هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 78
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 78 من 102 الأولىالأولى ... 28686970717273747576777879808182838485868788 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,541 إلى 1,560 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #1541
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    بل هم ينقلون
    - وبلغ بهم
    الاستخفاف أنَّهم نقلوا -
    كما في "
    طبقات الشعراني"
    أنَّ
    رابعة العدوية قالت
    لما قرئ عندها

    قول الله تبارك وتعالى :

    {
    وفاكهة مما يتخيرون
    ولحم طير مما يشتهون
    } ،

    قالت :
    يَعدوننا بالفاكهة والطير كأنَّنا أطفال !!!
    نعوذ بالله مِن الاستخفاف
    ،

    سواء صحَّ عنها أنَّها قالت ذلك أو لم يصح ،

    فالمهمُّ :
    مَن نقل هذا الكلام :
    فهو
    مقرٌّ بهذا الاستخفاف
    بنعيم الله عز وجل وبجنته .


    الحمد لله رب العالمين

  2. #1542
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    فالتناقض - كما قلنا –
    أنَّهم
    ينقلون مثل هذا الكلام ؛
    مع
    نقلهم أنَّ فلاناً اشتهى الشواء أربعين سنَة ،
    وهذا
    اشتهى الحلوى كذا سنة .

    ماذا يريد هؤلاء
    الزنادقة مِن مثل هذه الأمور ؟
    سنتعرض
    للهدف إن شاء الله :
    وهو إسقاط التعبدات ،

    بعد أنْ نستكمل بعض قراءات مِن كتاب
    المالكي ،
    هذا الذي - كما قلنا - لم يطلع عليه بعض النَّاس ،
    أو ربما رأوه ولم ينتبهوا لما فيه ،
    ولم يردَّ عليه أحدٌ ،
    ونحن نقول لهؤلاء
    الخرافيين
    الذين يدافعون عن "الذخائر" :

    انظروا أيضاً إلى هذا الكتاب ،
    واجمعوا فكر الرجل مِن جميع جوانبه ،
    ثم انظروا أيضاً
    ما هي صلته بالإسلام ،
    أو بالتصوف الذي هو
    الدين القديم .

    الحمد لله رب العالمين

  3. #1543
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    يقول المالكي في صفحة (145)
    قال "رويم" :

    مكثتُ
    عشرين سَنَة
    لا يعرِض في سرِّي ذكر الأكل حتى يحضر ! .

    يعني :

    مِن زهده لا يعرض له في خاطره ذكر الأكل
    إلا إذا حضر أمامه .


    الحمد لله رب العالمين

  4. #1544
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    أولاً :

    هذا أمرٌ
    لم يتعبدنا الله عز وجل به ،
    والله عز وجل ذكر الطعام في القرآن ،
    وإن كان يخطر ببالِ كلِّ إنسان ،

    وورَدَ ذكره في
    أحاديث كثيرة
    - وليس هنا المجال لحصرها -
    وليس هناك ما يعيب الإنسان
    أن يتذكر الطعام ، أو غيره .


    الحمد لله رب العالمين

  5. #1545
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وأيضاً :

    ليس هناك ما يرفع درجته بأنَّه لا يتذكر الطعام ؛
    لأنَّ الله سبحانه وتعالى لم يتعبدنا بهذا ،

    ثمَّ هذا عملٌ وأمرٌ لو حصل لأحدٍ فهو أمرٌ خفيٌّ ؛
    لأنَّ الخواطر في القلب ،
    فلماذا يظهرُها ويخبر النَّاس بها ؛
    إلا وهم -
    والعياذ بالله -
    يحرصون على أن
    يشتهروا ، أو يُعرفوا .

    فهذا العمل الذي
    لم يفعله الصحابة رضي الله عنهم ،
    ولم يفتخر به الأنبياء :

    يأتي مثل هذا الرجل فيذكرونه في
    الرياء الكاذب ،
    هذا هو
    الرياء الكاذب حقّاً .

    الحمد لله رب العالمين

  6. #1546
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ومن الرياء الكاذب أيضاً :

    ما ينقله عن بعضهم أنَّه قال في صفحة (146) :

    منذ ثلاثين سنة ما تكلمت بكلمةٍ
    أحتاج أن أعتذر منها .

    وينقل في صفحة (147) عن آخر :


    منذ عشرين
    ما مددتُ رجلي في الخلوة ،

    فإنَّ حسن الأدب مع الله تعالى :
    أولى .


    الحمد لله رب العالمين

  7. #1547
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وبعد هذا الكلام :
    قد تقولون : هذه فرعيَّات *!
    نعم ،
    لكن نربطها بمنهج الرجل .

    يعلِّق
    المالكي على هذا القول الأخير ، يقول :

    فإنَّ قيل :
    فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمدُّ رجلَه في الخلوة ،
    وكان أحسن العالمين أدباً
    ؟

    قلنا – أي :
    المالكي - :

    شأن أهل المعرفة أبسط ،
    وأوسع من شأن
    أهل العبادة ،
    ولكن لا إنكار عليهم في
    تضييقهم على أنفسهم ؛
    لأنَّ ذلك مقتضى أحوالهم .


    الحمد لله رب العالمين

  8. #1548
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    لاحظِ العبارة
    "
    شأن أهل المعرفة أبسط وأوسع من شأن أهل العبادة "!!!! ،

    يعني :
    النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مِن أهل المعرفة ؛
    فشأنه أبسط ،
    وأوسع مِن أهل العبادة ،
    فيمدُّ رجله

    لكنَّ
    أهل العبادة
    لا إنكار عليهم في تضييقهم على أنفسهم ؛
    لأنّ ذلك مقتضى أحوالهم
    !! .


    الحمد لله رب العالمين

  9. #1549
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    هذه الحال ،
    وقضية الحال عند
    الصوفيَّة ،
    وأنَّ
    الولي يُسلَّم له حاله ،
    لا يُعترض على حاله ،
    هذه جعلوها
    طاغوت ،
    وركَّبوا عليها مِن القضايا
    البدعيَّة والشركيَّة
    الشيءَ الكثير جدّاً ،

    فكون هذا صاحب حالٍ :
    لا يُعترض على حاله ؛
    لأنَّه صاحب عبادة ،
    وهذا صاحب معرفة
    ! ،

    هذا مِنَ العوام ،
    وهذا مِن الخاصَّة
    !
    والحال يسلَّم للخاصة
    !

    وفرقٌ بين هذا الرجل وبين غيره
    فما كان
    حلالاً في حقِّ هذا :
    فهو
    حرامٌ في حقِّ الآخر ،

    وما كان
    حسنُ أدبٍ مع هذا :
    فهو
    سوء أدبٍ مع الآخر !! .


    الحمد لله رب العالمين

  10. #1550
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ولذلك ينقل في صفحة (149) ، يقول :

    إنَّ "الشبلي" - وهو مِن أئمَّتهم -
    لا نعلم له مسنداً سوى حديثٍ واحدٍ

    عن أبى سعيد رضيَ الله تعالى عنه ،
    قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال
    "
    القَ اللهَ عزَّ وجلَّ فقيراً ، ولا تلْقَهُ غَنِيّاً" ،
    قال : يا رسولَ الله كيف لي بذلك ؟
    قال :
    هو ذاك ، وإلا فالنَّار" !.

    يقول
    المالكي :
    إن قيل :
    كيف تجب النَّار بارتكاب أمرٍ
    مباحٍ في الشرع ؟
    قلنا :
    حال بلال ، وطبقته مِن الفقراء
    تقتضي ألا يدَّخروا !
    فمتى خالفوا مقتضى حالتهم :
    استوجبوا العقوبة على
    الكذب في دعوى الحال ،
    لا على كسبهم ، وادِّخارهم الحلال
    ! .

    الحمد لله رب العالمين

  11. #1551
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    إذاً هنا قضيَّة تشريعيَّة مهمَّة ،
    هنا مناط تكليف ،
    ومناط تشريع يختلف ،
    ليس المناط أو متعلق التكليف
    هو أنَّه
    مسلمٌ ، عاقلٌ ، بالغٌ ، حرٌّ ،
    لا ،

    أيضاً هناك مناط آخر وضعته
    الصوفيَّة ،
    هل هو صاحب حال ؟
    أو صاحب عبادة مِن العامة ؟

    الحمد لله رب العالمين

  12. #1552
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    إنْ كان مِن أهل الشريعة ،
    من أهل العبادة ، مِن العامة :
    فهذا في حقِّه الأشياء
    حلال،

    لكن إن كـان مِـن أصحاب الأحوال :
    فهذا حتى مجرد جمع المال :
    حرام !
    فإمَّا أن يلقى الله عز وجل
    فقيراً ،
    وإلاَّ
    فليدخل النَّار ،

    كما وضعوا هذا الحديث
    المكذوب
    على رسول صلى الله عليه وسلم ،
    فيقول - كما يقول
    المالكي - :
    "متى خالفوا مقتضى حالهم :
    استوجبوا العقوبة على الكذب في دعوى الحال ،
    لا على كسبهم"
    !! .


    الحمد لله رب العالمين

  13. #1553
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    يعني :
    بلال رضيَ الله عنه وأرضاه
    لو جمع مالاً حتى صار غنيّاً :
    يدخل النَّار ويعذب
    لا على أنَّ المال الذي جمعه حرام
    – هو حلال نعم -
    لكن على أنَّه
    مخالف للحال!
    كيف يدَّعي حالاً ولا يوافقها

    فأية دعوى التي ادعاها بلال
    ؟ وأية حال ؟

    هذه هي المشكلة ؛
    أن القوم يضعون
    تشريعات ، وتقنينات
    أصلها مأخوذ من أولئك
    الزنادقة .

    الحمد لله رب العالمين

  14. #1554
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ويأتي في صفحة (151) :
    ينقل عن رجل يقال له

    "أبو أحمد المُغازَلي" ،
    يقول :
    خطر على قلبي ذكرٌ مِن الأذكار ،
    فقلت :
    إن كان ذِكرٌ يُمشى به على الماء فهو هذا ،
    فوضعتُ قدمي على الماء : فثبتت ،
    ثم رفعتُ قدمي الأخرى لأضعها على الماء
    فخطر على قلبي كيفية ثبوت الأقدام على الماء
    فغاصتا جميعاً
    !!

    أرأيتم هذا الذكر خطرَ على قلبه ،
    لا هو مِن "صحيح البخاري" ،
    ولا هو مِن "المواهب اللدنيَّة"
    التي يرجع إليها هؤلاء
    الخرافيُّون ،
    ولا من السيوطي ، ولا مِن ابن عساكر ،
    ولا مِن "الحِلية" ،

    إنَما خطر على قلبه ! .
    وهنا نقف عند قضية خطيرة في منهج
    التصوف ،
    والتي أشرنا إليها ،
    وهي قضية التلقِّي –
    العلم اللدنِّي - المباشر عن الله .


    الحمد لله رب العالمين

  15. #1555
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    هم يقولون :
    حدَّثني قلبي عن ربِّى ،

    ويقولون : أنتم - أي :
    أهل السنَّة والجماعة
    تأخذون علمَكم ميِّتاً عن ميِّت -
    حدثنا فلان عن فلان عن فلان ،
    كله ميِّت عن ميِّت -
    ونحن
    نأخذ علمَنا عن الحيِّ الذي لا يموت !!


    الحمد لله رب العالمين

  16. #1556
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وأنا أقول :

    إنَّ الحيَّ الذي لا يموت
    إلى يوم يبعثون
    - كما أنبأ الله تعالى - :
    هو
    إبليس
    وأنَّه لاشك أنَّ
    الصوفيَّة
    يأخذون هذه الوسوسات مِن إبليس ؛

    وإلا كيف خطر على قلب هذا الرجل
    ذِكرٌ مِن الأذكار
    ؟
    ما هو هذا الذِّكر
    ؟
    ما مدى مشروعيته
    ؟
    ما مدى صحته
    ؟
    لا ندري

    فيقول في نفسه :
    إن كان ذِكراً يمشى به على الماء فهو هذا ،
    ثمَّ يضع قدمه على الماء ،
    ثم يمشي على الماء .


    الحمد لله رب العالمين

  17. #1557
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    انظروا هذه الخرافات ،
    يَنقلها هذا الرجل ، ويقرُّها ،
    لا أقصد أن هذه الخرافات في ذاتها فقط
    خرافة ،
    إنَّما أقصد أن نربطها
    بمنهج الرجل
    -
    منهجه في التلقي -
    وهو الاستمداد مِن العلم المتلقَّى
    اللدنِّي ،
    والاستمداد مِن
    المنامات ،
    ومِن
    الأحلام

    - كما يأتي أيضاً بعض إيضاح لذلك - .


    الحمد لله رب العالمين

  18. #1558
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    ثم ينقل - مِن جملة ما ينقل -
    عن إبراهيم الخَوَّاص صفحة (239) ،

    يقول :
    إنَّ الخوَّاص قال :
    سلكتُ البادية إلى مكة سبعة عشر طريقاً ،
    منها طريقٌ مِن ذهب !
    وطريقٌ مِن فضَّة
    !

    ثم يقول
    علوي مالكي :
    فإنْ قيل :
    وهل في الأرض طرقٌ هكذا ؟ ،
    قلنا : لا ؛
    ولكن هذا مِن
    جهة
    كرامات الأولياء
    !


    الحمد لله رب العالمين

  19. #1559
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    مَن منكم يفهم هذا الكلام
    أو يتخيله
    في عقله ؟

    لكن أنتم مخطئون إذا استخدمتم العقل ؛
    لأنَّ
    الصوفيَّة لا تؤمن بالعقل أصلا ،
    بل
    ولا بالنقل ،

    الصوفيَّة تؤمن بالكشف ،
    وبالذوق ،
    فأنتم ما ذقتم- ولا أنا – شيئاً ،
    ما تذوقنا أنَّنا نمشي في البادية إلى مكة سبعة عشر طريقاً ،
    منها طريقٌ مِن ذهب ، وطريقٌ مِن فضة ،

    إذا قلنا مشينا إلى مكة مَا رأينا شيئاً ،
    قالوا :
    أنتم لست أصحاب حال ،
    أنتم مِن العامَّة ، أصحاب شريعة ؛

    لكن نحن
    أصحاب حقيقة !
    نرى هذه الطرق ،
    فهذه مِن
    كرامات الأولياء !

    هكذا ينقل
    محمَّد علوي مالكي ،
    يستشكل ،
    ثمَّ يأتي بالجواب
    الذي يعتقد أنَّه جوابٌ مفحِمٌ ، مُسكتٌ .


    الحمد لله رب العالمين

  20. #1560
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي [ 4 ] الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي ]

    وينقل عن أخت داود الطائي ،
    أنَّها قالت له - وهذا يذكرنا بما يفعله
    عُبَّاد الهنود ،
    كما ذَكَر البيروني وغيره
    مما هو معروفٌ عنهم الآن مِن تعاليم النفس – :
    لو تنحيتَ مِن الشمس إلى الظلِّ
    [ يعني : ] تقول : انتقل مِن الشمس إلى الظل -

    فقال :
    هذه خُطىً لا أدري كيف تُكتب .

    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •