هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 16
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 16 من 102 الأولىالأولى ... 6789101112131415161718192021222324252666 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 301 إلى 320 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #301
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهي ظاهرة في أن اعتقاد المشركين:
    أن لا رازق إلا
    الله،
    وأنه تعالى مالك السمع والأبصار،
    والمحي المميت،
    وهو مدبر الأمر.
    وأنه تعالى له الأرض ومن فيها،
    وله السماوات السبع والعرش العظيم،
    وأنه بيده ملكوت كل شيء،
    ليس لأحدٍ ملك،
    وأنه يجير ولا يجار عليه.
    وأنه خالق السماوات والأرض،
    ومسخر الشمس والقمر،
    وأنه منزل القطر،
    ومحي الأرض بعد موتها.
    كل هذا اعتقاد مشركي العرب وغيرهم،

    حكاه القرآن عنهم،
    وألزم أولئك بأنهم ما داموا مقرين بذلك
    فَلِمَ لَمْ يوحدوه بعبادته؟!

    ولِمَ يتخذون شفعاء
    يطلبون شفاعتها من عقلاء أموات،
    أو جمادات ؟!

    وصاحب المفاهيم ينكر هذا ويقول:
    إن هؤلاء المشركين
    لم يقروا بما حكاه الله عنهم،

    فيا لها من جراءة
    ما بعدها جراءة !!

    الحمد لله رب العالمين

  2. #302
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    النوع الثاني:

    كقوله تعالى في سورة (الأنعام):


    { قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً
    قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ
    وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ
    لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ
    أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى
    قُلْ لا أَشْهَدُ
    قُلْ إِنَّمَا هُوَ
    إِلَهٌ وَاحِدٌ
    وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ }

    [ الأنعام: 19 ]،

    فهذه الآية الكريمة
    أفادت أن المشركين يشهدون بأن الله إلههم،
    ولكنهم يقولون إن معه آلهة أخرى،
    وهذه الشهادة منهم أُكدت بالقسم
    وبأداة التأكيد (إن)،
    وأكدت باللام.

    فلفظ (مع) في قوله تعالى:

    {
    أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى }

    يدل على أنهم مقرون
    بربوبية الله،
    وكذا بألوهيته،

    لكنهم جعلوا معه آلهة أخرى،
    جعلوها مع الله،
    فشركهم من حيث إشراكهم آلهة مع الله
    يتوجهون إليها
    كوسائط توصلهم إلى الله،
    وترفع حاجاتهم،
    وتلبي طلبهم بالدعاء لها،
    هذا اعتقادهم ودينهم.


    الحمد لله رب العالمين

  3. #303
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وجاء مثل هذا المعنى في آيات كثيرة،

    منها قوله تعالى:


    { إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئي نَ *
    الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ
    فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }

    [ الحجر: 95-96 ]،

    وقوله:

    { وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ

    إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ
    فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ
    إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ
    }

    [ المؤمنون: 117 ]،


    الحمد لله رب العالمين

  4. #304
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وقوله تعالى في آيات (النمل):

    {
    أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
    بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ }

    [ النمل: 60 ]،


    وقوله:
    {
    أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
    بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ }

    [ النمل: 61 ]،


    وقوله:
    {
    أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
    قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ }

    [ النمل: 62 ]،


    وقوله:
    {
    أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
    تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }

    [ النمل: 63 ]،


    وقوله:
    {
    أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
    قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }

    [ النمل: 64 ]،


    الحمد لله رب العالمين

  5. #305
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وقوله تعالى:

    {
    فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ
    فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ }

    [ الشعراء: 213 ]،

    وقوله تعالى:

    {
    الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ
    فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ }

    [ ق: 26 ]،

    والآيات كثيرة،

    يذكر الله في كتابه ما يعتقده
    المشركون
    أن مع الله إلهاً،
    فهم مقرون بربوبية الله وأحديته،
    ولكن يتخذون معه آلهة في العبادة،

    ومن تأمل هذا
    وتدبر تلك الآيات الكريمات العزيزات،
    انفتحت له من العلم أبوابٌ
    ولج منها إلى الفهم الصحيح
    لما بعث الله به رسله.


    الحمد لله رب العالمين

  6. #306
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    النوع الثالث:

    كقوله تعالى:

    { سَيَقُولُ الَّذِينَ
    أَشْرَكُوا
    لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا
    وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ }

    [ الأنعام: 148 ]،

    وقوله:

    { وَجَعَلُوا لِلَّهِ
    شُرَكَاءَ }

    [ الرعد: 33 ]،

    في الرعد وغيرها من الآيات المفيدة
    أنهم مقرون على أنفسهم
    بالشرك،في العبادة
    بل القرآن كله في مخاطبته
    للمشركين مضمن هذا.

    ولفظ الشرك لا يكون في لسانٍ
    إلا ومعناه
    إشراك شيئين في حكم،
    فهم مع اعترافهم بشركهم مقرون بربوبية الله،
    ولكنهم
    أشركوا به في الإلهية.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #307
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    النوع الرابع:

    إخباره تعالى عن هؤلاء
    المشركين
    الذين
    كَذَّبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وحاربوه وقَلَوه،
    أنهم لا يشركون
    إلا في الرخاء واليسر،

    لا في الشدة والكرب والعسر،
    فهم حين ذلك مخلصون لله وحده
    لا يدعون سواه،
    ولا يتخذون وسائط .
    الحمد لله رب العالمين

  8. #308
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهذا النوع متعدد في القرآن الكريم العزيز،

    كقوله تعالى:


    { حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ
    وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا
    جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ
    وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ
    وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ
    دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
    لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ
    لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }

    [ يونس: ]،


    الحمد لله رب العالمين

  9. #309
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وقال تعالى:

    { فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ
    دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
    فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ
    إِذَا هُمْ
    يُشْرِكُونَ }

    [ العنكبوت: 65 ]،

    وقال:

    { وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ
    دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
    فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ
    فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ
    وَمَا يَجْحَدُ بِآياتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ }

    [ لقمان: 32 ].

    الحمد لله رب العالمين

  10. #310
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    فيا من قال:

    إن أولئك الكفار يشركون بربوبية الله لا في عبادته؛

    ويتأول آياتٍ
    تأويلاً من نوع
    اللعب !

    يا من قال ذلك!

    أفيدعو أولئك مخلصين في حالة الشدة
    من لم يعتقدوا ربوبيته وإلهيته
    ؟!

    إن الحق الذي لا يجوز المحيد عنه
    هو الذي دل عليه القرآن،

    من إقرار المشركين بربوبية الله،
    وكذا بألوهيته،


    لكنهم
    أشركوا مبررين صنيعهم
    بتأويلات
    وشبهات باطلة ،

    فإذا كان الشدة والكرب،
    أخلصوا دينهم لله،
    وتركوا طلب الدعاء من غير الله،
    وتركوا الاستغاثة بغير الله،
    أخلصوا ذلك كله لله،
    ونسوا غيره من الملائكة والأنبياء والصالحين.

    الحمد لله رب العالمين

  11. #311
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    النوع الخامس:

    كقوله تعالى في آخر سورة (يوسف):

    { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ
    إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ }

    [ يوسف: 106 ]،


    وإيمانهم بالله هو قولهم:
    الله خالقنا ورازقنا، ومميتنا وحيينا،

    وإشراكهم هو جعلهم لله شريكاً
    في عبادته ودعائه،


    فلا يخلصون له بالطلب منه وحده،

    ونحو هذا قال أهل التأويل:
    ابن عباس، وعكرمة،
    ومجاهد، وعامر، وقتادة، وعطاء،وجَمْع

    كما في "تفسير ابن جرير"
    (13/50-51)،
    وابن أبي حاتم.

    هذا هدى ،
    فهل لهؤلاء من
    آذانٍ صاغية،
    وقلوب تخاف الآخرة،
    ونفوسٍ تكره النار وغضب الجبار؟!
    اللهم!
    اهدهم فإنهم لا يعلمون.


    الحمد لله رب العالمين

  12. #312
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    الدليل من السنة
    على إقرار المشركين بتوحيد الربوبية


    وكذا في السنة
    أدلة على إقرار المشركين بالربوبية،
    وأن ذلك الإقرار لا ينفع إلا إذا شهد المقر بالربوبية
    (
    أن لا إله إلا الله

    والإله هو
    المعبود

    كما قال تعالى:
    {
    أَنْ لا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّه }
    [ هود: 26 ]،

    فمن ذلك:
    ما أخرجه مسلم في "صحيحه" (2/4)
    عن أنس بن مالك قال:

    (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغير إذا طلع الفجر،
    وكان يستمع الأذان،
    فإن سمع أذاناً أمسك وإلا أغار.

    فسمع رجلاً يقول:
    الله أكبر الله أكبر،

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (
    على الفطرة

    ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله.

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (
    خرجت من النار

    فنظروا فإذا هو راعي معزى).

    فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن قال:
    (الله أكبر): ( على الفطرة )،

    أفاد فائدة
    وهي أن هذا القول
    وما يدل عليه من توحيد الربوبية،
    هو في الفطر مستقر
    ( 1 )،

    ولذا لم يحكم بنجاته من النار وإسلامه إلا بقوله:
    (أشهد أن لا إله إلا الله)،
    شهادة متضمنة نفي كل معبود سوى الله،
    وهو توحيد الألوهية،

    ودلالة هذا ظاهرة.


    <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
    ( 1 ) : ومن ذلك قول أوس بن حجر: وباللات والعزى ومن دان دينها وبالله إن الله منهم أكبرُ.
    الحمد لله رب العالمين

  13. #313
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ومن ذلك ما جاء في "صحيح مسلم"
    (15/11 مع "شرح مسلم")

    عن عمرو ابن الشريد عن أبيه قال:

    (ردفتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال:
    (
    هل معك من شعر أمية بن أبي الصلت شيء؟
    قلت نعم،
    قال:( هيه )،
    فأنشدته بيتاً،

    فقال: ( هيه )،
    ثم أنشدته بيتاً،

    فقال: ( هيه )،
    حتى أنشدته مئة بيت).

    ورواه مسلم من طريق أخرى بمثله،

    وزاد: قال: (
    إن كاد ليسلم

    وفي الطريق الأخرى طريق عبد الرحمن بن مهدي قال:
    (
    فلقد كاد يسلم في شعره ).

    قال النووي:
    (واستزاده من إنشاده
    لما فيه من الإقرار
    بالوحدانية والبعث) اهـ.
    الحمد لله رب العالمين

  14. #314
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ومن شعر أمية قولُه:

    الحمد لله
    ممسانا ومصبحنا * بالخير صَبَّحنا ربي ومَسَّانا
    ربُّ
    الحنيفية لم تنفد خزائنها * مملؤة طبق الآفاق أشطانا
    ألا
    نبي لنا منا فيخبرنا * ما بعد غايتنا من رأس هجرانا
    بينا يُريَّبُنا آباؤنا هلكوا * وبينما نقتفي الأولاد ألانا
    وقد علمنا لو أن العلم ينفعنا * أن سوف تلحق أخرانا بأولانا
    وقد عجبت وما بالموت من عجب * ما بال أحيائنا يبكون موتانا

    وشعره معروف سائر،

    وكثير منه في نحو هذه المعاني،
    المفردة رب الخليقة بالربوبية،
    المؤمنة بالبعث.

    فانظر إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم:
    (
    إن كاد ليسلم
    فلم يحكم له بالإسلام بمجرد توحيده رب الخليقة
    بالخلق والإحياء والإماتة ونحو ذلك،

    وهو من الجاهلين
    الذين كانوا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.

    والإكتفاء بهذين الحديثين
    من سنة حبيبنا
    صلى الله عليه وسلم

    فيه كفاية لمن أراد الحق وسعى إليه.


    الحمد لله رب العالمين

  15. #315
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ومن شعر العرب الدال على إقرارهم بالربوبية،

    قول أوس بن حجر( 1 ):
    وباللات والعزى ومن دان دينها * وبالله إن الله منهن أكبر


    ومنه قول درهم بن زيد الأوسي( 2 ):
    إني ورب العُزّى السعيدة * والله الذي دون بيته سَرَفُ!

    وفي الباب أشعار كثيرة فيها الإقرار بالربوبية،
    ولكني أجتزأت منها بما ذكرت؛
    لأجل ورود ذكر
    الله جل جلاله
    وأصنامهم في بيت واحد؛
    ليكون أدل على المراد،
    وأثبت عند الحجاج.

    وكانت تلبية نزار إذا ما أهلّت:
    لبيك اللهم لبيك،
    لبيك لا شريك لك

    إلا شريك هو لك
    تملكه وما ملك
    ( 3 ).

    <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
    ( 1 ) : "الأصنام" (ص17).
    ( 2 ) : "الأصنام" (ص19).
    ( 3 ) : "الأصنام" (ص7).
    الحمد لله رب العالمين

  16. #316
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    المجاز العقلي
    وتعلق صاحب المفاهيم به
    في تبرير
    أعمال الشرك ووسائله

    أكثر
    صاحب المفاهيم من تبرير وتسويغ
    ما يقوله
    المتوسلون بالذوات والجاه والحرمة ونحوها،
    وكذا ما يقوله
    المتخذون رسول الله صلى الله عليه وسلم والصالحين
    واسطة بينهم وبين الله في الدعاء والشفاعة،
    وكشف الضراء وجلب السراء،
    وغفران الذنوب
    بحجة المجاز العقلي.

    وكذا ما يفعله
    العاكفون على القبور
    من استغاثتهم
    بالأموات،
    وطلب الشفاعة من الصالحين
    المقبورين وغيرهم
    ممن قد لا يعرفون بصلاح،

    يجادل في الحكم عليهم
    بالشرك
    بحمل صنيعهم على المجاز العقلي.
    والاحتجاج بالمجاز العقلي،

    وإن احتاج إليه بعض المتأخرين من البيانيين
    لتخريج بعض أنواع الإسناد في قصائد الشعراء،
    أو في كلام العرب،

    فلا يجوز لتخريج الكلام الذي ظاهره
    شرك وكفر،

    بحجة صدوره من مُقِرًّ بوحدانية الخالق،

    وهذا مجمع عليه بين علماء الشريعة:
    الفقهاء والمحدثين.


    الحمد لله رب العالمين

  17. #317
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ولم يحتج بالمجاز العقلي في منع التكفير
    إلا
    قلة من متأخري المنتسبين للعلم،
    بعد ظهور دعوة الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب
    – رحمه الله -،

    لجأوا إلى ذلك تخلصاً من الإنكار عليهم،
    وتبريراً لأوضاعهم
    الفاسدة،
    وتخريجاً لأقوالهم
    الشركية،

    وهو عمل
    باطل
    لأن الأصل في الكلام الحقيقة،
    ولا يصار إلى المجاز
    إلا بدليل؛


    ولأن فتح هذا الباب
    يُحْيي
    شجرة الشرك.

    الحمد لله رب العالمين

  18. #318
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وإليك شيئاً من كلامه:

    قال (ص16)
    تحت عنوان "(المجاز العقلي واستعماله):

    (الاعتقاد الصحيح هو اعتقاد أن الخالق للعباد وأفعالهم هو الله وحده،
    فهو الخالق للعباد وأفعالهم،
    لا تأثير لأحدٍ سواه،
    لا لحي، ولا لميت.
    فهذا الاعتقاد هو التوحيد المحض،
    بخلاف ما لو اعتقد غير هذا فإنه يقع في الإشراك) اهـ.

    أقول:

    هذا الاعتقاد هو توحيد الربوبية،
    وما هو بالتوحيد المحض،

    بل التوحيد المحض هو
    ما جمع بين توحيد الله
    في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته،


    وما لم تجتمع فيه هذه الثلاثة
    فليس بتوحيد محض.

    وقد قدمنا بالأدلة القاطعة من القرآن والسنة
    أن
    المشركين الذين بُعِثَ إليهم النبي صلى الله عليه وسلم
    كانوا
    مقرين بما سماه صاحب المفاهيم "توحيداً محضاً".

    اسمع قوله تعالى :

    { قُلْ
    مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ
    أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ
    وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
    وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ
    وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ
    فَسَيَقُولُونَ اللّهُ
    فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ *

    فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ
    فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ
    فَأَنَّى تُصْرَفُونَ
    *
    كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُواْ
    أَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ
    }

    [ يونس: 31-33 ]،

    فهم
    مقرون بأن الله هو الخالق وحده،
    والمحي المميت وحده،
    وهو وحده مدبر الأمر،
    ومع ذلك أخبر أنهم
    ليسوا مؤمنين،
    وأنهم على
    ضلال.

    فاحتج عليهم بما يقرون به:
    وهو توحيد الربوبية،
    على ما ينكرونه
    توحيده سبحانه بأفعالهم
    وهو
    الألوهية،

    ولا بُدّ عند الاحتجاج أن يقدم للمعارض ما به يقر،
    فانظر إلى لطيف هذه الحجة
    واستعمال القرآن لها.


    الحمد لله رب العالمين

  19. #319
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    والمشركون الذين بعث إليهم نبي الله إبراهيم
    – عليه الصلاة والسلام –
    مقرون بذلك المعنى،
    ومقرون بأن الله خالق ما يعملون،
    فهم مخلوقون وأفعالهم مخلوقة لله.

    ولذا احتج عليهم إبراهيم – عليه السلام –
    بما يقرون به

    فقال لهم ما أخبر الله عنه:

    {
    قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ *
    وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ
    }

    [ الصافات: 95-96 ]

    فأنكر عليهم العبادة:
    وهي صرف القلب لهذه
    المنحوتات
    المصورة على صور الوسائط،

    وحجهم بما يقرون به،
    وهو خلق الله لهم ولما يعملونه،

    فأين هذا من التوحيد المحض،
    وهم
    المشركون شركاً محضاً ؟!
    الحمد لله رب العالمين

  20. #320
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وقوله:

    (لا تأثير لأحد سواه لا لحي ولا لميت الخ)


    تفوح منه رائحة قول غلاة الصوفية
    القائلين
    بوحدة الوجود،
    وأنه ما ثمَّ إلا الله،
    وأفعال العباد هي أفعاله،

    وقول صاحب المفاهيم:
    (بخلاف ما لو اعتقد غير هذا فإنه يقع في الإشراك)،


    نابع ومتفرع عن أصل أهل الكلام
    المذموم،

    وهو أن غاية التوحيد توحيد الربوبية،
    والمشرك من اعتقد وجود خالقين،
    أو نابع من القول
    بوحدة الوجود كما ذكرنا،

    ومن عرف حال
    المشركين
    الذين أخبر الله بأحوالهم ومعتقداتهم،
    تيقن بطلان
    هذا الكلام العقلي لا الشرعي،

    فإنه ليس له من دلائل الكتاب والسنة نصيب،
    بل القرآن كله في تقرير خلافه.


    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •