ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    4

    افتراضي ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم وعلى من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته
    أما بعد: فاني أعظكم وأعظ نفسي أن نكونوا من الجاهلين فما كان لنبي أن يؤته الله الكتاب والحكمة والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا عقلانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ولايأمركم أن تتخذو الملائكة والنبيين أربابا من دون الله أيأمركم بالكفر بعداذ انتم مسلمين ....

    السؤال الاول:
    هل يجوز أن نتفكر ونتساءل من هو الله الذي نعبده علما انه قال لنا في آخر سورة الحج ان علينا أن نجاهد في الله حق جهاده وبدون أي حرج في الدين ملة ابينا ابراهيم هو الذي سمانا المسلمين ... وذكر في مواضع كثيرة ان علينا ان نتبع ملة ابينا ابراهيم والتي يحددها القران العظيم بعدة نقاط اهمها انه ظل يتفكر ويبحث عن ربه حتى هداه اليه

    السؤال الثاني :
    ما الفرق بين القرآن العظيم والفرقان علما أن القرآن العظيم والتوراة والانجيل فيها هدى ونور بينما لايوجد هدى ونور في الفرقان انما ضياء وأن الكتب السماوية الثلاثة المعروفة جاءت مصدقتا لما قبلها في حين لم يذكر أن الفران مصدق لها وان الفرقان كتاب مستمر أنزل على موسى وعلى محمد رحمهم الله وأنه بالامكان أن ينزل على المؤمنين حيث يقول الله سبحانه وتعالى :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ...
    وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ (48
    فكيف نتقي الله بلغة العلم وكيف يجعل الله لنا فرقانا؟

    السؤال الثالث :
    عندما يذكر في القرآن الكريم ذرية من أصل بني آدم يقال عنهم آل مثل آل ابراهيم وآل عمران ....الخ في حين تذكر ذرية اسرائيل على أنها بني أيضا بشكل مقابل لبني ادم وليس آل اسرائيل كفرع من بني ادم رحمهم الله... علما أنه عندما يذكر يعقوب رجمه الله يقال آل يعقوب وليس بني يعقوب وهذا يدعوللتساؤل: هل يعقوب رحمه الله ليس هو اسرائيل نفسه .. فهل بني اسرائيل جنس يختلف عن جنس بني ادم ولو بقدر بسيط يتعلق بالجينات الوراثية ومما يدعم تساؤلي هذا قوله تعالى : أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58)
    فلو كان اسرائيل هو يعقوب لكان من ذرية ابينا ابراهيم ولما كان هناك داعي ليقول الله عز وجل من ذرية ابراهيم واسرائيل لانه عندما قال من ذرية ابراهيم فانه شمل يعقوب وذريته... ومن جهة اخرى فان الله فضل بني اسرائيل على العالمين...

    السؤال الرابع :
    لماذا رتب القرآن العظيم بهذا الشكل والطريق بالضبط و المختلفة جزريا عن طريقة ترتيبه فيما لو رتبت آياته كما نزلة على محمد رحمه الله.. وبما أن القرآن العظيم كتابا فلماذا لايقرأ كما تقرأ الكتب من بدايتها الى نهايتها بحيث يكون سلسلة أفكار مترابطة.... وانما يقرآ كأفكار غير مترابطه ويأخذ على شكل أجزاء علماً أن الله سبحانه وتعالى يقول : ) كَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى الْمُقْتَسِمِين َ (90) الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآَنَ عِضِينَ (91) فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُ مْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93
    (من البديهي أن الخلل ليس في القرأن العظيم وانما في تأويلنا له)


    السؤال الخامس :
    من هو الرسول الذي قال يارب ان قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا علما أن قوم محمد رحمه الله لم يتخذو القرآن مهجورا ولو كان يشير الى زمان غير زمانه لقال ان (أمتي) اتخذت هذا القران مهجورا وليس قومي اتخذو هذا القرآن مهجورا

    السؤال السادس:
    وما هو التفسير الموضوعي لهذه الاية الكريمة ....
    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّ هُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ
    من هم النبيون؟ ومن هو الرسول ؟ وفي اي زمان حدئت ذلك؟

    السؤال السابع:
    يقول الله سبحانه وتعالى:
    وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آَمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُون َ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيرًا لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ

    هل زادتك هذه الاية ايمانا؟ ولماذا؟ أي اشرح لي ماذا أراد الله بهذا مثلا؟

    واذا كان المقصود بتتمت الاية ان النذير للبشر هو محمد رحمه الله .. فلماذا يكون مجيئه احدى الكبر؟ ألم يكن أهل الكتاب ينتظرون قدومه؟ وكيف يكون قدومه لمن اراد ان يتقدم او يتأخر ؟ أي بماذا يتقدم وبماذا يتأخر؟ وما الفرق بين النذير والرسول والنبي؟

    السؤال الثامن:
    ) وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُم ْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70) يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا (71) وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا (72) وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (

    هل أنت في هذه أعمى أم مبصر ؟ واذا كنت مبصراً فماذا تبصر ؟

    السؤال التاسع :

    مهما كانت ملتك ودينك فهل أنت تعبد الله أم تعبد ما يعبد وعبد آباؤك؟
    علما أن الله سبحانه وتعالى قال... كل حزبن بما لديهم فرحون .. وقال ان الذين فرقوا ديتهم وكانو شيعا لست منهم في شيأ...


    السؤال العاشر:
    بما أن القران العظيم صالحا لكل زمان ومكان فكيف نفسره بتأويل زمان آخر مختلف كل الاختلاف عن زماننا وما فيه من علم؟ ... أليس الجدير بنا أن نفسره في ضوء معطيات حاضرنا ليكون كتابا يشمل التاريخ والحاضر والمستقبل... حيث يقول تعالى: ) مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179)

    أكتفي بهذا القدر من الأسئلة وأنتظر من حضرتكم أجوبة منطقية على أسئلتي وفي حال عدم وجود أجوبة شافية أدعوكم الى الاعجاب بصفحتي على الفيس بوك وهي (الفرقان روح الكتب السماوية) لنتدبر سويا كتب الله وفق أسس المنهج العلمي التجريبي عسى أن يؤتينا فرقانا من عنده يخرج البشرية من الظلمات الى النور وليكن شعارنا : ربنا أدخلنا مدخل صدق وأخرجنا مخرج صدق واجعل لنا من لدنك سلطاناً نصيرا... جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا..
    والصفحة على الربط التالي:
    https://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7 %D9%88%D9%8A%D8%A9/322525347911228?ref_type=bookm ark

    كما يمكنكم مراسلتي على البريد الالكتروني الخاص بي WEWAZZA2014@HOTMAIL.COM

    وآخر الحديث دعاء الله عز وجل.... ربنا هب لنا من لدنك علماً وحكمةً ورحمةً وفرقاناً انك أنت الوهاب الرحمن...واهدنا الى سراطك المستقيم انك أن الهاد .... وعلمنا تأويل الكتاب والاحاديث... لنا وللخلق أجمعين لنا ولكل العالمين... ربي اغفر لي ولوالدي .. ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا.. واهدهم سراطك المستقيما... وآتهم من لدنك سلطانا نصيرا... واجعل لهم ضياءً منيرا ... والحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر

    يمكن من الاخوة الكرام تحديد احد الاسئلة والاجابة عنها وليس بالضرورة ان يجيب كل اخ عن جميع الاسئلة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قواس مشاهدة المشاركة
    السؤال الاول:
    هل يجوز أن نتفكر ونتساءل من هو الله الذي نعبده علما انه قال لنا في آخر سورة الحج ان علينا أن نجاهد في الله حق جهاده وبدون أي حرج في الدين ملة ابينا ابراهيم هو الذي سمانا المسلمين ... وذكر في مواضع كثيرة ان علينا ان نتبع ملة ابينا ابراهيم والتي يحددها القران العظيم بعدة نقاط اهمها انه ظل يتفكر ويبحث عن ربه حتى هداه اليه
    نعم يجوز أن نتفكر في الله عز وجل، بل يجب علينا ذلك؛ ولكن التفكر يكون في أسمائه سبحانه وتعالى وصفاته، لا في كيفية ذاته سبحانه وتعالى.
    وأما قصة إبراهيم عليه السلام فلا يجوز الاحتجاج بها هنا؛ وذلك لأن هذا كان قبل بعثته عليه السلام.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر

    شكرا على رأيك ولكني أخالف الرأي في أنه لا يجوز الاحتجاج بقصة ابراهيم رحمه الله لانها من تمثل ملة ابراهيم ومعنا ملة أي منهج ابراهيم وهو منهج البحث العلمي القائم على التساؤلات والذي اتبعه الغرب فرفعهم الله درجات
    أشهد أن لا اله الا الله
    وأشهد أن محمدا وعيسى وموسى وابراهيم ونوحا والنبيون رسل الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قواس مشاهدة المشاركة
    شكرا على رأيك ولكني أخالف الرأي في أنه لا يجوز الاحتجاج بقصة ابراهيم رحمه الله لانها من تمثل ملة ابراهيم ومعنا ملة أي منهج ابراهيم وهو منهج البحث العلمي القائم على التساؤلات والذي اتبعه الغرب فرفعهم الله درجات
    نحن نتكلم في الأمور الشرعية، وليست التجريبية؛ فهذا شيء وهذا شيء آخر
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •