( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10
2اعجابات
  • 1 Post By خالد الشافعي
  • 1 Post By خالد الشافعي

الموضوع: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    قال الإمام أبو محمد الحسن بن محمد بن الحسن بن علي البغدادي الخَلَّال ( المتوفى: 439هـ ) في فضائل شهر رجب :

    2 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيل ثنا مُحَمَّد بْن مُحَمَّد الْبُخَارِيّ قَدِمَ عَلَيْنَا قَالَ ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ حَاتِمٍ الْبُخَارِيُّ الْمُعَدِّلُ ثنا الْحَارِثُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ زِيَادِ بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ:
    قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ لِمَ سُمِّيَ رَجَبٌ قَالَ: لأَنَّهُ يُتَرَجَّبُ فِيهِ خَيْرٌ كثيرٌ لِشَعْبَانَ وَرَمَضَانَ.


    ( الكلام على إسناده )

    محمد بن إسماعيل : ثقة .
    محمد بن محمد البخاري : مجهول الحال .
    عبد العزيز بن حاتم البخاري : مجهول الحال .
    الحارث بن مسلم : صدوق حسن الحديث .
    زياد بن ميمون : يضع الحديث .
    أنس بن مالك : صحابي جليل .

    ( الحكم على الحديث )
    حديث موضوع ، ولا يصح رفعه إلى النبي عليه الصلاة والسلام .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    سؤال لطلاب العلم من أجل المذاكرة :

    هل الحديث معناه صحيح ؟

    وفي فيض القدير شرح الجامع الصغير للإمام المناوي رحمه الله تعالى :

    4718 - (سمي) الشهر (رجب) رجبا (لأنه يترجب) أي يتكثر ويتعظم (فيه خير كثير لشعبان ورمضان) يقال رجبه مثل عظمه وزنا ومعنى فالمعنى أن يهيئ فيه خير كثير عظيم للمتعبدين في شعبان ورمضان.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    منقول من عمر الزهيري

    لا المعنى غير صحيح قطعاً بل هو كذبٌ محض من حيث المعنى والمبنى لأن اسم شهر رجب قديم قبل ان يعرف العرب دين الإسلام المنزل هل نبينا عليه الصلاة والسلام والذي في شريعته الصوم والتعبد في رمضان وستة من شوال.

    نعم لعل له اشتقاق لغوي لكن يبعد جداً ان يكون ذو صلة بديننا الموضوع لغوي محض هنا والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    منقول من عمر الزهيري

    ثم وجدت بعض اخواننا ينقل على سبيل التسليم والتقرير التالي:

    لشهور العربية لم تكن في الجاهلية تسمى بأسمائها المعروفة اليوم ، ولكنها كانت كما يلي:
    محرم : المؤتمر، وذلك لكونهم كانوا يأتمـرون فيه للتـــشاور.
    صفر : ناجر ، من النجر، أي شدة الحر .
    ربيع الأول : خوان ، صيغة المبالغة من خائن .
    ربيع الثاني : صوّان ، صيغة المبالغة من صائن ، أي الحافظ .
    جمادى الأولى : حنين ، أي الشوق ، أو كان يسمى : ختم ، أي الجرة الخضراء .
    جمادى الآخرة : زياء ، وهو اسم امرأة قاتلة ، سمي الشهر بها .
    رجب : الأصم ، وذلك لأنه لم تكن تسمع فيه قعقعة السلاح ، لأنه محرم لا قتال فيه .
    شـعبان : عادل ، أي : منصف.
    رمضان : نافق ، يقال نفق الحيوان ، أي مات.
    شوال : واغل ، وهو الذي يقتحم على القوم فيشــاركهم طعامهم دون دعوة أو إذن .
    ذو القعدة : وزنه ، ويسمى أيضاً هواع ، وهي أنثى الحرباء .
    ذو الحجة : برك ، أي برك البعير في هذا الشهر للنحر ، وهو شهر الحج.

    انتهى النقل

    قلت فرجب في الجاهلية كان اسمه ( الأصم ) فكلامي الذي مر في ردي السابق باطل والظاهر بطلان كلامي لأن هذا يبدو هو المشهور عن اهل الجاهلية في تسمية الشهور فأتراجع والصواب ما ذكرتم عن المناوي في فيض القدير وأستغفر الله والله أعلم.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    7029 - سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان و رمضان .
    تخريج السيوطي
    ( أبو محمد الحسن بن محمد الخلال في فضائل رجب ) عن أنس .
    تحقيق الألباني
    ( موضوع ) انظر حديث رقم : 3285 في ضعيف الجامع .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    منقول من أبي مسلم العربي

    السلام عليكم .
    بارك الله فيكم و جزاكم الله خير الجزاء .
    لا أظن أن معنى هذا الحديث صحيح و ذلك لأن هذا يقتضي أن رجب سُميّ كذلك بعد الإسلام بدليل إقرانه بشعبان و رمضان و اعتباره مقدمة للخير لشهري شعبان ورمضان و كل ذلك إنما لفضل شهر رمضان لدى المسلمين . و الصحيح أن إسم شهر رجب كان معروفا عند العرب قبل الإسلام و كانوا يعظمونه و يعتبرونه شهرا حراما و منهم من يحل هذا الشهر نسيئة في بعض السنوات حسب أهواءهم .
    و قد جاء الحديث الشريف الصحيح الذي يبين ذلك فقد روى الإمام البخاري بسنده عن أبي بكرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم ثلاث متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان ) .
    قال الحافظ ابن حجر :
    ( في الحديث إبطال ما كانوا يفعلونه في الجاهلية من تأخير بعض الأشهر الحرم ، فقيل : كانوا يجعلون المحرم صفرا ويجعلون صفرا المحرم لئلا يتوالى عليهم ثلاثة أشهر لا يتعاطون فيها القتال ، فلذلك قال " متواليات " وكانوا في الجاهلية على أنحاء : منهم من يسمي المحرم صفرا فيحل فيه القتال ، ويحرم القتال في صفر ويسميه المحرم . ومنهم من كان يجعل ذلك سنة هكذا وسنة هكذا ، ومنهم من يجعله سنتين هكذا وسنتين هكذا ، ومنهم من يؤخر صفرا إلى ربيع الأول وربيعا إلى ما يليه وهكذا إلى أن يصير شوال ذا القعدة وذو القعدة ذا الحجة ، ثم يعود العدد على الأصل .
    قوله (ورجب مضر) إضافة إليهم لأنهم كانوا متمسكين بتعظيمه بخلاف غيرهم فيقال إن ربيعة كانوا يجعلون بدله رمضان وكان من العرب من يجعل في رجب وشعبان ما ذكر في المحرم وصفر فيحلون رجبا ويحرمون شعبان ووصفه بكونه بين جمادى وشعبان تأكيدا وكان أهل الجاهلية قد نسئوا بعض الأشهر الحرم أي اخروها فيحلون شهرا حراما ويحرمون مكانه آخر بدله ) .
    انتهى قول الحافظ ابن حجر .
    قلت : فقوله صلى الله عليه وسلم ( رجب مضر ) دليل على أن شهر رجب معروف بإسمه قبل الإسلام و ليس مرتبطا بفضل شعبان أو رمضان كما هو في ذاك الحديث المذكور .
    و من الممكن أن نأخذ جزءا من قول الإمام المناوي و هو قوله ( سمي الشهر رجب رجبا لأنه يترجب أي يتكثر و ويتعظم ) باعتبار تعظيمه في الجاهلية لأنه يعتبرونه من الأشهر الحرم التي يتم تعظيمها و تحريم القتال فيها .

    و أظن لو توسعنا في البحث لوصلنا الى نتائج أكثر .
    و الله أعلم .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    منقول من عمر الزهيري

    رائع كلام أبي مسلم جزاه الله خيراً فائدة مهمة ولا يمنع ان يكون شهر رجب معروفاً في الجاهلية بالاسمين رجب والأصم .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي رد: ( سمي رجب لأنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان ) هذا الحديث لا يصح .

    نفع الله بكم ، وبارك فيكم .
    قال العلامة ابن أبي الفتح البعلي الحنبلي في المطلع على أبوات المقنع ص 154:
    رجب مصروف ، الشهر الفرد من الأشهر الحرم ؛ وسمي رجبا من الترجيب وهو التعظيم ؛ لأن العرب كانوا يعظمونه في الجاهلية ولا يستحلون فيه القتال ويقال له : رجب مضر ؛ لأنهم كانوا أشد تعظيما له ، والجمع أرجاب فإذا ضموا إليه شعبان قالوا رجبان .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    وجزاكم مثله شيخ خالد .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •