من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها الآداب للبيهقي وهو أفضل من الأدب المفرد للبخاري
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها الآداب للبيهقي وهو أفضل من الأدب المفرد للبخاري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها الآداب للبيهقي وهو أفضل من الأدب المفرد للبخاري

    (من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها ومذاكرتها على المشايخ والعلماء المسندين كتاب الآداب للبيهقي وهو أفضل من كتاب الأدب المفرد للبخاري )

    ومميزات الكتاب كالتالي باختصار :

    1 / ذكر السند ، ومن أسند فقد أحالك .
    2 / البيهقي استفاد من الكتب التي ألفت قلبله كالأدب المفرد وغيره .
    3 / تبويباته رائعة جدا ، وقد استفاد من تبويبات البخاري ، وزاد عليها .
    4 / توضيح بعض الألفاظ الغريبة ، والمشكلة .
    5 / التعليق على بعض الأحاديث من ناحية السند ، والشاهد ، والوقف والرفع ، والتفرد ، وغيرها .
    6 / ذكر الزيادات في نهاية الأحاديث أحيانا .
    7 / التعليق على بعض الأحاديث من ناحية فهمها وفقهها .
    8 / ذكر الآيات القرآنية التي تناسب الأبواب .
    9 / التنبيه على بعض أخطاء الكُتّاب والنساخ .
    10 / النقل عن الأئمة في توضيحهم لبعض الأحاديث .
    11 / غالب الأحاديث صحيحة وحسنة .
    12 / ذكر أسماء بعض كتبه .
    13 / توضيح الناسخ من المنسوخ .
    14 / اتباع مذهب أهل الحديث في المسائل الفقهية .
    15 / الاقتصار على الأحاديث المرفوعة فقط .


    وغيرها من النقاط .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها الآداب للبيهقي وهو أفضل من الأدب المفرد للبخا

    والآداب جمع، والأدب كذلك وإن كان لفظته مفردة إلا أنه اسم جنس وسمي الأدب أدبًا لأنه يحمل صاحبه على المكارم ومحاسن الطباع، على مكارم الأخلاق ومحاسن الطباع والشيم، وقد اعتنى أئمة الحديث بهذا الباب باب الآداب اعتناء عظيمًا لم يدانهم فيه أحد، فضلًا عن أن يساويهم أو يزيد عليهم.

    فألفوا فيه المؤلفات العامّة المُستقِلة المنفردة، كُتب مستقلة، وألَّفوا فيه المؤلّفات الضمنية أدرجوه ضِمن مؤلّفات:
    فمن المؤلّفات العامّة أشهرُها على الإطلاق كتاب الأدب المُفرد للإمام البُخاري -رحِمه الله تعالى-، وكذلك الأدب المُفرد لابنِ أبي شيبة وهو غيرُ مشهور كشُهرة الأدب المفرد للبُخاري، وهذه كلّها كُتُب مُسندة وكِتاب الأدب لابن أبي شيبة غير كِتابه الأدب في كِتاب المُصنّف، الحافظ أبي بكر بن أبي شيبة له كِتابٌ في المُصنِّف وله كِتابٌ مُستقِل،
    وكذلك كتاب الآداب للبَيهقِي الحافظ أبي بكر البَيهقِي، كذلك آداب النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- وأخلاقُه لأبي الشَّيخ الأصبهاني.
    وكذا مكارِم الأخلاق للحافِظ الطّبراني، وكذا مكارِم الأخلاق للحافظ أبي بكر الخرائطي السّامُوري، ومَساوِئ الأخلاق له أيضًا، ومكارِمُ الأخلاق لابنِ أبي الدُّنيا هذه كلُّها مُسندة تسوق الآداب هذه بالأسانيد إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وإلى الصّحابة ومَن دُونهم،
    وهناك كُتُب في الآداب غير مُسندة: ومن أجمعِها وأوعَبِها الآداب الشّرعِيّة للعلّامة ابن مِفلح الحنبلِي -رحمه الله تعالى- والكُتب الأُخرى أكثر وأكثر من أن نُحيط بها في مثلِ هذه العُجالة،
    فالشّاهِد: اعتنى العُلماء بهذا الباب، باب الآداب لأهمِّيتِه لأنّه يحمل على مكارِم الأخلاق ومحاسن الشِيّم.

    منقول من الدكتور محمد المدخلي
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها الآداب للبيهقي وهو أفضل من الأدب المفرد للبخا

    ولأهمية الكتاب قام البعض باختصاره لتقريبه لعامة الناس .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,044

    افتراضي رد: من الكتب التي أنصح بسماعها ودراستها الآداب للبيهقي وهو أفضل من الأدب المفرد للبخا

    جزاكم الله خيرًا على الفائدة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •