هل الركعتان بعد صلاة العشاء اسمهما الشفع
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل الركعتان بعد صلاة العشاء اسمهما الشفع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,670

    افتراضي هل الركعتان بعد صلاة العشاء اسمهما الشفع

    السؤال :
    هل الركعتان بعد صلاة العشاء اسمهما الشفع، والركعة الواحدة هي الوتر، أم الصلاتان تسمى وتراً؟
    الجواب :
    الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
    كلمة (الشفع) لا تعني أنها اسم لصلاة معينة، ولكنها مقابل كلمة "الوتر" أو "الفرد"، سميت شفعًا لأنها تُصلى مَثْنى، فكل عدد زوجي يسمى شفعًا، وكل عدد فردي يسمى وترًا وهكذا.
    فهو ليس اسمًا أو علمًا على صلاة معينة خاصة، وإنما هو وصف لها؛ فلا مانع من تسمية الركعتين الأوليين المفصولتين بسلام أنها من الشفع، ويجوز تسميتها أنها من الوتر، ولا ضير في ذلك، فهي من الوتر باعتبار مجموع الصلاة، وهي من الشفع باعتبارها مستقلة.
    يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "لمن زاد على ركعة في الوتر الفصل بين الركعات بالسلام، فينوي ركعتين مثلاً من الوتر؛ لما روى ابن حبان (أنه صلى الله عليه وسلم كان يفصل بين الشفع والوتر)، وهو أفضل من الوصل؛ لأن أحاديثه أكثر كما قاله في "المجموع"، ولأنه أكثر عملًا لزيادته عليه بالسلام وغيره" انتهى من "مغني المحتاج" (1/ 452). والله أعلم.
    http://aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=2704# .U7CmDpSSwyI
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,670

    افتراضي رد: هل الركعتان بعد صلاة العشاء اسمهما الشفع

    ثم وقفت على هذا الحديث
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْصِلُ بَيْنَ الْوَتْرِ وَالشَّفْعِ بِتَسْلِيمَةٍ وَيُسْمِعُنَاهَ ا».

    رواه أحمد (5461 ).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,670

    افتراضي رد: هل الركعتان بعد صلاة العشاء اسمهما الشفع

    وهذا حديث آخر:
    عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها، قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي الْحُجْرَةِ وَأَنَا فِي الْبَيْتِ، فَيَفْصِلُ بَيْنَ الشَّفْعِ وَالْوَتْرِ بِتَسْلِيمٍ يُسْمِعُنَاهُ.
    رواه أحمد (24539 ).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •