جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 13 الأولىالأولى 123456789101112 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 259

الموضوع: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وكان عماد هذه الملة الجديدة الكثير من مبادئ الصوفية

    والتحلل من الإسلام الحنيف،


    لذا يمكن القول إن فكرة وحدة الوجود

    هي التي فتحت الباب
    أمام تدفقات الهندوسية إلى داخل الدين الإسلامي.




    الحمد لله رب العالمين

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولم يقل لنا أحد،
    مادام المتصوفون والهُبَّل والأولياء

    لهم هذه القدرات الهائلة وهم موصولون بالله والسماء

    ومطَّلعون على اللوح المحفوظ،


    فأين كانوا فى مواطن مذلة المسلمين
    ومواقع هزائمهم - وما أكثرها -


    أين كان الدراويش
    عندما سحق التتار جيوش المسلمين فى بغداد

    وغيرها من المواقع ؟

    أين كان هؤلاء المغاوير الأطهار أصحاب الرؤى الصادقة

    والقلوب الخاشعة والأرواح الكاشفة.

    أم أنهم تقاعسوا، مع المقدرة،
    وهذا أدهى وأمر،


    ولمَّا كانت علينا دروع الدراويش والأولياء

    لماذا أصابنا نبل العدو في مقتل ؟


    وتشكل سلوكنا وفقاً لهذه الأوهام.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    أنظر كيف تصدى العوام والمجاذيب
    لفرسان نابليون في القاهرة،


    نزلوا من القلعة وهم يحملون النبابيت

    وتقدَّمهم البُله والمجاذيب ومعهم سلاحهم البتار...

    قطعة قماش سموها البيرق النبوي

    وظنوا أنها الراية التي كان يحملها

    جنود جيش النبي صلى الله عليه وسلم في غزواته.


    فدكَّتهم مدافع الفرنسيين دكَّا دكَّا،


    ولم يُجدِهم فتيلا
    شيوخهم ذوو العمائم الضخمة

    الذين يمشون على الماء ويطيرون في الهواء،

    ولم يغثهم أقطابهم المدفونون في الأضرحة

    يطلبون منهم البركات والمغفرة.



    الحمد لله رب العالمين

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولا يغرنك ذيوع ظاهرة التصوف في تاريخنا،.

    فشواهد التاريخ، والتاريخ هو المعلم الذي يصدقنا القول،

    تؤكد لنا أن السيادة والفوز والظهور لا تكون دائماً للحق،

    وإنما له جولات، وللباطل مثلها، أو تزيد.

    وإذا كان الناس قد انخرطوا في سلك المتصوفين

    لا لشيء غير أن الغير يفعلون ذلك،


    فالأمر إذن هو التقليد المحض،

    وكان خليق بهم ألَّا يقلدوا،
    فالتقليد من شيم القرود.
    الحمد لله رب العالمين

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وكأن هناك اتفاقاً ضمنياً على قبول ظاهرة التصوف،

    والتسليم بأضاليلها واستبعاد مناقشتها وتمحيصها بالتجربة،


    "والبون شاسع بين افتراض الصواب في رأى من الآراء

    لأن الدليل لم يقم على خطئه وفساده مع تعريضه للمناقشة والانتقاد،

    وبين افتراض الصواب فيه،

    لا لغرض سوى صيانته من التفنيد وحمايته من الإدحاض".
    الحمد لله رب العالمين

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    والتصوف ليس إسلاماً

    وإنما عقيدة جديدة جاءت بعد الإسلام بقرنين،

    والمشرِّع فيها هو الشيخ الصوفي الذي يشرِّع لأتباعه

    حسب ما يمليه عليه هواه وشيطانه.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولما كان البون شاسعاً
    بين إفك الشيخ وشِرعة الله تعالى،


    ولابد أن يكون البون شاسعاً،

    فقد لجأ شيوخهم إلى "الشطحات "

    وهي محاولات لتأويل إفكهم
    على نحو يبدو معه موافقاً للإسلام الصحيح.

    ومثلما يلجأون إلى التأويل،

    يقولون أيضاً بالتقَوُّل

    وهو أن ينسبوا ما يتعذر عليهم تأويله من أكاذيبهم
    إلى دس أعدائهم

    ولهم في التأويل خلط وخبط

    كلما أرادوا الاقتراب مما يوافق العقل، ازدادوا بعداً.

    وقد درجوا على انتقاد ومهاجمة معاصريهم من الصوفيين

    والإشادة بشيوخهم السابقين

    من باب التقية والنفاق وذر الرماد في العيون.


    المصدر: صيد الفوائد

    الحمد لله رب العالمين

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 5 ]

    يقول ابن عقيل الحنبلي رحمه الله تعالى :

    "ما على الشريعة أضر من المتكلمين والمتصوفين،

    فهؤلاء المتكلمون يفسدون عقائد الناس بتوهمات شبهات العقول،
    وهؤلاء المتصوفة يفسدون الأعمال ويهدمون قوانين الأديان.
    فالذي يقول:حدثني قلبي عن ربي
    فقد استغنى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،

    وقد خبرت طريقة الفريقين

    فغاية هؤلاء المتكلمين الشك،

    وغاية هؤلاء المتصوفة الشطح"


    تلبيس إبليس 375.

    الحمد لله رب العالمين

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 6 ]


    الطريقة السمانية الصوفية
    وضم الذكر بضرب الدف وغيره


    عندنا في السودان شيخ له أتباع كثيرون يتفانون في خدمته وطاعته
    والسفر إليه معتقدين أنه من أولياء الله
    فيأخذون منه الطريقة السمانية الصوفية،
    وتوجد عنده قبة كبيرة لوالده يتبرك بها هؤلاء الأتباع
    ويضعون فيها ما تجود به أنفسهم من النذور،
    ويضمون الذكر بضرب الدفوف والطبول والأشعار،
    وفي هذا العام أمرهم شيخهم بزيارة قبر شيخ آخر
    فسافروا رجالا ونساء في مائة سيارة فكيف توجهونهم ؟



    هذا منكر عظيم وشر كبير
    فإن السفر إلى زيارة القبور منكر،


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد:
    المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى )،


    ثم إن التقرب لأصحاب القبور بالنذور
    أو الذبائح أو الصلوات
    أو بالدعاء والاستغاثة بهم
    كله شرك بالله عز وجل،

    فلا يجوز لمسلم أن يدعو صاحب قبر
    ولو كان عظيما كالرسل عليهم الصلاة والسلام،


    ولا يجوز أن يستغاث بهم
    كما لا يجوز أن يستغاث
    بالأصنام ولا بالأشجار ولا بالكواكب.


    أما لعبهم بالدفوف والطبول وتقربهم بذلك إلى الله سبحانه
    فهو من البدع المنكرة،
    وكثير من الصوفية يتعبدون بذلك،
    فكله منكر وبدعة وليس مما شرعه الله،


    وإنما يشرع الدف للنساء في العرس خاصة
    إظهارا للنكاح
    وليعلم أنه نكاح وليس بسفاح.


    كذلك من البدع ووسائل الشرك
    البناء على القبور واتخاذها مساجد؛
    لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن تجصيص القبور
    والبناء عليها والقعود عليها،


    كما روى الإمام مسلم في الصحيح
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:
    ((نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجصص القبر
    وأن يقعد عليه وأن يبنى عليه)).


    وقال عليه الصلاة والسلام:
    ((لعن الله اليهود والنصارى
    اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد))،


    فيجب أن تكون القبور ضاحية مكشوفة ليس عليها بناء،
    ولا يجوز التبرك بها ولا التمسح بها،


    كما لا يجوز دعاء أهلها والاستغاثة بهم
    ولا النذر لهم ولا الذبح لهم،
    فكل هذا من عمل الجاهلية،


    الحمد لله رب العالمين

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    فالواجب على أهل الإسلام الحذر من ذلك،
    والواجب على أهل العلم أن ينصحوا هذا الشيخ،
    وأن يعلموه أن هذا العمل عمل باطل ومنكر،
    وأن ترغيبه للناس في الاستغاثة بالأموات
    ودعوتهم من دون الله
    أن هذا من الشرك الأكبر
    والعياذ بالله،

    ويجب على المسلمين أن لا يقلدوه
    ولا يتبعوه ولا يغتروا به،

    فالعبادة حق الله وحده
    وهو الذي يُدعى ويُرجى


    قال الله تعالى:
    { وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ
    فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا }[1]،

    وقال سبحانه:
    { وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ
    فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ
    إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ }[2]،

    فسماهم كفرة بدعوتهم غير الله من الجن والملائكة
    وأصحاب القبور والكواكب أو الأصنام،
    كل هؤلاء دعوتهم مع الله شرك أكبر

    يقول الله تعالى:
    { وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ
    مَا لا يَنْفَعُكَ
    وَلا يَضُرُّكَ

    فَإِنْ فَعَلْتَ
    فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ }[3]

    يعني المشركين،

    وعلى جميع من يستطيع إنكار هذا المنكر
    أن يساهم في ذلك،
    وعلى الدولة إن كانت مسلمة أن تمنع ذلك
    وأن تعلم الناس ما شرع الله لهم وأوجبه عليهم
    من أمر الدين حتى يزول هذا الشرك وهذا المنكر.
    نسأل الله الهداية للجميع.

    ================
    [1] سورة الجن الآية 18.
    [2]سورة المؤمنون الآية 117.

    [3]سورة يونس الآية 106.


    سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز
    رحمه الله تعالى
    مجموع فتاوى و مقالات متنوعة
    الجزء السادس


    الحمد لله رب العالمين

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 7 ]


    في حق الله تعالى، هل يصح العشق؟



    السؤال:
    أيهما أصح: كلمة "أُحِبُّ الله" أم "أعْشَقُ الله"؟


    لقد قرأت في كتاب لابن الجوزي:
    "تلبيس إبليس" بعدم جواز كلمة عشق الله،


    ما التصوف وما الطرق الصوفية؟
    جزاك الله خيراً.



    الإجابة:
    الحمد لله،
    من مقامات الإيمان القلبية والأحوال الإيمانية
    حب الله سبحانه وتعالى،


    وقد مدح الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين بأنه يحبهم ويحبونه،

    فقال تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ
    فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}

    [المائدة: من الآية54]،

    وقال تعالى:
    {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ
    فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}


    [آل عمران: من الآية31]،

    هذا هو الذي ورد في القرآن والسنة، لفظ المحبة

    وكذلك العبادة التي أمر الله بها جميع الناس

    حقيقتها كمال الذل والتعظيم، وكمال الحب،

    فأكمل الناس عبودية لله أكملهم محبة له،


    وأما لفظ العشق فلم يرد في القرآن ولا في الحديث،

    وإنما يطلقه الجهلة بالله من الفلاسفة والصوفية

    فإن من عبارات الفلاسفة عن الله:

    "عشق وعاشق ومعشوق"،

    الحمد لله رب العالمين

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ومن عبارات الصوفية
    أن يقول أحدهم: "إنه عاشق لله".


    وهذا لفظ مبتدَع لا يجوز التعبير به عن محبة الله،

    أولاً: أنه لم يرد في شيء من النصوص،

    والثاني: أنه يدل على الحب المفرط الذي دافعه الشهوة،

    إذاً العشق إنما يليق ويعبر به عن الحب
    الذي يكون بين بعض الناس وبعض،


    وأكثر ما يستعمل في الحب
    الذي بين الرجل والمرأة.



    إذاً فلا يجوز استعمال هذا اللفظ في حب العبد لربه،

    ولا في حب الرب لعبده،

    بل نقول: إن الله يُحَب ويُحِب،

    كما قال سبحانه وتعالى:
    {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}.


    الحمد لله رب العالمين

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وأما الصوفية
    فهم طوائف
    أكثر اهتمامهم بالعبادة والأذكار وتصفية الباطن،


    وهذا ينطبق على قدمائهم،

    وأما المتأخرون فهم يتشبهون بالأوائل،

    وهم منحرفون عن طريقهم

    وضلال الصوفية وجهالهم أهل بدع كثيرة

    أخفها الأذكار البدعية في ألفاظها وفي كيفية أدائها

    وما يقترن بذلك من الأعمال المنكرة كالرقص والغناء،

    وأقبح الاعتقادات الصوفية اعتقاد وحدة الوجود

    وهو أن وجود الرب عين وجود كل موجود،

    فعند هؤلاء الملاحدة الكفار

    أن هذا الوجود المشاهد وغير المشاهد هو الله نفسه

    فلا فرق عندهم بين الخالق والمخلوق، والعبد والرب،

    وهؤلاء عند أهل العلم أكفر من اليهود والنصارى،

    نعوذ بالله من الخذلان.

    والله أعلم.


    الحمد لله رب العالمين

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 8 ]

    هل يملك التصرف في الكون أحد من الصالحين؟

    السؤال : قال لنا أحد الناس :

    إن من عباد الله الصالحين من تفنى هذه الدنيا بكلمة واحدة منه .

    فهل يجوز هذا القول ؟


    الجواب :

    الحمد لله
    "هذا باطل ؛

    التصرف في الكون لله وحده ،


    والعبد لا يملك شيئاً في ذلك ، ولو كان أصلح الصالحين ،
    ولو كان من الرسل ، لا يملك التصرف في الكون
    ولا إغناء الناس ولا إفقارهم ،

    بل هذا بيد الله سبحانه وتعالى ؛
    وهو الذي يغني ويفقر جل وعلا ،

    وهو المتصرف في الأمور سبحانه ،
    وهو مدبر الأمر جل وعلا ،
    وهو الخالق لكل شيء سبحانه وتعالى :

    (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)
    يس/82 ،


    سبحانه وتعالى .

    أما العباد وإن كانوا أصلح الناس

    فليس لهم التصرف في الكون ، ولا يملكون تدبير الكون .

    نعم ، قد يتدارك المؤمن دعوة مباركة فتستجاب له ،

    فيدعو لأخيه أن يشفيه الله فيُشفى ،
    وقد يدعو له بالمغفرة فيغفر له ،
    هذا من فضل الله سبحانه وتعالى
    أنه قد يجيب دعوة المؤمن والمؤمنة لأخيهما ،

    لكن ليس لأحد من الصالحين أو غيرهم
    التصرف في الكون أو تدبير الكون ،
    هذا لله وحده سبحانه وتعالى ،

    وما قد يقع لبعض الصوفية أو لغيرهم
    من اعتقاد هذا في بعض مشايخهم
    وأنهم يقولون للشيء : كن فيكون ،
    وأنهم يديرون الأمور فهذا كله غلو ،
    كله إطراء زائد ، وكله كفر وضلال ،

    فلا يجوز هذا ،
    بل هذا من الكفر بالله سبحانه وتعالى"
    انتهى .


    سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله

    "فتاوى نور على الدرب" (1/314) .




    الحمد لله رب العالمين

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 9 ]

    س / في الطرق الصوفية يوجد طريقة تسمى :

    سياريا (syari'a) ، طريقة ، حقيقة ، معرفة ،

    هل صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم علَّم أصحابه هذه الطرق

    وبنفس ما تعنيه هذه الطرق لدى الصوفية ؟.


    ج /

    الحمد لله لا بد أن نعلم أن النسبة إلى الصوفية
    هي إلى لبس الصوف لا إلى شيء آخر .


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    واسم الصوفية هو نسبة إلى لباس الصوف هذا هو الصحيح ،
    وقد قيل إنه نسبة إلى صفوة الفقهاء ،
    وقيل إلى صوفة بن أد بن طانجة قبيلة من العرب
    كانوا يعرفون بالنسك ،
    وقيل إلى أهل الصُّفة ، وقيل إلى الصفا ،
    وقيل إلى الصفوة ، وقيل إلى الصف المقدم بين يدي الله ؛

    وهذه الأقوال : ضعيفة
    فإنه لو كان كذلك لقيل صفي أو صفائي أو صفوي أو صفي
    ولم يقل صوفي .

    " مجموع الفتاوى " ( 11 / 195 ) .


    الحمد لله رب العالمين

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولم يظهر التصوف إلا بعد القرون الثلاثة
    التي أثنى علها الرسول صلى الله عليه وسلم
    بقوله :" خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم …." -

    رواه البخاري ( 2652 ) ، ومسلم ( 2533 )
    من حديث ابن مسعود - .


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    وأما لفظ الصوفية فإنه لم يكن مشهوراً في القرون الثلاثة
    وإنما اشتهر التكلم به بعد ذلك .

    " مجموع الفتاوى " ( 11 / 5 ) .
    الحمد لله رب العالمين

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وهذه الطريقة ومثيلاتها من الطرق المبتدعة
    المخالفة للكتاب والسنَّة ولما كان عليه خير القرون ،

    فقد اخترع كل شيخٍ لهذه الطرق ورداً وحزباً
    وطريقة في العبادة يُميِّز بها نفسه عن غيره ،
    مخالفاً للشرع ،
    ومفرّقاً للصف .



    الحمد لله رب العالمين

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وقد امتن الله على الأمَّة بأن أكمل لها دينها
    وأتمَّ عليه نعمته ،

    فكل من جاء بعبادة وطريقة لم يأتِ بها الشرع
    فهو مكذب بما قاله الله تعالى
    متهم للنبي صلى الله عليه وسلم بالخيانة .

    وقد يكون مع ابتداعهم هذا كذبٌ أيضاً
    بأن زعم زاعمهم أنهم تلقوا طريقتهم هذه
    من النبي صلى الله عليه وسلم

    أو أنهم على طريق وهدي الخلفاء الراشدين .
    الحمد لله رب العالمين

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وقد سُئل علماء اللجنة الدائمة :

    هل يوجد في الإسلام طرق متعددة مثل :
    الطريقة الشاذلية ، والطريقة الخلوتية ، وغيرهما من الطرق ،
    وإذا وجدت هذه الطرق فما هو الدليل على ذلك ؟

    وما معنى قول الحق تبارك وتعالى
    { وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ
    وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
    الأنعام / 153 ،


    وما معنى قوله أيضاً :
    { وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ
    وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ }
    النحل / 9 ،
    ما هي السبل المتفرقة ،
    وما هو سبيل الله ،

    ثم ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه
    الذي رواه عنه ابن مسعود أنه خط خطّاً ثم قال :
    " هذا سبيل الرشد "

    ثم خطَّ عن يمينه وعن شماله خطوطاً ثم قال :
    " هذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه " ؟
    الحمد لله رب العالمين

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    فأجابوا :

    لا يوجد في الإسلام شيء من الطرق المذكورة ،
    ولا من أشباههما ،

    والموجود في الإسلام هو ما دلت عليه الآيتان
    والحديث الذي ذكرتَ
    وما دلَّ عليه قوله صلى الله عليه وسلم :
    " افترقت اليهود على إحدى وسبعين فِرقة ،
    وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فِرقة ،
    وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فِرقة ،
    كلها في النار إلا واحدة " ،

    قيل : من هي يا رسول الله ؟
    قال : " من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي " ،


    وقوله عليه الصلاة والسلام :
    " لا تزال طائفة من أمتي على الحق منصورة ،
    لا يضرُّهم من خذلهم ولا من خالفهم
    حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك " ،

    والحق هو اتباع القرآن الكريم والسنَّة النبويَّة الصحيحة الصريحة ،
    وهذا هو سبيل الله ، وهو الصراط المستقيم ،
    وهو قصد السبيل ،
    وهو الخط المستقيم المذكور في حديث ابن مسعود ،

    وهو الذي درج عليه أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم
    ورضي الله عنهم وعن أتباعهم من سلف الأمَّة
    ومن سار على نهجهم ،


    وما سوى ذلك من الطرق والفِرق
    هي السبل المذكورة في قوله سبحانه وتعالى :

    { وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ }
    الأنعام / 153 .


    " فتاوى اللجنة الدائمة "
    ( 2 / 283 ، 284 ) .

    والله أعلم.


    الإسلام سؤال وجواب




    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •