هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي - الصفحة 13
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 13 من 102 الأولىالأولى ... 3456789101112131415161718192021222363 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 241 إلى 260 من 2034
2اعجابات

الموضوع: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

  1. #241
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    والرسول صلى الله عليه وسلم
    - كما بين في باب الشفاعة من هذا الكتاب -
    لم يتشفع ولم يتوسل بمن قبله من الأنبياء،
    بل ولا شهداء أحد
    وأفضلهم حمزة بن عبد المطلب،
    فلم يسألهم الدعاء
    ولا توسل بهم وهم الأنبياء،
    والشهداء الذين ثبتت حياتهم،
    وأنهم ليسوا بأموات،
    ولكنها حياة برزخية.

    الحمد لله رب العالمين

  2. #242
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    هذا فعل رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    فنحن له أتباع،


    والمبتدعة الضُلّال
    لأهوائهم أتباع.


    ومن نظر في هذا نظرة،
    حدثت له فكرة،
    أنجته بإذن مالك الأفئدة من الحسرة،
    إن كان من طلاب الصراط المستقيم،
    والهدي القويم،
    هدي خير الخلق أجمعين.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #243
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي


    قال (ص56):

    (مما يستفاد من كلام الشيخ ابن تيمية
    أن من دعا له رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    صح له أن يتوسل إلى الله
    بدعائه صلى الله عليه وسلم له،
    وقد جاء أنه صلى الله عليه وسلم قد دعا لأمته،
    كما ثبت ذلك في أحاديث كثيرة) اهـ .

    ثم قال:

    (لذا فإنه يصح لكل مسلم أن يتوسل إلى الله سبحانه وتعالى بذلك فيقول:
    اللهم! إن نبيك محمدا صلى الله عليه وسلم قد دعا لأمته،
    وأنا من أفراد هذه الأمة،
    فأتوسل إليك بهذا الدعاء أن تغفر لي وأن ترحمني،
    إلى آخر ما يريد،
    فإذا قال ذلك لم يخرج عن الأمر المتفق عليه
    بين كافة علماء المسلمين) اهـ .



    أقول:

    قد بينت آنفاً ما في التوسل بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
    بعد موته من
    البدعة،
    والخروج عن فهم السلف للتوسل.

    والتوسل بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
    ليس مقصوداً للكاتب،
    وإنما أتى بذلك ليصل إلى شيء آخر،
    الحمد لله رب العالمين

  4. #244
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وهو ما صرح به بقوله:


    (فإن قال: اللهم! إني أتوسل إليك بنبيك
    محمد صلى الله عليه وسلم،
    فقد فاته التصريح بما ينويه،
    وبيان ما ينعقد عليه قلبه،
    وهو مقصود كل
    مسلم،
    ومراده لا يخرج عن هذا الحد) اهـ.



    فهذا الكلام بيّن لِمَ ساق الكاتب
    كل ما مر من كلام شيخ الإسلام؟

    فانظروا ضعف حجته،
    وقلة بصيرته


    في إحالته على قلوب المتوسلين برسول الله
    صلى الله عليه وسلم بعد موته،
    وهو يزعم أنه بما في قلوبهم عليم
    وأن مراداتهم لا تخرج عن الحد
    الذي اطّلع به على قلوبهم.

    أفتش الكاتب قلوب الداعين ؟!
    أم هو
    نقيبهم ينافح عنهم ؟!
    الحمد لله رب العالمين

  5. #245
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي


    وها هو الكاتب خرج عن هذا الحد المدّعى،
    فتوصل
    بالتوسل البدعي
    إلى جواز الاستغاثة بالأنبياء،
    وطلبهم الشفاعة،
    فجعله سلماً.

    ثم ما الذي يحجز الداعي
    من التصريح بما في قلبه
    ؟!

    لا يمنعه إلا شيء هو أحسن عنده
    مما لم يذكره،

    فلو كان يعتقد في لفظ أنه أقرب وأصح لقاله
    فإنه داعٍ سائل،
    والسائل يتحرى المقرب الصحيح،

    فلو كان مقصودهم ما اعتذر به الكاتب
    لصرحوا به،

    ولكن مقصودهم هو
    التوسل بذاته،
    مما هو من
    البدع،
    ووسائل الشرك،

    والإقسام به على الله تعالى،
    واتخاذه شفيعاً،
    ومغيثاً، ومعيناً،
    فيما لا يقدر عليه إلا الله
    أو
    بعد موته.

    الحمد لله رب العالمين

  6. #246
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ثم إنك إن فتشت
    لا تكاد تجد اليوم
    أحداً ينافح عن جواز التوسل بالذوات
    إلا وهو
    يجيز الشرك:
    كالاستغاثة بالأموات
    ودعائهم
    أو طلب شفاعتهم.

    وقد طالعت من كتبهم شيئاً
    فوجدتهم كما وصفت لك،
    فلعلك تكون من المستبصرين الناجين.
    الحمد لله رب العالمين

  7. #247
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال (ص57):

    جاء في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم:

    (
    حياتي خير لكم ومماتي خير لكم،
    تحدثون ويحدث لكم تعرض أعمالكم عليّ،
    فإن وجدت خيراً حمدت الله،
    وإن وجدت شراً استغفرت
    الله لكم ).

    رواه الحافظ إسماعيل القاضي
    في "جزء الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم"،
    وذكره الهيثمي في "مجمع الزوائد" وصححه.


    وهذا صريح بأنه صلى الله عليه وسلم يستغفر للأمة في برزخه،
    والاستغفار دعاء،والأمة تنتفع بذلك")
    اهـ
    كلام صاحب المفاهيم.



    أقول:

    الكلام في هذه الأحرف من أوجه:
    الأول:

    هذا الحديث أخرجه إسماعيل القاضي (ص36)
    في "جزء الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم"
    مرسلاً،

    فقال: حدثنا سليمان بن حرب قال:
    حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا غالب القطان
    عن بكر بن عبد الله المزني
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم...
    فذكره بلفظ آخر غير ما ذكر،

    فأوهم
    صنيع صاحب المفاهيم
    أنه رواه باللفظ المذكور،

    وبكر بن عبد الله المزني من التابعين الثقات،
    توفي سنة 106 هـ،

    فهو مرسل،
    والمرسل. لا يُقبل عند المحدثين.


    الحمد لله رب العالمين

  8. #248
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وأما قول الكاتب:
    (ذكره الهيثمي في "مجمع الزوائد" وصححه)


    ففيه:

    أن الهيثمي ذكر رواية البزار (وسيأتي ما فيها)،
    وقال: (رجاله رجال الصحيح)

    وهذه العبارة لا تفيد تصحيحه الحديث،

    فلا يجوز أن يقال إنه صححه،
    كما تجرأ عليه صاحب المفاهيم.

    وذلك أن قوله:
    (رجاله رجال الصحيح)
    تفيد ثقة الرجال وأنهم مخرََّج لهم في الصحيح،

    ولا تفيد لا صحة الإسناد
    ولا صحة الحديث.

    الحمد لله رب العالمين

  9. #249
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي


    فصحة الإسناد
    تفتقر إلى معرفة اتصال الرواية
    وعدم الانقطاع في الإسناد،
    وألا يكون في الإسناد مدلس رواه بالعنعنة.

    فمثلاً:

    لو روي حديث من طريق أحمد بن حنبل عن سفيان الثوري
    عن ابن المسيب عن أبي بكر الصديق،

    لجاز أن يقال:

    رجاله أئمة أثبات حفاظ،
    ولا يعني ذلك التكفل بصحة الإسناد،
    إذ ظاهر الإسناد الانقطاع
    بين كل راو وشيخه،
    فأحمد لم يدرك سفيان
    وهو لم يدرك ابن المسيب،
    وسعيد لم يدرك أبا بكر.


    الحمد لله رب العالمين

  10. #250
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وصحة الحديث ليست بلازمة لصحة الإسناد،
    بل بينهما مراتب يعرفها
    أهل العلم والنظر،

    فكم من حديث صحيح الإسناد
    وهو شاذ أو غلط أو معلل.

    وذلك أن تعريف علماء الحديث
    للحديث الصحيح جمع أمرين:
    صحة الإسناد وانتفاء الشذوذ والعلة.
    فما لم يجتمع الأمران
    لا يقال بصحة حديث.

    ومن هذا يعلم ما في قول
    صاحب المفاهيم
    من نسبة تصحيح الحديث للهيثمي
    من تَقَوُّل على الهيثمي،
    وزيادة أمرٍ
    لم يقله الحافظ الهيثمي رحمه الله.

    ومثله ما نقله
    صاحب المفاهيم
    في (ص172) من كتابه
    من قول العراقي: إسناده جيد.


    الحمد لله رب العالمين

  11. #251
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    الثاني:
    الحديث رواه البزار في "مسنده"
    (1/397 زوائده)
    فقال: حدثنا يوسف بن موسى،
    حدثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عن سفيان
    عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله
    عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    ( إن لله ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام )
    قال:
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ( حياتي خير لكم.. الحديث ).

    قال البزار:
    (لا نعلمه يروى عن عبد الله إلا بهذا الإسناد)
    اهـ.

    وهذا إسنادٌ فيه:
    عبد المجيد بن أبي رواد،
    وهو ممن لا يقبل ما ينفرد به عندهم،

    ولذا قال الحافظ العراقي شيخ الهيثمي:

    (رجاله رجال الصحيح
    إلا أن عبد المجيد بن أبي رواد
    وإن أخرج له مسلم ووثقه ابن معين والنسائي،
    فقد
    ضعفه بعضهم)

    فهذا هو التحقيق،

    وقد
    تفرَّد بهذه الزيادة
    ( حياتي خير لكم... ).
    الحمد لله رب العالمين

  12. #252
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    أما أول الحديث ( إن لله ملائكة...الخ )
    فهو محفوظ من حديث
    سفيان عن عبد الله بن السائب به،

    واتفق رواة الحديث عن سفيان
    على هذا القدر

    تم أتى عبد المجيد
    فتفرد عنهم بهذه الزيادة
    فهي
    شاذة ضعيفة
    كما يقتضيه التحقيق.

    الحمد لله رب العالمين

  13. #253
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    الثالث:

    لو ثبت الحديث
    لم يكن فيه ما ادعاه صاحب المفاهيم
    من جواز التوسل بعموم استغفار
    رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته؛

    لأن دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته لأمته
    وسؤاله الله لهم أبلغ وأقطع من استغفاره بعد موته
    - إن ثبت-،

    وهذا السبب الذي كان موجوداً في حياته
    هو عين السبب الذي عُلق الحكم به بعد مماته،

    فلما لم يُشرع هذا العمل
    وهو التوسل بالاستغفار العام
    مع قيام المقتضي له في حياة رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    عُلم أن إحداثه بدعة.


    الحمد لله رب العالمين

  14. #254
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ويؤيد هذا أن خير القرون
    ثم الذين يلونهم،
    ثم الذين يلونهم،
    لم يستعمل أحد منهم
    التوسل بهذا الطريق
    الذي اخترعه
    عشاق البدع،
    وهُجَّار السُنن.

    أقول:
    وتوسع صاحب المفاهيم على عادته
    بتمسكه بأدنى شبهة وأبعدها،
    فقال (ص173)
    أواخر كتابه حول الحديث:
    (الحديث صحيح لا مطعن فيه) اهـ.

    وهذا افتراء
    أو قلة علم؛


    بل فيه مطعن
    كما قدمناه.


    الحمد لله رب العالمين

  15. #255
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    قال:
    (وهو يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم
    يعلم أعمالنا بعرضها عليه،
    ويستغفر الله لنا على ما فعلنا من سيئ وقبيح،
    وإذا كان كذلك فإنه يجوز لنا أن نتوسل به إلى الله
    ونستشفع به لديه،
    لأنه يعلم بذلك فيشفع فينا ويدعو لنا...) اهـ



    أقول:

    في الحديث عرض الأعمال،
    والكاتب يستدل به على جواز طب الشفاعة،
    يا له من فقه
    غاب عن الأمة بضعة عشر قرناً،
    حتى ظهر هؤلاء
    المبتدعة فأدركوه!

    فعرض العمل عليه صلى الله عليه وسلم شيء
    وتجويزك طلب الشفاعة
    أمر آخر بعيد،

    فإن عرضت عليه أعمالك
    فلن يرضى صلى الله عليه وسلم
    بالشرك الذي فيها،

    ومنه طلب الشفاعة من الموتى

    ولن يستغفر لمشرك يستغيث
    بالأموات،

    {
    مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا
    أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ

    وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى
    مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ
    أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ
    }

    [ التوبة: 113].
    الحمد لله رب العالمين

  16. #256
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    إن طلبك الشفاعة من الأموات سيئ من العمل وشرك،

    ورسول الله صلى الله عليه وسلم
    لا يستغفر لمن ترك دينه
    واتبع هواه
    فأشرك.

    إن استغفار رسول الله صلى الله عليه وسلم وشفاعته،
    إنما تكون في حياته وفي الدار الآخرة
    لا في دار البرزخ،

    وله أنواع من الشفاعات
    ليس فيها نصيب
    لمشرك.

    فمن طلب الشفاعة منه بعد موته،
    فحري أن يكون فوَّت على نفسه
    شفاعته صلى الله عليه وسلم في الآخرة،

    وإن من سيئ الكلام
    تعدي صاحب المفاهيم
    على مقام النبوة

    حيث جزم بقوله:
    (فيشفع. فينا
    ويدعو لنا).


    الحمد لله رب العالمين

  17. #257
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وإن من سيئ القول وخطله وشنيعه
    تعدي الكاتب على مقام الألوهية،

    فيُجوّز طلب الشفاعة من النبي
    صلى الله عليه وسلم
    بعد موته،

    والشفاعة حق لله
    وحده،
    وإنما تُطلب منه
    وحده ،

    كما يدعو المخلصون بقولهم
    اللهم!شفّع فينا نبيك محمداً
    صلى الله عليه وسلم.


    وفي باب الشفاعة بيان هذه الأصول
    بما فيه مقنع
    لمن أراد الله هدايته.
    الحمد لله رب العالمين

  18. #258
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    وضع (ص61) عنواناً هو:
    ( الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب
    لا ينكر التوسل).

    أقول:
    تحليتك محمد بن عبد الوهاب بالشيخ الإمام:
    إما أن تكون اعترافاً بفضله
    في تجديد أمر دين الإسلام،
    وإصلاحه وجهاده،
    وإما أن تكون
    عنيت بها وضعها اللغوي.

    فإن أردت المعنى الأول

    فالشيخ قد أقام دعوته
    في محاربة أصناف الشرك الجلي والخفي،
    الأكبر منه والأصغر،
    وحارب وسائل الشرك التي تجر إليه
    مما حرمه الله ورسوله،


    ومن تأمل كتاب "
    التوحيد "
    ألفاه في فلك ما ذُكر دائر،
    وعلى الصراط المستقيم سائر.


    الحمد لله رب العالمين

  19. #259
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    والشيخ -رحمه الله-
    جاهد في إرجاع الناس إلى دينهم
    الذي جاء به رسول الله محمد
    صلى الله عليه وسلم


    وجاهد في إقناعهم
    بأن ما يفعله بعض الناس في زمانه
    ويدّعونه إسلاماً
    هو عين ما عليه المشركون
    الذين
    قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم،

    فقد كان كثير من المنتسبين إلى الدين في زمانه
    عُبَّاداً للقبور:
    يدعون أصحاب القبور استقلالاً من دون الله،
    ويدعونهم مع الله طلباً للشفاعة منهم
    والقربى إلى الله
    زلفى،
    ويرجونهم دفع المضرات،
    ورفع المهلكات،
    وتفريج الكربات

    كما قال الله عن
    أشباههم:
    { مَا نَعْبُدُهُمْ
    إِلَّا
    لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى }

    [ الزمر: 3 ]
    الحمد لله رب العالمين

  20. #260
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

    ثم هم يقدمون لأولئك المقبورين
    أصناف
    القرابين والعبادات
    التي لا تكون
    إلا لله جل وعلا:

    كالذبح، والنذر،

    وهم
    يخضعون لأولئك المقبورين الميتين
    أعظم من خضعانهم في مساجد الله.

    كانوا
    يستغيثون بالأموات،
    ويخافونهم خوف السر،
    ويحبونهم أشد من محبة الله،
    ويتقربون إليهم أكثر من تزلفهم إلى ربهم،

    بل نسوا ربهم وذكره،
    وفشت فيهم مذاهب
    الإلحاد والزندقة،
    كمذهب وحدة الوجود،
    وتعظيم
    الأولياء على الأنبياء،

    كما قال مقدمهم:

    مقام النبوة في برزخ ## فويق الرسول ودون الولي

    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •