جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية - الصفحة 10
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 10 من 13 الأولىالأولى 12345678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 181 إلى 200 من 259

الموضوع: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

  1. #181
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ومن هذا القبيل، وفي حدود تلك الدائرة

    طلب عمر من العباس أن يدعو الله للمسلمين،

    فدعا العباس، وكان المسلمون حوله يؤمّنون.

    بَيَّنَ الزبير بن بكار في الأنساب صفة ما دعا به العباس فقال:
    إنّ العباس لما استسقى به عمر قال:

    "اللهم، لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولا يكشف إلا بتوبة،

    وقد توجّه بي القوم إليك بمكاني من نبيك،

    وهذه أيدينا بالذنوب، ونواصينا إليك بالتوبة، فاسقنا الغيث".

    وليس ذلك مقصورًا على أن يدعو من نتوسّم فيهم الصلاح

    لمن نظنّ بهم التقصير فهذا خطأ، بل الأمر أعم.


    وقد طلب رسول الله من عمر أن يدعو له.

    وأمر الرسول عليه الصلاة والسلام جمهور الأمة أن يدعوا له.

    أولسنا نصلي عليه كما أمر الله؟


    فما صلة ذلك بالتوسل
    على هذا النحو المجنون الذي سقط فيه العامة،
    وجاراهم عليه الكسالى والمرتزقة
    والقاصرون من أدعياء العلم؟.
    الحمد لله رب العالمين

  2. #182
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولست أدرى ما علاقة التوسّل بالآية الكريمة:
    (وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة
    وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا
    فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما).


    إنّ الآية تفيد أنّ صلاح الآباء يمتدّ نفعه إلى الذرية،

    كما أنّ فسادهم ينتقل خطره إليها.

    (وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا
    خافوا عليهم فليتقوا الله)،


    فالصّالحون بعد موتهم قد يظهر في أعقابهم أثر من بركة استقامتهم.

    ونقول: "قد " لأنّ للوراثة قوانين سنّها رب الوجود الأعلى
    ولا تعرف بالضبط اتجاهاتها.


    وقد كان إبراهيم من نسل رجل كافر،
    وكان لنوح ابن عنيد الضلال.


    والله يقول في ذرية نوح وإبراهيم:

    ( ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين )


    ومن المنتسبين إلى الأسرة النبوية في هذا العصر

    من أساءوا إلى الإسلام والعروبة أشنع الإساءة.

    فإذا كان السائل يقصد أن هؤلاء هم أصنام العصر الحديث

    الذين يتوسل بهم المتوسّلون،


    فقد كفرنا بهم وآمنا بالله وحده.

    إنّ الحسين لم يدفع عن نفسه وهو حي،

    فكيف يدفع عن غيره وهو ميت؟.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #183
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وقوله تعالى: ( ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك)

    ليس تصريحًا ولا تلميحًا إلى جواز التوسل.

    والآية ناطقة بأنّ المجيء للظفر باستغفار الرسول
    - صلى الله عليه وسلم - ،
    وذلك بداهة فى أثناء الحياة لا بعد الموت.

    وللصّوفية شطحات في هذا الموضع
    إن صدقوا فيها فهي أحوال توقف عليهم

    وليس لدين الله بها شأن.
    ومصادر التشريع معروفة.

    ولم نعرف من مصادر التشريع
    أن فلانًا الصالح رأى في منامه كذا وكذا،


    أو أن فلانًا المجذوب
    خيل إليه في أثناء زيارته للروضة النبوية كيت كيت.


    الحمد لله رب العالمين

  4. #184
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    ولقد كان ابن عمر
    - لما فاض قلبه من حبّ الرّسول -
    صلى الله عليه وسلم -

    يتصرف تصرفات خاصة،

    فكان في سفره ينزل حيث نزل الرسول،

    ويقعد حيث قضى حاجته ولو لم تكن له حاجة.

    واعتبر العلماء هذا كلّه عاطفة لابن عمر وحده
    لا يلزم بها أحد،


    ولا توصف بأنها شرع.

    فإذا كان بعض الناس يحكي أمورًا
    عن مجيئه للرّسول في قبره،
    وأنّه سلم فسمع الرد ثم حظي بتقبيل اليد!

    فهو بين حالتين:

    إما أن يكون كاذبًا
    فلا قيمة لكلامه.


    وإما أن يكون مجذوبًا
    تخيل فخال ولا قيمة لكلامه كذلك...


    ونحن لا ندع كتاب ربنا وسنة نبينا
    لهذه الحكايات.


    الحمد لله رب العالمين

  5. #185
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    أمّا ذلك الذي يوجب التوسل ويرى أنّ تأثير الميّت أقوى من الحي

    فهو رجل مخبول!

    وزعمه بانتفاء الشرك ما دام الاعتقاد أن الفاعل هو الله كلام فارغ.

    وقد أبنا أن المشركين القدماء
    كانوا يعرفون أنّ الفاعل هو الله.
    وأنّ توسّلهم كان من باب

    ( ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ).

    وأنّ ندمهم يوم القيامة
    إنّما هو على تسويتهم المخلوق بالخالق:

    (تالله إن كنا لفي ضلال مبين *
    إذ
    نسوّيكم برب العالمين)،

    وهناك عشرات الآيات تؤكد هذا المعنى.

    الحمد لله رب العالمين

  6. #186
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    سيقول بعض النّاس:

    إنّ القدماء كانوا يعبدون.
    أما عوام اليوم فهم يدعون ويسألون فقط،


    وشتان بين عباده الجاهلين وتوسل المحدثين بأولياء الله.


    ونقول: هذه مغالطة ،

    فالسؤال والدعاء - بنص القرآن والسنة - عبادة محضة:

    (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم
    إن الذين يستكبرون عن عبادتي
    سيدخلون جهنم داخرين).

    وفي الحديث " الدعاء مخ العبادة ".
    فلماذا نتوجّه إلى البشر
    بما هو من خصائص الألوهية؟


    وإذا وقع الجهال فى تلك الخطايا بغباوتهم،

    فلماذا لا نسارع إلى إنقاذهم منها،
    بدل تزوير الفتاوى؟.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #187
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    وقد تذكر فى هذا المجال قصّة الأعمى الذي توسل إلى الله بنبيه

    - صلى الله عليه وسلم - ليرد إليه بصره.

    ومع أن القياس - مع الفارق لو صحت القصة -

    فهذا الأعمى دعا الله،

    وأولئك الحمقى يدعون غيره.


    إلا أن القصة نفسها ليست من قسم الحديث الصحيح.

    والاحتجاج بالآثار الضعيفة في العقائد والأحكام لا يقبل من صاحبه.

    ومثل هذه الرواية قد تروج عند الوعظ بفضائل الأعمال.


    وآيات القرآن ينظر فيها إلى عموم اللفظ لا إلى خصوص السبب.

    وقد حرّم الله الشرك على العرب فهو على غيرهم حرام.

    فالقول بأن الآيات نزلت في أهل الجاهلية وحدهم جهالة

    لا نأبه لقائلها، ولا نقيم لها اعتبارًا.

    رزقنا الله صدق التوحيد،
    وأحيانا وأماتنا عليه
    .


    الحمد لله رب العالمين

  8. #188
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم -:

    " الشرك أخفى من دبيب الذر على الصفا فى الليلة الظلماء،

    وأدناه أن تحب على شيء من الجور،

    وأن تبغض على شيء من العدل،

    وهل الدين إلا الحب والبغض؟.

    ثم تلا:

    ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني
    يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم
    والله غفور رحيم ).

    يعني أنّ إخلاص التوحيد
    يقتضي محبّة العدل وكراهية الظلم.


    فإذا أحب الإنسان جائرًا وكره عادلاً فقد أشرك،

    فإذا كان حسّ الإسلام مرهفًا إلى هذا الحد

    في تمحيص القلوب ونقد اتجاهاتها الخاطئة،


    فكيف نسوِّغ
    أن نأتي إلى رجل يجأر بالدعاء لغير
    الله،
    ويخاف ويرجو غير الله،

    ثم نقول له:
    لا بأس عليك
    ؟.

    إنّ موقف العالم المسلم في هذه القضية
    ليس موقف المحامي الذي يدافع عن المجرم
    فيقف ساعة أو أكثر ليزيف التهمة ويؤول القانون!!

    بل موقف الذائد عن معالم الإسلام.
    فإذا كان لا يعاقب المتهم لأنه جاهل - يقولون -

    فليعلمه دين الله،
    ولا يتركه نهبًا للشيطان".

    ا . هـ مختصرا

    (عقيدة المسلم: ص80-89).

    منقووول
    الحمد لله رب العالمين

  9. #189
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 49 ]

    ما الطريقة المثلى لدعوة المتصوفة لطريق أهل السنَّة والجماعة ؟

    السؤال: كيف نقوم بدعوة الصوفيين حتى يهتدوا لطريق الحق ؟

    وما هي الآيات والأحاديث التي يمكن أن نستعين بها كأدلة في دعوتنا لهم ؟ .

    الجواب : الحمد لله

    هذا سؤال جيد ، وهو يدل على عقل وافر ،
    ورحمة بالمسلمين ،
    فما أحوجنا إلى من يدلنا على الطرق المناسبة
    لدعوة
    المنحرفين عن سواء السبيل .


    والصوفية كلمة يدخل تحتها ألوان وأصناف من العقائد والمناهج ،

    وغالب أهل عصرنا منهم قد ضلَّ طريق السنة ،

    ووقع في ألوان من البدع الاعتقادية ، والبدع العملية والسلوكية ،

    على تفاوت بينهم فيما ضلوا عنه من الصراط السوي ،

    أو وقعوا فيه من البدع .

    وهم أحوج من مرضى الأبدان للعلاج ،

    ونحن نشير إلى أهم ما بدا لنا في ذلك في النقاط الآتية :

    1. لا ينبغي أن يقوم بدعوة أولئك المتصوفة
    إلا من يملك العلم الكافي من الشرع ،
    وخاصة العلم بأحوال
    المتصوفة وعقائدهم ؛
    وذلك خشية من أن يُنكر ما هو حق عندهم ،
    أو يقبل ما هو باطل في الشرع ،
    كما أن العلم واقٍ من الانسياق وراء شبهاتهم والتأثر بها ،
    بإذن الله .


    الحمد لله رب العالمين

  10. #190
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    2. ومع العلم الكافي عند ذلك الداعي
    لا بدَّ من أن يتحلَّى بالخلق الرصين ،
    فيكون في قلبه رحمة على أولئك المخالفين ،
    ورغبة قوية في هدايتهم .



    3. فإذا جمع ذلك الداعي تلك الصفات ،
    وحتى ينجح في دعوته ،
    فإن عليه أن يدعوهم بالحسنى ،
    فلا يقسو في العبارة ، ولا يتجهم في المقابلة ،
    بل يحنو ويعطف عليهم ،
    ويتودد لهم بالهدايا والإكرام بما يتيسر له .

    الحمد لله رب العالمين

  11. #191
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    4. ومن الضروري في دعوتهم :
    عدم التعرض لرموزهم وأئمتهم بالطعن والتجريح ،
    بل يُمدح الأنبياء والمرسلون أمامهم ،
    ويُثنى على الصحابة والتابعين ،


    ويبيَّن فضل ومنزلة الأئمة الأربعة وكبار العلماء من سلف هذه الأمة ،
    ويفضَّل ذِكر بعض الأئمة الذين عُرفوا بالمنهج المستقيم ،
    ممن ينسب إليهم المتصوفة مثل الجنيد ،
    وإبراهيم بن أدهم ، وعبد القادر الجيلاني ،

    وهذا الأمر سَيُكَوِّن في ذهنه
    قاعدة من الأشخاص المتفق على عدالتهم وفضلهم ،
    وهم قاسم مشترك بين الداعية والمدعو ،
    وسوف يكون الرجوع إلى أقوالهم النافعة ،
    وأحوالهم الصادقة أثر في دعوة أولئك إلى طريق السنة ،
    والتزامها قولا وعملا .


    الحمد لله رب العالمين

  12. #192
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    5. يفضَّل في الداعية أن يذكر قواعد الإسلام الكلية ،
    وعقائده الناصعة الجلية ،
    في بداية دعوة أولئك
    المتصوفة ،
    وأن يبتعد عن النقد لعقائدهم ومناهجهم مباشرة ،
    فإن من شأن تلك القواعد الحقَّة
    أن تهدم
    قواعد الباطل والجهل ،
    وكلما قويت قواعد الحق ،
    وازداد أولئك علما بالشرع :
    ساهم ذلك في التخلص من
    رواسب الباطل والضلال .
    الحمد لله رب العالمين

  13. #193
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    6. وندعو الدعاة الأفاضل
    إلى قطع الطريق أمام
    رموز أولئك المتصوفة ،
    وذلك بالإكثار من ذِكر
    النبي صلى الله عليه وسلم ،
    وسيرته ، وشمائله ؛

    إذ يُكثر أولئك الرموز كثيراً
    من الطعن بعلماء أهل السنَّة والجماعة
    بأنهم لا يحبُّون النبي صلى الله عليه وسلم ،
    ولا يصلون عليه !
    وهذا
    كذبٌ رخيص ،
    لكنه مصدَّق – وللأسف –
    عند عامة أولئك
    المتصوفة ،
    فليكن التكذيب لتلك
    المزاعم بالواقع العملي .

    الحمد لله رب العالمين

  14. #194
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    7. كما ندعو الدعاة الأفاضل للإكثار
    – حتى من غير دعوة أولئك
    المتصوفة
    من الحديث عن القلوب ، وأحوالها ،
    ومن الكلام في الرقائق ،

    فما أحوجنا حقّاً لترقيق قلوبنا بمواعظ القرآن والسنَّة
    وكلام سلف هذه الأمَّة ،
    وهذا الطريق سلكه
    أهل البدع من المتصوفة
    فسلبوا قلوب العوام ،
    حتى تعلقت قلوبهم بذلك المنهج ،
    وذلَّت أبدانهم لخدمة رموز المتصوفة .


    الحمد لله رب العالمين

  15. #195
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    8. وقد يسَّر الله تعالى في زماننا هذا
    دعاة أفاضل من أهل السنَّة والجماعة
    برزوا للناس في الفضائيات ،
    فأحبهم الناس وتعلقت بهم قلوبهم ،
    فليستثمر هذا بذِكر اعتقاد أولئك الدعاة ومنهجهم ،
    وإهداء المتصوفة أشرطتهم وكتبهم ،

    وهذا طريق سهل يسير على إخواننا الدعاة ،
    وثمرته نافعة قريبة بإذن الله تعالى .

    الحمد لله رب العالمين

  16. #196
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    9. وعلى الدعاة تجنب دلالة أولئك المتصوفة
    على كتب تطعن صراحة في أئمة التصوف ،
    أو تسخر من منهجهم ومن
    كرامات رموزهم – المزعومة - ،

    فإن ذلك قد يترك أثرا سلبيا في نفوس المدعوين منهم :
    بصدهم عن سماع الحق ، أو مناقشته ،
    لأجل ما وجد من شدة القول فيما تعلق حبه بقلبه .

    فإذا اطمأنَّ الداعية إلى مقابله
    وأنه صار مهيئاً لتقبل الحق بمرارته :
    فليدله على الكتب
    التي تنقض
    اعتقاد التصوف المنحرف عن الحق ،
    وليُسمعه الأشرطة التي تبيُّن الحق
    بدلائله الصريحة .


    الحمد لله رب العالمين

  17. #197
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية


    10. وليُكثر الداعية من الدعاء بصدق وإخلاص
    أن يهدي الله ضالَّ المسلمين ،
    وليحرص على مشاورة أهل العلم
    من أهل الخبرة بدعوة
    المبتدعة ،
    وليبق على اتصال بهم ،
    حتى لا يُعجب بنفسه فيهدم ما بنى ،
    أو حتى يُعان أصلاً على البذر .



    ونسأل الله تعالى أن يوفقكم ... لإصلاح الناس
    وأن ييسر أمركم وأن يكف عنكم الشر والأذى والضرر .


    وننصح بالاطلاع
    على محاضرة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
    بعنوان


    " الدعوة إلى الله وأسلوبها المشروع " ، وتراها هنا :


    وانظر جواب السؤال رقم ( 118693 )

    ففيه بيان الطرق الصوفية وموقف المسلم منها .

    والله أعلم


    الإسلام سؤال وجواب

    الحمد لله رب العالمين

  18. #198
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 50 ]


    يسأل عن الناس الذين يعطون الناس العهود
    مثل الطرق الشاذلية والصوفية والرفاعية والبينية
    ويقيمون الأذكار في موارد أولياء الله الصالحين
    مثل الحسين وزينب والبدوي
    و الكثير من أولياء الله الصالحين

    نرجو منكم ما حكم الشرع في نظركم في ذلك؟
    ما حكم دعاء الأولياء؟
    هل دعاء غير الله تعالى شرك أكبر؟


    الإجابة صوتية
    لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    رحمه الله تعالى


    http://alandals.net/Node.php?fid=268&id=13857

    الحمد لله رب العالمين

  19. #199
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 51 ]

    الفكر الصوفي

    الكاتب :
    الشيخ تقي الدين الهلالي
    رحمه الله تعالى



    http://www.alhilali.net/index.php?c=3&p=2&f=46&a=ard


    الحمد لله رب العالمين

  20. #200
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: جامع الفتاوى والمقالات عن التصوف والصوفية

    [ 52 ]


    ما أوجه القول
    بأن التوسل بقبور الأنبياء والصالحين شركٌ؟


    فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك
    حفظه الله تعالى


    السؤال:
    ما أوجه القول بأن التوسل بقبور الأنبياء والصالحين شركٌ؟


    الإجابة: الحمد لله، زيارة قبور الأنبياء والصالحين نوعان:

    زيارة شرعية، وهي زيارة للسلام عليهم والدعاء لهم، وتذكر الآخرة،
    لكن لا يجوز السفر لذلك،

    لقوله - صلى الله عليه وسلم-:
    "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد:
    المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى"

    (رواه البخاري: 1189، ومسلم: 827)
    من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه-.


    وأما زيارة قبورهم للدعاء عندها أو الصلاة عندها،
    فذلك من البدع في الدين، ومن وسائل الشرك،
    وكذا التوسل بذواتهم مثل أن يقول:
    نسألك يا الله بنبيك أو بعبدك الصالح،
    فذلك بدعة في التوسل؛


    لأن التوسل المشروع هو التوسل بدعائهم،
    وهذا لا يكون إلا في حال حياتهم وحضورهم،

    وأما قصد القبور للطواف حولها والتقرب إلى أصحابها بالصلاة لهم،
    وكذلك الاستغاثة بهم عند قبورهم أو بعيداً عنهم؛
    فكل هذا من الشرك الأكبر؛
    لأن ذلك من عبادتهم مع الله،

    والله -تعالى- يقول:
    {يا أيها الناس اعبدوا ربكم...}
    [البقرة:21]

    إلى قوله:
    {
    فلا تجعلوا لله أنداداً
    وأنتم تعلمون}

    [البقرة:22]،

    قال تعالى:
    {واعبدوا الله
    ولا تشركوا به شيئاً}

    [النساء:36]،


    وقال: {بل الله فاعبد وكن من الشاكرين


    وقال سبحانه وتعالى:
    {وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحداً}
    [الجن:18]،


    فيجب التفريق بين ما هو شرك
    وما هو من وسائل الشرك،
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •