خلاصة دين الصوفية - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 33 من 33

الموضوع: خلاصة دين الصوفية

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    رب الصوفية نقيضان وضدان *

    دانت الصوفية كما رأيت برب هو عين كل شيء،
    وعين كل ما يطيف بالذهن من صور،
    ومن الأشياء ضدان،
    ومن الصور نقيضان،

    ورغم هذا لم يحجم الصوفية عن وصف ربهم
    بأنه يجمع في ذاته بين الشيء وضده،
    وبين الصفة ونقيضها.

    يقول الجيلي:

    "اعلم أن الله تعالى
    لما خلق النفس المحمدية من ذاته
    – وذات الحق جامعة للضدين –

    خلق الملائكة العالمين
    من حيث صفات الجمال والنور والهدى
    من نفس محمد،

    وخلق إبليس وأتباعه
    من حيث صفات الجلال والظلمة
    من نفس محمد"(1)

    ويقول :

    "اعلم أن الوجود والعدم متقابلان
    وفلَك الألوهية محيط بهما؛

    لأن الألوهية تجمع الضدين
    من القديم والحديث،
    والحق والخلق
    والوجود والعدم،


    فيظهر فيها الواجب مستحيلاً بعد ظهوره واجباً ،
    ويظهر فيها المستحيل واجباً بعد ظهوره فيها مستحيلاً،

    ويظهر الحق فيها بصورة الخلق ( 2 )

    ويظهر الخلق بصورة الحق " ( 3 )

    "الألوهية في نفسها تقتضي
    شمول النقيضين وجمع الضدين" ( 4 )

    "تجمعتِ الأضدادُ في واحدِ البَهَا *

    وفيهِ تلاشت فَهْو عنهنَّ ساطعُ (5)

    هذا ربٌ عجيب
    لم يبتدعه غير خيال الصوفية المخبول.

    ربٌ موجود معدوم
    واجب مستحيل،
    قديم حديث،
    وينعم بالحياة،
    ويهلكه الموت،
    فهو حي ميت
    في آن معاً !!

    هذا هو رب الصوفية
    الذي اختلقه الجيلي،
    وبه تدين الصوفية
    وإيَّاه يعبدون!!

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) ص 41 جـ 2 المصدر السابق.
    وتأمل زعمه أن إبليس خلق من نفس محمد!!
    لقد رمانا الصوفية بالكفر، لأنا دعوناهم إلى الصلاة على رسول الله بما شرعه الله.
    فماذا يقولون في الجيلي؟

    ( 2 ) الحق والخلق وجهان أو وصفان للذات الإلهية
    فالأول باعتبار باطنها، والآخر باعتبار ظاهرها

    ( 3 ) ص 27جـ1 المصدر السابق
    ( 4 ) ص69جـ1نفس المصدر
    ( 5 ) ص33جـ1المصدر السابق

    *******************

    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    إله الصدر القونوي *

    يقول في كتابه "مراتب الوجود" :

    "فالإنسان هو الحق،
    وهو الذات،
    وهو الصفات،
    وهو العرش،
    وهو الكرسي،
    وهو اللوح،
    وهو القلم،
    وهو الملَك،
    وهو الجن،
    وهو السموات وكواكبها ،
    والأرضون وما فيها ،
    وهو العالم الدنياوي ،
    وهو العالم الأخراوي،
    وهو الوجود،
    وما حواه،
    وهو الحق ( 2 )،
    وهو الخلق،
    وهو القديم،
    وهو الحادث " ( 3 )


    وإخال أني أنتقص من فكرك،
    إن حاولت أنا أن أدلك
    على خطايا الوثنية
    في بذاء القونوي.

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    (1) محمد بن إسحاق توفي سنة 673هـ
    (2) أذكرك بأن الصوفية يعنون بالحق الله سبحانه،
    أو هو الحقيقة الإلهية قبل تجليها في صور خلقية.
    (3) من كتاب مراتب الوجود مخطوط بالظاهرية بدمشق رقم 5895 عام
    "نقلا عن الإنسان الكامل ص 115 للدكتور بدوي".
    الحمد لله رب العالمين

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    إله ابن بشيش ( 1 )

    للوِرْدِ الذي افتراه ابن بشيش سحرُ الأمل،
    استهلَّ بعد يأس في مشاعر الصوفية،
    ورقة البشائر تأسو الدموع وجراح الأحزان،

    إذ يرونه – على اختلاف طرائقهم
    وحياً ينفح قداسة وربانية،
    وصلاة يخشع بها سُجَّدُ الملائك،
    وتسابيح ترتلها الحور في خمائل الفردوس!

    وإليك هذا الورد الذي يضرع به الصوفية
    في معابد الأصنام
    كلما قَبَّل السَحَرُ جبين الليل!

    "اللهم صل على مَنْ منه انشقت الأسرار، وانفلقت الأنوار،
    وفيه ارتقت الحقائق"

    همسات غير خافتة بأسطورة الحقيقة المحمدية الصوفية،
    بَيْدَ أن هذه الهمسات تعلو رويداً رويداً
    حتى تحول صريخاً وفحيحاً

    في قوله:
    "ولا شيء إلا وهو به منوط؛ إذ لولا الواسطة،
    لذهب كما قيل الموسوط،
    اللهم إنه سرُّك الجامع الدالُّ عليك،
    وحجابك الأعظم القائم لك بين يديك"

    ثم تُجَنَّ لهفته، فيهرول مجنون الخطى
    إلى هتك الستر عن معتقده،
    فيضرع إلى الله بهذه الصوفية الملحدة

    "وزُجَّ بي في بحار الأحدية ، ( 2 )
    و انشلني من أوحال التوحيد،
    و أغرقني في عين بحر الوحدة،

    حتى لا أرى، ولا أسمع،
    ولا أجد، ولا أحس إلا بها".

    أرأيت إلى الصوفية تحت غلائل السَّحَر الوردية،
    والليل ساجي الكون لا تسمع فيه سوى رفيف أجنحة الرُّؤى،
    وهمسات الأحلام،
    والكون في فيض الجمال الغامر،
    والبهاء الساحر يثير في القلب المؤمن
    أزكى مشاعر الإيمان والحب للخلاق البديع،
    فيسجد لله في عبودية خالصة.

    في هذه الجلوات الروحية،
    وفي تلك المجالي حيث يتألق نور الجمال،
    ويهمس الليل بنجوى الوداع في سمع الفجر

    يضرع الصوفية إلى الله
    أن ينشلهم من أوحال التوحيد ؟؟!

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،

    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) هو عبد السلام بن بشيش أو مشيش من كبار شيوخ الشاذلية

    ( 2 ) الأحدية "هي مجلى الذات ليس للأسماء، ولا للصفات ولا لشيء من مؤثراتها فيه ظهور،
    فهي اسم لصرافة الذات المجردة عن الاعتبارات الحقية والخلقية،
    وليس لتجلي الأحدية في الأكوان مظهر أتم منك إذا استغرقت في ذاتك،
    ونسيت اعتباراتك،
    وهو أول تنزلات الذات من ظلمة العماء إلى نور المجالي،
    وهذه الأحدية في لسان العموم هي الكثرة المتنوعة"
    هذه هي الأحدية عند الصوفية
    انظر ص 30 جـ 1 الإنسان الكامل للجيلي

    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    تأليه الحيوان النجس *

    هأنذا شرقت وغربت،
    وياسرت، ويامنت
    مع الصوفية أحباراً وكهاناً،

    قدامى ومحدثين،
    ونقلت عن سلفهم،
    وسِجِلِّ ماضيهم وحاضرهم،

    نقلت ما يدينون به
    في أمانةٍ لم يَجْنَحْ بها عن قُدْسِها
    غِلٌّ ولا حقد ولا غضب،

    نقلت هذا كله؛
    ليؤمن مَنْ لا يزال على فكره وقلبه
    غشاوةٌ من سحر الصوفية،

    أن الصوفية
    – قديماً وحديثاً في النصرانية، وفي اليهودية،
    وفي دين مَنْ خدعوك بأنهم مسلمون –

    تؤمن
    بأن هذا الكون كله،
    حتى جيفَه
    ورِمَمَه
    وخنازيره،
    وكلابَه

    ماهو إلا حقيقةُ الرب الأعظم "هوية وإنية".

    ولذا ينقل محمد بهاء الدين عن زعيم صوفي قوله:

    وما الكلبُ والخنزيرُ إلا إلهنا **

    وما اللهُ إلا راهبٌ في كنيسةِ ( 1 )

    وناقل هذا صوفي يتمثل بهذا البيت الصوفي
    في روعة الحب الخاشع،
    ليكشف لك عن روحانية الجمال الصوفي !.

    هذه هي الصوفية في كتابها،
    فماذا ترى ؟

    تؤمن بأن الله هو عين خلقه،

    وبأن الماخور عربدت فيه الأبالسة،

    عين المسجد تَبَتَّلَتْ فيه الرسل !.


    وأن الوثنية السامرية
    عين التوحيد الحق،

    وأن الحج إلى مَبْكى اليهود،

    أو "كَرْمل" ( 2 ) البهائية

    عين الحج إلى بيت الله.

    وما والله رميتُ الصوفية بفرية،
    بل بمَ يدينون به، ويدعون إليه،
    ويحبون أن يُعْرَفُوا به،

    فما رأي سماحة الشيخ الكبير ؟ ( 3 )

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) النفحات الأقدسية شرح الصلوات الإدريسية ط 1314هـ
    ( 2 ) حيث ثوت رمة الهالك ميرزا حسين على الملقب ببهاء الله!!

    (3) قبل رأي الشيخ ننقل آراء بعض المستشرقين فيما جاء به الإسلام من التوحيد ،
    فهذا غستاف لوبون يقول – وهو يتحدث عن وحدة الوجود - :
    "إن الإسلام يختلف عن النصرانية، ولا سيما في التوحيد المطلق الذي هو أصل أساسي،
    فالإله الواحد الذي دعا إليه الإسلام مهيمن على كل شيء،
    ولا تحف به الملائكة والقديسون وغيرهم،
    وللإسلام وحده كل الفخار، بأنه أول دين أدخل التوحيد المحض،
    والإسلام وإدراكه سهل
    خال مما نراه في الأديان الأخرى، ويأباه الذوق السليم من المتناقضات والغوامض،
    ولا شيء أكثر وضوحاً ، وأقل غموضاً من أصول الإسلام القائلة
    بوجود إله واحد،
    وبمساواة جميع الناس أمام الله"
    ص 158 حضارة العرب ترجمة عادل زعيتر،

    ويقول سيديو:
    "من شأن مبدأ التوحيد الجليل الذي انتشر بين قوم وثنيين أن يضرم الحمية في النفس المتحمسة العالية،
    ويسود هذا المبدأ القرآن وإليه يعود إبداعه، ويبدو هذا التوحيد المحض جازماً
    تجاه علم اللاهوت الذي تورطت فيه الفرق النصرانية بعد أن زاد عددها بفعل البدع"
    ص 88 تاريخ العرب العام لسيديو ترجمة زعيتر

    ثم يقول في ص 89 من الكتاب:
    " ومحمد إذ كان رسول الخالق بلَّغ أن الله لا ولد له، وإن إله الكون واحد،
    وأن الله مصدر كل قوة، وأن إلى الله مرد من لم يجيبوا دعوته،
    ويود محمد أن يجتذب الناس
    إلى عبادة خالق كل شيء بغير واسطة"

    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    *******************

    الحمد لله رب العالمين

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    فقر الإله الصوفي إلى الخلق ( 1 )

    الله سبحانه يقول:
    ( يأيها الناس أنتم الفقراء إلى الله
    والله هو الغني الحميد)

    غير أن الصوفية تؤمن بإله هو الفقير إلى الخلق.
    فقير إليهم في وجوده
    فقير إليهم في علمه،
    فقير إليهم في بقائه،
    فقير إليهم في طعامه وشرابه،
    فقير إليهم في كل شيء يهب له الظهور بعد الخفاء،
    والوجود بعد العدم،
    ويحول بينه، وبين الفناء.

    يقول ابن عربي:

    "فوجودنا وجوده،
    ونحن مفتقرون إليه من حيث وجودنا،
    وهو مفتقر إلينا
    من حيث ظهوره لنفسه"

    ويقول :
    "فأنت غذاؤه بالأحكام ( 2 )
    وهو غذاؤك بالوجود،

    فتعيَّن عليه ما تعيَّن عليك،
    والأمر منه إليك، ومنك إليه،

    غير أنك تسمَّى : مكلَّفاً،
    وما كلفك إلا بما قلت له: كلفني بحالك،
    وبما أنت عليه – ولا يُسمَّى مكلفاً.

    فيحمدُني، وأحمدُهُ *** ويعبدُني وأعبدُهُ ( 3 )

    ذلك هو رب الصوفية

    الذي افتراه لها ابن عربي،

    وبه يدين أقطابها،
    وله يسجدون !!

    ******************
    ( 1 ) نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء
    ( 2 ) أي أسماؤك أسماؤه، وصفاتك صفاته، وأفعالك أفعاله،
    فلولاك ما سُمي ولا وُصف، ولا حُكم عليه بحكم
    لأنك عينه وذاته
    ( 3 ) ص 83 جـ 1 فصوص ط الحلبي
    الحمد لله رب العالمين

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    ادعاء الجيلي الربوبية العظمى *

    " لي الملكُ في الدارينِ، لم أرَ فيهما **

    سوايَ، فأرجو فضلَه،أو فأخشاهُ

    وقد حُزْتُ أنواعَ الكمالِ، وإنني **

    جمالُ جلالِ الكل، ما أنا إلا هو"

    هذا قول الجيلي.

    والله يقول :
    { ولله ملك السموات والأرض
    والله على كل شيء قدير }

    ولكن الجيلي يفتري أن له وحده ملك الدنيا والآخرة
    وأنه ليس للوجود رب سواه،
    ولا ليوم الدين ملك غيره،
    وأنه الغني بذاته،
    فلا تنفح قلبه رغبةٌ في نعمة من أحد؛ لأنه الوهَّاب للنعم.
    ولا تلفح نفسه رهبةٌ من سلطان؛ لأنه ملك الكل ومالكهم !!

    ولم يكتف الجيلي بهذا،

    بل مضى يعدِّد أنواع الخلق،
    وصور الوجود المادي والحسي والروحي والمعنوي؛
    ليزعم بعدها أنه هو عينها ذاتاً ووجوداً،

    فلا يتوهم واهم أن شيئاً ما في الوجود يغاير الجيلي،
    أو يخرج عن حقيقة ذاته،

    فقال:

    "فمهما ترى من معدنٍ ونباتِهِ ** وحَيْوانهِ معْ إنسهِ وسجاياهُ

    ومهما ترى من أبحرٍ وقفارِهِ ** ومن شجرٍ، أو شاهقٍ طالَ أعلاهُ

    ومهما ترى من صورةٍ معنويةٍ ** ومن مَشْهدٍ للعينِ طابَ مُحَيَّاهُ

    ومهما ترى من هيئة مَلَكِيَّةٍ ** ومن منظرٍ إبليسُ قد كانَ معناهُ

    ومهما ترى من شهوةٍ بشريةٍ ** لِطَبْعٍ، وإيثارٍ لحقٍ تعاطاهُ

    ومهما ترى من عرشهِ ومحيطهِ ** وكرسيهِ، أو رَفْرَفٍ عَزَّ مَجْلاهُ

    فإنِّيَ ذاكَ الكلُّ، والكلُّ مَشْهَدي**
    أنا المُتَجَلِّي في حقيقته، لا هُو

    وإنيَ ربٌّ
    للأنامِ وسيدٌ
    **

    جميعُ الورى إِسمٌ، وذاتي مُسَمَّاهُ ( 1 )

    أرأيت إلى الجيلي بأية وثنية ينعق؟
    وبأية مجوسية يدين؟

    أرأيت إليه في قوله:

    "أنا المتجلي في حقيقته لا هو ؟"

    يا للجيلي!!

    يحكم على الوجود الحق بالعدم الصرف !!

    أرأيت إليه في زعمه أنه "رب للأنام وسيد" ؟!

    أرأيت إليه – وقد جُنَّت شهوة الزندقة فيه –
    يفتري أن الشهوات أحدى مُقَوِّمات الوجود الإلهي،
    وأنها في دنسها عين وجوده ؟!

    وأن إبليس في غَيِّه وتمرده

    هو عين الرب الأعظم ؟!

    وأن كل اسم في الوجود هو اسم الله سبحانه،
    لأنه عين كل مسمى.

    وأن كل صفة لكائن ما، هي لله صفة،
    لأنه عين الموصوف بها ؟

    فعلامَ يدل كل هذا، أو أثارة واحدة منه؟

    وإن تعجب، فعجب تقديس الصوفية للجيلي،
    وتبرئة ساحته مما يحكم به الحق والعدل عليه!!

    إنها محاولة الرياء الجبان انهتك ستره،
    فيلوذ بالبراءة حتى من نفسه،
    لتسنح له الفرصة مرة أخرى،
    فيجهز على الضحية.

    إن تلك الزندقة الجيلية يتوارثها صوفي عن صوفي،

    فحق عليهم قول الله :
    { أتَوَاصَوْا به ؟!
    بل هم قومٌ طاغون }.

    كيف يجعله الصوفية قطباً
    عرجت روحه إلى الحق تستلهمه الوحي،
    وهو القائل ؟!:

    " لي الملكُ والملكوتُ نَسْجي وصنعتي
    لي الغيبُ. والجبروتُ منِّي منشاهُ "( 2 )

    ******************
    ( 1 ) نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) ص 32 وما بعدها جـ 1 الإنسان الكامل للجيلي ط 1293هـ
    ( 2 ) ص 23 جـ1 الإنسان الكامل
    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    رب الصوفية نقيضان وضدان *

    دانت الصوفية كما رأيت برب هو عين كل شيء،
    وعين كل ما يطيف بالذهن من صور،
    ومن الأشياء ضدان،
    ومن الصور نقيضان،

    ورغم هذا لم يحجم الصوفية عن وصف ربهم
    بأنه يجمع في ذاته بين الشيء وضده،
    وبين الصفة ونقيضها.

    يقول الجيلي:

    "اعلم أن الله تعالى
    لما خلق النفس المحمدية من ذاته
    – وذات الحق جامعة للضدين –

    خلق الملائكة العالمين
    من حيث صفات الجمال والنور والهدى
    من نفس محمد،

    وخلق إبليس وأتباعه
    من حيث صفات الجلال والظلمة
    من نفس محمد"(1)

    ويقول :

    "اعلم أن الوجود والعدم متقابلان
    وفلَك الألوهية محيط بهما؛

    لأن الألوهية تجمع الضدين
    من القديم والحديث،
    والحق والخلق
    والوجود والعدم،

    فيظهر فيها الواجب مستحيلاً بعد ظهوره واجباً ،
    ويظهر فيها المستحيل واجباً بعد ظهوره فيها مستحيلاً،

    ويظهر الحق فيها بصورة الخلق ( 2 )
    ويظهر الخلق بصورة الحق " ( 3 )

    "الألوهية في نفسها تقتضي
    شمول النقيضين وجمع الضدين" ( 4 )

    "تجمعتِ الأضدادُ في واحدِ البَهَا *

    وفيهِ تلاشت فَهْو عنهنَّ ساطعُ (5)

    هذا ربٌ عجيب
    لم يبتدعه غير خيال الصوفية المخبول.

    ربٌ موجود معدوم
    واجب مستحيل،
    قديم حديث،
    وينعم بالحياة،
    ويهلكه الموت،
    فهو حي ميت
    في آن معاً !!

    هذا هو رب الصوفية
    الذي اختلقه الجيلي،
    وبه تدين الصوفية
    وإيَّاه يعبدون!!

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) ص 41 جـ 2 المصدر السابق.
    وتأمل زعمه أن إبليس خلق من نفس محمد!!
    لقد رمانا الصوفية بالكفر، لأنا دعوناهم إلى الصلاة على رسول الله بما شرعه الله.
    فماذا يقولون في الجيلي؟

    ( 2 ) الحق والخلق وجهان أو وصفان للذات الإلهية
    فالأول باعتبار باطنها، والآخر باعتبار ظاهرها

    ( 3 ) ص 27جـ1 المصدر السابق
    ( 4 ) ص69جـ1نفس المصدر
    ( 5 ) ص33جـ1المصدر السابق

    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    نور من القرآن *

    وإشفاقاً على الصوفية أن يجدوا مشقة في إبصار الحق المتلألئ،
    أذكرهم بهدي الله من كتابه؛
    ليعرف حقيقة النور مَنْ يخبط في تيه الظلام،
    ويدرك الحق من دَوَّخه الباطل،
    وينعم بالتوحيد من شقي بالشرك،

    ولعل الصوفي الضليل يتخذ من التذكير بآيات الله مَنْجَاةً له،
    فيجعلها حَكَماً يصدع بالحق والعدالة في شأن الصوفية.

    يقول رب العالمين:
    ( إنْ كُلُّ مَنْ في السموات والأرض إلا آتي الرحمنِ عبداً،
    لقد أحصاهم وعدَّهم عداً،
    وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً )

    ( إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام،
    ثم استوى على العرش،
    يدبر الأمر،
    ما من شفيع إلا من بعد إذنه،
    ذلكم اللهُ ربكم،
    فاعبدوه،
    أفلا تَذَكَّرون،
    إليه مرجعكم جميعاً،
    وعد الله حقاً،
    إنه يبدأ الخلق، ثم يعيده ).

    يقول سبحانه :
    إنه خالق السموات والأرض،

    فتقول الصوفية: لا، بل هو عين السموات والأرض،
    وما فيهن من دابة!

    ويقول سبحانه : إنه يدبر الأمر،

    فتصرخ الصوفية: مَيْنٌ وبهتان،
    فنحن الذين يدبرون الأمر له!

    ويقول الله : ذلكم الله ربكم، فاعبدوه،

    فيضج كل طاغوت صوفي. لا : بل أنا الله لا إله إلا أنا!

    ويقول جل شأنه: إليه مرجعكم جميعاً،

    فتزعم الصوفية: إن معنى الرجوع هنا
    أن تعود الذات المتكثرة إلى وحدتها،
    فتعود حقاً، بعد أن كانت خلقاً!.


    ( إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق،
    فاعبد الله مخلصاً له الدين،
    ألا لله الدين الخالص،

    والذين اتخذوا من دونه ( 1 ) أولياء،
    ما نعبدهم ( 2 ) إلا ليقربونا إلى الله زُلْفَى،

    إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون،
    إن الله لا يهدي مَنْ هو كاذب كفار ( 3 ) ،

    لو أراد الله أن يتخذ ولداً،
    لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه،
    هو الله الواحد القهار،
    خلق السموات والأرض بالحق،

    يُكَّوِّر الليل على النهار،
    ويكوِّر النهار على الليل،
    وسخر الشمس والقمر،
    كلٌّ يجري لأجلٍ مُسَمَّى ألا هو العزيز الغَفَّار ،
    خلقكم من نفس واحدة، ثمَّ جعل منها زوجها،
    وأنزل لكم من الأنعام ثمانية أزواج،
    يخلقكم في بطون أمهاتكم
    خلقاً من بعد خَلْقٍ في ظلمات ثلاث ( 4 ) ،
    ذلكم الله ربكم له الملك ( 5 )
    لا إله إلا هو ،
    فأنَّى تُصرَفُون ؟ ).

    يقول عزَّ من قائل:
    ( وما اختلفتم فيه من شيء، فحكمه إلى الله ( 6 )
    ذلكم الله ربي عليه توكلت، وإليه أنيب.
    فاطرُ السموات والأرض
    جعل لكم من أنفسكم أزواجاً ( 7 )
    ومن الأنعام أزواجاً،
    يذرؤكم فيه،

    ليس كمثله شيء ( 8 )
    وهو السميع البصير ( 9 ) ).

    ( قل: هو الله أحد،
    الله الصمد،
    لم يلد، ولم يولد،
    ولم يكن له كفواً أحد ) (10)

    فأينَ أينَ مِن هذا التوحيد المشرق بالحق الأعظم.

    تلك الأساطير المجوسية التي ينعق بها ابن عربي،
    وينعب ابن الفارض،
    وينبح الجيلي،
    وتعوي الصوفية ؟!

    واهاً لشيخ الصوفية الكبير،
    أيَغَار على الصوفية من مسلم يدعوهم إلى الإنابة إلى الله،

    ولا يغار على المسلمين مما تجنيه الصوفية عليهم،
    حتى لتكاد تزهِقُ ما بقي فيهم من أرْماقٍ شاحبة واهنة ؟! .

    أيغار على تلك الأساطير ، فيشكو إلى النيابة مسلمًا ،
    يحذر المسلمين من الترَدِّي فيها ؛

    ثم لا يغار على الإسلام تكيد له كهنة الصوفية

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) يقولون: أما نحن، فنتخذهم معه!!
    وهل الشرك إلا هذا؟
    ( 2 ) يقولون: أما نحن فندعوهم!!
    وهل الدعاء إلا العبادة، أو مخ العبادة؟
    ( 3 ) وتزعم الصوفية أن الكاذب الكفار هو الرب الأكبر في صورة كاذب كفار
    ( 4 ) وتزعم الصوفية أن ربها هو ذلك الخلق المتطور في ظلمات ثلاث
    " العماء، الأحدية، الواحدية"
    ( 5 ) ويزعم الجيلي أن له الملك في الدارين ويزعم معه كذلك الأحبار!!

    ( 6 ) وتقول الصوفية بل حكمه إلى كتب ابن عربي أو الغزالي أو ابن الفارض،
    ويقول غيرهم بل: إلى كتب المذاهب الأربعة.
    ( 7 ) وتزعم الصوفية أن الله هو الذي جعل نفسه أزواجاً،
    فبدا حقاً في صورة خلق، أو إلهاً في صورة عبد!!
    ( 8 ) وتقول الصوفية كما ذكرتك: بل هو عين كل شيء
    ( 9 ) وتقول الصوفية على لسان ابن عربي والغزالي وغيرهما:
    بل هو عين كل سميع وعين كل بصير.

    (10) وتقول الصوفية: بل كل شيء هو له كفو
    إذ كل شيء في الوجود هو الذات الإلهية.

    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    جُبْن النفاق *

    ولقد ناقشت أحد أتباعكم "الغَلابة"،
    فاعترف بالفصوص، وأنها حق جليل،
    وبالطبقات، وأنها سِجِلُّ كرامات مقدسة،

    فجئت بالمسكين صَوْبَ المذياع وكنت أحاضر في مكان كريم،
    يصخب عليه "الدراويش" في عيد وثني
    يحتفل فيه الصوفية بمولد الوَثن الزينبي
    وبرأ الله زينب رضي الله عنها من بهتان الصوفية

    ورجوت الدرويش الثائر
    أن يتلو على الحشود من كرامات الصوفية
    المسجلة في طبقات الشعراني،

    فما إن قرأ كرامة سيده "علي وحيش
    ورأى الجريمة الباغية،
    حتى ضرب الأرض بالكتاب صارخاً مُرْتاعاً:

    هذا مدسوس ( 1 )

    فقلت للمسكين المفجوع في معبوده! : حنانـيـكَ،

    وهل يمكن أن يكفر الصوفية بهذا الكتاب ؟! ،
    أو يعترفون بأنه مدسوس ؟!

    فأجاب الدرويش
    والحقد في عينيه جمرات تتوهج، وفي بدنه رِعْدَةٌ غَضبى - :
    إن من يدين بهذا، فهو كافر!
    ومن لا يعترف بأنه مدسوس، فهو كافر!
    ثم فرَّ مذعور الرياء !

    وهكذا يا سماحة الشيخ،
    كلما خشي صوفي افتضاح معبود له،
    قال: مدسوس!

    حتى إذا خلا إلى شيطانه،
    قال : ينفذ الشيخ ما اطلع عليه من قدر الله المغيَّب!
    فعله طاعة، لا معصية!.

    وليس هذا شأن الصغار منكم،

    بل هو أيضا شأن أحباركم الكبار.

    فقد زعم لي مثل ذلك الزعم شيخ التيجانية في مصر
    حين صدمته ببهتان ابن عربي أمام دراويشه،
    وأمام أناس يحرص على أن يوقروه، ويعظموه!.

    ولقد قلت لذلك الصوفي الصغير،
    كما قلته من بعد لشيخه الكبير:

    سل الصوفية، وشيخهم الأكبر،
    أن يكفروا بتلك الكتب،

    فإن فعلوا.
    كان الخير الذي تظمأ النفس إلى معينه،
    وكفى الله المؤمنين القتال!.

    فهل تستطيع يا سماحة الشيخ
    أن تصنع باسم الله شيئاً كهذا ؟

    أيمكن أن تصدر بياناً
    تعترف فيه بالحق غير هياب، ولا وجل،
    فتقول – مثلاً – فيه :

    "لما في الفصوص والطبقات و...، ...
    من مخالفة صريحة لدين الحق،
    فإنا نأمر أتباعنا، أن يكفروا بتلك الكتب ؟!"

    أم يمكن – مثلا آخر – أن تقول:
    "إن كتاب الفصوص، أو الطبقات، أو ... أو ...
    مدسوسٌ على من نسب إليه،
    لأن فيه، وفيما هو مثله كُفْراً "
    ليتك يا سماحة الشيخ تقدمها إلى الله صالحة !.
    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) يقص الشعراني في طبقاته كرامات سيده علي وحيش معقباً على ذكر كل كرامة بقوله: رضي الله عنه:
    "كان الشيخ رضي الله عنه يقيم عندنا في خان بنات الخطا!!
    وكان كل من خرج "أي بعد اقتراف الجريمة الباغية"
    يقول له: قف، حتى أشفع فيك، قبل أن تخرج، فيشفع فيه!!

    وكان إذا رأى شيخ بلد، أو غيره، ينزله من على الحمارة،
    ويقول له: أمسك لي رأسها حتى أفعل فيها،
    فإن أبى شيخ البلد تسمَّر في الأرض لا يستطيع يمشي خطوة،
    وإن سمح حصل له خجل عظيم والناس يمرون عليه"
    ص 135 جـ 2 الطبقات ط صبيح.

    جريمة فسق منكرة تروى بألفاظ فاسقة وأسلوب فاسق.
    وإذا أبى صاحب الدابة إلا صيانة عرضها من وحيش عطبه وحيش!!
    ومع هذا يقول الشعراني عن وحيش: "رضي الله عنه"!!.
    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    زعمهم أن كـتبهم أسرار ورموز *

    وآخرون من أُسارى الصوفية
    يزعمون أن تلك الكتب أسرار ورموز،
    لا يفقهها إلا أولئك الذين أباح لهم الغيب الخفي مكنونه،
    وقدس أسراره،

    أو الذين هتك الله عنهم الحجاب الأعظم،
    فخروا تحت عرشه سجداً يسمعون وحيه،
    ويسجلونه رموزا ( 1 )

    من صفات القرآن يا هؤلاء أنه "بيان للناس"
    ومن الناس عالمون، وجاهلون
    ومنهم أميون وكاتبون وقارئون،
    ولكن الله جعله بياناً لهم جميعاً،
    ميسراً للذكر؛
    ليعبد كل امرئ ربه على بصيرة.

    بيْدَ أني سأنحدر إلى فرية أولئك،
    فأزعم أن كتب الصوفية رموز مُقَنَّعة بالخفاء،
    وأسرار ملثَّمة بسحر الغيب!!

    ولكني أسائلك،

    كيف يُعْبد الله برمز مقنع بالإبهام،
    وسر مستغرق في الغموض
    يحمل من الكفر وجهاً ظاهراً ؟!

    أيحق لامرئ أن يعبد ربه بشيء أطبق عليه الجهل به،
    وبغير ما شرعه الله في كتابه،
    وأوحاه إلى رسوله ؟!

    أسائلك

    ولا تغضب إذا ألحفت في تساؤلي -:

    أتفقهون يا كهنة الصوفية دلائل تلك الرموز،
    أم لا تفقهونها ؟

    فإن تكن الأولى،
    فأبينوا لأتباعكم؛ لتطمئن قلوبهم بالمعرفة،
    ولنزداد في نقدكم إنصافاً،

    وإن تكن الأخرى،
    فإنها دين الببغاء تردد ما لا تعي.

    أما مع الحق،
    فأقول : لقد قرأت لابن عربي، ولابن الفارض،
    وغيرهما جُلَّ ما كتبوا،
    وما شرح به تلاميذُهم تلك الكتب،

    فلم أجد في كل ما قرأت رمزاً مستوراً ولا سِرَّاً خفياً،
    بل دلائل صريحة تكشف في جلاء صريح
    عن حقيقة معتقد الصوفية !!

    ترى أى رمز في قول ابن عربي :

    "العارف من يرى الله في كل شيء
    بل يراه عين كل شيء" ؟!

    إن ابن عربي خشي أن يتوهَّم أتباعُه
    حتى "الظَرْفِيَّة" المجازية في كل كلمة "في"
    أو الحلولية الحلاجية، وفيها ثُنَائية تناقض الوحدة،

    خشي ابن عربي ذلك، فأطاح الوهم بيقينه الجازم؛

    ليؤمن الصوفية بوحدة الوجود
    إيماناً لا تنال منه شائبةُ وهم،
    ليؤمنوا بأن الله هو عين كل شيء،
    وأن كل شيء هو الله!

    ومن الأشياء
    القَيحُ المُنْتِن،
    والعِرْض الذبيح،
    والجريمة يشخب منها الدم البرئ !!
    أفي ذلك رمز؟
    أم بيان صريح وقح الجرأة ،
    سفيه الزندقة ؟!

    إن الحق بَيِّنٌ يا سماحة الشيخ،
    فاهتف به لله، وأنصره لله،
    وإلا فالجزاء شديد بين يدي الله
    ( إذ تَبرَّأ الذين اتُّبِعُوا من الذين اتَّبَعوا،
    ورأوا العذاب
    وتَقطَّعَتْ بهم الأسباب ).
    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    ( 1 ) أما الدكتور فيليب حتى، فيقول:
    "ودين محمد عملي صريح، وقلما يشير إلى هدف عال يصعب نواله،
    ويكاد أن يكون خلواً من العقد اللاهوتية،
    وليس فيه أثر للأسرار الرمزية المقدسة، أو مراتب الكهنوت،
    وما رتبته أصول الرسامة والتكريس والخلافة الرسولية"
    "كلها مناصب دينية في المسيحية" ص 178 جـ 1 تاريخ العرب العام. في شعرهم ونثرهم!.

    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    الحقيقة المحمدية *


    يعرفها الصوفية بقولهم:
    "هي الذاتُ مع التعيَّن الأول، ولها الأسماء الحسنى
    وهي اسم الله الأعظم" ( 1 )

    فمحمد الصوفية
    ليس بشراً،
    ولا رسولاً،

    وإنما هو الذات الإلهية
    في أسمى مراتبها !!

    ويقول الدمرداشي :
    "حقيقة الحقائق هي المرتبة الإنسانية الكمالية الإلهية
    الجامعة لسائر المراتب كلها،
    وهي المسماة بحضرة الجميع، وبأحدية الجمع،
    وبها تتم الدائرة،
    وهي أول مرتبة تعيَّنت في غيب الذات،
    وهي الحقيقة المحمدية "( 2 )

    ويقول الكمشخانلي :

    "صُوَرُ الحق هو محمد ؛

    لتحققه بالحقيقة الأحدية والواحدية " ( 3 )

    فمحمد عندهم هو الاسم الأعظم،

    فما الاسم الأعظم؟

    إنه "الجامع لجميع الأسماء،
    أو هو اسم الذات الإلهية
    من حيث هي هي أي المطلقة "!!(4)

    ومحمد هو الأحدية ! فما هي؟

    إنها "مجلى الذات الإلهية
    ليس للأسماء، ولا للصفات،
    ولا لشيء من مُؤثراتها فيه ظهور،
    فهي اسم لِصَرافَةِ الذات المجرَّدة
    عن الاعتبارات الـحَقِّيةِ ( 5 ) والـخَلقِيةِ ( 6 ) ".

    ومحمد هو الواحدية، فما هي عندهم؟

    إنها "عبارة عن مَجْلَى ظهور الذات فيها صفة،
    والصفة فيها ذات" ( 7 )

    والفرق بين الأحدية والواحدية :
    "أن الأحدية لا يظهر فيها شيء من الأسماء والصفات،
    أما الواحدية فتظهر فيها الأسماء والصفات"( 8 )

    وبهذا يتجلى لك أن الصوفية
    تعتقد في محمد
    أنه هو الله

    سبحانه ذاتاً وصفة،
    وأنه هو الأول
    والآخر
    والظاهر
    والباطن،
    وأنه هو الوجود المطلق،
    والوجود المقيَّد،

    أنه كان لا شئ قبله، أو معه،
    ثم تعيَّن في صور مادية سُمِّىَ في واحدة منها بجماد،
    وفي أخرى بحيوان،

    وهكذا حتى اندرج تحت اسمه كل مسمَّى،
    وصدقت ماهِيَّتُه على كل ماهيَّة !
    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء


    ( 1 ) انظر تحت المادة جامع الأصول في الأولياء للكمشخانلي والتعريفات للجرجاني
    ( 2 ) ص 7 رسالة في معرفة الحقائق لمحمد الدمرداشي
    ( 3 ) ص 107 جامع الأصول للكمشخانلي
    ( 4 ) ص 92 المصدر السابق
    ( 5 ) أي لا توصف بأنها حق، أو خلق في تلك المرتبة
    ( 6 ، 7 ، 8 ) عن جامع الأصول تحت مادتي الأحدية والواحدية
    وعن الإنسان الكامل للجيلي جـ 1 ص 30

    *******************
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ
    سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ
    وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ
    وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    *******************
    الحمد لله رب العالمين

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    من هدي الله *


    ذاك هو محمد الصوفية،

    أما محمد خاتم النبيين
    صلى الله عليه وسلم،
    فقد جلا لنا ربُّه وخالقه، ومن اصطفاه رحمة للعالمين.
    جلا لنا حقيقته في قوله الحكم:

    ( قل: إنما أنا بشرٌ مثلكم
    يُوحَى إليَّ
    أَنَّما إلهكم إله واحد).

    ترى هل يصدق على كل بشري
    أنه هو ذات الله، واسمه الأعظم ؟

    إن الدين الصوفي يستلزم هذه الزندقة ،
    بل يستلزم إطلاق تلك الصفات والأسماء
    على فرعون وأبي جهل
    – وغيرهما من طواغيت الكفر

    فيصف كُلاًّ منهم بأنه :
    هو الوجود الإلهي في تعينه الأول؛
    إذ كلهم بشر!.

    ونحن نؤمن – كما هدى القرآن والسنة –
    بأن أول خلق الله هو القلم أو العرش

    فمتى خُلقت أسطورة الحقيقة المحمدية الصوفية ؟!


    ونعلم بالتواتر القطعي
    أن عبد الله بن عبد المطلب تزوج آمنة بنت وهب،
    وأنهما أنجبا طفلاً سمي محمداً،
    وأنه نشأ نشأة الخير والطهر والشرف والكرامة،
    وضيء الطفولة، نقي الصِّبا طهور الشباب؛
    فلم يشب نقاء صباه ريبةٌ،
    ولم تهف بقدس شبابه نَزْغةُ هوى،
    ولا نَزْغة صَبْوَة،


    فكانت دنياه كلها معبداً يطيب أصائله وعشاياه وأسحاره
    بذكر الله وحده.

    ونعلم أنه جَدَّ في الحياة راعي غنم، ثم تاجراً،
    فكان في حاليه المثل الأعلى في الجِدِّ القوي الصالح،
    والأمانة التي تعتصم بالتقوى،
    والحكمة الحكيمة في كل ما يُصَرِّف به شئون دنياه،
    والرعاية التي تقدس الحق والواجب لكل ما حُمِّل من أمانة،

    وأنه كان في كل أطوار حياته الكاملَ في الأدب والخلق،
    وحكمة العقل وسمو العاطقة، ونباغة الفكر،
    وقوة الإرادة ومضاء العزيمة،
    وجلال الشرف، وعزة الكرامة،
    ونبل المروءة، وكرم الإيثار والنجدة،
    وسماحة النفس،

    فلم يغمر قلبه إلا حب الله،
    ولم تنزع به الإرادة إلا إلى الخير،
    ولا العاطفة إلا إلى السمو،
    ولا الفكر إلا فيما ينال به رضاء الله.
    جواداً مِسْمَاحاً في سخائه وبِرِّه،

    محسناً كل الإحسان في كل ما أنعم الله به عليه،
    فلم يغضب إلا للحق،
    ولم يجبن إلا عن الذنب،
    ولم يطمع إلا فيما هو عند الله،

    ثم اصطفاه ربه خاتماً للنبيين،
    فجاهد في الله حق جهاده،
    وبلَّغ كل ما نُزِّل إليه من ربه،
    وشهد الله له بذلك،

    ثم قبضه الله إليه بعد أن صارت كلمة الله هي العليا،
    وكلمة الذين كفروا السفلى،
    فصلوات الله وسلامه عليه.
    هذا قبسٌ نستهدي به
    من حياة محمد صلى الله عليه وسلم،

    فقل لي عن الحقيقة المحمدية،
    تلك الأسطورة الصوفية الموغلة في تيه القِدم والعدم:
    مَن أبوها ؟
    مَن أمها ؟
    ومِم خُلقت ؟
    ولمنْ أُرسِلَت ؟

    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    الحمد لله رب العالمين

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: خلاصة دين الصوفية

    شأن محمد *

    وتزعم الصوفية أن شأن محمد هو شأن الله !!

    اسمع إلى صوفي يقول:

    "شأنُ محمد في جميع تصرفاته شأن الله،
    فما في الوجود إلا محمد"

    ويقول :
    "لا يُدْرى لحقيقته غاية،
    ولا يُعْلَم لها نهاية،
    فهو من الغيب الذي نؤمن به"

    ويقول :
    .........
    وهذا النور المحمدي،
    هو المَعْنِيُّ بروح الله المنفوخ في آدم،
    فروح الله نور محمد " ( 1 )


    ******************
    * نقلا من كتاب هذه هي الصوفية ،
    للشيخ عبد الرحمن الوكيل رحمه الله تعالى واسعة ،
    ورفع درجته في عليين ، وجزاه عنا خير الجزاء

    باختصار
    ( 1 ) هذه النصوص عن كتاب النفحات الأقدسية للبيطار ص 9 ، 11، 13
    الحمد لله رب العالمين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •