هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 8
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 8 من 102 الأولىالأولى 12345678910111213141516171858 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 160 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #141
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    2 - سعيد ابن أبي عروبة:
    اختلط،

    قال النسائي:
    من سمع منه بعد الاختلاط فليس
    بشيء.

    ومعروف بن حسان من الصغار،
    ولم يسمع منه قبل الاختلاط إلا الكبار،
    وسمع منه
    قبل استحكام اختلاطه جماعة،
    وسمع منه بعد استحكام الاختلاط كثير.



    وكان بدأ اختلاطه سنة 132هـ،
    واستحكم 148هـ،

    أفاده البزار.


    الحمد لله رب العالمين

  2. #142
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    3 - تدليس سعيد بن أبي عروبة:

    قال
    الحافظ
    (كثير التدليس).

    وروى هذا الحديث معنعناً
    عن
    ابن بريدة
    فلا يقبل.


    الحمد لله رب العالمين

  3. #143
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    4 - قال الحافظ في "نتائج الأفكار":

    (حديث غريب
    أخرجه ابن السني وأخرجه الطبراني،
    وفي السند انقطاع
    بين ابن بريدة وابن مسعود) اهـ.

    فهذه علة رابعة،
    أفادها الحافظ
    وهي الانقطاع.

    الحمد لله رب العالمين

  4. #144
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    5 -روى ابن أبي شيبة في "المصنف"
    (10/424- 425):


    حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا محمد بن إسحاق
    عن أبان بن صالح
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال: فذكره.


    وهذا الإسناد معضل،
    وتدليس ابن إسحاق مشهور،

    فهذه علل تِلْوَ علل،
    ليس لها دواء من التلف،
    وإسناده مطروح.


    ولهذا كله لم يصَحَّحْ أو يحسن هذا الحديث
    أحدٌ ممن له معرفة
    أو مشاركة في علم الحديث،



    بل إما مضعف،
    أو ناقل تضعيف
    غيره.

    الحمد لله رب العالمين

  5. #145
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وبعد:

    فقول صاحب المفاهيم
    (ص69):
    (فهذا توسل في صورة النداء)

    من
    الدعاوي العريضة
    لغةً وشرعاً.


    فأما اللغة:

    فلا يُعرف أن من صور التوسل النداء،

    بل النداء دعاء وطلب مباشر،
    لمنادى حاضر يسمع ويجيب،

    والتوسل جعل القُرَب
    سببا لقبول الدعاء.

    الحمد لله رب العالمين

  6. #146
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وأما الشرع:

    فالأحاديث ضعيفة،
    والأول والثالث شديدا الضعف،


    والثاني: والذي فيه ذكر الملائكة

    ضعيف وغريب جداً،

    ولا دلالة فيه
    على المدعى وهو
    التوسل،
    إذ هذا نداء
    حي يقدر على إجابته.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #147
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وما أحسن ما روى الهروي
    في "ذم
    الكلام"
    (4/68/1):

    (أن عبد الله بن المبارك
    ضلَّ في بعض أسفاره في طريق،

    وكان قد
    بلغه:
    أن من اضطر في مفازة فنادى:
    عباد الله!
    أعينوني أُعين.

    قال: فجعلتُ أطلب الجزء أنظر إسناده ).


    قال الهروي:

    فلم يستجز
    أن يدعو بدعاء
    لا يرى إسناده ) ( 1 ) اهـ.


    <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
    ( 1 ):"سلسلة الأحاديث الضعيفة" (2/109).

    الحمد لله رب العالمين

  8. #148
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فهذه طريق السلف،
    وأتباعهم
    البحث في الأسانيد،


    وصنيع بعض الخلف وأتباعهم

    الفرح بكل ما يؤيد رأيهم
    ولو بالموضوعات
    المكذوبات،


    ولا يغارون
    على سنة المصطفى
    محمد صلى الله عليه وسلم.

    الحمد لله رب العالمين

  9. #149
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وقال (ص69):

    (وجاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم
    كان يقول بعد ركعتي الفجر:

    ( اللهم رب جبرائيل وإسرافيل وميكائيل
    ومحمد صلى الله عليه وسلم
    أعوذ بك من النار ).

    ثم قال:
    (وتخصيص هؤلاء بالذكر في معنى التوسل بهم،
    فكأنه يقول: اللهم!
    إني أسألك وأتوسل إليك بجبريل.. الخ.
    وقد أشار ابن علان إلى هذا في الشرح)
    انتهى كلامه.




    أقول:

    في ما قاله تعليل لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    وتحليل لما في نفسه صلى الله عليه وسلم،

    وإلا فما أدراه عما في قلبه صلى الله عليه وسلم
    حتى يقول: (كأنه يقول
    هذا تجرؤ عظيم على مقام الرسالة.


    ثم أيَّد تجرأه بنسبته ذلك إلي ابن علان
    في "شرح الأذكار"
    (2/141)،

    وما قاله ابن علان
    ولا أشار إليه،

    ولكنه تحريف وتبديل،
    وصنيع مذموم رديء.

    الحمد لله رب العالمين

  10. #150
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فهاكَ ما قاله ابن علان
    في "شرح الأذكار"
    قال:


    ( إنما خصهم بالذكر
    - وإن كان
    تعالى ربُّ كل شيء -
    لما تقرر في القرآن والسنة من نظائره
    من الإضافة إلى كل عظيم المرتبة
    وكبير الشأن،
    دون ما يستحقر ويستصغر )،

    ثم قال:

    ( فالتوسل إلى الله سبحانه

    بربوبية الله لهذه الأرواح العظيمة
    الموكلة بالحياة

    له تأثير عظيم
    في حصول الحاجات
    ووصول المهمات) اهـ.

    الحمد لله رب العالمين

  11. #151
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهو كلام جيد من ابن علان،

    فالتوسل بربوبية الله

    لهذه الأرواح

    لا بالأرواح،

    وهو توسل بصفةٍ من صفات الله العلى،

    وهذا التوسل
    مما يحبه الله ويرضاه،
    واختاره رسوله وانتقاه.


    فجرِّد المتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم،

    وذرِ الخائضين ذوي الـمَين والـحَين،
    محبي إفساد ذات البَين.


    الحمد لله رب العالمين

  12. #152
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وعقد صاحب المفاهيم (ص69) عنوانا،
    قال فيه معنونا:
    (معنى توسل عمر بالعباس).


    قَلَبَ فيه
    ما قاله العلماء في معنى هذا التوسل،
    وأنه توسل بالدعاء؛
    لأن العباس يملكه.



    فقال عجباً،
    فاسمعه:
    ( من فهم من كلام أمير المؤمنين
    أنه إنما توسل بالعباس
    ولم يتوسل برسول الله
    صلى الله عليه وسلم،
    لأن العباس حي والنبي ميت:
    فقد مات فهمه،
    وغلب عليه وهمه،
    ونادى
    على نفسه بحالة ظاهرة،

    أو عصبية لرأيه قاهره.

    فإن عمر لم يتوسل بالعباس
    إلا لقرابته
    من رسول صلى الله عليه وسلم..).




    أقول:
    ما أعجب هذا
    وأسهل صده ورده،

    وإنما
    أُتيَ كاتبه من أمرين:

    الأول:

    شهوةٌ خفية
    تُرى خلل أسطر قوله، وأحرفه.

    الحمد لله رب العالمين

  13. #153
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    الثاني:

    قلة التتبع والفقه
    لمعنى الاستسقاء بالصالحين وتاريخه،

    فقد صح أن
    معاوية بن أبي سفيان
    - رضي الله عنه -
    استسقى بـ (يزيد بن الأسود).

    قال الحافظ العَلَم
    يعقوب بن سفيان
    في كتابه "المعرفة والتاريخ"
    (2/380- 381):

    حدثنا أبو اليمان
    قال حدثنا صفوان عن سليم بن عامر الخبائري:
    أن السماء قحطت،
    فخرج معاوية بن أبي سفيان وأهل دمشق يستسقون،
    فلما قعد معاوية على المنبر قال:
    أين يزيد بن الأسود الجرشي؟
    فناداه الناس.
    فأقبل يتخطى الناس فأمره معاوية فصعد المنبر،
    فقعد عند رجليه،

    فقال معاوية: اللهم!
    إنا نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا،


    اللهم! إنا نستشفع إليك
    بيزيد بن الأسود الجرشي،

    يا يزيد!

    ارفع يديك إلى الله،
    فرفع يزيد يديه،
    ورفع الناس أيديهم.


    فما كان أوشك أن فارت سحابة في الغرب
    كأنها تُرْس،
    وهبت لها ريح،
    فسُقينا
    حتى كاد الناس أن لا يبلغوا منازلهم.

    الحمد لله رب العالمين

  14. #154
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وأخرجه ابن سعد في "الطبقات
    (7/444)،

    وأبو زرعة في "تاريخ دمشق "
    (1/602)

    وإسناده مسلسل بالثقات الكبار،
    فهو في
    غاية الصحة.

    فهذا معاوية الصحابي - رضى الله عنه -
    فهم من الاستسقاء بالنبي صلى الله عليه وسلم
    حال حياته
    أن النبي صلى الله عليه وسلم يدعو لهم.


    وفهم من فعل عمر بالعباس،
    أن يدعو العباس لهم،

    وسار على هذا الفهم،
    فاستسقى واستشفع بيزيد يدعو لهم،

    وأي قرابة ليزيد
    من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!


    ولا شك أن قرابته مع صلاحه
    سبب لقبول دعائه،

    أما مجرد القرابة من غير صلاح
    فلم تُفِدْ
    عمه أبا لهب
    ونحوه.

    الحمد لله رب العالمين

  15. #155
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    إنما هو السبب الأعظم،
    والحبل الأكرم،
    اتباع النبي صلى الله عليه وسلم

    فنحن على
    فهم الصحابة
    مقتفون ومتبعون،


    ولمُجانِب سنة الخليفة الراشد
    والصحابة من بعده
    مجانبون،


    ولفهم أهل الأهواء
    رادون ناقضون،

    والحمد لله رب العالمين.

    الحمد لله رب العالمين

  16. #156
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال (ص65) معنوناً:
    (توسل النبي صلى الله عليه وسلم بحقه
    وحق الأنبياء والصالحين).



    ثم استدل بحديث قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فاطمةَ بنت أسد أم علي
    - رضى الله عنه - وفيه:

    ( اغفر
    لأمي فاطمة بنت أسد،
    ولقنها حجتها ووسع عليها مدخلها،
    بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي ).

    قال: رواه الطبراني في "الكبير" و"الأوسط"،

    وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعف،
    وبقية رجاله رجال الصحيح
    [كذا بـ"مجمع الزوائد" (ج9 ص 257]
    رواه الطبراني في "الأوسط" و"الكبير"بسند جيد.



    ورواه ابن حبان والحاكم وصححوه عن أنس.
    ورواه ابن أبي شيبة عن جابر.
    وابن عبد البر عن ابن عباس.

    واختلف بعضهم في روح بن صلاح أحد رواته،
    ولكن ابن حبان ذكره في الثقات
    وقال الحاكم: ثقة مأمون،
    وكلا الحافظين صحح الحديث.
    وهكذا الهيثمي في "مجمع الزوائد"
    ورجاله رجال الصحيح،
    ورواه كذلك ابن عبد البر عن ابن عباس،
    وابن أبي شيبة عن جابر،
    وأخرجه الديلمي وأبو نعيم،
    فطرقه يشد بعضها بعضا بقوة وتحقيق). اهـ.




    هذا كلام صاحب المفاهيم بحروفه
    أطلت الكتاب بنقله
    ليتبين لمن طالع كلامه
    أمور:

    الأول:
    قلة معرفته
    بالتخريج وأصوله.

    الحمد لله رب العالمين

  17. #157
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    الثاني:

    تناقضه في حديث
    واحد
    وفي أسطر متقاربة في مواضع:



    منها:

    أنه نقل عن الهيثمي أول كلامه
    ما يفيد ضعف الحديث،

    ثم قال في آخره: صححه الهيثمي.

    فكيف يزعم أنه صححه

    وإنما قال عن روح:
    (وفيه ضعف

    قاله بعد سياق من وثقه مستدركاً عليهم.

    ثم قوله: (رجاله رجال الصحيح

    إنما تفيد لو كانوا كلهم رجال الصحيح
    أن رواته ثقات،

    ولا دخل للحكم على الإسناد بالصحة
    فكيف بتصحيح الحديث ؟!
    الحمد لله رب العالمين

  18. #158
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ومنها:

    أنه قال: بسند جيد،
    ثم ذكر صحته من الطريق
    نفسها
    التي قال إن إسنادها جيد.



    الحمد لله رب العالمين

  19. #159
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ومنها:

    قوله
    وأخرجه الديلمي وأبو نعيم،


    وإنما أخرجاه من طريق روح؛

    ليلبس وليوهم كثرة الطرق.
    الحمد لله رب العالمين

  20. #160
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    الثالث:

    تكراره لرواية
    ابن أبي شيبة وابن عبد البر مرتين
    وما أدري ِلـمَ ؟!

    ولكن يريد تطويلاً.

    وعبارته في هذا الحديث مختلة
    مضطربة
    متكررة العبارات،

    ليست بمستقيمة
    كما هو ظاهر لمن قرأها
    فضلاً عمن تأملها،

    فكيف لم ينبه عليها
    الذين قرَّضوا كتابه ؟!
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •