هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 29
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 29 من 102 الأولىالأولى ... 19202122232425262728293031323334353637383979 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 561 إلى 580 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #561
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فصل
    قال الشوكاني
    في "الدر النضيد"

    (ص27-28):

    (واعلم أن ما حررناه وقررناه
    من أن كثيراً مما يفعله المعتقدون في الأموات
    يكون شركاً،


    قد يخفى على كثيرٍ من أهل العلم،
    وذلك لا لكونه خفياً في نفسه،

    بل لإطباق الجمهور على هذا الأمر
    وكونه قد شاب عليه الكبير
    وشب عليه الصغير،
    وهو يرى ذلك ويسمعه
    ولا يرى و لا يسمع من ينكره،
    بل ربما يسمع من يرغب فيه،
    ويندب الناس إليه.

    وينضم إلى ذلك
    ما يظهره الشيطان للناس
    من قضاء حوائج من قصد بعض الأموات
    الذين لهم شهرة وللعامة فيهم اعتقاد،
    وربما يقف جماعة من
    المحتالين على قبر،
    ويجلبون الناس
    بأكاذيب
    يحكونها عن ذلك الميت؛
    ليستجلبوا منهم
    النذور،
    ويستدروا منهم
    الأرزاق،
    ويقتنصوا
    النحائر،
    ويستخرجوا من عوام الناس
    ما يعود عليهم وعلى من يعولونه،
    ويجعلون ذلك
    مكسباً ومعاشاً.

    وربما يهولون على الزائر لذلك
    الميت،
    ويجعلون
    قبره
    بما يعظم في عين الواصلين إليه...


    الحمد لله رب العالمين

  2. #562
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ثم قال:

    فبمجوع هذه الأمور مع تطاول الأزمنة،
    وانقراض القرن بعد القرن
    يظن الإنسان في مبادئ عمره
    وأوائل أيامه
    أن ذلك من
    أعظم القربات،
    وأفضل الطاعات،


    ثم
    لا ينفعه ما تعلمه من العلم بعد ذلك،
    بل
    يذهل عن كل حجة شرعية
    تدل على أن
    هذا هو الشرك بعينه،

    وإذا سمع من يقول ذلك
    أنكره
    ونبا عنه سمعه،
    وضاق به ذرعه؛


    لأنه يبعد كل البعد أن ينقل ذهنه دفعة واحدة
    في وقت واحد عن شيء يعتقده
    من أعظم الطاعات
    إلى كونه من
    أقبح المقبحات
    وأكبر المحرقات،

    مع كونه قد درج عليه الأسلاف،
    ودب فيه الأخلاف،
    وتعادوته العصور،
    وتناوبته الدهور.


    الحمد لله رب العالمين

  3. #563
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهكذا كل شيء يقلِّد الناس في أسلافهم،
    ويُحكِّمون
    العادات المستمرة،
    وبهذه
    الذريعة الشيطانية،
    والوسيلة الطاغوتية

    بقي المشرك
    من الجاهلية
    على شركه،
    واليهودي
    على يهوديته،
    والنصراني
    على نصرانيته،
    والمبتدع
    على بدعته،

    وصار المعروف منكراً
    والمنكر معروفاً،

    وتبدلت الأمة بكثير من المسائل الشرعية غيرها،
    وألفوا ذلك ومرنت عليه نفوسهم،
    وقبلته قلوبهم،
    وأنسوا إليه،

    حتى لو أراد من يتصدى للإرشاد
    أن يحملهم على المسائل الشرعية البيضاء النقية

    التي تبدلوا بها غيرها
    لنفروا عن ذلك
    ولم تقبله طبائعهم،
    ونالوا ذلك المرشد بكل الكره،
    ومزقوا عرضه بكل لسان )

    انتهى كلام العلامة الشوكاني،
    .....
    فعسى الله أن يهدي به أقواماً
    إلى طريقه القويم،
    وصراطه السابل الكريم.


    الحمد لله رب العالمين

  4. #564
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فصل
    وكثيراً ما يردد المفتونون بالقبور،
    الغالون في الصالحين
    في منع الحكم على فعلهم بالشرك

    أن هذه الأمة لا يقع فيها إشراك بالله،
    ورجوع إلى أديان من سبق من الأمم،
    فيحتجون بهذا
    مع احتجاجهم بمنع تكفير
    من تلفظ بلا إله إلا الله،
    ولم يعمل بما دلت عليه
    من
    إخلاص العبادة لله،
    وإفراده وحده
    بأنواع أفعال العباد
    كالمحبة
    والرجاء
    والخوف
    -
    خوف السر -
    والدعاء
    والاستغاثة
    والاستعانة
    والذبح
    والنذر
    ونحوها.


    الحمد لله رب العالمين

  5. #565
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ورسول الله صلى الله عليه وسلم
    قد
    قطع هذه الشبهة من القلوب،
    وبصَّر أمته بهذه المسألة
    فتركها وقد حذَّر وأنذر وأخبر،

    فحذَّر من سلوك مسلك اليهود والنصارى،
    وأخبر بأن أمته تحذو الأمم قبلها
    في ما عملته تلك الأمم من
    شرك وعصيان،

    فروى الشيخان البخاري ومسلم
    في "صحيحيهما"
    عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه -
    عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:


    ( لتتبعن سنن من كان قبلكم
    شبراً شبراً
    وذراعاً ذراعاً،
    حتى لو دخلوا جحر ضب
    تبعتموهم

    قلنا: يا رسول الله!
    آليهود والنصارى
    ؟

    قال: (
    فمن؟ )

    هذا لفظ البخاري
    (13/300)،
    وأخرجه البخاري عن أبي هريرة.


    الحمد لله رب العالمين

  6. #566
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال ابن بطال
    في "شرح البخاري":

    (
    أعلم صلى الله عليه وسلم
    أن أمته ستتبع
    المحدثات من الأمور،
    والبدع ،
    والأهواء،
    كما وقع للأمم قبلهم،

    وقد أنذر في أحاديث كثيرة بأن
    الآخر شر،
    والساعة لا تقوم
    إلا على
    شرار الناس ،
    وأن الدين إنما يبقى قائماً
    عند خاصة من الناس
    ) اهـ.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #567
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال الشيخ سليمان بن عبد الله (1):

    ( وهذا من
    معجزاته،
    فقد اتبع كثير من أمته
    سنن اليهود والنصارى وفارس
    في شيمهم ومراكبهم وملابسهم،
    وإقامة شعارهم في الأديان والحروب
    والعادات من زخرفة المساجد،
    وتعظيم القبور
    واتخاذها مساجد،
    حتى
    عبدوها ومن فيها
    من دون الله،


    وإقامة الحدود والتعزيرات
    على الضعفاء دون الأقوياء،
    وترك العمل يوم الجمعة،
    والتسليم بالأصابع،
    وعدم عيادة المريض يوم السبت...

    واتخاذ الأحبار والرهبان
    أرباباً من دون الله،

    والإعراض عن كتاب الله،
    والإقبال على كتب الضلال
    من
    السحر والفلسفة والكلام،

    والتكذيب بصفات الله
    التي وصف الله بها نفسه
    أو وصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم ).



    <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
    (1):"تيسير العزيز الحميد"(ص320-321) ط. الأولى.
    الحمد لله رب العالمين

  8. #568
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال:
    ( إن الأمم قبلنا وجد فيها
    الشرك،
    فكذلك يوجد في هذه الأمة
    كما هو الواقع )،

    وروى أحمد في "المسند"
    (5/278،284)،

    وأبو داود في "السنن"
    (4252)،

    وابن ماجه
    (3952)،

    والحاكم
    (4/449)،

    وغيرهم عن ثوبان - رضي الله عنه -
    في حديثٍ قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


    ( لا تقوم الساعة
    حتى يلحق قبائل
    من أمتي بالمشركين
    وحتى
    تعبد قبائل من أمتي الأوثان ).

    هذا لفظ أحمد وأبي داود،
    وإسناده صحيح على شرط مسلم،


    ففي الحديث
    الرد على من قال بخلافه
    من
    عُبَّاد القبور،
    الذين ينكرون
    وقوع الشرك
    وعبادة الأوثان
    في هذه الأمة.


    الحمد لله رب العالمين

  9. #569
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وفي معناه ما أخرجه البخاري
    (13/76)،

    ومسلم
    (8/182)

    عن أبي هريرة مرفوعاً:

    ( لا تقوم الساعة حتى تضطرب ألياتُ نساء دوس
    على ذي الخَلَصة ).

    وأخرج مسلم
    (8/182)

    عن عائشة مرفوعاً:
    ( لا يذهب الليل والنهار
    حتى تُعبد اللات والعزى ).

    وصدق رسول الله
    صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً،

    وإن عبادة اللات والعزى لكائنة.
    الحمد لله رب العالمين

  10. #570
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال ابن بطال
    في شرحه للبخاري:


    ( هذا الحديث وما أشبهه
    ليس المراد به أن الدين ينقطع كله
    في جميع أقطار الأرض
    حتى لا يبقى منه شيء؛

    لأنه ثبت أن الإسلام يبقى إلى قيام الساعة،
    إلا أنه يضعف
    ويعود غريباً كما بدأ
    ) اهـ.

    الحمد لله رب العالمين

  11. #571
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ففي هذه الأحاديث
    دليل على أن الأمة يكون فيها الشرك
    قبل قيام الساعة،

    وفي حديث ثوبان دليل واضح
    على وقوع الشرك في قبائل،

    وفي لفظ:(
    فئام ) أي:
    جماعات كثيرة،

    وهناك قبائل من أمته
    على الحق
    ثابتون،

    فدل على أن هذا
    عند غربة الدين واشتداد ذلك،

    وهذا من علامات القيامة الصغرى
    التي تكون قبل قيام الساعة بأزمان مديدة،


    الحمد لله رب العالمين

  12. #572
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    شأنها شأن سائر العلامات الصغرى
    التي تكون كما أخبر نبي الله
    صلى الله عليه وسلم
    من بعد موته إلى قرب قيام الساعة.

    وهذه العلامات كثيرة في أحاديث مشهورة،
    ولحوق قبائل من أمته بالمشركين،
    وعبادة قبائل الأوثان

    من جنسها
    مما يكون شيئاً إلى قيام الساعة.

    وحديث عبادة اللات والعزى
    وذي الخلصة
    تكون العبادة
    - وهو الظاهر -
    لها بأعيانها،

    وقد يكون أراد أجناسها
    مما يعبد من دون الله،

    والأول أليق
    لتعين حمل النص على ظاهره.


    الحمد لله رب العالمين

  13. #573
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فصل
    ويحتج بعض
    المبتدعة المخرفين
    بحديثٍ رواه مسلم
    في "الصحيح"
    (8/138):

    عن جابر قال:
    سمعت رسول الله
    صلى الله عليه وسلم يقول:


    ( إن الشيطان قد أيس
    أن يعبده المصلون في جزيرة العرب،
    ولكن في التحريش بينهم ) (1).

    والجواب:

    أن يقال: إن الشيطان أيس بنفسه
    ولم يُأَيَّس
    لما رأى عز الإسلام في حياة النبي
    صلى الله عليه وسلم،
    وإقبال القبائل على الدخول في هذا الدين
    الذي أكرمهم الله به،
    فلما رأى ذلك
    يئس من أن يرجعوا إلى دين الشيطان،
    وأن يعبدوا الشيطان
    أي:
    يتخذوه مطاعاً.

    وهذا كما أخبر الله عن الذين كفروا
    في قوله:

    {
    الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ }

    [ المائدة: 3 ]

    فهم يئسوا أن يراجع المسلمون
    ما عليه المشركون من الدين الباطل
    القائم على
    اتخاذ الأنداد مع الله،
    وصرف العبودية
    إلى أشياء مع الله
    أو من دونه.

    فلما رأى المشركون تمسك المسلمين بدينهم
    يئسوا من مراجعتهم،
    وكذا الشيطان يئس
    لما رأى عز المسلمين ودخولهم في الدين
    في أكثر نواحي جزيرة العرب.

    <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
    (1):ساقه صاحب المفاهيم (ص27) هكذا:
    ( إن الشيطان قد أيس أن يعبد في جزيرتكم - جزيرة العرب - )،
    فحذف كلمة (المصلون) الثابتة.
    الحمد لله رب العالمين

  14. #574
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    والشيطان - لعنه الله -
    لا يعلم الغيب،

    ولا يعلم أنه ستحين له فرص
    يصد الناس بها
    عن
    الإسلام والتوحيد،

    وكانت أول أموره في
    صرف الناس لعبادته
    بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم،
    حيث أطاعه أقوام وقبائل،
    فارتدت عن الإسلام
    إما بمنع الزكاة،
    أو باتباع مدعي النبوة.
    فنشط وكانت له جولة وصولة
    ثم كبته الله ،

    الحمد لله رب العالمين

  15. #575
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    والمقصود أن الشيطان ييأس
    إذا رأى
    التمسك بالتوحيد
    والإقرار به والتزامه،
    واتباع الرسول
    صلى الله عليه وسلم،

    وهو حريص على أن يصد الناس عن هذا.

    ولذا تمكن من هذا في فتراتٍ مختلفة،
    فعبده القرامطة عبادة طاعة
    وهم في الجزيرة
    وأفسدوا ما أفسدوا،
    وعَبَدَه من بعدهم

    مما يعرفه أولو البصيرة

    الحمد لله رب العالمين

  16. #576
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    { أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ
    أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ
    إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ *
    وَأَنِ
    اعْبُدُونِي
    هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ }

    [ يس: 60-61 ].

    قال أبو جعفر محمد بن جرير
    إمام المفسرين
    - رحمه الله -
    في "تفسيره"
    (22/23 حلبي):

    (
    يقول:

    وأَلَم أعهد إليكم
    أن اعبدوني
    دون كل ما سواي من الآلهة والأنداد،
    وإياي فأطيعوا،
    فإن
    إخلاص عبادتي،
    وإفراد طاعتي،
    ومعصية الشيطان
    هو الدين الصحيح والطريق المستقيم )

    انتهى.


    الحمد لله رب العالمين

  17. #577
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ثانياً:

    إن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم
    قد أنزل عليه هذا القرآن
    الذي فيه فصل ما بين الشرك
    والتوحيد،

    ونُوَّع هذا في القرآن وقرر
    حتى صار مما يعلم بالضرورة
    أن النبي محمداً صلى الله عليه وسلم
    بعثه الله يدعو إلى التوحيد
    -
    توحيد العبادة -

    وينهى عن الشرك
    وهو اتخاذ
    الأنداد
    وعبادة غير الله
    ومحبة غيره كمحبة الله
    .

    فهذا معلوم بالضرورة،


    الحمد لله رب العالمين

  18. #578
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وأن النبي صلى الله عليه وسلم
    قاتل أناساً مقرين بتوحيد الربوبية
    وهو أن
    [ الله تعالى ]
    خالقهم ورازقهم
    ومدبر أمورهم
    ومحيهم ومميتهم،

    قاتلهم ليقروا ويلتزموا
    بتوحيد الإلهية
    الذي هو معنى
    شهادة أن لا إله إلا الله.


    الحمد لله رب العالمين

  19. #579
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فبهذا الأصل
    وهو الركن الأوثق
    والطود الأعظم
    نعلم يقيناً أن الله - جل وعلا -
    لم يترك هذا الأمر ملتبساً
    أو مما يجتهد فيه أهل الذكر،


    بل هو أصل مقطوع به،
    مجزوم به
    لا اشتباه فيه
    ولا التباس،


    الحمد لله رب العالمين

  20. #580
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    كما قال عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
    في حديث العرباض بن سارية الصحيح:

    ( تركتكم على
    البيضاء
    ليلها كنهارها
    لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك )،

    فهذه البيضاء
    هي مضمون
    لا إله إلا الله ،
    وهي

    إفراد الله بالعبادة
    وخلع
    الأنداد،
    والكفر بما
    يُعبَد
    من دون الله،
    والبراءة من
    الشرك وأهله
    ،

    كما فسرها أهل العلم
    - رحمهم الله -.


    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •