بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار - الصفحة 21
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 21 من 24 الأولىالأولى ... 1112131415161718192021222324 الأخيرةالأخيرة
النتائج 401 إلى 420 من 480
84اعجابات

الموضوع: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

  1. #401
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 92 )

    ومنه

    أن المتولي أمراً من الأمور
    يحتاج فيه إلى تقدير مالي،
    يُقبل قوله في التقدير؛

    لأنه مؤتمن،
    له الولاية على ذلك الشيء.

    الحمد لله رب العالمين

  2. #402
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 92 )

    ومنه :


    أن المستفتي فتوى لها تعلق بالغير
    إذا غلب على ظن المسؤول صدقه:
    لا يحتاج إلى إحضار ذلك الغير.


    وخصوصاً إذا كان في ذلك مفسدة،
    كما في هذه القضية؛

    فإنه لو أحضر أبا سفيان لهذه الشكاية
    لم يؤمن أن يقع بينه وبين زوجه ما لا ينبغي.

    وليس في هذا دلالة على الحكم على الغائب؛
    فإن هذا ليس بحكم .
    وإنما هو استفتاء .

    . والله أعلم .
    الحمد لله رب العالمين

  3. #403
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

    الحديث الثالث والتسعون

    عن أبي بكرة رضي الله عنه قال:
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    يقول:

    " لا يحكم أحد بين اثنين
    وهو غضبان "

    متفق عليه.


    هذا الحديث يدل على أمور:

    أحدها :

    نهي الحاكم بين الناس
    أن يحكم في كل قضية معينة بين اثنين
    وهو غضبان،

    سواء كان ذلك في القضايا الدينية أو الدنيوية.

    وذلك لما في الغضب من تغير الفكر وانحرافه.
    وهذا الانحراف للفكر
    يضر في استحضاره للحق.

    ويضر أيضاً في قصده الحق.

    والغرض الأصلي للحاكم وغيره :
    قصد الحق علماً وعملاً .
    الحمد لله رب العالمين

  4. #404
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 93 )

    الثاني:


    يدل على أنه ينبغي أن يجتهد
    في الأخذ بالأسباب
    التي تصرف الغضب،
    أو تخففه:

    من التخلق بالحلم والصبر،
    وتوطين النفس على ما يصيبه،
    وما يسمعه من الخصوم؛
    فإن هذا عون كبير على دفع الغضب،
    أو تخفيفه.


    الثالث:

    يؤخذ من هذا التعليل:

    أن كل ما منع الإنسان
    من معرفة الحق أو قصده،
    فحكمه حكم الغضب.

    وذلك كالهم الشديد،
    والجوع والعطش،
    وكونه حاقناً
    أو حاقباً
    أو نحوها،
    مما يشغل الفكر
    مثل أو أكثر من الغضب.
    الحمد لله رب العالمين

  5. #405
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 93 )

    الرابع :


    أن النهي عن الحكم في حال الغضب ونحوه
    مقصود لغيره.

    وهو أنه ينبغي للحاكم أن لا يحكم
    حتى يحيط علماً بالحكم الشرعي الكلي،

    وبالقضية الجزئية من جميع أطرافها،

    ويحسن كيف يطبقها
    على الحكم الشرعي؛
    الحمد لله رب العالمين

  6. #406
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 93 )

    فإن الحاكم محتاج
    إلى هذه الأمور الثلاثة:

    الأول:

    العلم بالطرق الشرعية،
    التي وضعها الشارع
    لفصل الخصومات والحكم بين الناس.


    الثاني:

    أن يفهم ما بين الخصمين من الخصومة،
    ويتصورها تصوراً تاماً،
    ويدع كل واحد منهما يدلي بحجته،
    ويشرح قضيته شرحاً تاماً.
    ثم إذا تحقق ذلك وأحاط به علماً

    احتاج إلى الأمر
    الثالث.

    وهو صفة تطبيقها
    وإدخالها في الأحكام الشرعية،


    فمتى وفق لهذه الأمور الثلاثة،
    وقصد العدل،
    وفق له،
    وهدي إليه،

    ومتى فاته واحد منها،
    حصل الغلط،
    واختل الحكم.

    والله أعلم.
    الحمد لله رب العالمين

  7. #407
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

    الحديث الرابع والتسعون

    عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " كُلْ واشرب،
    والبَسْ وتصدق،
    من غير سَرَف ولا مَخيلة "

    رواه أحمد وأبو داود.
    وعلقه البخاري.


    هذا الحديث مشتمل على استعمال المال
    في الأمور النافعة في الدين والدنيا،
    وتجنب الأمور الضارة.

    وذلك أن الله تعالى جعل المال قواماً للعباد،
    به تقوم أحوالهم الخاصة والعامة،
    الدينية والدنيوية.

    وقد أرشد الله ورسوله فيه
    استخراجاً واستعمالاً،
    وتدبيراً وتصريفاً
    إلى أحسن الطرق وأنفعها،
    وأحسنها عاقبة:
    حالاً ومآلاً.
    الحمد لله رب العالمين

  8. #408
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 94 )


    أرشد فيه إلى السعي في تحصيله
    بالأسباب المباحة والنافعة،

    وأن يكون الطلب جميلاً،
    لا كسل معه ولا فتور،
    ولا انهماك في تحصيله
    انهِماكاً يخلّ بحالة الإنسان،

    وأن يتجنب من المكاسب المحرمة والرديئة


    ثم إذا تحصل سعي الإنسان
    في حفظه واستعماله بالمعروف،
    بالأكل والشرب واللباس،
    والأمور المحتاج إليها،
    هو ومن يتصل به
    من زوجة وأولاد وغيرهم،
    من غير تقتير ولا تبذير.

    الحمد لله رب العالمين

  9. #409
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 94 )

    وكذلك إذا أخرجه للغير
    فيخرجه في الطرق التي تنفعه،
    ويبقى له ثوابها وخيرها،


    كالصدقة على المحتاج
    من الأقارب والجيران ونحوهم،

    وكالإهداء
    والدعوات التي جرى العُرف بها.
    الحمد لله رب العالمين

  10. #410
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 94 )

    وكل ذلك مُعلَّق
    بعدم الإسراف،
    وقصد الفخر والخيلاء،

    كما قيَّده في هذا الحديث،

    وكما في قوله تعالى:

    { وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا
    لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا
    وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا } (1)

    فهذا هو العدل في تدبير المال:
    أن يكون قواماً (2)
    بين رتبتي البخل والتبذير.

    وبذلك تقوم الأمور وتتم.

    وما سوى هذا فإثم وضرر،
    ونقص في العقل والحال.

    والله أعلم.


    ******************
    (1) سورة الفرقان – آية 67 .
    (2) وسطاً .

    الحمد لله رب العالمين

  11. #411
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

    الحديث الخامس والتسعون

    عن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال:

    " قيل: يا رسول الله،
    أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير،
    ويحمده أو يحبه الناس عليه ؟

    قال:
    تلك عاجل بشرى المؤمن "

    رواه مسلم.

    أخبر صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث:
    أن آثار الأعمال المحمودة المعجلة
    أنها من البشرى؛

    فإن الله وعد أولياءه
    وهم المؤمنون المتقون
    بالبشرى في هذه الحياة
    وفي الآخرة.
    الحمد لله رب العالمين

  12. #412
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 95 )

    و" البشارة "

    الخبر أو الأمر السار
    الذي يعرف به العبد حسن عاقبته،
    وأنه من أهل السعادة،
    وأن عمله مقبول.


    أما في الآخرة

    فهي البشارة برضى الله وثوابه،
    والنجاة من غضبه وعقابه،
    عند الموت،
    وفي القبر،

    وعند القيام إلى البعث
    يبعث الله لعبده المؤمن
    في تلك المواضع بالبشرى
    على يدي الملائكة،

    كما تكاثرت بذلك نصوص الكتاب والسنة،
    وهي معروفة.
    الحمد لله رب العالمين

  13. #413
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 95 )

    وأما البشارة في الدنيا

    التي يُعجلها الله للمؤمنين؛
    نموذجاً وتعجيلاً لفضله،
    وتعرفاً لهم بذلك،
    وتنشيطاً لهم على الأعمال

    فأعَمُّها توفيقُه لهم للخير،
    وعصمته لهم من الشر،


    كما قال صلى الله عليه وسلم :

    " أما أهل السعادة
    فيُـيسرون لعمل أهل السعادة ".
    الحمد لله رب العالمين

  14. #414
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 95 )

    فإذا كان العبد يجد أعمال الخير
    مُيسرة له،
    مُسهلة عليه،

    ويجد نفسه محفوظاً بحفظ الله
    من الأعمال التي تضره،

    كان هذا من البشرى
    التي يستدل بها المؤمن على عاقبة أمره؛

    فإن الله
    أكرم الأكرمين،
    وأجود الأجودين.

    وإذا ابتدأ عبده بالإحسان أتمه .


    فأعظم مِنَّة وإحسان يمنُّ به عليه
    إحسانه الديني .


    فيسرّ المؤمن بذلك أكمل سرور:
    سرور بمنة الله عليه بأعمال الخير،
    وتيسيرها؛

    لأن أعظم علامات الإيمان محبة الخير،
    والرغبة فيه،
    والسرور بفعله.

    وسرور ثان بطمعه الشديد
    في إتمام الله نعمته عليه،
    ودوام فضله.
    الحمد لله رب العالمين

  15. #415
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 95 )

    ومن ذلك

    ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم
    في هذا الحديث:

    إذا عمل العبد عملاً من أعمال الخير
    وخصوصاً الآثار الصالحة
    والمشاريع الخيرية العامة النفع،
    وترتب على ذلك محبة الناس له،
    وثناؤهم عليه،
    ودعاؤهم له -

    كان هذا من البشرى
    أن هذا العمل من الأعمال المقبولة،
    التي جعل الله فيها خيراً وبركة.
    الحمد لله رب العالمين

  16. #416
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 95 )

    ومن البشرى في الحياة الدنيا،

    محبة المؤمنين للعبد:

    لقوله تعالى:

    { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
    سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا } (1)

    أي محبة منه لهم،
    وتحبيباً لهم في قلوب العباد.


    ******************
    (1) سورة مريم – آية 96 .
    الحمد لله رب العالمين

  17. #417
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 95 )

    ومن ذلك

    الثناء الحسن؛

    فإن كثرة ثناء المؤمنين على العبد
    شهادة منهم له.
    والمؤمنون شهداء الله في أرضه.


    ومن ذلك
    الرؤيا الصالحة

    يراها المؤمن،
    أو تُرى له؛

    فإن الرؤيا الصالحة من المبشرات.


    ومن البشرى

    أن يقدر الله على العبد تقديراً يحبه أو يكرهه.
    ويجعل ذلك التقدير وسيلة إلى إصلاح دينه،
    وسلامته من الشر.

    وأنواع ألطاف الباري
    سبحانه وتعالى

    لا تُعدّ ولا تُحصى،
    ولا تخطر بالبال،
    ولا تدور في الخيال.

    والله أعلم.
    الحمد لله رب العالمين

  18. #418
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

    الحديث السادس والتسعون

    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " رضى الله في رضى الوالدين .
    وسخط الله في سخط الوالدين "

    أخرجه الترمذي.
    وصححه ابن حبان والحاكم.


    هذا الحديث دليل
    على فضل برّ الوالدين ووجوبه،
    وأنه سبب لرضى الله تعالى.

    وعلى التحذير عن عقوق الوالدين وتحريمه،
    وأنه سبب لسخط الله.
    الحمد لله رب العالمين

  19. #419
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 96 )

    ولا شك أن هذا من رحمة الله بالوالدين والأولاد؛

    إذ بين الوالدين وأولادهم من الاتصال
    ما لا يشبهه شيء
    من الصلات والارتباط الوثيق،

    والإحسان من الوالدين
    الذي لا يساويه إحسان أحد من الخلق.

    والتربية المتنوعة وحاجة الأولاد،
    الدينية والدنيوية
    إلى القيام بهذا الحق المتأكد؛

    وفاء بالحق،
    واكتساباً للثواب،
    وتعليماً لذريتهم
    أن يعاملوهم بما عاملوا به والديهم.

    هذه الأسباب وما يتفرع عنها
    موجب لجعل رضاهم مقروناً برضا الله،
    وضده بضده.
    الحمد لله رب العالمين

  20. #420
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي الحديث ( 96 )

    وإذا قيل:


    فما هو البر الذي أمر الله به ورسوله ؟

    قيل:

    قد حَدَّه الله ورسوله بحد معروف،
    وتفسير يفهمه كل أحد.

    فالله تعالى أطلق الأمر بالإحسان إليهما.
    وذكر بعض الأمثلة
    التي هي أنموذج من الإحسان.


    فكل إحسان قولي أو فعلي أو بدني،
    بحسب أحوال الوالدين والأولاد
    والوقت والمكان،
    فإن هذا هو البِر.
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •