مؤلفات ابن دقماق ( 750 - 809 ه* / 1349 - 1407 م ) (مؤرخ الديار المصرية في زمانه )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مؤلفات ابن دقماق ( 750 - 809 ه* / 1349 - 1407 م ) (مؤرخ الديار المصرية في زمانه )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    33

    افتراضي مؤلفات ابن دقماق ( 750 - 809 ه* / 1349 - 1407 م ) (مؤرخ الديار المصرية في زمانه )

    ابن دُقماق
    IBN DOKMAK , SARMDDN , eL-MISRi
    (750-809هـ/1349-1406م)
    إبراهيم بن محمد بن أيدَمُر بن دُقماق المصري الحنفي صارم الدّين، مؤرخ مصر في عصره، وأحد مشاهير المؤرخين في العالم الإسلامي عامة. مؤرخ الديار المصرية في وقته نشأ محبا في الفن التاريخي فكتب بخطه منه ما لا يحصى وجمع تاريخا على الحوادث وتاريخا على التراجم وجمع طبقات الحنفية كتب نحو مئتي سفر في التاريخ، من تأليفه ومنقوله. وكان معروفاً بالإنصاف في تواريخه، موصوفاً بحسن العشرة والميل إلى الفكاهة والبعد عن الوقيعة في الناس، كاتباً مجيداً، عارفاً بالأدب والفقه، غزير الإطلاع .
    ولد بمصر، وطلب العلم بها على عدد من العلماء، وتفقه يسيراً بجماعة من الفقهاء الأحناف فيها، ومال في أول أمره إلى الأدب، ثم حبّب إليه التاريخ الاسلامي فانصرف لخدمته انصرافاً تاماً وأكب عليه إلى آخر حياته وبلغ فيه شأواً عظيماً وعمّت شهرته الآفاق، وكان على الرغم من منزلته الرفيعة في التاريخ وشؤونه، ومحبته للأدب وحسن تذوقه له قليل الإحاطة بالعربية، وكان حسن العشرة، ميالاً إلى الفكاهة، محباً للإنصاف، موثوقاً من أقرانه ومن تلاهم، غزير الإنتاج، موفقاً في اختيار الأسماء لمؤلفاته ومصنفاته، مجيداً للكتابة، على دراية بأخبار المماليك والشراكسة، مذاكراً بجملة أخبارهم، مستحضراً لتراجم مشاهيرهم، ويشارك في أخبار غيرهم مشاركة جيدة ولاسيما أخبار الخلفاء من ظهور الإسلام وإلى زمنه. وكان جميل العشرة، فكه المحاضرة، كثير التودد، حافظاً للسانه من الوقيعة في الناس، لا يذمّ أحداً من معارفه بل يتجاوز عن ذكر ما هو مشهور عنهم وعما يرمى به أحدهم ويعتذر عنه بكل طريق.
    وكان من أقران الحافظ بن حجر العسقلاني، والإمام المقريزي، وقد أكثر الأول منهما النقل عنه في كتابه «إنباء الغمر» وأكثر الثاني منهما النقل عنه في كتابه «درر العقود الفريدة» وفي غيره أيضاً.

    عاشر المؤرخ صارم الدين ابن الدقماق ما يَنُوف الستة عُقود إلا عاماً التي إمتدتْ بين السنواتْ،(750-809هـ/1349-1406م) ، قضى أَغلبها في القاهرة التي ولد وعاش بها ،عاصر الشطر الثاني من دولة المماليك البحرية(648-784هـ/1250-1382م) وسنوات مهمة من شطر دولة المماليك البرجية الجركسية (784-923هـ/1382-1517م)،وهي مدة ليست بالقليلة والتي صقلت شخصية ابن الدقماق العلمية من خلال موروثه الإجتماعي ،والتي أثرتْ في تكوينهِ العلمي والفكري، و شخصيته من خلال مجريات الأحداث التأريخية وطبيعة ثقافة المجتمع المصر في حقبة المماليك .
    وعهد المماليك من أخصب العهود الإسلامية اللاحقة في الإبداع العلمي والفكري والثقافي،إذ شهدت نهضة علمية راقية في كل المجالات ،وكانت مرتعاً خصباً لأقطاب العلم المعرفة، وما قدموه من إنجازات علمية كان تأثيرها لما بعدها في مجالات العلوم الإسلامية والتأريخ وعلوم اللغة، ولا تخلو مكتبة عامة ولا خاصة بمؤلف من مؤلفات تلك العصور ،لما إِمتازت بهِ من الحيوية والتجدد منها تطور علوم القرآن ودراسات الحديث النبوي الشريف ،والدراسات اللغوية الموسوعية، والمؤلفات التأريخية الكبرى في كتب التراجم والتأريخ العام والحولي، وغيرها من العلوم الأخرى، والتي هي محط العناية والدراسة و الإقتباس للبحوث اللاحقة حتى عصرنا، لجمهرة من العلماء والمحققين الموسوعيين، وقال المقريزي ومال إلى فن التاريخ فأكب عليه حتى كتب فيه نحو مائتي سفر من تأليفه وغير ذلك وكتب تاريخاً كبيراً على السنين وآخر على الحروف وأخبار الدولة التركية في مجلدين وسيرة للظاهر برقوق وطبقات للحنفية وامتحن بسببها وكان عارفاً بأمور الدولة التركية مذاكراً بجملة أخبارها مستحضراً لتراجم أمرئها ويشارك في غيرها مشاركة جيدة وقال أنه كان حافظاً للسانه من الوقيعة في الناس لا تراه يذم أحداً من معارفه بل يتجاوز عن ذكر ما هو مشهور عنهم مما يرمى به أحدهم بل يعتذر عنه بكل طريق صحبته مدة وجاورني سنين وهو عنده في عقوده أيضاً.
    وولي في السنوات الأخيرة من حياته إمرة ثغْر دِمياط ولم يُهَنأ بها وغُرِّم مالاً كثيراً وعزل عنه ا، فرجع إلى القاهرة وبقي فيها إلى أن وافاه الأجل وقد جاوز الستين.
    مؤلفات أبن دقماق

    وقد خلّف ابن دُقماق ما يقرب من مئتي مؤلف يغلب عليها التأريخ والتراجم، وعلى الرغم من غزارة كتاباتْ ابن دقماق في التأريخ وغيره ،فأغلبها مفقودة ولم تصل إِلينا من مؤلفاته وعناوينها إلا الشيء القليل جداً، وأغلب مخطوطاتها مُبعثرة في متاحف العالم ومكتباتها، أو المثبتْ لدى من ترجمَ لهُ بالفهرسة العامة للمؤلفات العربية الإسلامية، فمن مؤلفاته التي ذكروها:

    1-الجوهر الثمين في سيرة الملوك والسلاطين، ذكره الزركلي وكحالة، ،وهو مطبوع(المطبوع كاملاً بتحقق محمد كمال عزالدين علي،ط1،عالم الكتب،(بيروت،1428 ـ 2007م))،
    2-الإنتصار لواسطة عقد الأمصار، وهو مطبوع (طبع أخيراً بدون تحقيق ،من قبل منشورات المكتب التجاري للطباعة والنشر والتوزيع بيروت)،ذكره حاجي خليفة أنه في عشر مجلداتْ إختصر منهُ كتاباً سماهُ (الدرة المُضية في فضل مصر والإسكندرية)( )والجدير بالذكر أن كتاب (الإنتصار لواسطة عقد الأمصار)،وهو من كتب الخطط والجغرافية البلدانية، نُشر من قبل المستشرق (فولزر) ،وخاصة المجلدين(الرابع والخامس)،عن نسخة بخط المؤلف، تحتفظ بها دار الكُتب المصرية تحت رقم(244/تأريخ)،طُبع بمصر سنة(1309- و1310هـ/1891-1892م)،مع فهارس مطولة للأعلام، وفيهما وصف مطوّل للفسطاط وأسواقها وجوامعها، ومدارسها، وسائر منشأتها و شوارعها، وكذلك الإسكندرية، وضواحيها، وجانب كبير من قرى مصر وبلادها .
    3- نُزهة الأَنام في تأريخ الإسلام، وهو كتاب مرتب على السنين ،إنتهى به عند سنة(779هـ/1377م)،ويقع في حوالي (12) مجلد وهو مطبوع(طبع بتحقيق سميرة طبارة،ط1 ،المكتبة العصري،(بيروت،142 0هـ1999م) )
    4- ترجمان الزمان في تراجم الأعيان، وهو كتاب مُرتب على حروف المعجم(ذكرهُ، حاجي خليفة ،في كشف الظنون، مصطفى عبدالله المشهور بكاتب جلبي(ت )،دار إحياء التراث العربي،(بيروت،ب/ت)،ج1ص287 ).
    5- عقد الجواهر في سيرة الملك الظاهر برقوق الجركسي (ذكرهُ ،حاجي خليفة ،كشف الظنون،ج1ص278 ؛ كحالة ،معجم المؤلفين،ج1ص58 )
    6- نظم الجمان في طبقات إمامنا النعمان، المخطوطة يقع في ثلاثة أَجزاء ،في طبقات الحنفية ، يتناول في جزئه الأول مناقب الإمام الأعظم ، وفي جزئهِ الثاني والثالث يتناول فيه سيرة ومناقب أصحابهِ ( وهو موضوع دراستنا لدكتوراه ان شاء الله تعالى)
    7- فرائد الفوائد، وهو كتاب في تعبير الرؤيا .
    8- الكنوز المخفية في تراجم الصوفية وقد أفاد منه من ترجم للمتصوفة من بعده.
    9- ينبوع المظاهر، ذكره حاجي خليفة (كشف الظنون،ج1ص278 ).
    10- الدرر المُنضد في وفيات أُمة مُحمد،ذكرهُ كحالة (معجم المؤلفين،ج1ص58 ).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: مؤلفات ابن دقماق ( 750 - 809 ه* / 1349 - 1407 م ) (مؤرخ الديار المصرية في زمانه

    جزاك الله خيراً وجعلك خادماً للعلم والمعرفة في سبيل الكشف عن كنور التاريخ الاسلامي العريق .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •