التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 10 12345678910 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 200

الموضوع: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    Exclamation التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    التعريف الميسَّر بالطرق الصوفية

    ===========



    الصوفية وما تفرع عنها ومن تأثر بها:


    1- الصوفية




    - ما تفرع عنها من طرق:


    1- الشاذلية


    2- التيجانية


    3-السنوسية


    4- الختمية


    5- البريلوية




    - جماعات متأثرة بالصوفية:


    1- الديوبندية


    2- المهدية


    3- النورسية في تركيا


    ==========


    الموسوعة الميسرة
    في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة


    المؤلف

    الندوة العالمية للشباب الإسلامي






    الحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    1


    الصوفية



    التعريف:

    التصوُّف حركة دينية انتشرت في العالم الإسلامي
    في القرن الثالث الهجري
    كنـزعاتٍ فردية تدعو إلى الزهد وشدة العبادة
    كرد فعل مضاد للانغماس في الترف الحضاري.

    ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك
    حتى صارت طرق مميزة معروفة باسم الصوفية،


    ويتوخّى المتصوفة تربية النفس والسمو بها
    بغية الوصول إلى معرفة الله تعالى بالكشف والمشاهدة

    لا عن طريق اتباع الوسائل الشرعية،


    ولذا جنحوا في المسار حتى تداخلت طريقتهم
    مع الفلسفات الوثنية :
    الهندية والفارسية واليونانية المختلفة.


    ويلاحظ أن هناك فروقاً جوهرية
    بين مفهومي الزهد والتصوف أهمها:

    أن الزهد مأمور به،

    والتصوف جنوح عن طريق الحق

    الذي اختطَّه أهل السنة والجماعة.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    التأسيس وأبرز الشخصيات:

    مقدمة هامة:

    · خلال القرنين الأولين ابتداءً من عهد رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    وخلفائه الراشدين
    حتى وفاة الحسن البصري،


    لم تُعرف الصوفية سواء كان باسمها أو برسمها وسلوكها،
    بل كانت التسمية الجامعة: المسلمين، المؤمنين،

    أو التسميات الخاصة مثل: الصحابي، البدري،
    أصحاب البيعة ، التابعي.


    لم يعرف ذلك العهد
    هذا الغلو العملي التعبُّدي أو العلمي الاعتقادي
    إلا بعض النزعات الفردية نحو التشديد على النفس

    الذي نهاهم عنه النبي صلى الله عليه وسلم
    في أكثر من مناسبة،


    ومنها قوله للرهط الذين سألوا عن عبادته
    صلى الله عليه وسلم:
    "لكني أصوم وأفطر،
    وأقوم وأنام،
    وأتزوج النساء،
    وآكل اللحم،
    فمن رغب عن سنتي فليس مني".


    وقوله صلى الله عليه وسلم للحولاء بنت نويت
    التي طوَّقت نفسها بحبل حتى لا تنام عن قيام الليل
    كما في حديث عائشة رضي الله عنها:

    (عليكم من العمل ما تطيقون،
    فإن الله لا يملّ حتى تملوا،
    وأحبُّ العمل إلى الله أدْوَمُه وإن قل).

    الحمد لله رب العالمين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ـ وهكذا كان عهد الصحابة والتابعين وتابعيهم
    على هذا المنهج يسيرون،
    يجمعون بين العلم والعمل، والعبادة
    والسعي على النفس والعيال،

    وبين العبادة والجهاد ،
    والتصدي للبدع والأهواء


    مثلما تصدِّي ابن مسعود رضي الله عنه
    لبدعة الذكر الجماعي بمسجد الكوفة وقضى عليها،

    وتصدِّيهِ لأصحاب معضّد بن يزيد العجلي
    لما اتخذوا دوراً خاصة للعبادة
    في بعض الجبال وردهم عن ذلك.

    الحمد لله رب العالمين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    · ظهور العُـبَّاد:

    في القرن الثاني الهجري في عهد التابعين وبقايا الصحابة
    ظهرت طائفة من العباد
    آثروا العزلة وعدم الاختلاط بالناس
    فشددوا على أنفسهم في العبادة
    على نحو لم يُعهد من قبل،

    ومن أسباب ذلك
    بزوغ بعض الفتن الداخلية،
    وإراقة بعض الدماء الزكية،
    فآثروا اعتزال المجتمع تصوُّناً عما فيه من الفتن،
    وطلباً للسلامة في دينهم،

    يضاف إلى ذلك أيضاً
    فتح الدنيا أبوابها أمام المسلمين،
    وبخاصة بعد اتساع الفتوحات الإسلامية،
    وانغماس بعض المسلمين فيها،
    وشيوع الترف والمجون بين طبقة من السفهاء، مما
    أوجد ردة فعل عند بعض العباد
    وبخاصة في البصرة والكوفة
    حيث كانت بداية الانحراف
    عن المنهج الأول في جانب السلوك.

    الحمد لله رب العالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ـ ففي الكوفة ظهرت جماعة من أهلها
    اعتزلوا الناس وأظهروا الندم الشديد
    بعد مقتل الحسين بن علي رضي الله عنه
    وسموا أنفسهم بالتوَّابين أو البكَّائين.


    كما ظهرت طبقة من العبَّاد
    غلب عليهم جانب التشدد في العبادة
    والبعد عن المشاركة في مجريات الدولة،

    مع علمهم وفضلهم والتزامهم بآداب الشريعة،
    واشتغالهم بالكتاب والسنة تعلماً وتعليماً،
    بالإضافة إلى صدعهم بالحق وتصديهم لأهل الأهواء.


    كما ظهر فيهم الخوف الشديد من الله تعالى،
    والإغماء والصعق عند سماع القرآن الكريم

    مما استدعى الإنكار عليهم
    من بعض الصحابة وكبار التابعين
    كأسماء بنت أبي بكر وعبد الله بن الزبير
    ومحمد بن سيرين ونحوهم رضي الله عنهم،


    وبسببهم شاع لقب العُبَّاد والزُهَّاد والقُرَّاء في تلك الفترة.

    ومن أعلامهم:
    عامر بن عبد الله بن الزبير،
    و صفوان بن سليم،
    وطلق بن حبيب العنزي،
    عطاء السلمي،
    الأسود بن يزيد بن قيس،
    وداود الطائي،
    وبعض أصحاب الحسن البصري.
    الحمد لله رب العالمين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    · بداية الانحراف:

    كدأب أي انحراف يبدأ صغيراً،
    ثم ما يلبث إلا أن يتسع مع مرور الأيام،
    فقد تطور مفهوم الزهد
    في الكوفة والبصرة في القرن الثاني للهجرة
    على أيدي كبار الزهاد أمثال:
    إبراهيم بن أدهم،
    مالك بن دينار،
    وبشر الحافي،
    ورابعة العدوية،
    وعبد الواحد بن زيد،

    إلى مفهوم لم يكن موجوداً عند الزهاد السابقين
    من تعذيب للنفس بترك الطعام،
    وتحريم تناول اللحوم،
    والسياحة في البراري والصحاري،
    وترك الزواج.

    يقول مالك بن دينار:
    "لا يبلغ الرجل منزلة الصديقين
    حتى يترك زوجته كأنها أرملة،
    ويأوي إلى مزابل الكلاب".

    وذلك دون سند
    من قدوة سابقة
    أو نص كتاب
    أو سنة،


    ولكن مما يجدر التنبيه عليه
    أنه قد نُسب إلى هؤلاء الزهاد
    من الأقوال المرذولة والشطحات المستنكرة
    ما لم يثبت عنهم بشكل قاطع
    كما يذكر شيخ الإسلام ابن تيمية.

    الحمد لله رب العالمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية



    ـ وفي الكوفة
    أخذ معضد بن يزيد العجلي هو وقبيلُه
    يروِّضون أنفسهم على هجر النوم وإدامة الصلاة،
    حتى سلك سبيلهم مجموعة من زهاد الكوفة،

    فأخذوا يخرجون إلى الجبال للانقطاع للعبادة،
    على الرغم من إنكار ابن مسعود عليهم في السابق.


    ـ وظهرت من بعضهم مثل رابعة العدوية
    أقوال مستنكرة في الحب والعشق الإلهي
    للتعبير عن المحبة بين العبد وربه،

    وظهرت تبعاً لذلك مفاهيم خاطئة حول العبادة
    من كونها لا طمعاً في الجنة ولا خوفاً من النار


    مخالفةً لقول الله تعالى:
    ( يَدْعُونَنا
    رَغَباً
    ورَهَباً ).


    الحمد لله رب العالمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ـ يلخص شيخ الإسلام ابن تيمية
    هذا التطور في تلك المرحلة بقوله:

    "في أواخر عصر التابعين حدث ثلاثة أشياء:
    الرأي، والكلام ، والتصوف،

    فكان جمهور الرأي في الكوفة،
    وكان جمهور الكلام والتصوف في البصرة،


    فإنه بعد موت الحسن وابن سيرين
    ظهر عمرو بن عبيد وواصل بن عطاء،
    وظهر أحمد بن علي الهجيمي ت200هـ،
    تلميذ عبد الواحد بن زيد تلميذ الحسن البصري،
    وكان له كلام في القدر ،


    وبنى دويرة للصوفية
    ـ وهي أول ما بني في الإسلام ـ
    أي داراً بالبصرة غير المساجد
    للالتقاء على الذكر والسماع
    ـ صار لهم حال من السماع والصوت ـ
    إشارة إلى الغناء.


    وكان أهل المدينة أقرب من هؤلاء في القول والعمل،
    وأما الشاميون فكان غالبهم مجاهدين".

    الحمد لله رب العالمين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    · ومنذ ذلك العهد أخذ التصوف
    عدة أطوار أهمها:


    ـ البداية والظهور:
    ظهر مصطلح التصوف والصوفية أول ما ظهر
    في الكوفة بسبب قُربها من بلاد فارس،
    والتأثُّر بالفلسفة اليونانية بعد عصر الترجمة،
    ثم بسلوكيات رهبان أهل الكتاب،


    وقد تنازع العلماء والمؤرخون
    في أول مَن تسمَّى به.
    على أقوال ثلاثة:


    1 ـ قول شيخ الإسلام ابن تيمية ومن وافقه:
    أن أول من عُرف بالصوفي
    هو أبو هاشم الكوفي
    ت150هـ أو 162هـ بالشام
    بعد أن انتقل إليها،

    وكان معاصراً لسفيان الثوري
    ت 155هـ


    قال عنه سفيان:
    "لولا أبو هاشم ما عُرِفت دقائق الرياء".


    وكان معاصراً لجعفر الصادق
    وينسب إلى الشيعة الأوائل،
    ويسميه الشيعة مخترع الصوفية.

    الحمد لله رب العالمين

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية


    2 ـ يذكر بعض المؤرخين أن عبدك
    ـ عبد الكريم أو محمد ـ
    المتوفى سنة 210هـ
    هو أول من تسمى بالصوفي،

    ويذكر عنه الحارث المحاسبي
    أنه كان من طائفة نصف شيعية
    تسمي نفسها صوفية تأسست بالكوفة.


    بينما يذكر الملطي
    في التنبيه والرد على
    أهل الأهواء والبدع


    أن عبدك كان رأس فرقة من الزنادقة

    الذين زعموا أن الدنيا كلها حرام،
    لا يحل لأحد منها إلا القوت،
    حيث ذهب أئمة الهدى،
    ولا تحل الدنيا إلا بإمام عادل،
    وإلا فهي حرام،
    ومعاملة أهلها حرام.


    3 ـ يذهب ابن النديم في الفهرست
    إلى أن جابر بن حيان
    تلميذ جعفر الصادق
    والمتوفى سنة 208هـ
    أول من تسمى بالصوفي،

    والشيعة تعتبره من أكابرهم،
    والفلاسفة ينسبونه إليهم.

    الحمد لله رب العالمين

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ـ وقد تنازع العلماء أيضاً
    في نسبة الاشتقاق على أقوال كثيرة أرجحها:


    1ـ ما رجَّحه شيخ الإسلام ابن تيمية وابن خلدون
    وطائفة كبيرة من العلماء

    من أنها نسبة إلى الصُّوف
    حيث كان شعار رهبان أهل الكتاب
    الذين تأثر بهم الأوائل من الصوفية،


    وبالتالي فقد أبطلوا
    كل الاستدلالات والاشتقاقات الأخرى
    على مقتضى قواعد اللغة العربية،


    مما يبطل محاولة نسبة الصوفية أنفسهم
    لأهل الصُّفَّة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم،


    أو محاولة نسبة الصوفية أنفسهم

    إلى علي بن أبي طالب
    والحسن البصري
    وسفيان الثوري
    رضي الله عنهم جميعاً،


    وهي نسبة تفتقر إلى الدليل
    ويعوزها الحجة والبرهان.

    الحمد لله رب العالمين

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية


    2ـ الاشتقاق الآخر ما رجحه أبو الريحان البيروني
    440هـ
    وفون هامر حديثاً وغيرهما

    من أنها مشتقة من كلمة "سوف" soph اليونانية
    والتي تعني الحكمة.


    ويدلِّل أصحاب هذا الرأي على صحته
    بانتشاره في بغداد وما حولها
    بعد حركة الترجمة النشطة في القرن الثاني الهجري

    بينما لم تعرف في نفس الفترة
    في جنوب وغرب العالم الإسلامي.


    ويضاف إلى الزمان والمكان

    التشابه في أصل الفكرة
    عند الصوفية واليونان
    حيث أفكار
    وحدة الوجود
    والحلول
    والإشراق
    والفيض .


    كما استدلوا على قوة هذا الرأي
    بما ورد عن كبار الصوفية مثل السهروردي
    ـ المقتول ردة ـ

    بقوله:
    (وأما أنوار السلوك في هذه الأزمنة القريبة
    فخميرة الفيثاغورثيين
    وقعت إلى أخي أخميم (ذي النون المصري)
    ومنه نزلت إلى سيارستري وشيعته (أي سهل التستري)


    وأضافوا إلى ذلك ظهور مصطلحات أخرى
    مترجمة عن اليونانية في ذلك العصر،
    مثل الفلسفة ، الموسيقا، الموسيقار،
    السفسطة ، الهيولي.

    الحمد لله رب العالمين

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    · طلائع الصوفية:

    ظهر في القرنين الثالث والرابع الهجري
    ثلاث طبقات من المنتسبين إلى التصوف وهي:


    · الطبقة الأولى:
    وتمثل التيار الذي اشتهر بالصدق في الزهد
    إلى حد الوساوس،
    والبعد عن الدنيا والانحراف في السلوك والعبادة

    على وجه يخالف ما كان عليه الصدر الأول
    من الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته
    بل وعن عبّاد القرن السابق له،


    ولكنه كان يغلب على أكثرهم الاستقامة في العقيدة،
    والإكثار من دعاوى التزام السنة ونهج السلف،

    وإن كان ورد عن بعضهم
    ـ مثل الجنيد ـ
    بعض العبارات التي عدها العلماء من الشطحات،

    ومن أشهر رموز هذا التيار:


    ـ الجنيد: هو أبو القاسم الخراز
    المتوفى 298هـ

    يلقبه الصوفية بسيد الطائفة،
    ولذلك يعد من أهم الشخصيات
    التي يعتمد المتصوفة على أقواله وآرائه
    وبخاصة في التوحيد والمعرفة والمحبة.


    وقد تأثر بآراء ذي النون النوبي،
    فهذبها، وجمعها ونشرها من بعده تلميذه الشبلي،


    ولكنه خالف طريقة ذي النون والحلاّج و البسطامي
    في الفناء ،

    حيث كان يُؤْثر الصحو على السكر
    وينكر الشطحات،
    ويؤثر البقاء على الفناء،
    فللفَناءِ عنده معنى آخر،


    وقد أنكر على المتصوفة سقوط التكاليف .

    وقد تأثر الجنيد بأستاذه الحارث المحاسبي
    الذي يعد أول من خلط الكلام بالتصوف،
    وبخاله السري السقطي
    ت 253هـ.

    الحمد لله رب العالمين

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    وهناك آخرون تشملهم هذه الطبقة أمثال:

    أبو سليمان الداراني
    عبد الرحمن بن أحمد بن عطية
    ت205هـ،

    وأحمد بن الحواري،
    والحسن بن منصور بن إبراهيم
    أبو علي الشطوي الصوفي

    وقد روى عنه البخاري في صحيحه،
    والسري بن المغلس السقطي
    أبوالحسن ت253هـ،

    سهل بن عبد الله التستري
    ت273هـ،

    معروف الكرخي
    أبو محفوظ 200هـ،


    وقد أتى من بعدهم ممن سار على طريقتهم مثل:

    أبي عبد الرحمن السلمي
    412هـ
    محمد بن الحسين الأزدي السلمي،

    محمد بن الحسن بن الفضل بن العباس
    أبويعلى البصري الصوفي
    368هـ
    شيخ الخطيب البغدادي.

    الحمد لله رب العالمين

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ـ ومن أهم السمات الأخرى لهذه الطبقة:

    بداية التمييز عن جمهور المسلمين والعلماء،
    وظهور مصطلحات تدل على ذلك
    بشكل مهَّد لظهور الطرق من بعد،

    مثل قول بعضهم:
    علمُنا، مذهبنا ، طريقنا،


    قال الجنيد:
    (علمنا مشتبك
    مع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم)


    وهو انتساب محرم شرعاً
    حيث يفضي إلى البدعة والمعصية
    بل وإلى الشرك أيضاً،


    وقد اشترطوا على من يريد السير معهم في طريقتهم
    أن يَخرُجَ من ماله،
    وأن يُقلَّ من غذائه
    وأن يترك الزواج مادام في سلوكه.

    الحمد لله رب العالمين

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ـ كثر الاهتمام بالوعظ والقصص
    مع قلة العلم والفقه
    والتحذير من تحصيلهما

    في الوقت الذي اقتدى أكثرهم بسلوكيات
    رهبان ونُسَّاك أهل الكتاب
    حيث حدث الالتقاء ببعضهم،

    مما زاد في البعد عن سمت الصحابة وأئمة التابعين.
    ونتج عن ذلك اتخاذ دور للعبادة غير المساجد،
    يلتقون فيها للاستماع للقصائد الزهدية
    أو قصائد ظاهرها الغزل
    بقصد مدح النبي صلى الله عليه وسلم
    مما سبَّب العداء الشديد بينهم وبين الفقهاء،


    كما ظهرت فيهم ادعاءات الكشف والخوارق
    وبعض المقولات الكلامية.


    وفي هذه الفترة ظهرت لهم تصانيف كثيرة في مثل:
    كتب أبو طالب المكي
    قوت القلوب

    وحلية الأولياء
    لأبي نعيم الأصبهاني،

    وكتب الحارث المحاسبي.


    وقد حذر العلماء الأوائل من هذه الكتب
    لاشتمالها على الأحاديث الموضوعة والمنكرة،
    واشتمالها على الإسرائيليات وأقوال أهل الكتاب.


    سئل الإمام أبو زرعة عن هذه الكتب فقيل له:
    في هذه عبرة ؟

    قال:
    من لم يكن له في كتاب الله عز وجل عبرة
    فليس له في هذه الكتب عبرة.

    الحمد لله رب العالمين

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    · ومن أهم هذه السمات المميزة لمذاهب التصوف
    والقاسم المشترك للمنهج المميز بينهم
    في تناول العبادة وغيرها ما يسمونه (الذوق

    والذي أدى إلى اتساع الخرق عليهم،
    فلم يستطيعوا أن يحموا نهجهم الصوفي
    من الاندماج أو التأثر بعقائد وفلسفات غير إسلامية،


    مما سهَّل على اندثار هذه الطبقة
    وزيادة انتشار الطبقة الثانية
    التي زاد غلوها وانحرافها.

    الحمد لله رب العالمين

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    · الطبقة الثانية:


    خلطت الزهد بعبارات الباطنية ،
    وانتقل فيها الزهد من الممارسة العملية والسلوك التطبيقي
    إلى مستوى التأمل التجريدي والكلام النظري،

    ولذلك ظهر في كلامهم مصطلحات:
    الوحدة،
    والفناء ،
    والاتحاد ،
    والحلول ،
    والسُكْر ،
    والصحو ،
    والكشف ،
    والبقاء،
    والمريد،
    والعارف،
    والأحوال،
    والمقامات،


    وشاع بينهم التفرقة بين الشريعة والحقيقة،

    وتسمية أنفسهم أرباب الحقائق وأهل الباطن،

    وسموا غيرهم من الفقهاء أهل الظاهر والرسوم
    مما زاد العداء بينهما،


    وغير ذلك مما كان غير معروف عند السلف الصالح
    من أصحاب القرون المفضلة
    ولا عند الطبقة الأولى من المنتسبين إلى الصوفية،
    مما زاد في انحرافها،


    فكانت بحق تمثل البداية الفعلية
    لما صار عليه تيار التصوف حتى الآن.


    الحمد لله رب العالمين

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: التعريف الميسَّر بالطُرُق الصوفية

    ·ومن أهم أعلام هذه الطبقة:

    أبو اليزيد البسطامي
    ت263هـ،

    ذوالنون المصري
    ت245هـ،

    الحلاج
    ت309هـ،

    أبوسعيد الخزار
    277ـ 286هـ،

    الحكيم الترمذي
    ت320هـ،

    أبو بكر الشبلي
    334 هـ

    وسنكتفي هنا بالترجمة
    لمن كان له أثره البالغ فيمن جاء بعده
    إلى اليوم مثل:

    الحمد لله رب العالمين

صفحة 1 من 10 12345678910 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •