هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 84
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 84 من 102 الأولىالأولى ... 34747576777879808182838485868788899091929394 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,661 إلى 1,680 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #1661
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وبعضهم يأتيه فتحُه
    - كما يقولون -

    في
    أيامٍ ،
    وبعضهم في
    أسابيع ،
    وبعضهم إلى
    عشرين سنَة ،
    أو أكثر ،
    وهو لم يُفتح عليه ،

    يُردِّد يردِّد
    ولم يفتح عليه ؛


    فيقولون:

    لم يُفتح عليك لأنَّ قلبك لم يتنقَّ ،
    أو
    ارتباطك بالشيخ ضعيف !.


    الحمد لله رب العالمين

  2. #1662
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    الحاصل :

    عندهم فلسفات طويلة ،
    وأمور كثيرة يعالجون بها هذه الأمور ،

    ثم إذا حصل
    الفتح أو الكشف :

    ينتقل الطالب أو
    المريد
    من مرحلة المجاهدات والرياضات
    إلى مرحلةٍ يسمُّونها
    المشاهدات ،
    والكشوفات ،
    والتجليات :

    فيحصل له الفتح بأن يُخاطَب
    - يخاطبُه رجلٌ -
    أو يرى مناظر
    غريبة جدّاً ،
    أو يرى أشياء تخاطبه وتكلمه ،

    وهذا الفتح يكون عبارة
    عن
    كرامة بالنسبة لهذا المريد ،

    فإذا أعطي هذه الكرامة
    - كما يسمُّونها –

    تكون :
    خوارق حسيَّة ،

    وتكون
    اطِّلاع على المغيبات
    - كما يعتقدون - ،

    تكون
    برؤية النبيِّ صلى الله عليه وسلم ،
    والاجتماع به
    يقظة ،

    تكون
    بمخاطبة الله له مباشرة !! .


    الحمد لله رب العالمين

  3. #1663
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وبالمناسبة
    أذكر لكم أن هناك كتاباً اسمه
    "
    المواقف والمخاطبات"
    لعبد الجبار النَّسَري ،
    عاش في القرن الخامس ،

    وهو كتاب كبير ،
    أظنه أكثر من خمسمائة صفحة ،

    هذا الكتاب كله مخاطبات ، ومواقف ،

    مثل :
    وقفتُ بين يدي الله الحق فقال لي !
    وخاطبني الحق فقال لي !

    وهذا مِن أئمتهم ،

    ويستشهدون بما في هذا الكتاب
    الذي حققه
    المستشرقون

    - الذين هم دائماً وراء
    نشر تراث الصوفية - .


    الحمد لله رب العالمين

  4. #1664
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    المهم :

    تحصل له هذه
    المخاطبات ،
    أو هذه
    المكاشفات ،

    ثم ينتقل بعد ذلك من هذه الكرامات
    إلى أنه قد يصير هو
    شيخاً ،

    ويمكن أن يبقى مرتبطاً
    بالشيخ الأول ،

    الحمد لله رب العالمين

  5. #1665
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    المهم :

    أن الدرجة
    الخامسة
    بعد الكرامات ، والكشوفات هي :
    الشطحات :

    وهو أنه إذا ذَكَر ،
    أو حضر مجلس ذكر ،
    أو حضر أمامه ناسٌ :
    تظهر على لسانه
    الكلمات الكفرية الشنيعة جدّاً ،

    ويسمُّونها شطحات
    ويعبِّرون بها عن
    عين الجمع
    - كما يسمُّونه -

    ومعنى عين الجمع :
    اتحادهم بالله !!
    -
    والعياذ بالله -

    أو
    الاستغراق ،
    أو
    السُّكُر ،
    والحُب ،
    والوجد ،

    أو ما يلبِّسون به على النَّاس
    بأنَّ هذه
    الكلمات الكفريات
    سببها هذا الكلام ،



    الحمد لله رب العالمين

  6. #1666
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ثم إن من يبلغ به الحد إلى الشطحات

    - كما كان الحلاَّج وأمثاله
    كل كلامهم شطحات من هذه
    الكفريات -

    يعتبرون أنَّ هذا قد بلغ
    غاية الولاية ،

    عندما يمشي
    الحلاج في الشارع - مثلاً -

    ويدَّعي أنَّه هو الله!

    ويقول :
    أنا الحق!

    وما في الجبة إلا الله!

    ويسمعه الناس

    - هو
    وأبو اليزيد البسطامي وأمثالهم - .


    الحمد لله رب العالمين

  7. #1667
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    يقولون:

    إن هذه الدرجة :
    الولاية الكبرى ،

    هذا ليس كفراً !
    كما يظنُّ النَّاس الملبَّس عليهم ،
    المحجوبون ، المغفلون ،

    هذا مِن عِظَم ولايتهم ،
    ترقَّوا في
    مشاهدة الحقَّ !

    والفناء فيه ،
    والجمع معه ،


    والالتصاق به
    ،
    حتى أصبحوا بهذه الدرجة ،



    الحمد لله رب العالمين

  8. #1668
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    هذا الأمر يجعلنا نستعرض
    بعض كلام لأبي حامد الغزالي ،


    وأنا تعمدت اختيار الغزالي لأنَّه متقدمٌ ؛
    ولأن كتبه مشهورة ،
    ولأنَّه معروف عند الكثير.

    يقول
    الغزالي
    في الجزء الرابع من "مجموعة رسائله" (صفحة 25) :

    أول مبادئ
    السالك :
    أن يكثر الذكرَ بقلبه ،
    ولسانه بقوة ،
    حتى يسري الذكر في أعضائه ، وعروقه ،
    وينتقل الذكر
    إلى قلبه .


    - قال سفر :

    لعلَّ الوقت يتَّسع ،
    وأنقل لكم صورة
    مولد حصلت ،
    وحضرها أحد الكتَّاب
    الإنجليز ،
    وسجَّلها ، ودوَّنها ،

    لتشاهدوا قضية كيف أن الذِّكر يقوُّونه
    حتى
    يدخل في الأعضاء ،
    ثم يحصل للإنسان
    الإغماء - .




    الحمد لله رب العالمين

  9. #1669
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    يقول :

    فحينئذ
    يسكت لسانه ،

    ويبقى قلبه ذاكراً يقول :

    "الله ، الله "

    باطناً مع عدم رؤيته لذكره ،

    ثم
    يسكن قلبه ،

    ويبقى ملاحظاً لمطلوبه ،
    مستغرقاً به ،
    معكوفاً عليه ،
    مشغوفاً إليه ،
    مشاهداً له .



    الحمد لله رب العالمين

  10. #1670
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    - قال سفر :

    وهذه درجة
    المشاهدة ،
    يذكر الله -
    كما يزعمون -
    حتى يصل إلى مرحلة المشاهدة ،

    ولا تعجبوا مِن قوله
    "
    يسكت حتى عن الذكر باللسان" ،

    ثم
    حتى عن الذكر بالقلب ؛

    لأنَّ الغزالي يذكر في "الإحياء" ،


    يقول :

    لا ينبغي للمريد في أثناء
    الخلوة أن يُشغل نفسه ،
    لا بتفكيرٍ ،
    ولا بحديثٍ
    - يذكر ذلك عن
    الصوفية
    لا عن نفسه فقط -
    ولا بقرآنٍ ، ولا بعلمٍ ،

    بل يتفرغ للذكر ،

    فقط "الله ، الله "
    أو : "
    هو ، هو" باللسان ،

    والقلب ، والأعضاء ،
    ثم يترك اللسان إلى القلب ،

    ثم يترك القلب
    فيصل إلى
    المشاهدة - .


    الحمد لله رب العالمين

  11. #1671
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ونتابع كلامه عن المشاهدة يقول :

    ثم يغيب عن نفسه لمشاهدته ،

    ثم يفنى عن كليَّته بكليَّته

    حتى كأنَّه في حضرة !

    {
    لمن الملك اليوم للواحد القهار } ،

    فحينئذ
    يتجلَّى الحقُّ على قلبه !

    فيضطرب عند ذلك ،
    ويندهش ، ويغلب عليه
    السُّكُر ،

    وحالة الحضور ، والإجلال ،
    والتعظيم ،

    فلا يبقى فيه متَّسعٌ لغير مطلوبه الأعظم

    - كما قيل :
    فلا حاجة لأهل
    الحضور
    إلى غير شهود عيانه
    !
    الحمد لله رب العالمين

  12. #1672
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وقيل في قوله تعالى

    {
    وشاهدٍ ومشهودٍ }


    قال سفر :

    انظروا
    تفسير الباطنية -

    قيل : فالشاهد : هو
    الله ،

    والمشهود :
    هو عكس جمال الحضرة الطلبية
    فهو الشاهد والمشهود

    - يعني :

    الله تعالى
    - .


    الحمد لله رب العالمين

  13. #1673
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ثم يقول عن كيفية السير إلى الطريق ،
    أو كيف يبذل الجهد اليسير ،

    يقول :
    هناك طرق أوأنواع :

    الأول :


    تقليل الغذاء بالتدريج ،
    فإنَّ مَددَ الوجود ، والنَّفس ،
    والشيطان من الغذاء ؛

    فإذا قلَّ الغذاء :
    قلَّ سلطانه .

    قال سفر :
    وهذا هو الذي يستعمله

    سحرة الهند
    !

    وهي التي تنقلهم إلى مرحلة
    "
    المانخوليا

    فإنَّ أيَّ إنسانٍ يجوع لأيامٍ طويلةٍ
    يُهلوس ،
    ويهوِّس ،
    ويرى مثل هذه الأشياء ؛

    لكن هم يعتقدون أنها
    كشوفات إلهيَّة ،
    وتجليات ربانيَّة

    -
    والعياذ بالله - .


    الحمد لله رب العالمين

  14. #1674
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    الثاني :

    ترك الاختيار ،
    وإفناؤه

    - يعني يفني نفسه ، وينسى نفسه -

    في اختيار
    شيخ مأمون ليختار له ما يصلحه فإنَّه –

    أي :
    المريد - مثل الطفل ،
    والصبي الذي لم يبلغ مبلغ الرجال ،
    أو
    السفيه المبذِّر ،
    وكل هؤلاء لابد لهم مِن وصيٍّ ،
    أو وليٍّ ، أو قاضٍ ،
    أو سلطان يتولى أمرهم .



    الحمد لله رب العالمين

  15. #1675
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    قال سفر :

    المريد يكون بمثل هذه الحالة ،

    ولذلك قلت :

    إن الإنسان
    يخلع عقله ،
    ويخلع علمه ،
    ويخلع كلَّ شيءٍ
    عندما يريد أن يدخل
    إلى
    عالم الصوفية ،

    يسلِّم كلَّ شيءٍ
    للشيخ،

    ولا يعترض عليه بأي شيءٍ .


    الحمد لله رب العالمين

  16. #1676
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    الطريق الثالث :

    يقول من الطرق
    طريقة
    الجنيد قدَّس الله روحه ،
    وهو خلال شرائط :
    دوام الوضوء ،
    ودوام الصوم ،

    ودوام السكوت،

    ودوام الخلوة،

    ودوام الذكر
    وهو قول لا إله إلا الله ،
    ودوام
    ربط القلب بالشيخ ،

    واستفادة علم الواقعات منه
    بفناء تصرفه
    في تصرف
    الشيخ ،

    ودوام نفى الخواطر ،
    ودوام ترك الاعتراض على الله تعالى
    في كل ما يرد منه عليه
    ضراً كان أو نفعاً .


    الحمد لله رب العالمين

  17. #1677
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    قال سفر :

    [ هذه هي ]
    الجبرية المطلقة ،
    والاستكانة المطلقة ،

    ويقول

    الآن أصبحت منفعلاً لما تختاره

    مني ففعلي
    كله طاعات

    يجلس وما يتصرف فيه الله
    فهو الفعل ،
    وهو الطاعة ،
    كما قلنا هذا في الخلوة ،
    وقد
    ترك الجمعة ،
    والجماعة ، والعبادات .


    الحمد لله رب العالمين

  18. #1678
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    إلى أن يقول :

    وترك السؤال
    عنه مِن جنة ،
    أو
    تعوذ من نار !

    بمعنى :

    يحذر في هذه الحالة

    أن يسأل الله الجنة ،
    أو يتعوذ به من النار !



    الحمد لله رب العالمين

  19. #1679
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    لاحظتم هذا الربط بما ذكره
    محمد علوي مالكي في كلامه السابق ،
    ونقولاته السابقة ،

    وما ذكرناه هناك
    من أنَّهم
    لا يسألون الله الجنة ،
    ولا يستعيذون به من النار ،

    يعتبرون أنهم لو سألوا الله الجنة
    في تلك اللحظة ،
    والاستعاذة به من النار :

    تفرق جمعيته - يعني :
    تشتت قلبه -

    ولا يمكن أن يعود إلا بأن يبدأ
    الخلوة مِن أولها ،
    ويبدأ الأذكار من أولها
    حتى يجتمع قلبه على
    المحبوب وحده فقط ،

    فلا ينظر إلى جنَّة ،
    ولا إلى نار
    ولا لأيِّ شيءٍ .



    الحمد لله رب العالمين

  20. #1680
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وإلى هنا هذا هو مقام المشاهدة .

    يحذرنا الغزالي يقول :


    إن الإنسان عندما ينتقل من مقام
    المشاهدة
    إلى مقام
    المكاشفة
    تبدأ
    الصور تظهر أمامه فيقول له :

    كيف تفرِّق بين الصورة
    ؟
    كيف تعرف حقائقها
    ؟



    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •