هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    قال الإمام مسلم رحمه الله تعالى في صحيحه :

    178 - (465) حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عَمْرٍو، عَنْ جَابِرٍ قَالَ: كَانَ مُعَاذٌ، يُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ يَأْتِي فَيَؤُمُّ قَوْمَهُ، فَصَلَّى لَيْلَةً مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعِشَاءَ ثُمَّ أَتَى قَوْمَهُ فَأَمَّهُمْ فَافْتَتَحَ بِسُورَةِ الْبَقَرَةِ فَانْحَرَفَ رَجُلٌ فَسَلَّمَ ثُمَّ صَلَّى وَحْدَهُ وَانْصَرَفَ فَقَالُوا لَهُ: أَنَافَقْتَ؟ يَا فُلَانُ، قَالَ: لَا. وَاللهِ وَلَآتِيَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَأُخْبِرَنَّ هُ. فَأَتَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّا أَصْحَابُ نَوَاضِحَ نَعْمَلُ بِالنَّهَارِ وَإِنَّ مُعَاذًا صَلَّى مَعَكَ الْعِشَاءَ، ثُمَّ أَتَى فَافْتَتَحَ بِسُورَةِ الْبَقَرَةِ فَأَقْبَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى مُعَاذٍ فَقَالَ: «يَا مُعَاذُ أَفَتَّانٌ أَنْتَ؟ اقْرَأْ بِكَذَا وَاقْرَأْ بِكَذَا» قَالَ سُفْيَانُ: فَقُلْتُ لِعَمْرٍو، إِنَّ أَبَا الزُّبَيْرِ، حَدَّثَنَا عَنْ جَابِرٍ، أَنَّهُ قَالَ: اقْرَأْ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا وَالضُّحَى، وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى، وَسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى فَقَالَ عَمْرٌو نَحْوَ هَذَا .

    وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى في الفتح :

    ولابن عيينة عند مسلم فانحرف رجل فسلم ثم صلى وحده وهو ظاهر في أنه قطع الصلاة لكن ذكر البيهقي أن محمد بن عباد شيخ مسلم تفرد عن ابن عيينة بقوله ثم سلم وأن الحفاظ من أصحاب ابن عيينة وكذا من أصحاب شيخه عمرو بن دينار وكذا من أصحاب جابر لم يذكروا السلام وكأنه فهم أن هذه اللفظة تدل على أن الرجل قطع الصلاة لأن السلام يتحلل به من الصلاة وسائر الروايات تدل على أنه قطع القدوة فقط ولم يخرج من الصلاة بل استمر فيها منفردا ................... اهـ .

    فما رأيكم بكلام الحافظ ابن حجر العسقلاني الذي نقله عن الإمام البيهقي رحمهما الله تعالى ؟

    والإمام البخاري عندما ذكر حديث معاذ رضي الله عنه لم يبوب على لفظة التسليم بل قال : باب إِذَا طَوَّلَ الإِمَامُ وَكَانَ لِلرَّجُلِ حَاجَةٌ فَخَرَجَ فَصَلَّى .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    كل الرويات متوافقة تدل على رواية مسلم، وهو أعلمهم بهذا الشأن، وصحيحه أرفع بكثير من كتب غيره فلله دره .
    ولم يعلل أحد من الحفاظ هذا اللفظـ لأن كل الألفاظ مثله .
    فالروايات :" ثم انصرف "، تدل على ذلك .
    زكذلك رواية الشافعي وغيره عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار بلفظ :"فقرأ سورة البقرة فتنحى رجل من خلفه فصلى وحده "، تؤيد رواية ابن عباد في أنه سلم وصلى وحده، وترد على من قال بأنه قطع القدوة فقط ، والتنحية من المحو فكأنه محى القدوة والصلاة الأولى وابتدأ في أخرى جديدة .
    وأيضا فإنه قال :" تنحى وصلى وحده" ، ولم يقل : فأكمل لنفسه كما هو معروف .
    ولا يوجد أي دليل لما قاله ابن حجر من أنه استمر في الصلاة أو أنه أكملها ، بل كل الروايات تدل على أنه انصرف من الأولى وتركها ثم استأنف صلاة جديدة لنفسه .
    ولابن حبان بلفظ :"... فجاء - معاذ - فأمنا، فقرأ بسورة البقرة، وإني تأخرتُ عنه، فصليت وحدي "، وفي لفظ " فلما رأيت ذلك تنحيت فصليت وحدي،"ولم يقل :" فأكملت الصلاة لنفسي "،
    ورواه شعبة عن عمرو بن دينار سمعت جابر بن عبد الله قال: كان معاذ يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يجيء فيصلي بقومه فقرأ سورة البقرة في العشاء فجاء رجل يصلي خلفه، فترك الصلاة .."، كما في مسند السراج (180) وهي صريحة في التسليم .
    وللطبراني :" فما عدا أن رأى ذلك الفتى فأقبل على صلاته وترك معاذا ". أي ترك الصلاة .
    وخرجه أبو بكر في المصنف (1/315) عن سعيد بن مسروق، عن محارب بن دثار، عن جابر بن عبد الله قال: أم معاذ قوما في صلاة المغرب، فمر به غلام من الأنصار وهو يعمل على بعير له، فأطال بهم معاذ، فلما رأى ذلك الغلام ترك الصلاة، وانطلق في طلب بعيره .."،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    هذا الحديث اعله عدد من اهل العلم ،
    فحتى ان الامام الالباني رحمه الله وهو ممن يقول بان الرجل قطع الصلاة ( ولم يترك القدوة فقط ! ) فلم يمنعه ذلك من اعلال الرواية !
    فهناك فريقان من اهل العلم اتفقوا على ضعف ذكر التسليم : -
    الفريق الاول : من فهم من اكثر روايات الحديث : ان المراد هو ان الرجل ترك الامام ولم يخرج من اصل الصلاة او يقطعها بالكلية ، اي انه اكمل الصلاة [ وهؤلاء اعلوا الزيادة بالمخالفة بالطبع ]
    الفريق الثاني : وهم ممن فهموا ان الرجل قطع الصلاة ولم يبن وبدأ صلاة جديدة [ وهو الصحيح ] ، ومع ذلك فهم اعلوا ذكر التسليم لان المفهوم ان الرجل قطع الصلاة على عجالة وعصبية ولم يحفظ عنه حتى تسليمه ! [ وراجع كلام الامام الالباني رحمه الله الذي سانقله الان ] ..
    فليس تعليل اهل العلم للزيادة عند من يقول بان الرجل لم يقطع الصلاة فقط ، بل هناك من يقول بانه قطعها ومع ذلك اعلها
    وهذه اقوال بعض من اعّل الرواية بالشذوذ من اهل العلم الموثوقين ! ..
    وتعجبت من قول اخي "زياني" : ولم يعلل أحد من الحفاظ هذا اللفظ !
    وهو نفسه مقر بان الامام البيهقي قد اعله بذلك !
    فلا ادري لعلها زلة منه ، او انه لا يعترف بمنزلته في العلم ! ..
    - قال البيهقي في [ السنن الكبرى ] (3/ 85) : " لم يقل احد في هذا الحديث (وسلم) الا محمد بن عباد " أهـ
    - وقال الحافظ الزيلعي في [ نصب الراية ] (2/ 20) : " وأما رواية مسلم أنه سلم ثم صلى وحده فأشار البيهقي إلى أنها شاذة ضعيفة ، لكثرة من رواه عن سفيان بدونها وانفرد بها عنه محمد بن عباد " أهـ ، واقره على هذا
    - وقال النووي في [ المجموع ] (4/ 246) :
    " يعتضد قول البيهقي بما قررناه في علوم الحديث أن أكثر المحدثين يجعلون مثل هذه الزيادة شاذا ضعيفا مردودا " أهـ
    وقال : " فعلى قول أكثر المحدثين هذه اللفظة شاذة لا يحتج بها كما أشار إليه البيهقي " أهـ
    - وقال ابن الملقن في [ شرح البخاري ] (6/ 558) : "هذه رواية شاذة " أهـ
    - وقال ابن عثيمين رحمه الله في شرح صحيح مسلم [ 2/ 235] : " كلمة (فسلم) تفرد بها محمد بن عباد شيخ مسلم فتعتبر شاذة لأنها لم ترد في جميع الألفاظ إلا عند محمد بن عباد " أهـ
    وننتقل الى مدار الامر من كلام الالباني رحمه الله .. وفيه مطلبان
    -- [ فهم الامام للحديث وبيان انه يذهب الى ان الرجل قطع الصلاة فعلا واستانف صلاة جديدة ] --
    - قال الامام الالباني رحمه الله في الارواء [1/ 331] : -
    " الظاهر من روايات القصة ان حراما قطع الصلاة وراء معاذ واستأنف الصلاة وحده من جديد كما في الرواية السابقة
    ( فانصرف الرجل فصلى في ناحية المسجد ) فإن الإنصراف دليل القطع الذي ذكرنا ، وقول الحافظ في الفتح ( وهذا يحتمل أن يكون قطع الصلاة أو القدوة ) ، فيه بعد / لأنه لو أراد القدوة لما كان هنالك ما يبرر له الانصراف المذكور إلى ناحية المسجد لأنه يتضمن عملا كثيرا تبطل الصلاة به " أهـ
    فمن هذا النقل يظهر جليا ان الامام الالباني رحمه الله ممن يرى ان الظاهر من الروايات هو ان الرجل قطع الصلاة فعلا وخرج منها وبدأ صلاة جديدة ! .. ولم يكن من الفريق الذي يقول بان الرجل انما ترك القدوة فقط وبنى على صلاته واكمل الناقص!
    ومع ذلك فان الامام قال في السلسلة الصحيحة [ 7 / 516 ] : -
    " جاء من طريق سفيان : ( فتنحى رجل من خلفه ، فصلى وحده )
    وتابعه جماعة من الشيوخ الثقات منهم : محمد بن منصور ، وابراهيم بن بشار ، واحمد بن عبدة ، وعبد الجبار بن العلاء ، وابن المقرئ ، فهؤلاء الخمسة- وسادسهم سفيان المتقدم من رواية الحفاظ الثلاثة عنه، كلهم اتفقوا على ذكر التنحِّي أو معناه المشعر بأنه قطع صلاته ولم يسلِّم / و خالفهم محمد بن عباد فقال: حدثنا سفيان به ؛ وفيه: [ فانحرف رجل، فسلم، ثم صلى وحده ] أخرجه مسلم ، والبيهقي ، وأشار إلى شذوذ ذكر السلام
    وهذا مما لا يشك باحث وقف على رواية أولئك الحفاظ المخالفين لزيادة السلام هذه من محمد بن عَبَّاد- وهو ابن الزّبرِقان المكي-، وهو مع كونه من شيوخ الشيخين؛ فقد ذكروا له أوهاماً؛ وقد أشار إلى ذلك الحافظ بقوله في"التقريب فهذه الزيادة من أوهامه يقيناً، ويؤكد ذلك المتابعات التالية:
    الأولى: شعبة عن عمرو مختصراً، وفيه:"فا نصرف الرجل ". وفي رواية:"فجاء رجل من الأنصار، فصلى، ثم ذهب ".
    أخرجه البخاري (2/ 92 1/ 701) ، والد ارمي (1/297) - والروا ية الأخرى له-، وأحمد (3/369) .
    الثانية: سَليم- وهو ابن حَيان الهذلي البصري- عن عمرو به.
    أخرجه البخاري (10/200/705) وتابع عمراً جمعٌ، يذكرون في المتابعات التالية:
    الثالثة: محارب بن دِثار عنه.
    أخرجه أبو داود الطيالسي في "مسنده " قال (239/1728) : حدثنا شعبة عن محارب به، وفيه: "فلما رأى ذلك الرجل؛ صلى، ثم انطلق "
    ومن هذا الوجه أخرجه البخاري (1/ 200/705) ، والطحاوي (1/125) ، والبيهقي (3/116) ، وأحمد (3/299) ، وابن أبي شيبة (1/359)
    وتابعه الأعمش عن محارب بن دثار بلفظ:"فانصرف الرجل، فصلى في ناحية المسجد" أخرجه النسائي (1/133) .
    الرابعة: عبيد الله بن مِقسمٍ عن جابر، وفيه:
    "وصلى خلفه فتى من قومه، فلما طال على الفتى؛ صلى وخرج ".
    أخرجه ابن خزيمة (3/64/1634) ، والبيهقي (3/116) .
    الخامسة: أبو الزبير عنه. وقد تقدم ذكر من أخرجها في أول هذا التخريج
    وجملة القول: إن عدم ورود [سلام الرجل] في تلك الروايات الصحيحة عن سفيان بن عيينة، وفي تلك المتابعات له ولشيخه عمرو بن دينار، مما لا يدع مجالاً للشك في خطأ محمد بن عباد بذكر السلام فيه؛ وهو الذي أشار إليه البيهقي كما تقدم "أهـ
    فالعبرة يااخي الكريم ان ذكر السلام معلول بالشذوذ ،
    - معلول بمخالفة الثقة عند من فهم من الحديث انه لم يقطع الصلاة ! ( وهو مردود )
    - معلول "بانفراد واحد عن كثرة" عند من فهم من الحديث انه قطعها وبدأ صلاة جديدة !!
    ومحفوظ عن الامام الشافعي انه قال : " ان العدد الكثير اولى من الواحد في الحفظ " أهـ
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    أعلم بتعليل ابن حجر والبيهقي للحديث، وأما من بعدهم فإنما تبعا للبيهقي فقط، مع أنه غير صريح في التعليل، وقد ذكر الأخ الشافعي كلامهما، وقد قلت:" كل الرويات متوافقة تدل على رواية مسلم، وهو أعلمهم بهذا الشأن، وصحيحه أرفع بكثير من كتب غيره فلله دره ".
    لأنه لا يُعتد بكلام أحد من المتأخرين ضعف أو أعل أحاديث مسلم، وقصدي بالحفاظ هم المتقدمون وهذا الإمام الدارقطني المعروف بتتبعه للصحيحين لم يعل هذا اللفظ.
    ولو كانت هذه الزيادة في غير صحيح مسلم لكان في الكلام أخذ ورد وسعة صدر، أما وإنه في صحيح مسلم فيجب غلق مجال الطعن فيهما، ويجب على الإنكار على من فتح هذا الباب، وكأني بك لا ترى الروايات المتفقة التي في صحيح مسلم وإلا بربك فما الفرق بين رواية مسلم " انحرف فسلم "، وبين روايات غيره الصريحة " فترك الصلاة "، " انصرف من الصلاة " ،
    والعجب أنك تأتي لرواية " فانحرف رجل فصلى وحده"، وهي حجة لمسلم عليك فإنها صريحة في انه صلى وحده، ولو كان ما تقول مخالفا لأتي بلفظ :" فانصرف رجل فأكمل لنفسه " فافهم يا أخي .
    وهكذا غيرها من الروايات الصحيحة الصريحة فكلها لا تدع مجالا للشك في صحة الصحيح ، ووهاء من خالف الإمام مسلم ، وكل من بعده عيال عليه، ولو أنك تأملت في رواية :" فترك الصلاة "، فقط، لانكففت عن طعنك في صحيح مسلم ، وأستسمحك على هذا الكلام القاسي، وإنما كل ما في الأمر أن الحديث في صحيح مسلم ، ولا أراك تجهل،
    فإني قد رأيت الجهال في كثير من المنتديات يعللون أحاديث الصحيحين بدعاو باردة.
    مرة بدعوى تفرد رواتها، ومرة بدعوى المخالفة ومرة ومرة ...
    وكل هذه الروايات متوافقة مثل رواية " فسلم" وهي نفسها " فترك الصلاة"، وهي نفسها :" فانصرف من الصلاة "، وهي نفسها " فصلى وحده"
    ولو كان ما تقول مخالفا لرواية مسلم، فإنه سيكون بلفظ :" فانصرف فأكمل لنفسه "، كما هو الحال في أحاديث أخرى كصلاة الخوف وأضرابها، فإنها دليل على عدم التسليم وعدم إبطال الأعمال ، أما هنا فالروايات كلها صريحة متوافقة على ترك الصلاة الأولى ، واستئناف صلاة جديدة .
    وكان من الأولى لك أن تتبع تفسير الروايات بالأخرى، والسنة بالسنة، ولا تضرب بعضها ببعض .
    وفي الختام لا يضر صحيح مسلم الذي تلقته الأمة بالقبول، تطاول غيره عليه .
    وأرجو من المشرفين على هذا المنتدى المبارك أن لا يحذفوا مشاركتي - ربما لشدته - ، فإنه والله ما دفعني على ذلك إلا لأن الحديث في صحيح مسلم ونيتي قطع باب التطاول على الطعن في صحيحه بدعاو باردة وأستسمح الجميع .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    الأخ خالد الشافعي سلمك الله تعالى
    ليس بعد بيان الأخ ابن شهاب الدين من بيان فلقد أوفى الكيل جزاه الله خيراً ..، ولقد أحسن أنه نقل عبارتي الألباني كلتيهما ؛ ففيهما فائدة ، لكن لو كان قد اقتصر على الثانية دون الأولى لكان أولى ؛ إذ هو رأي الألباني النهائي فيما لاح لي ..

    الأخ ابن شهاب الدين زاد الله فضله
    كلامك تام ، لا غبار عليه جزاك الله خيراً ..

    الأخ زياني سلمه الله تعالى
    أخي الكريم ، جزاك الله خيراً أنك تدافع بحرقة عن سنة رسول الله صلوات الله عليه المطويّة في صحيح مسلم رحمه الله تعالى ، لكن -وليتسع صدرك لي بعد إذنك- لم أجد في كلامك رحمك الله ما ينهض لرد المسرود عن يراعة الأخ ابن شهاب الدين ..

    أخي الكريم أنت قلت :
    وكل هذه الروايات متوافقة مثل رواية " فسلم" وهي نفسها " فترك الصلاة"، وهي نفسها :" فانصرف من الصلاةوهي نفسها " فصلى وحده" ، ولو كان ما تقول مخالفا لرواية مسلم، فإنه سيكون بلفظ :" فانصرف فأكمل لنفسه "، كما هو الحال في أحاديث أخرى كصلاة الخوف وأضرابها، فإنها دليل على عدم التسليم وعدم إبطال الأعمال ، أما هنا فالروايات كلها صريحة متوافقة على ترك الصلاة الأولى ، واستئناف صلاة جديدة .
    وكان من الأولى لك أن تتبع تفسير الروايات بالأخرى، والسنة بالسنة، ولا تضرب بعضها ببعض .

    قلت : يا أخي بالله عليك أين الصراحة في الروايات كلها كما قلت أولاً ، أو كلها متوافقة كما قلت ثانياً ..، مع أنّ كبار العلماء في حيص بيص عبر القرون في زيادة مسلم : (فسلّم) ؟!!.
    عدا هذا أين وكيف ضرب الأخ ابن شهاب الدين الروايات بعضها ببعض ، ولم يفسر مجملها بالآخر، مع أنّه والإنصاف يقال لم يعد -فيما سرد وجمع ورتب- قواعد الفقه وأصوله والحديث المتسالمة بينهم ..، لعمري لم يشذ قيد شعرة ..
    لكن مع ذلك عندي تخريج لزيادة مسلم (فسلم) ، يدفع عنها الشذوذ ، قدحه في ذهني القاصر الإمام ابن حزم ؛ كالآتي ..

    تخريج لدفع الشذوذ عن رواية مسلم !!!!!!!!
    قلت : ربما رجح عندي أنّ متن رواية مسلم : (فانحرف رجل فسلم، ثم صلى وحده وانصرف) من المقلوب..، أصله : (فانحرف رجل، ثم صلى وحده فسلم وانصرف)..
    يدل عليه ما أخرجه عبد الرزاق عن عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن عاصم بن ضمرة، عن علي قال: «إذا تشهد الرجل وخاف أن يحدث قبل أن يسلم الإمام، فليسلم فقد تمت صلاته»
    قلت : إسناده حسن بل صحيح . وأنبه أنّ الإمام ابن حزم رحمه لله ، قال في محلاه ، قريب مما قلناه ..

    قال في المحلى :
    الرابع : من طول عليه الإمام تطويلا يضر به في نفسه، أو في ضياع ماله؛ فله أن يخرج عن إمامته، ويتم صلاته لنفسه، ويسلم وينهض لحاجته -: كما حدثنا عبد الله بن يوسف ثنا أحمد بن فتح ثنا عبد الوهاب بن عيسى ...، عن جابر بن عبد الله قال: «كان معاذ يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يأتي فيؤم قومه، فصلى ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء، ثم أتى قومه فأمهم، فافتتح بسورة البقرة، فانحرف رجل فسلم، ثم صلى وحده وانصرف... .
    قلت : فمع هذا الفهم، وهو عندي راجح ، يندفع إشكال الشذوذ في زيادة مسلم ، فتأمل جيداً ، وإلاّ فلا مجال إلا القول بالشذوذ ، والله تعالى أعلم وأحكم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    نفع الله بكم .
    وقال ابن الملقن في البدر المنير 4 / 493 : وَرِوَايَة مُسلم السالفة أَنه انحرف فَسلم ثمَّ صَلَّى وَحده تشكل عَلَى ذَلِك ، (كَأَنَّهُ) اسْتَأْنف وَلم يبن ، فَلَا دلَالَة فِيهِ إِذا للمفارقة وَالْبناء ، لَكِن قَالَ الْبَيْهَقِيّ : لَا أَدْرِي هَل حفظت الزِّيَادَة الَّتِي فِي مُسلم لِكَثْرَة من رَوَى الحَدِيث عَن سُفْيَان بِدُونِهَا ، وَإِنَّمَا انْفَرد بهَا مُحَمَّد بن عباد عَن سُفْيَان . وَلَك أَن تَقول : هَذِه الزِّيَادَة من ثِقَة فَقبلت - كَمَا هُوَ الصَّحِيح عِنْد جُمْهُور الْفُقَهَاء وَالْأُصُول والْحَدِيث .
    وَجَوَاب هَذَا أَن أَكثر الْمُحدثين يجْعَلُونَ مثل هَذِه الزِّيَادَة شَاذَّة ضَعِيفَة مَرْدُودَة ، فَإِن الشاذ عِنْدهم أَن يروي مَا (لَا) يرويهِ سَائِر الثِّقَات سَوَاء خالفهم أم لَا ، وَمذهب الشَّافِعِي وَطَائِفَة من عُلَمَاء الْحجاز أَن الشاذ مَا يُخَالف الثِّقَات ، أما مَا لَا يخالفهم فَلَيْسَ بشاذ بل يحْتَج بِهِ ، وَهَذَا هُوَ الصَّحِيح (وَقَول الْمُحَقِّقين) فعلَى الأول : (هَذِه) اللَّفْظَة شَاذَّة لَا يحْتَج بهَا كَمَا أَشَارَ إِلَيْهِ الْبَيْهَقِيّ ، وَيُؤَيِّدهُ أَن فِي رِوَايَة الإِمَام أَحْمد فِي «مُسْنده» فِي هَذَا الحَدِيث من طَرِيق أنس : أَن هَذَا الرجل لما رَأَى معَاذًا طول تجوز فِي صلَاته وَلحق بنخله ليسقيه ، فَلَمَّا قَضَى (معَاذ) الصَّلَاة قيل لَهُ (فِي) ذَلِك (قَالَ) : إِنَّه لمنافق يعجل عَن الصَّلَاة (لأجل سقِِي) نخله .

    وقول الألباني رحمه الله في الصحيحة قوي جدا ، قد نقل بعضه ، وفيه : وجملة القول: إن عدم ورود سلام الرجل في تلك الروايات الصحيحة عن

    سفيان بن عيينة،وفي تلك المتابعات له ولشيخه عمرو بن دينار،مما لا يدع مجالاً للشك في خطأ محمد بن عباد بذكر السلام فيه؛ وهو الذي أشار إليه البيهقي كما تقدم،وقد بينه الحافظ بقوله في "الفتح"(2/194)- بعد ذكر لفظ ابن عباد-:
    "وهو ظاهر في أنه قطع الصلاة؛ لكن ذكر البيهقي أن محمد بن عباد- شيخ مسلم- تفرد عن ابن عيينة بقوله: "ثم سلم "، وأن الحفاظ من أصحاب ابن عيينة وكذا من أصحاب شيخه عمرو بن دينار، وكذا من أصحاب جابر لم يذكروا السلام؛ وكأنه فَهِمَ أن هذه اللفظة تدل على أن الرجل قطع الصلاة؛ لأن السلام يتحلل به من الصلاة،وسائر الروايات تدل على أنه قطع القدوة فقط ولم يخرج من الصلاة، بل استمر فيها منفرداً".
    ثم ذكر الخلاف بين الرافعي والنووي في دلالة الحديث؛هل المراد به قطع القدوة فقط،أم قطع الصلاة وإبطالها؟ فحكى الأول عن الرافعي، والآخر عن النووي،وهذا هو الذي كنت ملت إليه في "الإرواء "(1/ 331)،وذكرت هناك ردّاً على الحافظ أنه لو كان المراد قطع القدوة؛ لم يكن هناك ما يبرر له الانصراف المذكور إلى ناحية المسجد؛لأنه يتضمن عملاً كثيراً تبطل الصلاة به كما لا يخفى؛ وكنت استدللت عليه برواية مسلم:"فسلم، ثم صلى وحده "، وقلت:
    "فهذا نص فيما ذكرنا. والله أعلم ".
    والآن، وقد تبين بوضوح لا خفاء فيه أنها رواية شاذة غير صحيحة؛ فقد رجعت عن الاستدلال بها،والروايات الأخرى تغني عنها.والحمد لله على توفيقه، وأسأله المزيد من فضله.


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياني مشاهدة المشاركة
    أعلم بتعليل ابن حجر والبيهقي للحديث، وأما من بعدهم فإنما تبعا للبيهقي فقط، مع أنه غير صريح في التعليل، وقد ذكر الأخ الشافعي كلامهما، وقد قلت:
    " كل الرويات متوافقة تدل على رواية مسلم، وهو أعلمهم بهذا الشأن، وصحيحه أرفع بكثير من كتب غيره فلله دره "
    لأنه لا يُعتد بكلام أحد من المتأخرين ضعف أو أعل أحاديث مسلم، وقصدي بالحفاظ هم المتقدمون وهذا الإمام الدارقطني المعروف بتتبعه للصحيحين لم يعل هذا اللفظ.
    على الرغم من انني من الفريق الذي لا يرى لطلاب العلم المعاصرين الخوض في غمار العلل ، كما يفعل كثير من المشايخ ..
    لكن عبارتك هذه شنيعة جدا في حق البيهقي ومن تبعه ،
    ومن اين اتيت بالضابط الزمني الذي يجعلنا نرد اجتهادات كل من اتى بعد الحافظ الدارقطني ؟
    من اين اتيت بتلك البدعة المحدثة ؟
    ان كنت تقول ان الدارقطني حافظ متقدم !!
    فالبيهقي حافظ متقدم وناقد مشهود له بالحفظ والاتقان من جمهور اهل العلم ، فله ملكة الاجتهاد والاستقراء كغيره ..
    ولو حصرت نقد الصحيحين على الدارقطني فقط !
    فان البيهقي هو تلميذ الحاكم ، والحاكم هو تلميذ الدارقطني ، يعني انه من نفس المدرسة الحديثية .. فما الاشكال ؟
    واين انت من ما قاله النووي في المجموع حين قال : " على قول أكثر المحدثين هذه اللفظة شاذة لا يحتج بها كما أشار إليه البيهقي " أهـ
    فدل هذا ان جمهور اهل الحديث على تعليل الزيادة ، وان البيهقي لم ينفرد ، بل انه مسبوق في هذا ..
    فالنووي جعل البيهقي بمثابة الناقل عن من سبقوه ،،، فلم كل هذا التحامل يا اخي ... !

    وبارك الله في اخي البغدادي ، فما نقله عن الامام ابن حزم جيد جدا في التوجيه ، ويدل على تعمق شديد في المسالة وفقه بالغ
    لكنه لا ينفي علة الزيادة في مسلم ،
    فانه نفى عنها الشذوذ واثبت ان المتن مقلوب وهي علة ايضا ، فيبقى التعليل قائماً ..

    اخيرا : لا تظن يااخي زياني اننا نتهجم على الصحيحين او نتصيد لهم الاخطاء حتى تقول لنا هذا الكلام ، حاشا لله
    بل انك لو هدأت قليلا لعلمت ان الحديث الشاذ يكون اسناده نفسه صحيح ، فلم نقل ان الامام مسلم اخرج لوضاعين او اخرج احاديثا موضوعة ! بل نقول هو خطأ يسير لا ينفي علم الامام ولا براعته ،،،

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    أما البيهقي فلم يعلل هذا الحديث ولا قال أنه شاذ وحرام عليكم أن تكذبوا عليه لتطعنوا في الصحيح بدعاو زور موبقة ، لأنه خرج الحديث في سننه عن القباني عن محمد بن عباد بلفظ:" فانحرف رجل وسلم ثم صلى وحده وانصرف"، ثم قال:" وذكر باقي الحديث بمعناه، لم يقل أحد في هذا الحديث: وسلم إلا محمد بن عباد، رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن عباد المكي "، وإن في قوله هذا لدليل على أنه صحح هذا اللفظ الفرد ، لأن البيهقي كما هو معروف من صنيعه إذ علل بالشذوذ فإنه يصرح به كما هو معروف فلا تكذبوا عليه .
    وكلامه في هذه اللفظة وتفرد محمد بها حق، فإنه لم يقل أحد " أنه سلم " إلا محمد بن عباد .
    إلا أنه من عجيب عمائكم عن صريح الأدلة المتوافقة المؤكدة لهذا اللفظ ، التي تتهافتون على تضعيفه تهافت الفراش في النار ، هو عدم رؤيتكم للأدلة الصريحة في ترك ذلك الصحابي للصلاة ، ولم يستطع أحد منكم أن يجيب على صراحتها اللهم إلا التتابع على التقليد والطعن في الصحيح .
    فتأملوا ولو مرة يا عباد الله فيما نقلته لكم من روايات متوافقة :
    فقد خرج البيهقي (3/159) عن الحميدي ثنا سفيان ثنا عمرو بن دينار وأبو الزبير إن شاء الله أنهما سمعا جابر بن عبد الله يقول: " كان معاذ بن جبل يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء، ثم يرجع إلى قومه بني سلمة فيصليها بهم، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخر العشاء ذات ليلة فصلاها معاذ معه، ثم رجع فأم قومه فافتتح سورة البقرة، فتنحى رجل من خلفه، فصلى وحده .."، ثم قال: "وبهذا المعنى رواه جماعة عن ابن عيينة، ورواه محمد بن عباد المكي، عن سفيان بن عيينة، فقال في الحديث: فانحرف رجل فسلم ثم صلى وحده وانصرف. أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، ثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ، أنبأ أبو يعلى، ثنا محمد بن عباد، ثنا سفيان، فذكره. رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن عباد ".
    فهذا الإمام البيهقي الذي تكذبون عليه قد صرح بأن هذه الروايات متوافقة وأعيد نقله لعلكم ترون :" وبهذا المعنى رواه جماعة عن ابن عيينة ".
    فإن لم يكفكم هذا فتأملوا
    فيما قاله السراج في مسنده 180 - حدثنا خلاد بن أسلم ثنا النضر بن شميل ثنا شعبة عن عمرو بن دينار سمعت جابر بن عبد الله قال: كان معاذ يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يجيء فيصلي بقومه فقرأ سورة البقرة في العشاء فجاء رجل يصلي خلفه، فترك الصلاة وذهب إلى حاجته .."، فهل بعد هذا من بيان، وهذا من أصرح بيان في أنه ترك الصلاة، وقد بينت الروايات الأخرى أنه ترك صلاة الجماعة، ثم صلى وحده ، وهذا أوضح دليل في أنه ترك الصلاة، لكن الله المستعان من عدم رؤية الحق والبرهان أو التعامي عن ذلك.
    وخرجه أبو بكر سعيد بن مسروق، عن محارب بن دثار، عن جابر بن عبد الله قال: أم معاذ قوما في صلاة المغرب، فمر به غلام من الأنصار وهو يعمل على بعير له، فأطال بهم معاذ، فلما رأى ذلك الغلام ترك الصلاة ..".
    وخرج الطبراني محمد بن قيس الأسدي عن محارب بن دثار قال سمعت جابر بن عبد الله يقول ( أقبل رجل من الأنصار بناضحين فبادر يعلفهما الليل فسمع مؤذن معاذ حين أقام الصلاة فدخل وافتتح الصلاة مع معاذ فقرأ سورة البقرة فما عدا أن رأى ذلك الفتى فأقبل على صلاته وترك معاذا فقال معاذ لأذكرن ما صنع الأنصاري لرسول الله صلى الله عليه و سلم فجاء الأنصاري إلى نبي الله فقال يا رسول الله إني دخلت مع معاذ في صلاة المغرب فافتتح سورة البقرة فأقبلت على صلاتي وتركت معاذا ..".
    وهكذا سائر الروايات الأخرى التي ذكرت : "فانصرف .." ، " فانحرف ، وصلى وحده "، ... كلها موافقة لرواية مسلم ولا معنى للتطاول عليه .
    ولم تأتوا بأي دليل ولو موضوع على ان الرجل " أكمل الصلاة "، حتى تضربوا به الصحيح .
    وفي نقلكم عن تعليل أكثر الحفاظ لحديث مسلم، فهذا خطأ آخر، فإنكم لم تأتوا بأي نقل عن إمام من الأئمة وحتى البيهقي فإنه يصحح الحديث وذكر أنه في الصحيح ،
    وفي الختام: أعلم بأن نفس الشبه ستعاد، وبنفس الإجابة سأرد كما أعدت الآن ، وبعد توارد لفظة :"ثم سلم" مع لفظة :"فترك الصلاة "... وكلها صريحة لمن رآها بقلبه في ترك الصلاة وقطعها ، واستئناف صلاة جديدة وحده " فصلى وحده "، فلا أملك إلا أن أقول ما قال ربي { سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا }. ولا معنى للتكرار وإنما عسى الله أن يهدي رجلا .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    بارك الله فيكم
    أولاً : وجدنا من كلامك يا اخ زيا*ني تخليطا عجيبا وتناقضا واضحاً
    - فتارة تعترف بان الامام البيهقي حكم بان الزيادة شاذة ، ومع هذا تحاول ان تقلل من قدر الامام البيهقي وتقول بانه ليس باهل للتعليل ( كما يصنع الاخوة من المذهب التفريقي ) !
    - وتارة تعترف للامام البيهقي بمنزلته ورسوخ قدمه في النقد ، لكن تحاول ان تتأول تضعيفه للزيادة وتزعم انه لم يقصد الاعلال !!
    فما هذا التخبط ؟ ؟
    واقول لك / اثبت على موقف ولاتكن كالحرباء
    ولن ارضى لك باتهامي انا والاخوة بالكذب في النقل عن البيهقي ، فلو كنا نحن من قلنا بهذا وافترينا على الامام لكنت ربما عذرتك ! لكن هناك عدد من الائمة الاجلاء قد سبقونا بهذا وفهموا ان هذا هو صريح كلام البيهقي
    ومنهم : -
    - الحافظ الزيلعي ، وقال : " وقد اشار البيهقي الى انها شاذة ضعيفة " أهـ
    - الامام النووي ، وقد تقدم النقل عنه
    - والحافظ ابن حجر ، وانت معترف بهذا
    - والامام ابن الملقن ، وقد تقدم النقل عنه
    - والحافظ العراقي، قال في طرح التثريب : " َقَدْ أَشَارَ الْبَيْهَقِيُّ إلَى أَنَّ رِوَايَةَ مُسْلِمٍ، أَنَّهُ سَلَّمَ شَاذَّةٌ ضَعِيفَةٌ " أهـ
    - والامام ابن عثيمين ، وتقدم النقل عنه
    - والعلامة الالباني محدث العصر .. !
    - بل ان النووي نقل هذا عن جمهور اهل الحديث !
    فعندنا الآن خمسة من الحفاظ الكبار صرحوا بان البيهقي قد قصد بهذا الشذوذ
    وعندنا اثنان من الائمة المعاصرين صرّحوا بمثل هذا
    وعندنا من نقل هذا عن جمهور اهل الحديث كالنووي !
    فكل هؤلاء اجتمعوا على ان البيهقي قد قصد اعلال الزيادة بالشذوذ ، فهل كل هؤلاء الائمة كذبوا في قولهم ؟
    ويا ليتهم نقلوا عنه هذا ، بل وافقوه واقروّه على ذلك ولم يتعقبوا عليه شئ !
    ان كنت تراهم قد كذبوا فليس غريبا ان تتهم اخوانك من طلاب العلم ............. طالما ان اهل العلم الفحول لم يسلموا من لسانك !


    ثانياً : تزعم ان البيهقي صحح الزيادة ، وانه لم يقصد التعليل بل قصد مجرد الانفراد !

    ودحض تلك الشبهة الطريفة بدليلين صريحين ينسفون كلامك ويقتلعونه من جذوره ،
    الاول : ان البيهقي صرّح في " معرفة السنن والاثار " بانه متوقف في قبول الزيادة ويشك فيها
    فقال : " وَلا أَدْرِي هَلْ حَفِظَ هَذِهِ الزِّيَادَةَ لِكَثْرَةِ مَنْ رَوَاهُ، عَنْ سُفْيَانَ دُونَهَا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ " أهـ
    فهل هذا يا اخي يقال عنه انه يرى صحة الرواية ؟
    على العكس تماما بل ان هذا دليلا ساطعا على انه يرى شذوذ تلك الرواية ،
    ولهذا قال الحافظ العراقي : -
    "وَقَدْ أَشَارَ الْبَيْهَقِيُّ إلَى أَنَّ رِوَايَةَ مُسْلِمٍ، أَنَّهُ سَلَّمَ شَاذَّةٌ ضَعِيفَةٌ، فَقَالَ: لا أَدْرِي هَلْ حُفِظَتْ هَذِهِ الزِّيَادَةُ أَمْ لا؟ لِكَثْرَةِ مَنْ رَوَاهُ عَنْ سُفْيَانَ بِدُونِهَا؟ وَانْفَرَدَ بِهَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ عَنْ سُفْيَانَ" أهـ
    فهل بعد هذا بيان ؟ وهل يحتاج شئ الى دليل اذا احتاج النهار الى دليل ؟

    والثاني : ان البيهقي اذا قال عن احد مثلما قال عن ابن عباد فانه يقصد بهذا شذوذ الرواية وعلتها ، لأنه كان يعّد مجرد انفراد الواحد عن الكثرة بزيادة دليلا على شذوذه ، فليس الشذوذ عندهم لمجرد الزيادة المخالفة ، بل مجرد الزيادة فقط
    ومثال هذا ما قاله في السنن الكبرى :
    " الَّذِى رَوَاهُ عَلَى أَحَدِ هَذِهِ الأَلْفَاظِ الثَّلاَثَةِ مِنَ الْبَيْعِ وَالسَّوْمِ وَالاِسْتِيَامِ لَمْ يَذْكُرْ مَعَهُ شَيْئًا مِنَ اللَّفْظَتَيْنِ الأُخْرَيَيْنِ إِلاَّ فِى رِوَايَةٍ شَاذَّةٍ ذَكَرَهَا مُسْلِمُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ عَمْرٍو النَّاقِدِ عَنْ سُفْيَانَ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ ذَكَرَ فِيهَا لَفْظَ الْبَيْعِ وَالسَّوْمِ جَمِيعًا وَأَكْثَرُ الرُّوَاةِ لَمْ يَذْكُرُوا عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ فِيهِ لَفْظَ السَّوْمِ " اهـ
    فصرح هنا ان شذوذ رواية مسلم كان لمجرد انفراد عمرو الناقد عن سفيان !
    فاعلم غفر الله لي ولك / ان الشاذ عند اهل الحديث نوعان / اولهما : الزيادة المخالفة ، وثانيهما : الزيادة حتى لو كان غير مخالفة لكنها شاذة ايضاً وهو مذهب معروف عند اهل الحديث ،،،
    وهو يظهر اذا انفرد من هو معروف بالوهم بلفظ فذكر فيه مالم يذكره كل الرواة غيره ، ومحمد بن عباد على جلالته فانه صدوق يهم !
    ولهذا قال النووي رحمه الله في المجموع : " أن أكثر المحدثين يجعلون مثل هذه الزيادة شاذا ضعيفا مردودا فالشاذ عندهم أن يرووا ما لا يرويه سائر الثقات سواء خالفهم أم لا ..." أهـ

    تامل قوله : سواء خالفهم ام الا ...


    ثالثاً : المتأمل في كلامك يرى انك لا تقرأ أي رد كتبه الاخوة !
    فانك لا تزال تلف وتدور حول مسالة قطع الرجل لصلاته واستئنافه لصلاة جديدة ، وهذا يدل على انك تتكلم في واد واهل العلم في واد اخر !
    فقد ذكرت لك ان هناك من يقول بنفس قولك من اهل العلم ومع ذلك فقد أعل الرواية وضعفها ليس لفهم جزئية قطع الصلاة ، انما لعدم ورود التسليم ،، مجرد عدم ورود التسليم اعتبروه زيادة منفردة !


    ###
    هذا اخر نقاشي معك ان شاء الله نسال الله ان يهدينا واياكم ،،،،

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    أين بالضبط قال البيهقي هذا الكلام : ...وَلا أَدْرِي هَلْ حَفِظَ هَذِهِ الزِّيَادَةَ
    فإن كلامه الذي نقلت عنه في تصحيحه للزيادة وأنها بمعنى الأحاديث الأخرى كلام صريح في التصحيح وعدم التعليل، فأظنك نقلته عمن ذكرت، وإنما هذا الكلام لغير البيهقي ، فبعد أن نقلوا كلامه زادوا من فهمهم هذا الكلام والله أعلم،
    وأما تناقضي في النسبة للبيهقي فنعم ، فقد كنت في الأول قرأت النقل لابن حجر وغيره، وما فهموه عن البيهقي من تعليل الزيادة، وتبعتهم في ذلك، ثم لما رجعت إلى كلامه في السنن وجدته صريحا في تصحيح هذه الزيادة ولا معنى لإعادة نفس النقاش والردود، أريد فقط أين قال البيهقي هذا الكلام .
    وأما كلامك في أني لم أقرأ كلام الإخوة فقد قرأته وتأملته والله قبل أن أرد، ووجدته تكرارا وعدم جواب لما ذكرته أنا، وليس يمكن لأحد أن يفرق بين رواية " ثم سلم"، ورواية : ترك الصلاة، ورواية "صلى وحده "، وغيرها من الروايات المتوافقة الا من يتكلف ويبعد الصواب، ولا يضر الإمام مسلم تعليل من دونه بكثير، فإن عامة الانتقادات التي ذكرها المتقدمون إنما معللة في الأسانيد لا في المتون.
    وأما القواعد التي تذكرها في التعليل فلا أخالف فيها وفي التعليل بها ، إلا أحاديث الصحيحين فقد تجاوزا قنطرة التعليلات الباردة لتلقي الأمة لها بالقبول والله المستعان.

  12. #12
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    القَول في الرِواية ما قَال أصحابُ سِفيان لا ما انفرد به محمد بن عباد . الله المُستعان.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    يا أهل الحديث الكرام / الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ، وأنتم إن شاء الله تعالى من طلبة العلم ، ومن أهل الحديث الكرام ، ولا مانع أن نتناقش في حدود الأدب العلمي من أجل الوصول إلى الحق من غير الطعن في بعضنا البعض .
    بارك الله فيكم جميعا ، وشكرا لكم .

    اتمنى من الشيخ ابن شهاب حفظه الله تعالى الدين أن يكون معنا في النقاش حتى نستفيد منه أكثر فأكثر ، والأخ الزياني حفظه الله تعالى ما قصد إلا الخير ، وهدفه الأكبر الذب عن الصحيحين ، وكل ابن آدم خطاء .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    الأخ الكريم زياني سلمه الله تعالى ..
    أنت قلت باركك الله في المشاركة رقم (11):
    أين بالضبط قال البيهقي هذا الكلام : ...وَلا أَدْرِي هَلْ حَفِظَ هَذِهِ الزِّيَادَةَ
    فإن كلامه الذي نقلت عنه في تصحيحه للزيادة وأنها بمعنى الأحاديث الأخرى كلام صريح في التصحيح وعدم التعليل، فأظنك نقلته عمن ذكرت، وإنما هذا الكلام لغير البيهقي ، فبعد أن نقلوا كلامه زادوا من فهمهم هذا الكلام والله أعلم.
    ولو تأملت قليلاً -سلمك الله تعالى - في مشاركة الشيخ ابن شهاب الدين زاد الله فضله لوجدت أنّه صرّح قائلاً في المشاركة رقم (10):

    الاول : ان البيهقي صرّح في " معرفة السنن والاثار " بانه متوقف في قبول الزيادة ويشك فيها
    فقال : " وَلا أَدْرِي هَلْ حَفِظَ هَذِهِ الزِّيَادَةَ لِكَثْرَةِ مَنْ رَوَاهُ، عَنْ سُفْيَانَ دُونَهَا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ " أهـ


    والأمر كما قال باركه الله، كما هو معلوم ضرورة للمشتغل المتتبع ..
    فاهدأ يا رعاك الله ولا تعجل






  15. #15
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    الأخ زَياني - وفقهُ الله - مازالَ يغضبُ مِن أمور شتى ، وقد رمانا بألوان البدع في مَوضوع تَفرد الصَدوق والثقة بالحَديث ونحن نربأ بهِ هذا ، والأخ ابن شهاب الدِين - وفقهُ الله - هل أنتَ الأخ أحمد المنسي الذي تَنقل له يُشبه اسلوبكَ اسلوبه.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    الأخ زَياني - وفقهُ الله - مازالَ يغضبُ مِن أمور شتى ، وقد رمانا بألوان البدع في مَوضوع تَفرد الصَدوق والثقة بالحَديث ونحن نربأ بهِ هذا ، والأخ ابن شهاب الدِين - وفقهُ الله - هل أنتَ الأخ أحمد المنسي الذي تَنقل له يُشبه اسلوبكَ اسلوبه.
    بارك الله في جميع الاخوة ونفع الله بكم ، الامر ليس بخناقة او مطاحنة ، فالاخ زياني متسرع في اتهامي فرددت عليه
    هذه هي المشكلة ،
    ولو قرأ اول رد لكان استراح ، لانه يظن ان الشاذ فقط هو مخالفة الثقة للثقات ، وقد غفل عن ان هناك نوع اخر من الشاذ عند اهل الحديث وهو انفرد الثقة بكلمة او لفظ لم يذكرها غيره من الثقات !
    فهذا وان لم يكن شاذاً عند الفقهاء فهو شاذ عند اهل الحديث .. وهو ما يقصده البيهقي .. فتامل يااخي الحبيب
    وكلام البيهقي هو في كتابه معرفة السنن والآثار ( المجلد الرابع ، ص 198 ) طبعة دار الوفاء ، حديث رقم [5876]
    قال البيهقي : " وَرَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ الْمَكِّيُّ، عَنْ سُفْيَانَ، فَقَالَ فِي الْحَدِيثِ «فَانْحَرَفَ رَجُلٌ فَسَلَّمَ، ثُمَّ صَلَّى وَحْدَهُ وَانْصَرَفَ» أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ فِي الصَّحِيحِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبَّادٍ، وَلَا أَدْرِي هَلْ حَفِظَ هَذِهِ الزِّيَادَةَ لِكَثْرَةِ مَنْ رَوَاهُ عَنْ سُفْيَانَ دُونَهَا وَاللَّهُ أَعْلَمُ " أهـ..
    اما بخصوص الاخ ابو زرعة ،
    الاخ احمد المنسي ( احمد الشافعي ) / حفظه هو من مشايخي الافاضل ، و اعطاني الحساب ، لكنه لا يدخل الانترنت الآن
    بخصوص موضوع ان الشيخ احمد يخالف في موضوعات التفرد فهو صحيح لانه ضد هذا المذهب
    لكنه لا يسبكم يا اخي ابداً ، وعندي تسجيل له في هذا الامر حين ساله اخي ابراهيم
    وقال له : هل ترضى ان نقول عن تلاميذ المليباري انهم مبتدعين ؟ ،
    فقال : لا و ألف لا ، فماذا ابقيتم للمداخلة وتلاميذ رسلان .. بل هم اخوة لنا ونناصحهم ويؤخذ من قولهم ويرد
    هو قال يؤخذ من قولهم ويرد ، ولم يقل عنكم بان فيكم الوان بدع كما تقول يااخي

  17. #17
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    الأخ الفاضل / أحمد المنسي - وفقهُ الله - .
    كان لي معهُ صولات وجولات في بعض مسائل التَفرد وزيادة الثقة والمُنكر والشاذ ومَنهج المُتقدمين في التعليل فكانَ غليظاً ينالُ مِنا نيلاً شديداً ويُبدعنا ويَزيدُ في اتهامنا - غفر الله لي وله - وكان ذلك في أحد المُنتديات التي يشارك فيه بل ولهُ مُشاركات رماني بها بالبدع وفقك الله ، وإن كان تغير قولهُ فالحمد لله تعالى.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    لا يا اخي لا يقول بهذا ، لكنه لا يخرج عن شعوره الا اذا وجد متعصباً فقط والله اعلم ! لكن هو لا يمانع من النقاش في المذاهب هذه بصدر رحب ، وهناك اخ من المذهب المليباري التفريقي في علم الحديث ومع ذلك يحضر الدروس معنا ويناقش الشيخ والشيخ يمزح معه والامر عادي.. وحتى لو قال فهو نفسه في درس حضرته بنفسي ( ان اي شخص يوصف ببدعة لمجرد مخالفته اصل فقهي او حديثي ) تكون بدعته غير اصطلاحية ، نقولها بدعة مجازاً لانها خالفت المعهود عليه فقط ، ولا نفعل كما يفعل المداخلة واعوانهم ونسال الله السلامة
    تدري يااخي ما المشكلة ، المشكلة ان الفريقين سواء مدرسة التفريق ، او مدرسة الاصوليين ، كلاهما لا يريد ان يعترف بوجود الآخر ،، فاذا وجدت طالب علم مدخلي ورأى شخص من المذهب التفريقي يعتقد انه مبتدع وانهم اقلية لا وجود لهم
    وكذلك الاخوة من المذهب التفريقي لا يرون احداً من اهل الحديث الا هم فقط ، ويهدرون جهود مخالفهم - الا ما رحم الله ، طبعاً ..
    لكن كلا الفريقين لا يريد ان يقر بحقيقة الفريق الآخر وانه لا بديل عن الحوار والنقاش بينهما

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    240

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اتمنى ايها الاخوة ان تتحاوروا بعلم وتتناقشوا بحلم وان تدعوا الفزاعة والعبارات العريضة التي تطلقونها على كل من تكلم بعلم واجتهد ورفض التقليد كالطعن في الصحيحين و الكلام في الائمة فان هذه العبارات لايطلقها الا ضعيف الحجة وهي لا تسمن ولا تغني من جوع ولا تروي عطشان وهل كل من استدرك او بين يعتبر من الطاعنين و هل الدارقطني منهم اما من قال بان علم العلل لايتكلم فيه الا متقدم فاقول له اقم الدليل على قولك وحد لذلك حدا يقف كل الناس عنده لكن بالحجة والبيان فان جعلت لذلك زمان فنقول لك زد يوما فان قلت لا يجوز قلنا لك ما بال هذا اليوم الذي جوز لعالم و منع اخر و هل تغيرت الاحوال في يوم واحد فهذا لايعقل ولا يقول به صاحب عقل فضلا عن صاحب علم و كلما حددت كلما زدنا لك حتى نصل الى وقتنا اذا فالمعتبر هو اهلية الشخص المتكلم لا الزمان المتكلم فيه و الجيد و العاطل موجود من قديم ام ان كل من تقدم فهو جيد لا والله و الا لما احتاج اهل العلم ان يبينوا احوال الرجال و درجاتهم و الله اعلم.

  20. #20
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: هل هذه اللفظة التي عند مسلم شاذة : فانحرف رجل فسلم ؟

    الأخ الحبيب اللبيب الطَيب / ابن شهاب الدين - أيدكَ الله -.
    اخ من المذهب المليباري التفريقي في علم الحديث ومع ذلك يحضر الدروس معنا ويناقش الشيخ والشيخ يمزح معه والامر عادي..
    لا يُوجد شَيء اسمهُ مذهب مليباري وإن ما دعى إليه شَيخنا المُحَدث حمزة المليباري ليس شيئاً مِن بُناة أفكارهِ ، ولم يأتي بهِ مِن عنده ، وإنما هي دَعوةٌ مُباركة للعَودة إلي مَنهج المُتقدمين في التَصحيح والتَعليل نظرياً وتَطبيقياً ، وقد زعم كثيرٌ مِن المُتأخرين أنها فكرة الشَيخ الدُكتور حَمزة وليس بصحيح ولو أمعن النَاظر قليلاً في كُتب المُتأخرين لوجدَ ذلك جلياً في حَديثهم منهم الحافظ ابن حَجر ، والسخاوي ، وابن كثير ، وابن حزم ، وابن رجب ، والذهبي فكُل هؤلاء صَرح في كُتبه بُلزوم تَقليد هؤلاء والعَمل بمذهبهم وطريقتهم في التَعليل ، دُون هدرٍ لما قدم المُتأخر ، ولو نظرت في كِتاب الشَيخ حمزةَ ما رأيتهُ يهدرُ جُهودهم - حفظه الله - ولكنها العَصبيةَ عِند البَعض ، ولا تَلم طَالب العِلم الذي عِندهُ فدَعاوهُ مُباركة.

    لانها خالفت المعهود عليه فقط
    هُنا مسألةٌ لو أنا ألينها اهتماماً لبان الفَرق ، نَعم أخي الكَريم خالفت المَعهود عليه عِند المُتأخرين.

    تدري يااخي ما المشكلة ، المشكلة ان الفريقين سواء مدرسة التفريق ، او مدرسة الاصوليين ، كلاهما لا يريد ان يعترف بوجود الآخر ،، فاذا وجدت طالب علم مدخلي ورأى شخص من المذهب التفريقي يعتقد انه مبتدع وانهم اقلية لا وجود لهم
    الفُقهاء خَالفوا أهل الحَديث في أكثر مِن مسألة ، وأما القَول بأنا لا نَرى ولا نَعترف بوجود الآخر فهذا ليس بصحيح فأولئك هُم مشيختنا فانظر كَلامهم وتأمل ألفاظهم واطلاقاتهم ، أما تلاميذ الشَيخ ربيع المَدخلي فإني أسأل الله أن يَرحمنا ويرحمهم ويهدينا ويهديهم ويثبت أقدامنا ويرزقنا علما نافعاً وفهماً ثاقباً ومعرفةً بالحديث ، فهذا القول مما يُرفض تماماً.

    وكذلك الاخوة من المذهب التفريقي لا يرون احداً من اهل الحديث الا هم فقط ، ويهدرون جهود مخالفهم - الا ما رحم الله ، طبعاً .
    لا ليس بصحيح ، بل لا تَكاد ترى شَيخنا مِن أهل العِلم ممن يَدعوا للعودة إلي منهج المُتقدمين يهدر جُهود المُتأخرين وفقكَ الله ، ومثلكم لا يحتاج أن أبين لهُ هذه المسألة ...


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •