    هذه الحكاية الله أعلم بصحتها ولكن على فرض صحتها،

    فإنها رادع قوي لكل من يفكر أن يخالف هذا الشيخ،

    وربما كان ذلك من السحر

    إذ الصحيح أن الساحر قد يصيب المسحور بعوار واختلال في عقله أو في بدنه،

    والقصة بغضِّ النظر عن صحتها أو عدم صحتها

    فالغرض منها حاصل حين تُروى، ويتداولها الناس،

    فإنه يترتب عليها هيبة عظيمة من التعرض لإغضاب من يدّعي الولاية.
    الحمد لله رب العالمين

  20. #160
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    المثال الثالث:
    ما قدمناه في الباب الثاني في مطلب التصرف في الكون [6]
    عن " مرآة الجنان " [7]


    في قصة أحمد ابن أبي الجعد وسعيد بن عيسى العمودي،

    حيث ذكر أنه عندما أقام ابن أبي الجعد الشيخ سعيد؛

    للإنصاف من نفسه، قال:

    (من أقامنا أقعدناه فقال الشيخ أحمد: ومن أقعدنا ابتليناه،

    فأصاب كل واحد منهما ما قال لصاحبه،

    وصار الشيخ أحمد مقعداً إلى أن لقي الله تعالى،

    وصار الشيخ سعيد مبتلىً في جسمه حتى لقي الله تعالى

    وهذه الحكاية تصب في نفس الغرض،

    وهو إرهاب الناس من التعرض للأولياء ومخالفتهم.

    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •