هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 36
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 36 من 102 الأولىالأولى ... 26272829303132333435363738394041424344454686 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 701 إلى 720 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #701
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فحقيقة الانتساب الصحيح إلى الكتاب والسنة
    الذي به يفرَّق بين
    أهل السنة والجماعة وغيرهم
    اتباع الصحابة،
    وانتهاج منهجهم،
    وارتضاء طريقتهم،

    فبهذا
    تنقطع الأسباب المدعاة،
    ويظهر المحق والمبطل،


    وقد فُصَّل هذا الإجمال
    في موضع آخر من هذه (الورقات).


    الحمد لله رب العالمين

  2. #702
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ومنها:

    ما هو خاص
    يضاف إلى القائل بالنسبة لمن سبقه كقولهم:
    سلفنا،
    فهذا لفظ يصدق على كل من تقدم القائل،
    ولا يقتضي رفعة في رتبة شرعية، ولا منزلة دينية،

    وهذا هو الذي يستعمله المؤلفون
    عند ذكر علماء الأمة الأجلاء المتأخرين
    عن مرتبة أولئك،
    وهو الذي يصدق على الذين ذكرهم المؤلف
    وأقدمهم وفاة العز بن عبد السلام
    وكانت وفاته في القرن السابع،
    وآخرهم ابن حجر الهيتمي.

    وهؤلاء عند علماء الشافعية متأخرون
    كما هو اصطلاحهم في المتقدمين والمتأخرين،

    وحد التفرقة رأس الأربع مئة عند الشافعية،
    فإطلاق (
    سلف هذه الأمة ) عليهم
    ليس مستقيماً
    لا باقتضاء لغوي
    ولا عرفي.


    الحمد لله رب العالمين

  3. #703
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال (ص41)
    في فصل (حقائق تموت بالبحث):

    ( وذلك مثلاً كاختلاف العلماء في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لله
    - سبحانه وتعالى -
    كيف كانت؟
    والخلاف الطويل العريض الدائر بينهم
    في ذلك الباب،
    فمن قائل: رآه بقلبه،
    ومن قائل:

    رآه بعينه،
    وكل يورد دليله ويستنصر له بما لا طائل تحته،
    والذي أراه أن كل ذلك عبث
    لا فائدة فيه،
    بل ضرره أكبر من نفعه ) اهـ.


    أقول:
    هذا قول كاتب المفاهيم الغريبة العجيبة ،

    وفي قوله من
    الجرأة والانتقاص للسلف الصالح
    من الصحابة ومن تبعهم بإحسان،

    ورميهم بالبحث فيما لا فائدة فيه!

    بل إنهم في
    زعمه
    يبحثون فيما ضرره أكبر من نفعه!
    من علَّمك هذا الاختيال والزهو ؟

    ومن صيَّرك حكماً على أقوال الصحابة
    تتهمهم بالعبث، ومباحثهم بالضرر ؟.

    الحمد لله رب العالمين

  4. #704
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال أبو العباس القرطبي
    في "المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم"

    (1/148)
    نسخة الأحمدية بحلب
    :


    (واختلف قديماً وحديثاً في جواز رؤية الله تعالى،
    فأكثر
    المبتدعة على إنكار جوازها في الدنيا والآخرة،
    وأهل السلف والسنة
    على جوازها فيهما
    ووقوعها الآخرة.

    ثم هل رأى نبينا صلى الله عليه وسلم ربه أم لا ؟
    اختلف في ذلك السلف والخلف،
    فأنكرته عائشة وأبو هريرة وجماعة من السلف،
    وهو المشهور عن ابن مسعود
    وإليه ذهب جماعة من المتكلمين ......

    وذهبت طائفة أخرى من السف إلى وقوعه،
    وأنه رأى بعينيه،
    وإليه ذهب ابن عباس،
    وقال: اختص موسى بالكلام، وإبراهيم بالخلة،
    ومحمد صلى الله عليه وسلم بالرؤية،
    وأبو ذر وكعب والحسن وأحمد بن حنبل،

    وحكي عن ابن مسعود وأبي هريرة
    في قولٍ لهما آخر ) اهـ.


    الحمد لله رب العالمين

  5. #705
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وطلب دلائل هذه المسألة وسبب الاختلاف
    له موضع آخر،

    وإنما المقصود هنا
    ردَّ قول الكاتب الجريء على السلف،
    أن ضرر البحث في المسألة أكبر من نفعه.

    ولو كان الكاتب ذا أدب علمي ،
    وورع ديني
    لما ضمَّن كلامه هذه
    الاتهامات

    لخير القرون
    صحابة رسول الله
    صلى الله عليه وسلم،


    الحمد لله رب العالمين

  6. #706
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وقد قال في (ص29)
    من كتابه
    في العلماء والسلف الصالح:

    (
    كيف يفتح الله علينا
    لنستفيد من علومهم
    إذا كنا نعتقد فيها الانحراف ) اهـ،


    فهذا قوله ذكَّرناه به،
    وحَتْفَهَا
    تحمل
    مَعْز
    بأظلافها،


    ويداك أوكتا
    وفوك نفخ،

    إذ هو مقرٌّ على نفسه
    بأن فتح باب العلوم
    لا يجتمع مع
    التنقص للسلف،

    وهو
    متهم بعض علوم الصحابة
    بالعبث والضرر،

    فصدق؛
    فإن باب علومهم
    موصدٌ أمامه،
    مغلق

    لا يُفتح إلا لمن أجلَّهم
    ونظر فيما اختلفوا فيه
    وترضى عنهم.
    الحمد لله رب العالمين

  7. #707
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فكتاب المفاهيم
    بشهادة كاتبه على نفسه
    ليس له بعلوم الصحابة اتصال،
    ولا ارتباط بسبب من الأسباب،

    وإن كان
    يدَّعي خلاف ذلك

    فرُبَّ زَعَمات
    يُسمين عَزَمات.

    الحمد لله رب العالمين

  8. #708
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وفي (ص38)
    عنون بـ (حقيقة الأشاعرة)
    وقال فيه:

    ( يجهل كثير من أبناء المسلمين مذهب الأشاعرة،
    ولا يعرفون من هم الأشاعرة ولا طريقتهم في أمر العقيدة..
    ولا يتورع البعض أن ينسبهم إلى الضلال
    أو يرميهم بالمروق من الدين والإلحاد في صفات الله،
    وهذا الجهل بمذهب الأشاعرة
    سبب تمزق وحدة أهل السنة..الخ ).


    نقول:
    مذهب الأشاعرة في العقيدة معروف،
    ومخالفاته لمذهب أهل السنة محررة معلومة،
    فيجب هنا أن نذكر طرفاً من حال الأشاعرة ليتضح حالهم،
    ولا يلتبس الأمر

    فأقول:

    الأشاعرة جمع أشعري
    وهي نسبة إلى الإمام أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري
    جده البعيد أبو موسى الأشعري - رضي الله عنه -،
    ولد سنة 260 تقريباً
    وتوفي سنة 324هـ.


    مات أبوه فتزوجت أمه بعده
    أحد رؤوس المعتزلة وهو:
    الجبائي، فتربى الأشعري في حجره،
    حتى كانت تلمذته له خاصة،
    فعرف فكره ودرس مذهبه
    حتى بلغ أربعين سنة فيما قيل
    يناظر على مذهب الاعتزال.

    ثم يقال:
    إنه رقى يوم جمعة كرسياً،
    ونادى بأعلى صوته:
    من عرفني فقد عرفني،
    ومن لم يعرفني فأنا أعرفه نفسي:
    أنا فلان ابن فلان،
    كنت قلت بخلق القرآن،
    وأن الله لا يرى بالأبصار
    وأن أفعال الشر أنا أفعلها،
    وأنا تائب مقلع.

    وقيل غير ذلك
    واخترت أخصرها لفظاً،

    والمقصود أنه تاب من اعتزاله،
    ثم بعد ذلك جلس في حلقة أصحاب
    ابن كُلاّب،
    فأخذ منهم زماناً،
    فكان
    مذهبه المتوسط الذي ينسب إليه أتباعه
    هو
    المذهب الكلابي
    الذي لم يتخلص من براثن الاعتزال
    وهو نفي الصفات،
    ما عدا سبعاً منها،
    والقول بالإرجاء،
    والكلام النفسي،
    ونفي الحكمة عن أفعال الله وشرعه.

    ثم نظر في النصوص نظرة تعلم
    فتاب من مذهبه ذلك،
    ورجع إلى مذهب أهل الحديث في الجملة،


    الحمد لله رب العالمين

  9. #709
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهاك نصوصاً من كتبه مقررة لذلك.

    1 - قال في "مقالات المسلمين"
    وهو أوثق الكتب نسبه له
    بعد أن سرد
    مذهب أهل الحديث وعقائدهم
    بتفصيل
    (1/320-325):

    (
    فهذه جملة ما يأمرون به ويستعملونه ويرونه،
    وبكل ما ذكرنا من قولهم
    نقول،
    وإليه نذهب،
    وما توفيقنا إلا بالله
    ...).

    الحمد لله رب العالمين

  10. #710
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    2 - قال في "الإبانة"
    العبارة المشهورة المنقولة:


    ( قولنا الذي نقول به،
    وديانتنا التي ندين بها
    التمسك
    بكتاب ربنا،
    وبسنة نبينا صلى الله عليه وسلم،
    وما روي عن
    الصحابة والتابعين وأئمة الحديث،
    ونحن بذلك معتصمون،
    وبما كان يقول به
    أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل
    نضر الله وجهه،
    ورفع درجته وأجزل مثوبته
    قائلون،


    ولمن خالف قوله مجانبون...) اهـ.


    الحمد لله رب العالمين

  11. #711
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ولكن المنتسبين إليه
    بقوا على مذهبه المخالف لمذهب السلف
    في باب الصفات والقدر وغيره،

    ولم يكونوا على مذهبه الأخير الذي استقر عليه،
    بل بقوا على مذهبه الذي رجع عنه
    والذي هو
    ضلال وخروج
    عن
    منهج السلف،

    فكيف يقال
    إن
    تضليل الأشاعرة
    تمزيق لوحدة أهل السنة
    ؟!


    بل نقول إن
    الدفاع عن مذهب الأشاعرة
    – وهو
    مذهب باطل
    هو
    التمزيق لوحدة أهل السنة،

    حيث حُسب على
    أهل السنة
    من ليس منهم

    ليحل
    مذهبهم الباطل
    على مذهبهم الحق
    ويدسَّ في صفوفهم
    من ليس منهم.

    الحمد لله رب العالمين

  12. #712
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال (ص38) عن الأشاعرة :

    (
    هم الذين قال عنهم شيخ الإسلام ابن تيمية:
    ( والعلماء أنصار علوم الدين،
    والأشاعرة أنصار أصول الدين )
    "الفتاوى"
    الجزء الرابع ) اهـ.



    أقول:
    ما قال هذا شيخ الإسلام ،
    وإنما
    نقله في فتوى له
    (4/16)
    عن العز بن عبد السلام من قوله،
    وهذا نصه:

    ( رأيت في فتاوى الفقيه أبي محمد فتوى طويلة،
    فيها أشياء حسنة،
    قد سئل بها عن مسائل متعددة،
    قال فيها:
    فذكر نقولاً منها قوله:
    قال:
    (وأما لعن العلماء لأئمة الأشعرية،
    فمن لعنهم عزر، وعادت اللعنة عليه،
    فمن لعن من ليس أهلاً للعنة وقعت اللعنة عليه.
    والعلماء أنصار فروع الدين،
    والأشعرية أنصار أصول الدين).

    هذا كلام العز بن عبد السلام،

    وتعقبه شيخ الإسلام بقوله:

    ( فالفقيه أبو محمد أيضاً
    إنما منع اللعن، وأمر بتعزير اللاعن
    لأجل من نصروه من "أصول الدين"،
    وهو ما ذكرناه
    من موافقة القرآن والسنة والحديث،
    والرد على من خالف القرآن والسنة والحديث


    ولهذا كان أبو إسحاق يقول:

    إنما نفقت الأشعرية عند الناس
    بانتسابهم إلى الحنابلة ).

    الحمد لله رب العالمين

  13. #713
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهذا ظاهر عليه وعلى أئمة أصحابه
    في كتبهم ومصنفاتهم
    قبل وقوع الفتنة القشيرية ببغداد.

    ولهذا قال أبو القاسم ابن عساكر
    في "مناقبه":


    ( ما رأيت الحنابلة والأشاعرة
    في قديم الدهر متفقين غير مفترقين،
    حتى حدثت فتنة ابن القشيري)
    الخ كلام الشيخ.

    فعُلم بهذا أن شيخ الإسلام
    ما أطلق بأن الأشاعرة أنصار الدين،

    بل إنه ردَّ على أبي محمد بن عبد السلام
    إطلاقه ذلك القول؛

    لأنهم إنما
    يمدحون
    بما وافقوا فيه الكتاب والسنة،

    ويذمون بما خالفوا فيه
    القرآن والحديث.


    الحمد لله رب العالمين

  14. #714
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فالأشاعرة نصروا الدين في مسائل
    نقضوا بها على المعتزلة،
    وأحسنوا،

    ولكنهم
    لم يتبعوا القرآن والحديث
    في مسائل معروفة من الأصول،

    فلذا إنما نصروا جانباً،
    وعظمت الفتنة بهم
    فيما ضلوا فيه
    عن القرآن المجيد والحديث.

    وكاتب المفاهيم
    ليس ذا تحرٍ في نقوله،
    بل إنه
    مقلِّد في عباراته،

    فهذه الجملة من قول العز بن عبد السلام
    قد نسبها إلى شيخ الإسلام ترويجاً لها
    رجلٌ
    أشعري معاصر،
    يقطن مكة الآن،
    وجل من ترى اليوم منهم شيوخاً وصغاراً
    منهجهم
    عدم التثبت،

    وترك التوقي
    ،
    والتلبيس
    والتزوير
    ،

    فالله المستعان.

    الحمد لله رب العالمين

  15. #715
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال (ص29)
    في تعداد أسماء الأشاعرة:

    (
    وأبو حيان التوحيدي صاحب "البحر المحيط" ).


    أقول:
    كيف يُؤمن على تصحيح المفاهيم ،
    وتفسير القرآن
    وشرح الحديث


    مَنْ لا يفرِّق
    بين أسماء العلماء
    ولا يعرفهم.


    فمن كان
    هذا شأنه
    وتلك علومه

    فسيخلط حين ينسب الأقوال
    ويتقوَّل على أهل العلم ما لم يقولوه،

    فربما يقول القول محمدُ بنُ إسحاق بن خزيمة،
    فيجعله لمحمد بن إسحاق بن يسار صاحب السيرة،

    وربما يروي أبو نعيم الفضل بن دكين خبراً
    فيجعله من مرويات أبي نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني،

    وربما ينقل عن محمد بن إدريس أبي حاتم الرازي
    ويجعله لمحمد بن إدريس الشافعي،

    وربما ينسب لأبي داود السجستاني
    ما لأبي داود الطيالسي،

    وربما ينقل عن أبي زرعة العراقي
    ما لأبي زرعة الرازي،
    كما صنعه بعضهم،

    وهكذا.

    الحمد لله رب العالمين

  16. #716
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وفي علوم اللغة

    ربما نسب لابن هشام صحاب السيرة
    ما لابن هشام شارح مقصورة ابن دريد
    أو لابن هشام النحوي شارح الألفية،

    وربما نسب ما لأبي عبيد
    لأبي عبيدة،
    أو ما للأخفش الأوسط سعيد بن مسعدة
    ما لأخفش آخر،
    كعلي بن سليمان أو غيره،

    وربما نقل عن الأزهري أبي منصور
    ويظنه الأزهري خالداً المتأخر
    شارح "أوضح المسالك" وغيره،

    وهكذا.

    الحمد لله رب العالمين

  17. #717
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وفي علوم القراءات

    ربما عزا القول أو القراءة لابن كثير المكي،
    فظُنت لابن كثير المفسر،
    وبينهما قرون،

    وربما نسب لنافع المدني
    ما لنافع مولى ابن عمر،

    وربما ذكر قراءة عاصم بن أبي النجود
    فظُنت كمنزلة روايته عند المحدثين.

    الحمد لله رب العالمين

  18. #718
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وفي علوم الفقه:

    ربما خَلَطَ بين ابن تيمية شيخ الإسلام أبي العباس
    وبين جده أبي البركات،

    وربما نسب ما لابن حجر العسقلاني
    لابن حجر المكي،

    وربما ظن قول ابن عبد الهادي يوسف
    قولاً لابن عبد الهادي محمد بن أحمد،

    وربما خَلَطَ بين الهيثمي والهيتمي،

    وربما ظن ابن نجيم صاحب "البحر الرائق"
    هو ابن نجيم صاحب"النهر الفائق"،

    وربما ظن الزيلعي الفقيه
    هو الزيلعي صاحب "نصب الراية".

    الحمد لله رب العالمين

  19. #719
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وسرد بقية العلوم،
    أو الاستفاضة فيما أشير إليه ليعلم؛
    فلا يخرج بنا عن المقصود
    الذي مثلنا بنظيره،
    وألمعنا إلى قليله.

    وإني لا ينقضي عجبي
    من قول الكاتب:
    أبو حيان التوحيدي
    صاحب "تفسير البحر المحيط"،


    ثم أعجب أكـثر
    حين أرى أسماء العلماء
    الذين صدروا كتابه بالتقريظات والثناء العاطر،
    وكلهم
    يزعم أنه قرأ الكتاب!

    ومنهم من حُلّي اسمه
    بالقاضي العلامة المؤرخ (!) الفقيه،
    ومنهم العلامة
    المحدث المحقق،
    ومنهم
    العلامة الفقيه،
    ومنهم العلامة الفقيه
    الأصولي
    الذي امتدح كتاب "المفاهيم" بقوله:

    بحث دقيق عميق
    لا يقوم له خبط وخَلْطٌ
    وتدليس وإيهام

    ومنها
    تقاريظ لم تُنشر تواضعاً!

    كيف يفوت المقرظين
    هذا
    الخلط العجيب
    بين رجلين عاش أحدهما في القرن الرابع،
    والآخر في السابع والثامن الهجريين
    ؟!

    كيف لم تمر عليهم هذه العبارة ويصححوها ؟!
    أو هي مرَّت ولم يعرفوها ؟!

    ما من شك أن المستنتج
    أنهم لم يقرؤوا كتابه ،

    إذ فَوْت مثل هذا على أمة من العلماء
    لا يتصور
    إلا بأحد سببين،

    الأول: ذكرناه،
    والآخر: نطويه
    ليتفكر فيه
    اللبيب.

    الحمد لله رب العالمين

  20. #720
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    إن المتوسط من طلبة العلم
    يدرك من هو التوحيدي،
    ومن صاحب "البحر المحيط"،

    فهاكَ
    يا من زبزب
    قبل أن
    يحصرم


    ترجمة الرجلين،
    لعلّها تكون
    لجاماً
    عن الإعجاب بالنفس،
    أو الإعجاب بالتقريظات.

    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •