هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 84
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 84 من 102 الأولىالأولى ... 34747576777879808182838485868788899091929394 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,661 إلى 1,680 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #1661
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وبعضهم يأتيه فتحُه
    - كما يقولون -

    في
    أيامٍ ،
    وبعضهم في
    أسابيع ،
    وبعضهم إلى
    عشرين سنَة ،
    أو أكثر ،
    وهو لم يُفتح عليه ،

    يُردِّد يردِّد
    ولم يفتح عليه ؛


    فيقولون:

    لم يُفتح عليك لأنَّ قلبك لم يتنقَّ ،
    أو
    ارتباطك بالشيخ ضعيف !.


    الحمد لله رب العالمين

  2. #1662
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    الحاصل :

    عندهم فلسفات طويلة ،
    وأمور كثيرة يعالجون بها هذه الأمور ،

    ثم إذا حصل
    الفتح أو الكشف :

    ينتقل الطالب أو
    المريد
    من مرحلة المجاهدات والرياضات
    إلى مرحلةٍ يسمُّونها
    المشاهدات ،
    والكشوفات ،
    والتجليات :

    فيحصل له الفتح بأن يُخاطَب
    - يخاطبُه رجلٌ -
    أو يرى مناظر
    غريبة جدّاً ،
    أو يرى أشياء تخاطبه وتكلمه ،

    وهذا الفتح يكون عبارة
    عن
    كرامة بالنسبة لهذا المريد ،

    فإذا أعطي هذه الكرامة
    - كما يسمُّونها –

    تكون :
    خوارق حسيَّة ،

    وتكون
    اطِّلاع على المغيبات
    - كما يعتقدون - ،

    تكون
    برؤية النبيِّ صلى الله عليه وسلم ،
    والاجتماع به
    يقظة ،

    تكون
    بمخاطبة الله له مباشرة !! .


    الحمد لله رب العالمين

  3. #1663
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وبالمناسبة
    أذكر لكم أن هناك كتاباً اسمه
    "
    المواقف والمخاطبات"
    لعبد الجبار النَّسَري ،
    عاش في القرن الخامس ،

    وهو كتاب كبير ،
    أظنه أكثر من خمسمائة صفحة ،

    هذا الكتاب كله مخاطبات ، ومواقف ،

    مثل :
    وقفتُ بين يدي الله الحق فقال لي !
    وخاطبني الحق فقال لي !

    وهذا مِن أئمتهم ،

    ويستشهدون بما في هذا الكتاب
    الذي حققه
    المستشرقون

    - الذين هم دائماً وراء
    نشر تراث الصوفية - .


    الحمد لله رب العالمين

  4. #1664
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    المهم :

    تحصل له هذه
    المخاطبات ،
    أو هذه
    المكاشفات ،

    ثم ينتقل بعد ذلك من هذه الكرامات
    إلى أنه قد يصير هو
    شيخاً ،

    ويمكن أن يبقى مرتبطاً
    بالشيخ الأول ،

    الحمد لله رب العالمين

  5. #1665
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    المهم :

    أن الدرجة
    الخامسة
    بعد الكرامات ، والكشوفات هي :
    الشطحات :

    وهو أنه إذا ذَكَر ،
    أو حضر مجلس ذكر ،
    أو حضر أمامه ناسٌ :
    تظهر على لسانه
    الكلمات الكفرية الشنيعة جدّاً ،

    ويسمُّونها شطحات
    ويعبِّرون بها عن
    عين الجمع
    - كما يسمُّونه -

    ومعنى عين الجمع :
    اتحادهم بالله !!
    -
    والعياذ بالله -

    أو
    الاستغراق ،
    أو
    السُّكُر ،
    والحُب ،
    والوجد ،

    أو ما يلبِّسون به على النَّاس
    بأنَّ هذه
    الكلمات الكفريات
    سببها هذا الكلام ،



    الحمد لله رب العالمين

  6. #1666
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ثم إن من يبلغ به الحد إلى الشطحات

    - كما كان الحلاَّج وأمثاله
    كل كلامهم شطحات من هذه
    الكفريات -

    يعتبرون أنَّ هذا قد بلغ
    غاية الولاية ،

    عندما يمشي
    الحلاج في الشارع - مثلاً -

    ويدَّعي أنَّه هو الله!

    ويقول :
    أنا الحق!

    وما في الجبة إلا الله!

    ويسمعه الناس

    - هو
    وأبو اليزيد البسطامي وأمثالهم - .


    الحمد لله رب العالمين

  7. #1667
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    يقولون:

    إن هذه الدرجة :
    الولاية الكبرى ،

    هذا ليس كفراً !
    كما يظنُّ النَّاس الملبَّس عليهم ،
    المحجوبون ، المغفلون ،

    هذا مِن عِظَم ولايتهم ،
    ترقَّوا في
    مشاهدة الحقَّ !

    والفناء فيه ،
    والجمع معه ،


    والالتصاق به
    ،
    حتى أصبحوا بهذه الدرجة ،



    الحمد لله رب العالمين

  8. #1668
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    هذا الأمر يجعلنا نستعرض
    بعض كلام لأبي حامد الغزالي ،


    وأنا تعمدت اختيار الغزالي لأنَّه متقدمٌ ؛
    ولأن كتبه مشهورة ،
    ولأنَّه معروف عند الكثير.

    يقول
    الغزالي
    في الجزء الرابع من "مجموعة رسائله" (صفحة 25) :

    أول مبادئ
    السالك :
    أن يكثر الذكرَ بقلبه ،
    ولسانه بقوة ،
    حتى يسري الذكر في أعضائه ، وعروقه ،
    وينتقل الذكر
    إلى قلبه .


    - قال سفر :

    لعلَّ الوقت يتَّسع ،
    وأنقل لكم صورة
    مولد حصلت ،
    وحضرها أحد الكتَّاب
    الإنجليز ،
    وسجَّلها ، ودوَّنها ،

    لتشاهدوا قضية كيف أن الذِّكر يقوُّونه
    حتى
    يدخل في الأعضاء ،
    ثم يحصل للإنسان
    الإغماء - .




    الحمد لله رب العالمين

  9. #1669
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    يقول :

    فحينئذ
    يسكت لسانه ،

    ويبقى قلبه ذاكراً يقول :

    "الله ، الله "

    باطناً مع عدم رؤيته لذكره ،

    ثم
    يسكن قلبه ،

    ويبقى ملاحظاً لمطلوبه ،
    مستغرقاً به ،
    معكوفاً عليه ،
    مشغوفاً إليه ،
    مشاهداً له .



    الحمد لله رب العالمين

  10. #1670
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    - قال سفر :

    وهذه درجة
    المشاهدة ،
    يذكر الله -
    كما يزعمون -
    حتى يصل إلى مرحلة المشاهدة ،

    ولا تعجبوا مِن قوله
    "
    يسكت حتى عن الذكر باللسان" ،

    ثم
    حتى عن الذكر بالقلب ؛

    لأنَّ الغزالي يذكر في "الإحياء" ،


    يقول :

    لا ينبغي للمريد في أثناء
    الخلوة أن يُشغل نفسه ،
    لا بتفكيرٍ ،
    ولا بحديثٍ
    - يذكر ذلك عن
    الصوفية
    لا عن نفسه فقط -
    ولا بقرآنٍ ، ولا بعلمٍ ،

    بل يتفرغ للذكر ،

    فقط "الله ، الله "
    أو : "
    هو ، هو" باللسان ،

    والقلب ، والأعضاء ،
    ثم يترك اللسان إلى القلب ،

    ثم يترك القلب
    فيصل إلى
    المشاهدة - .


    الحمد لله رب العالمين

  11. #1671
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ونتابع كلامه عن المشاهدة يقول :

    ثم يغيب عن نفسه لمشاهدته ،

    ثم يفنى عن كليَّته بكليَّته

    حتى كأنَّه في حضرة !

    {
    لمن الملك اليوم للواحد القهار } ،

    فحينئذ
    يتجلَّى الحقُّ على قلبه !

    فيضطرب عند ذلك ،
    ويندهش ، ويغلب عليه
    السُّكُر ،

    وحالة الحضور ، والإجلال ،
    والتعظيم ،

    فلا يبقى فيه متَّسعٌ لغير مطلوبه الأعظم

    - كما قيل :
    فلا حاجة لأهل
    الحضور
    إلى غير شهود عيانه
    !
    الحمد لله رب العالمين

  12. #1672
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وقيل في قوله تعالى

    {
    وشاهدٍ ومشهودٍ }


    قال سفر :

    انظروا
    تفسير الباطنية -

    قيل : فالشاهد : هو
    الله ،

    والمشهود :
    هو عكس جمال الحضرة الطلبية
    فهو الشاهد والمشهود

    - يعني :

    الله تعالى
    - .


    الحمد لله رب العالمين

  13. #1673
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ثم يقول عن كيفية السير إلى الطريق ،
    أو كيف يبذل الجهد اليسير ،

    يقول :
    هناك طرق أوأنواع :

    الأول :


    تقليل الغذاء بالتدريج ،
    فإنَّ مَددَ الوجود ، والنَّفس ،
    والشيطان من الغذاء ؛

    فإذا قلَّ الغذاء :
    قلَّ سلطانه .

    قال سفر :
    وهذا هو الذي يستعمله

    سحرة الهند
    !

    وهي التي تنقلهم إلى مرحلة
    "
    المانخوليا

    فإنَّ أيَّ إنسانٍ يجوع لأيامٍ طويلةٍ
    يُهلوس ،
    ويهوِّس ،
    ويرى مثل هذه الأشياء ؛

    لكن هم يعتقدون أنها
    كشوفات إلهيَّة ،
    وتجليات ربانيَّة

    -
    والعياذ بالله - .


    الحمد لله رب العالمين

  14. #1674
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    الثاني :

    ترك الاختيار ،
    وإفناؤه

    - يعني يفني نفسه ، وينسى نفسه -

    في اختيار
    شيخ مأمون ليختار له ما يصلحه فإنَّه –

    أي :
    المريد - مثل الطفل ،
    والصبي الذي لم يبلغ مبلغ الرجال ،
    أو
    السفيه المبذِّر ،
    وكل هؤلاء لابد لهم مِن وصيٍّ ،
    أو وليٍّ ، أو قاضٍ ،
    أو سلطان يتولى أمرهم .



    الحمد لله رب العالمين

  15. #1675
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    قال سفر :

    المريد يكون بمثل هذه الحالة ،

    ولذلك قلت :

    إن الإنسان
    يخلع عقله ،
    ويخلع علمه ،
    ويخلع كلَّ شيءٍ
    عندما يريد أن يدخل
    إلى
    عالم الصوفية ،

    يسلِّم كلَّ شيءٍ
    للشيخ،

    ولا يعترض عليه بأي شيءٍ .


    الحمد لله رب العالمين

  16. #1676
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    الطريق الثالث :

    يقول من الطرق
    طريقة
    الجنيد قدَّس الله روحه ،
    وهو خلال شرائط :
    دوام الوضوء ،
    ودوام الصوم ،

    ودوام السكوت،

    ودوام الخلوة،

    ودوام الذكر
    وهو قول لا إله إلا الله ،
    ودوام
    ربط القلب بالشيخ ،

    واستفادة علم الواقعات منه
    بفناء تصرفه
    في تصرف
    الشيخ ،

    ودوام نفى الخواطر ،
    ودوام ترك الاعتراض على الله تعالى
    في كل ما يرد منه عليه
    ضراً كان أو نفعاً .


    الحمد لله رب العالمين

  17. #1677
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    قال سفر :

    [ هذه هي ]
    الجبرية المطلقة ،
    والاستكانة المطلقة ،

    ويقول

    الآن أصبحت منفعلاً لما تختاره

    مني ففعلي
    كله طاعات

    يجلس وما يتصرف فيه الله
    فهو الفعل ،
    وهو الطاعة ،
    كما قلنا هذا في الخلوة ،
    وقد
    ترك الجمعة ،
    والجماعة ، والعبادات .


    الحمد لله رب العالمين

  18. #1678
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    إلى أن يقول :

    وترك السؤال
    عنه مِن جنة ،
    أو
    تعوذ من نار !

    بمعنى :

    يحذر في هذه الحالة

    أن يسأل الله الجنة ،
    أو يتعوذ به من النار !



    الحمد لله رب العالمين

  19. #1679
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    لاحظتم هذا الربط بما ذكره
    محمد علوي مالكي في كلامه السابق ،
    ونقولاته السابقة ،

    وما ذكرناه هناك
    من أنَّهم
    لا يسألون الله الجنة ،
    ولا يستعيذون به من النار ،

    يعتبرون أنهم لو سألوا الله الجنة
    في تلك اللحظة ،
    والاستعاذة به من النار :

    تفرق جمعيته - يعني :
    تشتت قلبه -

    ولا يمكن أن يعود إلا بأن يبدأ
    الخلوة مِن أولها ،
    ويبدأ الأذكار من أولها
    حتى يجتمع قلبه على
    المحبوب وحده فقط ،

    فلا ينظر إلى جنَّة ،
    ولا إلى نار
    ولا لأيِّ شيءٍ .



    الحمد لله رب العالمين

  20. #1680
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وإلى هنا هذا هو مقام المشاهدة .

    يحذرنا الغزالي يقول :


    إن الإنسان عندما ينتقل من مقام
    المشاهدة
    إلى مقام
    المكاشفة
    تبدأ
    الصور تظهر أمامه فيقول له :

    كيف تفرِّق بين الصورة
    ؟
    كيف تعرف حقائقها
    ؟



    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •