ماصحة هذا الحديث ، وماشرحه ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ماصحة هذا الحديث ، وماشرحه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    963

    افتراضي ماصحة هذا الحديث ، وماشرحه ؟

    ((يا نَعايا العَربِ ! يا نَعَايَا العَربِ ! إنَّ أخوْفَ ما أخافُ عليكم الزِّنا ، والشهوةُ الخَفِيَّةُ))

    ماهي الشهوة الخفية ؟!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: ماصحة هذا الحديث ، وماشرحه ؟

    " يا نعايا العرب! يا نعايا العرب! ثلاثا، إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء
    والشهوة الخفية ".


    أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير " وابن عدي في " الكامل " (ق 220 / 2)
    وأبو نعيم في " الحلية " (7 / 122) و " أخبار أصبهان " (2 / 66) والبيهقي
    في " الزهد " (2 / 37 / 2) من طريق عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي عن
    الزهري عن عباد بن تميم عن عمه مرفوعا.
    قلت: وهذا إسناد حسن رجاله ثقات رجال مسلم غير عبد الله ابن بديل هذا فقال
    ابن عدي " له أشياء تنكر عليه من الزيادة في متن أو في إسناد ولم أر للمتقدمين
    فيه كلاما فأذكره ".
    قلت: روى ابن أبي حاتم (2 / 2 / 15) عن ابن معين أنه قال فيه " صالح ".
    وذكره ابن حبان في " الثقات ". وقال الحافظ في " التقريب ": " صدوق يخطىء "
    . والحديث قال الهيثمي في " المجمع " (6 / 655) :" رواه الطبراني بإسنادين
    رجال أحدهما رجال الصحيح غير عبد الله بن بديل بن ورقاء وهو ثقة ".
    وقال المنذري في " الترغيب " (3 / 190) : " رواه الطبراني بإسنادين أحدهما
    صحيح ".
    تنبيه: (الرياء) بالراء. ووقع في " الترغيب " و " المجمع ".
    (الزنا) بالزاي. وقال المنذري: " وقد قيده بعض الحفاظ (الرياء) بالراء
    والياء ".
    قلت وكذلك هو في كل المصادر المخطوطة وغيرها التي عزونا الحديث إليها وكذلك
    أورده ابن الأثير في " النهاية " وقال: " وفي رواية: " يا نعيان العرب ".
    يقال: نعى الميت ينعاه نعيا: إذا أذاع موته وأخبر به وإذا ندبه.
    قال الزمخشري: في (نعايا) ثلاثة أوجه: أحدها أن يكون جمع (نعي) وهو
    المصدر كصفي وصفايا والثاني أن يكون اسم جمع كما جاء في أخية أخايا.
    والثالث: أن يكون جمع نعاء التي هي اسم الفعل. والمعنى: يا نعايا العرب
    جئن فهذا وقتكن وزمانكن يريد أن العرب قد هلكت. والنعيان مصدر بمعنى النعي
    وقيل إنه جمع ناع، كراع ورعيان. والمشهور في العربية أن العرب كانوا إذا
    مات منهم شريف أو قتل بعثوا راكبا إلى القبائل ينعاه إليهم، يقول: نعاء فلانا
    أو يا نعاء العرب أي: هلك فلان، أو هلكت العرب بموت فلان. فنعاء من نعيت مثل
    نظار ودراك. فقوله: نعاء فلانا معناه: انع فلانا كما تقول: دراك فلانا أي
    : أدركه، فأما قوله " يا نعاء العرب " مع حرف النداء، فالمنادى محذوف تقديره
    يا هذا انع العرب، أو يا هؤلاء انعوا العرب بموت فلان، كقولهتعالى:
    * (ألا يا اسجدوا) * أي يا هؤلاء اسجدوا، فيمن قرأ بتخفيف ألا. انتهى من السلسلة الصحيحة.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: ماصحة هذا الحديث ، وماشرحه ؟

    وخالف: عبد الله بن بديل: سفيان بن عيينة: فرواه عن الزهري، عن محمود بن الربيع, قال: قال شداد بن أوس لما حضرته الوفاة: يا نعايا العرب, إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة الرياء والشهوة الخفية. أي: موقوفاً.
    أخرجه الحسين المروزي في "الزهد-زوائده" (1114)، ، وابن سعد في "الطبقات" (5 /324)، وأبو داود في "الزهد" (352 )، والطبري في "تهذيب الآثار-مسند عمر" (1121 )، و(1122 )، و(1123 ).

    وقد استنكره ابن عدي، كما نقله عنه: الشيخ الألباني.
    وذكره ابن أبي حاتم في "العلل"، فقال: "وسألت أبي عن حديث ؛ رواه أبو حذيفة ، عن سفيان ، عن رجل ، عن الزهري ، عن عباد بن تميم ، عن عمه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : يا نعايا العرب ، إن أخوف ما أخاف عليكم : الرياء والشهوة الخفية.قال أبي : ليس هذا الحديث من حديث عباد بن تميم ، إنما روي هذا الحديث عن الزهري ، عن رجل ، قال : قال شداد بن أوس ، قوله ، وكان بمكة رجل يقال له : عبد الله بن بديل الخزاعي ، وكان صاحب غلط ، فلعله أخذه عنه". "العلل" (5 /135-137).

    وللحديث طرق أخر، وكلام آخر، ولعله يأتي معي قريباً.
    ولكن في الجملة: الحديث لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: ماصحة هذا الحديث ، وماشرحه ؟

    وهناك طريق آخر عن سفيان الثوري: أخرجه البيهقي في "الشعب" ()، أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي، نا محمد بن أحمد بن إبراهيم بن عيسى الصغاني، نا إسحاق بن إبراهيم بن جوثي، نا عبد الملك بن عبد الرحمن الزماري، نا سفيان الثوري، عن ابن أبي ذئب، عن الزهري، به .
    وخالف: عبد الله بن بديل: سفيان بن عيينة، وأبو سلمة، وصالح بن كيسان: فرووه عن الزهري، عن محمود بن الربيع, قال: قال شداد بن أوس لما حضرته الوفاة: يا نعايا العرب, إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة الرياء والشهوة الخفية. أي: موقوفاً.
    فأما رواية سفيان بن عيينة؛ فقد أخرجها: الحسين المروزي في "الزهد-زوائده" (1114)، ، وابن سعد في "الطبقات" (5 /324)، وأبو داود في "الزهد" (352 )، والطبري في "تهذيب الآثار-مسند عمر" (1121 )، و(1122 )، و(1123 ).
    وأما رواية أبي سلمة؛ فقد أخرجها: البيهقي في "الشعب" (6408 ).
    وأما رواية صالح بن كيسان؛ فقد أخرجها: البيهقي أيضاً في "الشعب" (6410 ).
    وقد استنكره ابن عدي، كما نقله عنه: الشيخ الألباني.
    وذكره ابن أبي حاتم في "العلل"، فقال: "وسألت أبي عن حديث ؛ رواه أبو حذيفة ، عن سفيان ، عن رجل ، عن الزهري ، عن عباد بن تميم ، عن عمه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : يا نعايا العرب ، إن أخوف ما أخاف عليكم : الرياء والشهوة الخفية.قال أبي : ليس هذا الحديث من حديث عباد بن تميم ، إنما روي هذا الحديث عن الزهري ، عن رجل ، قال : قال شداد بن أوس ، قوله ، وكان بمكة رجل يقال له : عبد الله بن بديل الخزاعي ، وكان صاحب غلط ، فلعله أخذه عنه". "العلل" (5 /135-137).
    والرجل المبهم-عند ابن أبي حاتم-: هو عبد الله بن بديل، كما جاء في مصادر التخريج.
    وللحديث طرق أخر، وكلام آخر، ولعله يأتي معي قريباً.
    ولكن في الجملة: الحديث لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •